مسلسل شيطان العشق الحلقة 26و27و28

26. اعتراف صريح

ظلت تحدق بدهشة و اضطراب من تواجد هذا الغريب لتتقدم منها علا تقطع دهشتها تلك متسائلة بقلق

علا : طمنيني يا آيات طائف عامل ايه و حالته وصلت لإيه …. لسة فى خطر على حياته ؟؟؟؟

ظلت على سكونها و لم تعطي بالاً لتساؤلات علا لتهتف الاخرى بنفاذ صبر

علا : ما تردي يا آيات و طمنيني

لكنها وجدت هذا الغريب يهتف فى علا بنبرة حانية

طوني : اهدي يا علا ما انا قلتلك ان حالته استقرت

واخيراً خرجت عن صمتها لتهتف بحدة

آيات : مين ده وازاى يعرف بموضوعك وانك لسة عايشة … ثم انتي ازاى قدرتي تيجي مصر .. ايه مش خايفة يوصلولك

طوني بثقة : بوجودي هنا فمفيش داعي ليهم عشان يحطو اى مراقبة

آيات بثقة مماثلة : ايوة مفهمتش برضو حضرتك تبقى مين ؟

علا بنفاذ صبر : طوني يبقى اقرب واحد لطائف بعد آسر و هو ساعدنا كتير عشان نغطي على موضوعي …….. و موضوعك

آيات : يعني انت آآآ…….

طوني : ابقى الدراع اليمين لاندريه و مساعده

اتسعت حدقاتها لمقابلة مثل هذا الشخص بل و معرفته الخاصة بطائف و قربه منه لكن ظل بداخلها هاجس انه ربما يخدعهم فأمثاله لا يمكن الوثوق بهم

تنحنحت لتردف مطمئنة تلك القلقة

آيات : طائف الحمد لله احسن بس للاسف لسة مفاقش انا جيت ابدل هدومي وراجعة المستشفى تاني

تنفس كلاهما الصعداء ليردف طوني قائلاً

طوني : تمام وانا هخلص شوية مشاوير كده و هحصلك على هناك وانتي يا علا هتستني هنا و متتحركيش

نظرت آيات نحوه بقلق وتحركت نحو الدرج للذهاب غرفتها و تبديل ملابسها سريعاً لتجد علا تهتف

علا بحزن : انا للاسف مش هعرف اشوفه ولا اروحله بس هبقى على اتصال معاكي عشان اتطمن عليه ………ثم اكملت بتساؤل حذر ……آيات هو حقيقي آسر هو اللى عمل كده فى طائف

التفتت آيات نحوها لتومأ على مضض فتتحول نظرات الاخرى الى ندم و حزن دفين وتكمل آيات طريقها الى الاعلى بصمت

فى غرفتها و اثناء تبديلها لملابسها وجدت رنين هاتفها يتصاعد لتلتفت فى الغرفة بحثاً عنه حتى وجدته ملقى بإهمال ارضاً التقتطه لتجد ان آسر يهاتفها تنفست بهدوء لتجيب بعدها

آيات : ايوة يا آسر

آسر بلهفة صادقة : طائف عامل ايه دلوقتى يا آيات طمنيني

تنهيدة عميقة خرجت منها لتجيب بإبتسامة صغيرة

آيات : قلقان عليه يا آسر على العموم هي حالته استقرت الحمد لله

آسر بضعف : صدقيني يا آيات لولا اللى فرق بينا زمان مكنش ده هيبقى حالنا دلوقتى

آيات بحذر : متأكد ؟؟؟ يعنى دلوقتى معندكش اي سبب للعداوة اللي بينكم

آسر : عداوة لا … انا دلوقتى اتأكدت ان طائف لسة زي زمان متغيرش و لسة اخويا بس …… بس ده مش معناه انى هستسلم

آيات بتساؤل : تستسلم … تستسلم لأيه بالظبط

آسر : مش هسلمك ليه يا آيات …. انتي ليا انا … هو صاحبي و اخويا بس ده ميمنعش انى ابقى منافس ليه ….. وهعمل كل اللى فى ايدي عشان اكون انا اختيارك

آيات بحزن : سلام يا آسر لازم اقفل دلوقتى

آسر بتفكير : سلام

اغلقت هاتفها لتنظر لنقطة ما بالفراغ هامسة

آيات بإبتسامة : بس انا خلاص اخترت يا آسر ….. ثم وضعت يداها ناحية قلبها لتكمل ……. ده خلاص اختار …. انا آسفة

ثم تحركت سريعاً الى خارج الغرفة لتعود مرة اخرى لمرافقة من انتقاه قلبها

وصلت الى المشفى واتجهت نحو غرفة العناية المشددة تنظر بداخلها لتجد الحجرة فارغة فتصيبها حالة من الفزع و الرعب و تبدأ بالبكاء و النحيب ….. و اثناء هي على هذا الحال وجدت مازن يهرول ناحيتها بملامح قلقة لتسرع اليه هاتفة

آيات ببكاء : طائف فين جراله ايه ؟؟؟؟

مازن بهدوء : اهدي اهدي يا آيات كل الحكاية انه الحمد لله فاق و نقلوه اوضة عادية ….. يااااه كل ده عشان ملقيتهوش فى الاوضة …. خضتيني يا ستي

تحولت حالتها تماماً لتهتف بسعادة

آيات : يعنى هو فاق و كويس ؟ طب هو فين عايزة اشوفه ؟

مازن : حاضر يا ستى هتلاقيه فى اوضة رقم …… انا هروح للحسابات وارجع اغير و اجي

اومأت بسعادة لتتجه سريعاً نحو غرفته حتى وصلت امامها …. وقفت قليلاً بالخارج تمسك بمقبض الباب فى توتر و قلق و قد زادت وتيرة انفاسها ثم حزمت امرها لتطرق الباب فتسمع صوته الضعيف يسمح لها بالدخول .. ادارت مقبض الباب لتدلف الى الداخل

وجدته يجلس نصف جلسة على فراشه وفور دخولها رفع انظاره نحوها لترتسم ابتسامة خبيثة على محياه بمجرد رؤيتها تدلف لغرفته … فى حين ظلت هى مسمرة مكانها اسيرة لرؤيته بخير معافى و قد عادت ابتسامته الخبيثة الماكرة والتي اعتادتها منه مؤخراً

صدح صوته المتعب يردف

طائف بصوت أجش : تعالي واقفة عندك كده ليه …….. قربي

ابتلعت ريقها بتوتر …. و بعد ان كانت تتلهف لمقابلته ها هى الان تقف بتردد على عتبة باب الغرفة

اومأت بهدوء لتتحرك ببطئ نحوه وسط مراقبته لها حتي وصلت الى فراشه تقف بجانبه بصمت

طائف : ايه ساكتة ليه ؟ مالك؟

اجابت بتردد

آيات بتلعثم : حمـ …. حمد لله على السلامة

ابتسم بإتساع ليردف بمرح

طائف : الله يسلمك … بس ايه يعنى ؟ بتردهالي ؟؟ ( قصده لما ناداها فى المستشفى قبل كده حبيبتي و بعدها قال انه بيقولها حمد الله على السلامة ^_^ )

نظرت نحوه بتساؤل ليوضح قائلاً

طائف : اصلي بيتهيألي انى سمعت كلام تاني اتقال غير حمد لله على السلامة

عقدت حاجبيها دون فهم

آيات : كلام تاني ايه ؟

طائف بجدية زائفة : يعنى كلام عن اني مغرور و شايف نفسي …. ثم هتف بمكر قائلاً …. وايه تاني يا طفطف … اه وانى مجرم و قتال قتلة و …….

آيات مقاطعة بخجل وقد احمرت وجنتاها : و اني بحبك

نظر نحوها بصدمة فبرغم ما سمعه اثناء غيبويته عن مشاعرها و توسلاتها له بالاستيقاظ لكنه توقع نفيها لكل ما قيل و عودتها لمشاكساتها و عنادها الدائم

حدق بها بدهشة ليجدها اصبحت كحبة الطماطم فى احمرارها لتتسع ابتسامته ويمد يداه بضعف يمسك بكفها فيشدها اكثر نحوه قائلاً بحنو

طائف : يعني مكنش تهيوءات

نفت بحركة من رأسها لتهمس

آيات : ولا تخاريف

ضحك بصوت عالٍ قليلاً ليكرر

طائف : ولا تخاريف

اومأت بهدوء ليظل يحدق بها بحب لفترة فى حين كانت هى تنظر ارضاً بخجل ………. زادت فترة تحديقه بها و صمته لتنظر نحوه بتوتر متسائلة

آيات : ساكت ليه مش المفروض تقول حاجة ؟

طائف بغباء : حاجة زي ايه ؟

آيات بغيظ : يعنى اي حاجة ترد بيها عليا … ولا هو ايه البعيد مبيفهمش

اطلق سراح كفها ليحدق بها بذهول هاتفاً

طائف : بسم الله الرحمن الرحيم انتى ايه يا بنتي بابور بتهبي فجأة كده

آيات بغيظ : ماهو انت اللي ساكت …. واحدة اتكلمت واعترفت انها بتحبك الرد الطبيعي انك يا تقبل يا ترفض

طائف : والله فى حالتي حالياً و كونك انتي اللى مستنية الجواب فالرفض شيء اخاف من توابعه .. وبعدين يا هانم الراجل هو اللى بيعترف والست هي اللى بتقبل او ترفض

آيات بغيظ : ما انا قولتلك … اصل البعيد مبيفهمش فلازم انا اللي انطق

طائف بتهكم : لا اله الا الله …. تصدقي بوظتي ام الجو الرومانسي

نظرت نحوه بحقد و غضب لتحاول التحرك للخارج فيفاجأها بحركة سريعة و يمسك بكفها صارخاً بألم اثر حركته المتهورة تلك لتتقدم اكثر نحوه هاتفة بقلق

آيات : ايه مالك …. ثواني هنادي الدكتور ارتاح وثواني وراجعة

حاولت سحب كفها منه لكنه شدد علي مسكته له

طائف بألم : متتحركيش من هنا

ثم حاول التنفس بهوء ليقل المه بعد لحظات قضتها هي بالتحديق به فى قلق وبعد ان زال الالم قليلا وجدته ينظر نحوها بجدية هاتفاً

طائف: البعيد بيفهم و بيقدر بس مستني الوقت المناسب عشان يكون ساعتها يستاهلك فعلاً … حالياً مقدرش اربطك بيا بكلام ووعود الا لما حياتى تبقى احسن …. لكن دلوقتى انتي عارفة ايه اللي جوايا

آيات بتفهم ولكنها ارادت مشاكسته : يعنى لو حد سبقك و شاف انه يستاهلني و ……..

طائف مقاطعاً بحدة : هقتله …… واللى عمله آسر معايا عشانك هيكون نقطة فى بحر اللى هعمله فى اي حد يحاول يقرب منك او يخدك مني حتى لو كان آسر نفسه ….. انتي هتفضلي معايا و ليا لحد ما يجي الوقت المناسب ….. فاهمة

اومأت بإبتسامة ليكمل هو بمرح

طائف بوعيد : بقى انا مغرور و شايف نفسي

اومأت بخبث قائلة

آيات : طبعاً وانا لسة عند كلامي ومستحيل اغيره الا لما تتغير …. شوف نفسك من شوية قلت ايه يابني دي كمية تحكم و غرور مشوفتهاش فى حد …. الله يكون فى عوني بقى من اللى هشوفه

طائف بغمزة : بس على قلبك زي العسل مش كده

آيات بخجل اخفته بمشاكساتها : ماشاء الله متواضع اوي حضرتك

طرق على الباب اجفلهم ليعتدل هو بجلسته فى حين سحبت يدها من كفه …… سمح للطارق بالدخول ليجده الطبيب المشرف على حالته و قد جاء لفحصه

الطبيب بإبتسامة : تمام اوي كده ماشاء الله انت جسمك قوى و بيتعافى بسرعة هنحتاجك معانا يومين كمان و تقدر تخرج بعدهم ان شاء الله

اومأ بهدوء و ارتسمت ابتسامة واسعة على محياها قبل ان يكمل الطبيب حديثه قائلاً

الطبيب : كان فيه ضابط جه عشان التحقيق لما وصلت المستشفى بس ساعتها حالتك مكنتش تسمح لكن حالياً انا بلغتهم انك مستعد عشان تديهم اقوالك …. هما فى الطريق

ابتلعت ريقها بصعوبة فى حين نظر طائف نحو الطبيب بهدوء وصمت ليومأ بعدها وينصرف الطبيب بعدها لمتابعة عمله

نظرت نحوه بصمت لتجده شارد بأمر ما …. تنحنحت بهدوء لتلفت انتباهه لها قبل ان تردف

آيات : بخصوص التحقيق ….. كان فيه ظابط جه وسألني شوية اسئلة وانا جاوبته

طائف : اسئلة ايه ؟ وبعدين مقولتليش ازاى قدرتى تجيبيني هنا لوحدك ….. و آسر فين ؟

آيات : آسر هو اللي ساعدني انقلك للمستشفى …. نظر نحوها بصدمة قبل ان تكمل هي ……. بعد ما قولتله ان علا عايشة

طائف بصراخ : نعععععععم

لينا بدهشة : معقول آسر باشا بنفسه مشرفني فى بيتي المتواضع

هتفت لينا بتلك الجملة بعد ان كلنت تجلس بمنزلها بهدوء محاولة اعداد شيء ما لتتناوله على الغداء لتجد من جاء بزيارة لها فتفتح الباب و تتفاجيء بآسر يواجهها

تنحنح و تململ بوقفته قبل ان يردف بتساؤل حرج

آسر : هنفضل واقفين على الباب كده

لينا : اسفة اتفضل اتفضل

افسحت له الطريق ليدلف الى الداخل متفحصاً بعيناه المكان فيجدها تسير خلفه تدعوه للجلوس

لينا بترحيب : قهوة ؟

اومأ لها لتتحرك نحوه مطبخها و تعود بعد فترة و بيدها فنجان ساخن من القهوة تضعه امامه

جلست بالمقابل له بصمت ليردف هو بهدوء

آسر : اسف اذا كنت جيتلك بدون ميعاد بس كنت ….. كنت محتاج نتكلم شوية

لينا بإبتسامة : وانا تحت امرك فى اي وقت

تناول فنجانه ليرتشف منه القليل ثم يُرجعه لمكانه مرة اخرى

آسر بهدوء : كنت محتاج شوية معلومات عن اندريه و ميشيل و افهم ايه شبب الاستدعاء المفاحيء دن … بس قبل كل شيء ممكن افهم انتي ليه بتعملى كده

لينا : بعمل ايه بالظبط مش فاهمة

آسر : ليه بتقربي مني

لينا بإبتسامة : بيتهيألي انت اللى فى بيتي دلوقتى

آسر : و قبليها اقتحمتي مكتبي

نظرت نحوه بصمت لتردف بعد لحظات

لينا بهدوء : انا كنت متبعاك من فترة و اخبارك كلها بتوصلي من طوني .. اكيد يعنى مفيش حد ميعرفش مين آسر الرفاعي ….. اعجبت بشخصيتك و اصرارك انك تنتقم لأختك بس مشكلتك الوحيدة هى التسرع و التهور ……. وتلخيصاً لكل ده فتقدر تقول اني معجبة بيك وبحاول اتعرف عليك اكتر و اقرب منك ده اذا مكنش عندك مانع

ظل يستمع اليها محدقاً بها بدهشة لكنه اثر الصمت و قد قرر بنفسه انها فرصة قد اتت اليه دون بذل اي جهد يُذكر …. رسم ابتسامة صغيره على محياه ليردف
آسر : اكيد معنديش اي مانع فيه حد يقول للقمر لا برضو

بادلته بإبتسامة ماكرة و تدعو اياه بعدها لاكمال قهوته

حازم : يعني ايه يا فندم القضية تتسحب مني … هو لعب عيال

كمال ( رئيسه ) : حازم اتكلم عدل و متنساش انى رئيسك و بقولك خلاص ملكش دخل بقضية المينا او طائف العمري … انا مش عايز مشاكل

حازم : ياباشا مينفعش كده القضية دي انا بذلت فيها جهد كبير جداً … مينفعش مجهودي ده يروح لغيري

كمال : و مينفعش برضو ندخل مشاكلنا الخاصة فى الشغل يا سيادة المقدم

حازم : بس ياباشا ………

كمال مقاطعاً : حازم النقاش انتهي و القضية مبقتش بتاعتك …… اتفضل على مكتبك

حازم بغضب مكبوت : علم و ينفذ يا افندم

ثم قدم له التحية العسكرية مغادراً الغرفة الى مكتبه

آياتبعد مغادرة الشرطة : مكنش هو ده

طائف : مين ؟

آيات : الظابط …. مكنش ده اللى حقق معايا

طائف: اياً كان المهم ان كلامنا واحد وخلاص و مجبناش سيرة آسر و تهوره فى الحكاية

آيات : بس تعرف ده احسن .. الظابط التاني ده مرتحتلهوش

طائف بغضب : عملك حاجة ؟ جه جنبك ؟ ضايقك ؟

نظرت نحوه بعدم تصديق لتهتف مازحة

آيات : بقى آسر هو اللي متسرع … لا يا سيدي معملش حاجة بس هو تحسه منفعل زيادة كده و عدواني

طائف بتفكير : متعرفيش اسمه ؟

بدا عليها التفكير للحظات قبل ان تهتف يدون ثقة

آيات : اسمه تقريباً حازم ….. اه صح المقدم حازم نشأت

نظر نحوها بدهشة ليردف

طائف : اهاااا قولتيلي بقى عشان كده

آيات : ليه هو انتو تعرفو بعض

طائف : ده اللى بعتلى استدعى قبل كده يوم ما خرجتى من المستشفى

همت بالحديث لكن قاطعها طرق على باب الغرفة لتتحرك تفتح الباب فتجد هذا الغريب الذي سبق ان قابلته بفيلا طائف

طوني : ممكن ادخل ولا برضو مش مصدقة انى صاحبه

نظرت نحوه للحظات قبل ان تفسح له الطريق للدخول فيدلف الى الداخل و هي تتبعه لترى رد فعل طائف على مجيء هذا الشخص و التأكد من كونه صديق لا عدو

فور رؤية طائف لطوني انتصب جسده لينظر نحوه بقلق هاتفاً

طائف : طوني … انت بتعمل ايه هنا …… وجيت امتي ؟

طوني بمرح : استنى بس و مش وقته تتفاجئ دلوقتى ….. ياريت الاول تفهم اللى هتاكلنى بعنيها دي انى صاحبك فعلاً و مش ناوي اخطفك ولا اقتلك

نظر طائف نحو آيات ليجدها تحدج صديقه بنظرات نارية ابتسم على اثرها قائلاً

طائف : آيات احب اعرفك … طوني صديقى الصدوق و هو اللى ساعدني عشان اعرف مكانك بعد اللى آسر عمله

اومأت بهدوء لتردف

آيات : و كمان على علم بحكاية علا و جه معاها هنا

طائف : علا ؟ و جه معاها هنا ؟

طوني : علا قلقت بعد اللى حصلك و صممت ترجع مصر فوراً و شبطت فيا

طائف بتهكم : وانت قلبك رهيف و جبتها معاك ….. ثم اكمل بحدة …. انت بتستهبل يا طوني

طوني : اهدى بس و اطمن كله متظبط و متأمن … بلاش قلق بقى

تنهد طائف بقوة ثم نظر لصديقه فرأي بعيناه انه يريد الانفراد به للحديث بأمر ما ليردف

طائف : آيات … ممكن تجيبلنا حاجة نشربها و تطلبيلى الدكتور عايز اسأله فى شوية حاجات

تبادلت النظرات نحوه هو و طوني لتومأ على مضض متجهة لخارج الغرفة

ظل كلاً من طائف و طوني على صمتهما حتى تأكدا من ذهابها ليبدأ طائف بالحديث

طائف : ايه الاخبار ؟ عرفو ؟

طوني : الاخبار وصلت كاملة و الكل عرف باللى حصل معاك و مع آسر

طائف : و آسر ؟ هيقع فى مشكة مش كده ؟

ذفر طوني بنفاذ صبر ليردف

طوني : انت مبتزهقش من حمايتك له… كفاية بقى

طتئف بتحذير : طوني ……. كل حاجة وليها مقابل ولا ناسي

طوني : مش ناسي يا سيدي و فاهم … شغلك معانا قصاد حماية علا و آسر و اظن انضم ليهم آيات دلوقتي كمان مش كده

اومأ طائف بهدوء ليكمل

طائف : و الباقي ؟

طوني : اتطمن كله متظبط و جاهز للتنفيذ اخر شحنة دي هتبقى اكبر واحدة تدخل مصر ولو حصلت اي مشاكل الكل هيروح فيها ….. الميعاد هيتحدد بكرة و هبلغك بالجديد اول بأول

طائف : و آآ ……..

طوني : اطمن … كمال بيه عرف بكل التفاصيل دي و هيعرف بالجديدة كمان …. هانت يا صاحبي هانت و ننضف من كل ده بقى .

……………………

27. اهتمام و غيرة

ايات : طائف بلاش تهور انت معداش عليك يومين هنا و عايز تخرج ده جنان

هتفت بها ايات بإعتراض محاولة ايقاف ذاك الذي استعد فعلياً للرحيل و قد اتم ارتداء ملابسه ليهتف بهدوء

طائف : انا مش فاهم عاملة كل الهيصة دي ليه مانا قدامك اهو زي الفل

ايات هامسة : قصدك زي القرد

طائف : افندم ؟

تنحنحت بهدوء لتكمل

ايات: طب ممكن افهم ايه الحاجة المهمة اوى دي اللى مخلياك مش طايق تقعد هنا اكتر من كده و مصمم تخرج وانت جرحك لسة جديد

تنهد بتعب ليعاود الجلوس على طرف الفراش وينظر نحوها باهتمام قائلاً

طائف : حاجات كتير اولهم انى لازم اجهز مكان كويس و بعيد لعُلا اللى مكنتش متوقع رجوعها دلوقتى غير انى لازم الحق الدنيا قبل ما تقوم فوق دماغ اسر وده كله كوم و اني………………

ثم توقف عن الحديث لتنظر نحوه بتساؤل

ايات : انك ايه ؟

مد يداه نحوها يدعوها للاقتراب فتمتثل هى الى طلبه ذاك مقتربة نحوه فيمسك بكفها بين يديه هامساً

طائف : غير انى الصراحة يعنى مش عارف استفرد بيكي هنا … شوية طونى وشوية مازن غير الدكتور الفقري و الممرضات المزز …… بصراحة حاجة صعبة

نظرت نحوه بحنق تلكزه بكتفه فيصرخ متألماً اثر فعلتها تلك لتتحول نظراتها من الغضب الى القلق

ايات : اسفة اسفة نسيت ان الجرح بيوجعك …. ثم اكملت بغيظ …. بس ما هو انت اللي بتجيبه لنفسك تستاهل

نظر بعيناها بخبث ليغمز ضاحكاً

طائف : و يرضيكي طفطف حبيبك يتوجع

احمرت وجنتاها اثر نطقه باللقب الذي سبق و اطلقته عليه لاثارة غضبه لكن و كما يبدو انه اصبح يستلطفه آتياً على ذكره كلما اراد المزاح معها

نظر نحوها بدهشة مصطنعة

طائف : معقول ….. ايات بنفسها بتتكسف و وشها بيحمر ……… لا وكل ده عشان قولت طفطف حبيبك …… لاااااا انتى المفروض تتعودى على كده ده احنا لسة بنسخن

ايات بحنق : شكلك عايز ضربة كمان عشان تتكلم عدل

طائف : يا ساتر يارب خلاص ياستي بلاه الكلام الحلو كنا خدنا منه ايه يعني يلا خلينا نتحرك فى حاجات كتير لازم نعملها

اومأت على مضض قبل ان تتحرك بجانبه ليستند عليها ويسيرا ببطيء الى الخارج

فور خروجهم من باب المشفى وجدوا مازن بسيارته الخاصة في انتظارهم و فور رؤيته لهم توجه نحوهم ليساعده على التقدم نحو السيارة و استقلالها

بدأ مازن بالقيادة نحو المنزل حتى ووصلو جميعاً ليردف طائف فجأة بعد ترجله من السيارة

طائف : مازن .. علا وطوني فى مصر .. عايزك تشوفلى مكان يختفو فيه ويكون امان

مازن بدهشة : علا هنا …. طوني اتهف فى عقله ولا ايه

طائف بتململ : مش وقته دلوقتي … عايزك تنجز فى المكان ….هستنى منك خبر كمان نص ساعة

مازن : نعععم … طائف بلاش جنان .. متعمليش زي موضوع الولا اللي اتكلم فى التحقيقات

طائف بتذكر : اه صحيح عملت ايه معاه ؟ هو فين ؟

مازن : فى الحفظ و الصون يا سيدي خلص امورك وبعدين نتفاهم

اومأ بهدوء ليتحرك مازن بسيارته ويتركهم يقفان وحدهم خارج باب الفيلا … نظر نحوها فوجدها تحدق به بذهول لتردف بتهكم

ايات : مافيا مافيا يعنى مش اي كلام

حدق بها بصمت للحظات للتتنهد بعدها و تقترب نحوه مرة اخرى تساعده على السير و الدخول للمنزل و اثناء سيرهم هتفت

ايات : ولا مين ده و تحقيقات ايه ؟

نظر على يساره اتجاهها للاسفل محدقاً بها ليجيب بعد فترة

طائف : عيل جاب سيرتي فى تحقيق بخصوص الشحنة اللي اتمسكت

شهقت بقوة و توقفت عن السير ليتوقف معها

نظرت نحوه بدهشة و قلق ليجيب بهدوء

طائف : بلاش البصة دي …. محصلش حاجة هو معهوش اي دليل يثبت بيه كلامه يعنى كلامه قصاد كلامي

حدقت به بخوف لتهمس

ايات : بس ……

احاطها بذراعه ليردف بحنان

طائف : مفيش بس ….. مش عايز النظرة دى فى عينك انا موجود معاكي يعنى مفيش داعي للخوف او القلق و بعدين يا ستي متقلقيش انتي ملكيش اي علاقة بالقصة دي كلها

هتفت باستنكار

ايات : انت … انت ازاى تفكر فى كده … فكرك انى خايفة على نفسي … انا .. انا خايفة عليك انت … مرعوبة من اللى ممكن يحصلك لو حد عرف حاجة ….. انا عارفة ان الطريق ده كله غلط والغلط نهايته وحشة …. حاسة كأني فى كابوس …. كأن فى قنبلة و متوقعة تنفجر فى اي لحظة

حدق بها بحب و امتنان …. مضى وقت طويل على رؤية مثل هذا القلق و الاهتمام بعين احدهم …. ظل وحيداً لفترة طويلة حتى نسي معنى وجود شخص ينعى به

تنهد بارتياح و حب ليردف

طائف : اهدي يا ايات انا مش هسمح ان نهاية الحكاية تبقى سبب دمعة واحدة من عيونك .. كفاية اوي اللى شوفتيه معايا و صدقيني … صدقيني هعوضك عن كل اللى عدى … و عشان كده النهاية هتكون فى صالحنا احنا تأكدي من ده………. ثم هتف بمرح …. بس قوليلي هنا منين كنتي مش اخدة بالك من حبك ليا و منين كل الكلام الحلو ده دلوقتى ….. ايه ماسورة حب انفجرت

ايات بشرود متجاهلة سخريته: مكنتش حاسة … كنت دايماً حواليا … كنا دايماً ناقر و نقير .. محستش انى مفتقداك او انى ممكن اخسرك ….. الواحد فعلاً مبيعرفش قيمة الحاجة الا لما تضيع منه …. ثم نظرت نحوه بحب …. بس انا ربنا كان لطيف بيا و مخلهاش تضيع مني ….. مخلكش تسيبني لوحدي

كوب وجهها بكفيه ليردف مطمئناً

طائف : و مش هسيبك …. مستحيل اسيبك

اجابته بابتسامة ليبادلها اياها و يسرحان معاً بعالمهم الخاص الذي سرعان ما قاطعه نحنحة خشنة اجفلتهم معاً و جعلتهم يبتعدان عن بعضهما البعض لينظرا نحو مصدر الصوت فيجدوه يقف امامهم

طوني : اسف على المقاطعة بس تقريباً انتو المفروض كنتو تدخلو من فترة …… بقالنا ساعة مستنيين و اللي جوة دي هتموت و تطمن عليك

تنحنح طائف بحرج في حين هي قد احمرت وجنتاها خجلاً من رؤية طوني لهم بهذا القرب ثم تحركا معاً بهدوء نحو الداخل

دلفا الى الفيلا لتقابلهم عاصفة من القلق و الهتاف يصاحبها البكاء فرحاً … كل هذا كان استقبال علا الخاص بطائف بعد اصابته و قلقها المبالغ به عليه ….. شعور ارق بال ايات و جعلها تتساءل عن حقيقة علاقتهم … فعُلا تبدو اكثر قرباً لطائف عن اسر و هذا يبدو محير … اسر يكون شقيقها بالدم فى حين ان طائف ليس كذلك

حاولت اخفاء امتعاضها من تصرفات علا المبالغ بها لكن لاحظ طائف ملامحها الغامضة وصمتها المقلق بالنسبة له

لينادي باسمها عدة مرات وهى مازالت على شرودها حتى انتبهت اخيرا لهتافه باسمها و نظرت نحوه بتساؤل عما يريد

طائف : علا و طونى ماشيين … لو ممكن توصليهم للباب

اومأت بهدوة لتتحرك معهم نحو الخارج حتى وصلو جميعاً الى باب الفيلا فيسبقهم طونى للخارج فى حين توقفت علا قليلاً تحدق بآيات لتردف

علا: متشكرة اوي يا ايات انك اخدة بالك من طائف و بتهتمي بيه … انتى عارفة ظروفي ولولا انى لازم مظهرش دلوقتى كنت فضلت معاكم

ايات بضيق : مفيش داعى تشكريني ……… انا بعمل ده باختياري مش مغصوبة على حاجة وبعدين مفيش حد هيهتم بطائف قد مانا ههتم بيه

علا بدهشة : مش فاهمة قصدك ايه …. ثم اردفت بلهفة ….. هو …. هو اتكلم ؟

ايات : مش فاهمة

علا بفرح : لالا ولا حاجة واضح ان كل حاجة بقت تمام ومفيش داعي اقلق فعلاً لان مفيش حد هياخد باله منه زيك

اومأت ايات بابتسامة مقتضبة قبل ان تتحرك علا الى الخارج فى حين اغلقت هي الباب لتستند عليه بظهرها هامسة بحنق مقلدة لهجة الاخرى

ايات : مفيش داعي اقلق لان مفيش حد هياخد باله منه زيك ………. وانتى تقلقي ليه اصلاً

طائف بمرح : حبك ليا جننك للدرجة دي … بقيتي تكلمى نفسك يا ايات .. عليه العوض و منه العوض

انتفضت فزعاً لرؤيته امامها فجأة لتنظر نحوه بضيق قائلة

ايات بحنق : مش بكلم نفسي ولا حاجة ده انا كنت بكلم اختك و بطمنها عليك …… ثم اردفت بضيق … الا يعنى علا مطلبتش انها تشوف اسر يك …. هو مش اخوها والمفروش اقربلها منك

طائف بتفهم : علا هتموت وتقابله بس مش عايزة تطلب مني انا دلوقتى عشان فاكرة انى مش طايق سيرته بسبب اللي عمله معايا

اومأت بتفهم لتكمل

ايات : طب و هما دلوقتى هيروحو على فين

طائف : مانتى لو كنتي منتبهة معانا واحنا قاعدين كنت اخدتى بالك ان مازن اتصل و دبرلهم مكان ….. ايه شاغلك؟

حركت رأسها تنفي وجود امر ما

ايات : مفيش بس يمكن تعبانة شوية من قلة النوم ….. خليني اساعدك تطلع اوضتك وبعدين هحضر الاكل عشان تاخد علاجك وبعدين ننام شوية

اومأ بتفهم لتتحرك بالفعل نحوه تعاونه على السير ليستند عليها باستسلام وقد ارتسمت على وجههة ابتسامة رضا و امتنان

باحدى المطاعم الراقية على النيل

لينا بضحك : بتهزر … معقول جاتلك الجرأة تعمل كده عشان تسافر مصر مع باباك

هتفت بها لينا بمرح اثناء تناولها وجبة الغداء برفقة اسر بعد دعوته له … ففي اليومان الماضيان تقاربا و كثر حديثهم و حكاويهم و نمت علاقتهم بشكل ملحوظ

اسر بمرح : كنت صغير و نزول بابا مصر كانت احلى فسحة ممكن اروحها

لينا بتفهم : عشانها مش كده ؟

تنهد قائلا بابتسامة حنونة

اسر : ايات اكتر واحدة بتفهمني و بفهمها كنا زي التوأم رغم اننا دايماً كنا بعاد عن بعض بسبب سفري المستمر … بس كانت على طول متابعاني وانا كنت متابعها بكل طريقة

لينا بهدوء: و دلوقتى ؟

اسر بحزن : مفيش حاجة بتفضل على حالها.. بعد اللى حصل من خمس سنين مقدرتش انزل مصر و بعدنا عن بعض الفترة دي كلها …. اهلها اتوفو ومكنتش جنبها … هي اتغيرت وانا كمان اتغيرت

لينا بفرح خفي : يعنى خلاص استسلمت ؟

اسر : اكيد لا بس لازم الفترة دي اهدى شوية خصوصاً بسبب تعب طائف …… عايز المنافسة تكون شريفة المرة دي …. عايزه بصحته

لينا : ولو كان اختيارها انها تفضل معاه

اكفهر وجهه و اسودت عيناه ليهتف

اسر : لازم الاول اخد فرصتي كحبيب مش كأخ زي ماكنت بالنسبالها طول الفترة اللي فاتت ولو بعدها اختارته فمش هقدر اتدخل اكتر من كده

لينا : و طائف ؟

اسر : ماله ؟

لينا : لسة مصمم على الانتقام لو هى اختارته …. هتقدر تأذيها بأذيتك له

نظر اليها بدهشة …….. لم يفكر بالامر من تلك الناحية …. ليس لانه لم يتوقع ان ايات ستختار طائف بل لانه لم يتخيل انه حقاً يستطيع اذيته او قتله كما كان يهدد ….. ضغطه على الزناد وقتها و اصابته كانت لحظة جنون و تهور … يعلم انه ان كان بكامل وعيه لم تكن ستأتيه الجرأة لفعلها ………. اذاً حمداً لله ان شقيقته مازالت على قيد الحياة والا كان سيكره نفسه على عدم استطاعته الاخذ بثأرها

اسر : مش عارف …. مش عارف

مضى هذا اليوم بأحداثه ليأتى يوم جديد بأحداث اخرى

بشركة العمري

دلفت الى الداخل لتجده يقف مولياً اياها ظهره و يمسك الهاتف يحادث شخصاً ما …… انتبهت لتسمع حديثه بدقة

مازن : يعنى انت تمام دلوقتى ….. مانا قولتلك يابني بلاش تطلع دلوقتى من المستشفى …. يا طائف دي رصاصة و فى صدرك لولا لطف ربنا كنت ممكن لاقدر الله تروح فيها ………… طيب ياسيدي عيش براحتك ….. ماشي ماشي متقلقش .. يلا سلام

اغلق هاتفه ليلتفت من فوره فيجدها تقف بمكانها تنظر نحو ببراءة فيهتف بها

مازن بحدة : ايه يا ست سهام انتى هنا من امتى … وبعدين اخيراً شرفتينا بحضورك …. ممكن افهم مكنتيش على مكتبك الصبح ليه لما جيت ؟

سهام بتوتر : اصل …… اصل بصراحة كنت …. اه كنت فى الحمام

نظر نحوها بشك .. تبدو غريبة الاطوار بالفترة الاخيرة خصيصاً بعد غياب ايات المتكرر

مازن بجدية : طب من غير رغي كتير خدى الورق ده و ابعتيه لمحسن خليه يراجعه و بعد كده خليه يبعته للشركة الفرنسية

سهام : تمام يا افندم عن اذنك

مازن : اتفضلي

تخرج من الغرفة لتتنفس الصعداء فور وصولها لمكتبها فتجد هاتفها يرن بإلحاح لتلتقطه سريعاً تجيب

سهام بتوتر : الو ….. ايوة ياباشا …. لا لما دخلت كان بيتكلم فى التليفون ….. تقريباً مستر طائف …… لا كل اللى قاله انه مكنش ينفع يخرج من المستشفى …….. صمتت قليلاً تستمع اليه ليمتعض وجهها بعد ثوان وتجيب بضيق …. حاضر ياباشا …. حاضر هحاول ……. سلام

اغلقت هاتفها لتذفر فى ضيق قبل ان تهمس محدثة نفسها

سهام : كان مالي انا ومال الغلب ده لما نشوف بقى اخرتها ايه

بفيلا العمري

اثناء وجودها بمطبخ الفيلا تعد الطعام بهدوء وراحة بال فى حين كان هو بغرفة مكتبه يتابع اعماله على حاسوبه وجدت جرس الباب يعلن عن قدوم زائر .. ذفرت بضيق قبل ان تترك ما بيدها متوجهة لرؤية شخصه …… فور فتحها الباب قابلتها فتاة حسناء ممشوقة القوام ذو جمال تُحسد عليه …… تفحصتها ايات بدهشة وتعجب لتردف بعد فترة

ايات : ايوة اي خدمة ؟

……… : مش دي فيلا مستر طائف العمري

تغيرت نظرات ايات لتشوبها بعض الحدة لتهتف

ايات : ايوة مين حضرتك ؟

فور تفوه ايات بانه بالفعل منزل طائف اقتحمت الفتاة المكان ودلفت الى الداخل دون استئذان .. تنظر للارجاء باحثة عن شيء ما او ربما شخص

تبعتها ايات تنظر نحوها باستهجان لتهتف بها

ايات : تعالى هنا انتى فاكرة نفسك رايحة فين ؟

………. : امال هو فين ؟

عقدت ايات ساعديها امام صدرها لتهتف بحدة

ايات : هو مين ؟

…………. : طائف

ايات : و حضرتك تبقى مين عشان تسألي عليه ؟

طائف بدهشة : لينا ؟

التفتت الفتاة فور نطق طائف لاسمها لتتوجه نحوه سريعاً و على وجهها ابتسامة واسعة

لينا : طائف واحشنى جداً … حمد لله على السلامة

طائف : لينا …. الله يسلمك يارب…. يابنت الايه جيتي امتى ؟

لينا : ياااه من زمان … طونى مقالكش

طائف : ولا جاب سيرة الندل

تنحنحت ايات بضيق و حنق ليلتفتا اليها الاثنان وقد نسيا مشاركتها اياهم المكان ليردف هو

طائف : ايات اعرفك دي لينا .. صديقة ليا من زمان و شغالة مع طوني ….. لينا اعرفك دي ا………

لينا مقاطعة : ايات ….. اشهر من نار على علم مش محتاج تعرفني بيها

رفعت ايات احدى حاجبيها بتهكم واضعة احدى يديها بخصرها و رسمت ابتسامة ملتوية على شفتيها قائلة

ايات : تشرفنا

لينا بثقة : الشرف ليا

ثم وجهت حديثها نحو طائف

لينا : طائف محتاجين نتكلم سوا … ثم نظرت اتجاه ايات قائلة …… لوحدنا

نظر طائف نحوها ليومأ بتفهم فى حين كانت الاخرى ترجو ان لا يصرفها و يجعل تلك الحرباء تنتصر عليها فى تحدى لا تعرف هي نفسها اساسه لكن خاب املها حين سمعته يقول

طائف : ايات معلش ممكن تعمليلنا حاجة نشربها …. لو مكنش يتعبك

نظرت نحوه بجنون وغضب لتهتف بحدة

ايات : لا تعب ايه … تعبكم راحة …have fun

ثم تحركت سريعاً نحو المطبخ فى حين نظر هو نحو لينا قائلاً بجدية

طائف : اتفضلي اقعدى

اومأت بهدوء لتجلس على احدى الارائك و يجلس هو مقابلاً لها ليردف

طائف : خير بقى ؟

لينا : اخر حوار حصل بينك وبين اسر الناس عرفت بيه وعاملين مشاكل ……. واخيراً الكلام وصل لميشيل نفسه

طائف باهتمام : و بعدين

لينا : و بعدين ؟ هو طوني مبلغكش ولا ايه ؟

طائف بتساؤل :مقاليش ايه ؟

تنهدت لتردف

لينا : طائف.. ميشيل عايزك بنفسك فى باريس و اسر كمان

اومأ هو بهدوء ليردف

طائف : كنت متوقع طلبه ده … بقاله فترة هادى

لينا بحذر : بس مش كده و بس

طائف : ايه تاني ؟

لينا : هو طالب يشوف ايات كمان

انتفض واقفاً ليهتف بحدة

طائف : نعععم ….. مستحيل .. ينسي انه يلمحها حتى

هبت واقفة هى الاخرى لتنظر نحوه بثبات

لينا : انا كنت متوقعة رد فعلك و اظن طونى كمان عشان كده مرضاش يقولك …. طائف انا معاك انها مش صح انها تقابله بس ايه الحل ……… حاول تتصرف وتلاقي مبرر لرفضك طلبه ده لانه مش هيسكت ولا هيسمح بكلمة “لا” خصوصا الفترة دي

نظر نحوها بصمت ومازال بداخله يشتعل غضباً و قلقاً من مثل هذا الطلب الاخير

لينا: انا مضطرة امشي دلوقتى بس انجز يا طائف انا معطلاه لغاية دلوقتى بس بعد كده مش هعرف اساعدك

اومأ لها لتتحرك هى بعد ذلك للذهاب و تتركه وحيداً ينظر للفراغ

قاطع شروده ذاك صوتها الساخر

ايات : هى راحت فين ؟ ايه لحقتو تشبعو من بعض

نظر نحوها بدهشة

طائف : افندم ؟

ايات بغيرة : انت و السنيورة

تحرك نحوها ليقف امامها ينظر اليها ويرفع يداه يمسك بوجنتاها قائلاً بمرح

طائف : يويو يا قلبي انتى بتغيري يا بطة

ابعدت يداه لتنظر نحوه بغضب

ايات : بطل هزار الله يرحم ساعة ما كانت التكشيرة مش بتفارق وشك

نظر نحوها بحب ليمسك يداها بصمت و يجرها وراءه يجلسها على الاريكة ويجلس بجانبها ومازال كفها بيده

طائف بجدية اثارت قلقها : ايات خلينا نتكلم جد شوية

ايات بقلق : خير في ايه؟

طائف : ايات انتى واثقة من اختيارك …. اقصد انك تبقى معايا مهما حصل؟

ايات : طائف متقلقنيش فى ايه ؟

طائف باصرار : جاوبيني بس

اومأت بقوة

ايات : طبعاً متأكدة في ايه بقى ؟

طائف بتنهيدة : فاكرة فى المستشفى لما قولتلك انى هأجل اعترافي باللى انا حاسه ناحيتك لغاية لما اكون استاهلك فعلاً

اومات ليكمل

طائف : ايات المواضيع اتعقدت ولازم ناخد خطوة عشان نقدر نواجه اللى هيحصل

ايات : طائف بلاش مقدمات كتير وقول على طول فى ايه

نظر نحوها لحظات … صمت مريب عم المكان قبل ان يحدق بعيناها بقوة و يردف بثبات

طائف : ايات ….. احنا لازم نتجوز

……………………………
28. ادهم

رمشت بعيناها عدة مرات فى محاولة لإستيعاب ما نطق به منذ ثوان لينظر نحوها بتساؤل قلق

طائف : ايات … سكتي ليه ؟

حدقت به بدهشة لتهتف

ايات : مش شايف انك نطيت للجواز على طول ……. مش المفروض يكون فى خطوات قبلها

طائف بتوتر : انا عارف انى فاجئتك بس انا ليا اسبابي اللى دفعتني لكده

هبت واقفة لتنظر نحوه بجنون قائلة

ايات بحدة : اسبابك ؟ و ياترى ايه اسبابك ….. اقولك انا ….. قبولي بوجودي معاك فى بيتك …. قبولي اني اقعد مع واحد غريب فى بيته ……. اسبابك هي اني نطقت وقولتلك عن مشاعري ناحيتك قبل ماانت تتكلم ….. خلاص افتكرتني سهلة و رخيصة مش كده

قفز واقفاً يواجهها بعيون متقدة ليصرخ بها مقاطعاً

طائف: آيااااات …. انتي اتجننتي … الظاهر دماغك فوتت … انتى واعية للي بتقوليه

آيات بدموع : واعية ….. للاسف انا دلوقتي بس اللى بقيت واعية للي بيحصل … حبي ليك كان عاميني عن الصح و الغلط بس كل ده هيتصلح

ثم تحركت سريعاً من امامه متجهة الى الاعلى نحو غرفتها ليتبعها بغضب هاتفاً بها

طائف : انتي رايحة فين كده …. ايااات

وجدها تدلف الى غرفتها ساحبة احدى حقائب السفر و تشرع بملئها بملابسها بحركات سريعة غير عابئة بترتيبها

نظر نحوها بقلق ليهتف

طائف : انتي بتعملي ايه .. ممكن افهم ؟؟

تجاهلته تماماً و مازالت ترمي مسلتزماتها فى الحقيبة بعصبية ليتجه نحوها يمسك بها من مرفقها هاتفاً بغضب

طائف : لما اكون بكلمك تنتبهيلي و تردي عليا انتي فاهمة

توقفت عما تفعله لتحرر مرفقها من بين يديه بقوة لتنظر نحوه بغضب يراه بعيناها لاول مرة

ايات بتهكم : اسفة يا طائف بيه الظاهر انى نسيت نفسي ……. ازاى طائف العمري بنفسه يكون بيكلمني و مردش عليه ……. اؤمرني يا بيه

طائف : من غير تريقة يا ايات … ممكن افهم بتعملى ايه .. مشيتي وسيبتيني قبل ما اخلص كلامي

ايات بغضب : و هو لسة فيه كلام بعد اللي قولته

طائف : لسة فيه السبب …… سبب انى طلبت اننا نتجوز

ايات بتهكم : و ياترى هو ايه ؟

طائف : حمايتك …… رئيسي طالب يشوفني انا و اسر و طلبك انتي كمان وانا قلقان من الطلب ده …. لازم حاجة رسمي تربطنا عشان محدش يقدر يقربلك

نظرت نحوه بصمت بعد انتهائه من حديثه لتدخل بعدها بنوبة ضحك هستيرية لينظر نحوها بدهشة و تعجب

ايات بعد لحظات : ده بقى سبب طلبك عشان نتجوز

اومأ دون تفكير لتهتف بحسرة

ايات : ده انت حتى معترفتليش بحبك .. مقولتهاش صريحة .. و ساعة مافكرت تعرض عليا الجواز كانو ناس تانية هما السبب …. مش قولتلك .. انا اللي رخصت نفسي

ثم همت بإكمال ما بدأت به حتى انتهت لتغلق الحقيبة بعشوائية و تسحبها وراءها مغادرة الغرفة لتسمعه يهتف بجمود

طائف : اعرفي يا ايات لو خرجتي من هنا مفيش رجوع

ابتسمت ابتسامة حزينة لتلتف نحوه قائلة

ايات : تفتكر هبقى على حد شايفنى مجرد لعبة فى ايده

ثم التفتت مرة اخرى لتكمل طريقها الى الخارج لكن قبل خروجها من الغرفة وجدته قد سبقها بخطوات واسعة يغلق باب الغرفة امامها….. التفتت نحوه بدهشة و حدة

ايات : انت بتعمل ايه ؟

ظل يتقدم نحوها لتعود هى بخطواتها الى الخلف حتى اصطدم ظهرها بالجدار ليحاوطها هو بذراعيه من كلا الاتجاهين و ينحنى نحوها هامساً بحدة

طائف بخشونة : لسة متخلقتش اللي تمشي كلامها على طائف العمري مهما كانت اهميتها عندي ….. و الظاهر زي ما انتى قولتى … شكلك نسيتي نفسك و نسيتي انا ابقى مين ………. فوقي لنفسك يا ايات و اعرفي مين اللي قدامك و ايه اللى يقدر يعمله و مش كوني سكت على حاجات عملتيها قبل كده و تجاوزاتك الكتير معايا انى هسكت دلوقتى على لعب العيال اللى بتعمليه ده … مشيان من هنا مفيش و جواز هنتجوز …. برضاكي او غصب عنك هنتجوز فلايميها كده و هدي اللعب عشان انتي مش قدى

ثم اقترب اكثر نحو وجهها حتى اختلطت انفاسهم و زاغت انظارها إثر قربه المميت منها …. ظنت انه على وشك تقبيلها وقد كان حقاً مقدماً على ذلك لكن تراجعه بآخر لحظة اجفلها لتنظر نحوه بضياع و يهتف هو بصوت مملوء بالرغبة حاول جعله اكثر تماسكاً و جدية

طائف : عشان تعرفي….. لو شايفك سهلة زي ما بتقولي كنت مستحيل اتراجع فى اخر لحظة رغم كل اللى جوايا ليكي …. اعقلي يا آيات و افهمي الوضع اللي احنا فيه

حركت رأسها بنفي و اعتراض لتهمس بضعف

آيات : كفاية اوي لحد كده … لغاية امتى هتفضل تقلل مني …. عشان مليش اهل …….. عشان بحبك

طائف بحدة : لا عاش و لا كان اللى يقلل من ملكية لطائف العمري … انتي تخصيني واللي يخصني كرامته تبقى من كرامتي

آيات بشراسة : مغرور

نظر نحوها بإبتسامة ليكمل اثناء تحركة باحثاً عن شيء ما

طائف : و شايف نفسي و مجرم و قتال قتلة …. حفظتها خلاص … ثم امسك بهاتفها قائلاً …. و اخيرا لقيته ….. اعذريني بقى يا زوجتي العزيزة مش مآمن ليكي الصراحة انه يكون معاكي فهحتفظ بيه مؤقتاً

ثم اتجه مغادراً الغرفة ليغلق الباب خلفه بالمفتاح و يحتفظ به لحين عودته من الخارج

فى حين كانت هى تراقب تصرفاته بدهشة و جنون

آيات : ده خلاص عقله فوت …….. ماشي يا طائف يا انا يا انت لما اشوف اخرتها ايه معاك

تحرك هو الى الخارج و اثناء ذلك اجرى اتصالاً هاتفياً بمازن صديقه ليردف فور اتيانه صوت صديقه

طائف : هو فين ؟؟

كان بمكتبه يفكر بالقادم و ما سيفعله عند رؤية رئيسه ميشيل ليتفاجئ بضجة صادرة من خارج الغرفة يتبعها اقتحام احدهم لمكتبه و شخص ما يسقط ارضاً

كان هذا طائف .. قد جاء برجل آسر و الذي وشى به لدى الشرطة فبعد تعذيب و ضغط من ناحيته اخبره بعمله لدى آسر ليمسك به و يذهب بعدها الى فيلته مقتحماً غرفة مكتبه وسط اعتراض من مؤنس و رجاله

نهض آسر فجأة هاتفاً

آسر : طائف !!!!!!

طائف بتهكم : و الراجل بتاعك … ايه هترحب بيا لوحدي ولا ايه

نظر آسر نحو رجله الملقى ارضاً غارقاً بدمائه و التي تركت اثراً واضحاً على ملابس طائف

تنحنح آسر بضيق ليشير لرجاله بأخذ هذا الملقى ارضاً و مداواته ليتركوه هو و طائف على انفراد

تحرك طائف بحرية ليجلس على احدى الارائك قائلاً بهدوء

طائف : اقعد … اقعد يا آسر

نظر نحوه بتوتر ليتحرك و يجلس بالمقعد امامه لا يستطيع رفع عيناه بعين صديقه

آسر بخفوت : طاااائف …. آآآ…. حمد لله على سلامتك

طائف بتهكم : الله يسلمك ……. فى مثل بيقول يقتل القتيل و يمشي فى جنازته

آسر بتوتر : طائف انا ………..

طائف : اسر انا مش جي اعاتب او اقلب فى اللي عدى … انا جي اوضح الامور و ارتبها معاك اظن بكفاية اوي اللي حصل و في نفس الوقت مينفعش الجو يهدى مرة وحدة لازم تمهيد

اومأ آسر بجدية ليردف بتفهم

آسر : قصدك بخصوص اللي عرفته

طائف : بالظبط كده و كمان بخصوص ميشيل

آسر : طالبنا عنده

طائف : مش احنا بس

عقد آسر ما بين حاجبيه بتساؤل ليردف الاخر قائلاً

طائف : آيات كمان

آسر بفزع : ايه ؟

طائف بجدية : ده اللى وصل ليا ….. طلبنا كلنا وانت عارف ميشيل محدش يقدر يتوقع اللى فى باله

آسر : مستحيل نسمحله يقرب منها

طائف : الا اذا كانت فى حماية حد فينا

آسر بضيق : هي حالياً فى حمايتك

طائف : كلام بس … وانت عارف ميشيل ملوش كلمة فى الامور اللى زي دي

آسر : يعني ؟

طائف : يعنى لازم رابط رسمي يلزمه بقوانين المافيا …….. و محدش بيتعرض لزوجة اي عضو … خصوصاً لو العضو ده كان VIP

كمال : معقول العقيد ادهم التوهامي بنفسه مشرفني

ادى المدعو ادهم التحية العسكرية لسيده فيأخذه الاخر محتضناً اياه بشوق و ابوة

ادهم : الشرف ليا يا افندم بمقابلة حضرتك

كمال : افندم و حضرتك … لا لا واضح ان شغلك غيرك يا سي ادهم الله يرحم فى بداية شغلك لما كنت بتناديني يا اونكل

تنحنح ادهم بحرج ليردف بمرح

ادهم : ماهو حضرتك مازلت اونكل برضو

ضحك كمال بقوة ليردف بجدية

كمال : و الله و ليك وحشة يا ادهم … خمس سنين مرجعتش مصر فيهم غير كام مرة و معرفتش اشوفك فيهم

ادهم بجدية : الشغل بقى ياباشا

كمال : بخصوص الشغل ايه الاخبار ؟

ادهم : كله تمام يا افندم واخر حاجة وصلتني بلغتها للجهاز و هما حالياً بياخدو الاجراءات اللازمة

كمال بإيماءة : وصلني كل ده بس عايزين الجديد عايزين اللي يوقعهم يا ادهم … خلينا نخلص بقى

ادهم : اللي قاهرني ياباشا اننا رغم كل الوقت ده موصلناش للراس الكبيرة و اخرنا ميشيل بس

كمال : انت مستقل بيه .. ده بلوة … و بعدين انت بتتكلم عن سلسلة كبيرة …. ده شغل الانتربول مش شغلنا

اومأ بحسرة ليردف بجدية

ادهم : و فى حاجة كمان ياباشا

كمال : حاجة ايه دي ؟

ادهم : فى حد بيدور ورا طائف و شكله هيبوظ الدنيا

كمال بدهشة : حد مين ؟

ادهم : اسمه حازم … فى الوحدة هنا …. مجند سكرتيرة مازن تنقله الاخبار اول بأول

كمال بغضب : حازم تاني …… ماشي يا ادهم متقلقش انا هظبط الامور

اومأ ادهم لينهض مستعداً للرحيل

ادهم : معلش بقى اعذرني يا باشا لازم امشي دلوقتى … سلامي للاسرة الكريمة

نهض كمال هو الاخر ليردف

كمال : يوصل ان شاء الله …… خلاص هتسافر ؟

اومأ الاخر ليردف

ادهم : خلاص ياباشا لازم ارجع زي ما كنت ……… واستغني عن كوني ادهم تاني و ارجع ك طوني دراع اندريه اليمين

هتف كمال بثقة واضعاً احدى كفيه على كتف الاخر ليردف

كمال : بالتوفيق يا ابني ووصل سلامي لطائف و لينا

كمال : تمام يا افندم …. عن اذنك

عاد للفيلا اخيراً واتجه من فوره نحو غرفتها للاطمئنان عليها لكن بطريقه استمع لضجة تصدر من المطبخ ليعود ادراجه و يغير طريقه اليه …. تحرك بتوجس و قلق سرعان ما انقلب الى دهشة وحيرة فور رؤيته لها تعد طعام العشاء بهدوء و استجمام ليهتف بدهشة

طائف : انتي ازاي ……. ازاى طلعتي من الاوضة .. انا قافل عليكي بنفسي

التفتت نحوه تطالعه بسخرية قبل ان تخرج دبوس شعر من رأسها و ترفعه نحوه تخبره انه كان وسيلتها للفرار من زنزانته ليبتسم بإعجاب

طائف : لا ده الواحد يقلق منك بقى

ابتسمت ابتسامة ملتوية و كادت ان تهم بإكمال ما بدأت به لولا انتباهها لبقعة من الدماء مازالت عالقة بملابسه لتتسع عيناها بقلق و تتحرك نحوه بسرعة

آيات بفزع : دم …. ايه اللى حصل …. حصلك حاجة .. الجرح فتح تاني

طائف مطمئناً : اهدي اهدي ده مش دمي

نظرت نحوه بإستهجان لتبتعد عنه بحدة

آيات : نعم ؟؟؟؟؟

طائف بلا مبالاة : واحد غلط واخد اللى فيه النصيب … ثم اكمل بتهديد .. فخافي على نفسك بقى

آيات بسخرية : لا تصدق خوفت

تحرك يجلس على مقعد موجود بالزاوية و يردف بجدية

طائف : ها فكرتي فى اللى قولت عليه ؟

آيات بغباء : و انت كنت قولت حاجة عشان افكر فيها

طائف بغيظ : الجواز

نظرت نحوه بضيق

آيات : لما تشوف حلمة ودنك

اكمل بإبتسامة

طائف : ولما ده رأيك .. ايه اللى خلاكي تفضلي هنا رغم انك قدرتي تطلعي من الاوضة

نظرت نحوه بحنق و غيظ

آيات : ايه عايزني امشي … خلاص زهقت

طائف : انا قلت انا عايز ايه .. الدور عليكي

آيات بتحدي : و انا مش موافقة … شوفلك حل تاني

ظل ينظر لها بصمت قبل ان يحرك رأسه يميناً و يساراً بقلة حيلة ثم تركها مغادراً غرفته دون كلمة

لتظل هى تنظر فى اثره بدهشة و تردف قائلة

آيات : ايه ده هو مش هيزن عليا كعادته ………. طيب يا طائف شوف مين اللى هتعبرك بقى هاااا …. ثم تركت ما تعده من طعام هاتفة بحنق …. ومفيش اكل كمان خليك تموت من الجوع

بعد يومان

ميشيل : Bonjour à Paris Taïf ( مرحباً بك فى فرنسا .. طائف )

هتف بها شاب يبدو بمنتصف العقد الثالث من عمره ذو ملامح رجولية فذة وجسد رياضي جذاب و بنية صحية تتهاتف عليها النساء .. جذب مظهره ذاك انظار كلاً من طائف وآيات واللذان بمجرد وصولهم الى باريس اصطحبهم شخص ما من المطار ليوصلهم مباشرة الى قصر ميشيل ……… فور دلوفهم للداخل انبهرت آيات بما تراه من فخامة و ضخامة المكان بينما كان الاخر يراقب المكان بحذر و توجس … واثناء انشغالها بتفحص المكان حولها جاءها صوت من يفوق جماله كل ما رأتها عيناها منذ قدومها الى هذا البلد الخيالي

انتصب طائف بوقفته ليشد على كف آيات الموضوع بين يداه مراقباً لخطوات ذاك الذي رحب بهم فور وصولهم للقصر وهاهو الآن يسير بأريحية اتجاههم

تقدم نحوهم لينقل انظاره من طائف الى آيات ثم يمد يده ليلتقط كفها الحر منحنياً نحوه يقبله برسمية و ود

ميشيل : Bonjour belle Bansta (مرحباً آنستي الجميلة )

اشتعلت النيران بعينا طائف ليجز على اسنانه بغيظ و ضيق هاتفاً

طائف مصححاً : dame ( سيدة )

رفع ميشيل انظاره نحو طائف ومازال كف آيات بيده والتي ذهبت بعالم اخر إثر ما يدور حولها من شد وجذب

ميشيل : désolé !!!! ( عذراً )

سحب طائف كفها من يده بعنف ليضمها بأحضانه قائلا بحدة

طائف : آيات ………… مراتي

……………………

يتبع …………..

مقالات ذات صله