مسلسل تالين الحلقة 29و30و31 للكاتبة:سلمى الزهيري

الحلقة 29


مر اليوم بشكل عادي الا ان نور اخبر بسنت بخبر انفصاله عن سهيلة التي كادت ان تطير من الفرحة وانتهي هذا اليوم دون احداث تذكر..
في صباح اليوم التالي..
استيقظت توته وفتحت باب غرفتها الي الحمام وجدت باقة ورود علي بابها امسكت بها وقرأت ما عليها ..(صباح الورد علي احلي عيون نورك)..احتقن وجهها غضباً ماذا؟ نوري! اللعنة عليه وعلي تصرفاته تلك ألم يكتفي! اخذت الباقة وذهبت اليه طرقت الباب بعصبية فتح هو القت الورود في الارض..
نوربضحك:ايه ده حد يرمي الورد كدا في الارض
توته بغضب:لو مكنش عيب كنت رمتها في وشك
نوربضحك:ايه الحب ده كله
توته بعصبية وصوت عالي نسبيا: الحب مش بالعافية و بلاش شغل مراهقين احنا مش عايشين لوحدنا افرض حد من البيت شافه هيقول ايه!
نور:وطي صوتك احنا مش لوحدنا يصحو بسببك
كتمت غضبها وقالت:اسمع انا كلامي كان واضح
نوربثقة:وانا كلامي كان اوضح انا وراكي لحد مااكسرلك عندك ده وتستسلمي واضحة
توته بعصبية:انا محدش يقدر عليا سامع نجوم السما اقرب لك ياباشمهندس ومتتخطاش حدودك
نوربأستفزاز:مافيش حدود في الحب يا انستي الجميلة وانتي مش طويله لدرجة نجوم السما
توته بغضب:مستفز بصحيح
نور بأبتسامة:اممم اعتبرها دعوة للفطار
توته بحنق:وكمان مجنون..اقترب منها بغته وفي خطوات متسارعة مما ادي لأضرابها وتراجعها وقال بحب :مجنون بيكي افهمي بقي..
توترت هي بشدة وذهبت في سرعة لغرفتها اما نور عزم علي القيام بأمر سيسهل عليه امرها قليلاً وذهب لبروج..
عند توته ايه ياربي الجنان ده شكلو مش هيسكت ومش هينفع كدا الافضل اتجنبه خالص بس لما بتجنبه بيتجن اكتر يوووه انا احتارت يمكن بيعمل كدا عشان انا بس رافضة وصعبة عليه .. همت بتغير ملابسها هي لن تفطر معه يجب ان تهرب..طرقت بسنت بابها
توته بتعجب:صباح الخير ايه مصحيكي بدري ياطنط
بسنت:لاعادي مافيش حاجة تعالي نفطر سوي بقي مرة..توته:بس انا يا طنط ..
قاطعتها بسنت بأصرار:انا مبقبلش اعذار هجهز الاكل تيجي يلا خلصي وتعالي وذهبت
توته بغيظ:طيب يابن بسنت اما وريتك ..قامت ببعض الاشياء الخاصة بها وتلقت مكالمة اجل انه اخيها يوسف قالتها بلهفة والتقت هاتفها وركضت خارج غرفتها لم تلحظ نور الخارج من غرفته صدمت به بقوة حتي كادت ان تسقط لكنه امسكها من يدها وجذبها الي صدره القوي لكي لاتسقط
نوربهيام وخوف:مش تاخدي بالك كان ممكن تقعي
صدمت هي بشدة من الذي حدث وابتعدت عنه بسرعة بأضطراب لقد كانت قريبة للغاية وقالت بتوتر:ملكش دعوة كنت سيبني اقع مش تمسكني كدا …
نوربغيظ وصوت عالي:انتي هبلة انتي خبطتي فيا! وازاي اسيبك تقعي؟!
توته بأحراج:طيب معلش مأخدش بالي اسفة
نوربتعجب:ياريتك كدا علطول مش بحالات
نظرت لهاتفها وله وقالت وهي تزيحه من طريقها وده وقته وسع كدا من الطريق..
نور:مجنونة والله
روت توته لأخيها عن نور والامر كله لم تخفي شئ كم كانت تحتاجه الذي نصحها بأن لا تتعامل معه بعند تتعامل بهدوء وحكمة وتعطيه فرصة لكن مع الحرص الشديد حتي تعرف ماذا ينوي فعله ؟انهت المكالمة وكانت في فرحة عارمة وذهبت للداخل تفكر ان يوسف محق لن ينفع مع اسلوب الحرب واعترفت بين نفسها انا مازلت احبه ستتغير..
نوربأبتسامة:يارب تفضلي فرحانة علطول
توته بأبتسامة:متشكرة وبعتذر عن عصبيتي عليك واسلوبي
نوربفرح:وانا مش زعلان منك انا بس عاوزك.. قاطعته:خليها بظروفها ربنا يسهل ماشي
نوربأبتسامة:ماشي بس انا عند كلامي وبقولك عمري ماهغيره
توته بأحراج:ططيب يلا نفطر..وذهبت لجامعتهاوروت لفيروز عما حدث معها التي فرحت بشدة لأجلها وكان حديثها لايفرق عن يوسف..
مرت الايام وكل يوم نوريحاصر قلب تالين بأشكال مختلفة مفاجئة اوهدية اوكلامه المعسول الذي لاتسلم منه
هو فقط يريدها ان تعترف اما هي خائفة مترددة وخجلة للغاية وتحاول تجنبه لكنه لايسمح لها
الي ان اتي يوم سفر وسام الكل كان حزين لفراقه وهي ايضا فقد تذكرت يوم سفر يوسف
اصرت علي توصيله للمطار برغم رفضه وان نور سيوصله ولكن لا احد يقف امامها
في المطار..
وسام:يابنتي بطلي عياط الله يخربيتك هتفضحيني
توته ببكاء:اعمل ايه اصلك بتفكرني بيوسف هتوحشني زيه كتير هتبقي تكلمني صح؟
وسام وهو يمسح دموعها:اكيد مش صح خلاص
نوربأنفعال:كوز ذرة انا واقف معاكو وانتي ماتتلمي شوية ده اخويا انا
غضبت توته:اتلم!احترم نفسك ايه ده
نور بغيظ:مش لما تهدي انتي شوية ..
قاطعهم وسام
ايه هتتخانقو وانا مسافر !
نور بغيظ:مش شايف اصرت توصلك ورفضت تركب معايا وعمايلها من شوية
توته:اااه قول بقي ان ده الي مضايقك مش كدا
نوربأستفزاز:مصيرك تجيلي هتشوفي
توته بغيظ:ده في احلامك
صاح وسام:باااااس هي دي طريقتكم عشان تطمنوني عليكم وانا مسافر ده انا كدا هرجع الاقي البيت محروق مش كفايا الفترة الفاتت قاعد مع شوية عيال في البيت ارحموني
توته بأسف:خلاص يا وسام اهدي انا اسفة متخفش مش هيحصل حاجة روح عشان متتأخرش
نوربأسف:وانا اسف بردو متزعلش روح بقي وعايزك ترجع بواحدة من بتوع لندن هاه وغمز له
وسام بضجر:اتنيل!هو رايح اتفسح ده شغل ودراسة افهم ياعم
نور بضحك:خلاص لما توصل وتستقر كلمنا.. وبعد رحيله كان يريد نور ايصالها لكنها رفضت
كان كبار البيت يشعرون بأن هنالك امراً بينهم لكن لم يتدخلو بعد فترة لم تخلو من اتصالات وسام انشغلت توته مع فيروز التي اقترب موعد سفرها وكل يوم حبها لنور يزيد لكنها لم تعترف بعد

الحلقة 30
ذات ليلة سمعها نور تتحدث في الهاتف مع فيروز
توته:خلاص يافيروز هاجي بدري والله ماهتأخر عيب
فيروز:—
توته:انتي بتعيطي من دلوقتي حرام عليكي صبرك يارب لازم تسافري
فيروز:—-
توته:وانا اعملك ايه بكرة الجمعة ده مستقبلك خلاص سبيني انام بقي انا هصحي 9 في يوم اجازة سلام ياحبيبتي
نور في نفسه:تسافر شبه وسام صح؟ اكيد هتوصلها وانا بكرة اجازة اكيد مش هتخليني اوصلها بسيطة وابتسم بخبث وذهب الي سيارتها وقام بتعطيلها وقال كدا احسن من حوار العجل وذهب يدعي ربه ان تأتيه غدا هو فقط يريد ان يتقرب منها يقضي معها وقت لاشك بأن مهاتفته ليوسف الذي اخذ رقمه من بروج جعلتها تهدأ قليلا لكنها مازالت تحاول..
في صباح اليوم التالي…
استيقظت تالين واعدت نفسها للرحيل وذهبت لسيارتها ولكنها لم تعمل ظلت تحاول تشغيلها لكنها فشلت سوف تتأخر وسوف تتوتر فيروز ولاتعرف كيف تأخد تاكسي عادت للبيت جلست بالصالة زفرت بضيق:ياربي ملقتيش غير انهاردة وتخربي اعمل ايه!..خرج من غرفته والقي الصباح فردت بشرود ..
نور:مالك شايلة طاجن ستك ع الصبح كدا
توته بضيق:سيبني في الي انا فيه
نور:مقدرش اسيبك زعلانة قوليلي يمكن اساعدك
توته:معتقدش!اصل صاحبتي مسافرة ولازم اوصلها وعربيتي مش عارفة مالها واخاف اخد تاكسي اكيد هتزعل مني تعرف تشوف العربيه؟
نور بخبث:لامش بفهم في العربيات بصي خودي عربيتي انا مش خارج انهاردة
توته بفرحة:ده بجد ولابتهزر
نور بحب:لابجد اصلك مش اي حد
ابتسمت وقالت:انامتشكرةاوي جميلك مش هنساه
نور:لا انسيه وافتكري حاجة تاني ابوس ايدك
توته بأحراج:احم فين المفاتيح عشان متأخرش
ذهب وعاد اعطاها المفاتيح وذهبت جلس هو بالصالة ومع كتاب يتظاهر بالقراءة
نورمبتسم:واحد..اتنين..تلاتة ..وعادت توته
توته بحزن:نور انا مش عارفة اتعامل مع عربيتك
نورمحاولاً كتم ضحكاته:اه مانا نسيت اقولك عربيتي مش اتوماتك و–
جلست بحزن:فيروز هتزعل مني جامد
نوربخبث:تحبي اوصلك!
توته وهي تنظر له بتردد:بس مش عاوزة اتعبك وميصحش اركب معاك
نور:لا انا فاضي و تعبك راحة علي العموم براحتك كلمي صحبتك بقي قوليها انك مش هتقدري تيجي
فكرت توته في حال فيروزحين تعرف وقالت بسرعة:طيب موافقة بس ممكن متتأخرش
ابتسم نور وقال:حاضر هلبس بسرعة ..وذهبو الي فيروز ..
توته:معلش انا هتأخر هتسناني ولا
نورمبتسماً:مستنيكي يلا روحي
صعدت لفيروز التي كانت متوترة للغاية هي المرة الاولي التي سوف تسافر بها سوف تركب طائرة وتبتعد عن والديها وايضا وطنها
توته:يافيروز حرام عليكي نفسك اهدي شوية افصلي دماغك من التفكير جهزتي هدومك؟
فيروز بتوتر:مش قادرة ياتوته مش قادرة الهدوم لسة عاوزة تترص
توته:طيب اقري شوية قران وانا هرصها
فيروز:توته شكرا ربنا يخليكي ليا مش عارفة كنت هعمل ايه لومجتيش
توته بعد ان فكرت:شكرا!طيب بس ياهبلة روحي اقري قران يلا وانا هرتب الهدوم…


انتهو من التجهيزات وهدأت فيروز بعد تلاوتها لكلام الله اصرت توته علي فيروز ان تردي ملابس كلاسيكية بدلاً من الكاجول اردت طقم مزيج من اللونين البني الداكن والكافيه وتركت شعرها الذهبي منسدلا بدل من تصفيفة الكحكة التي تعشقها فيروز اما توته كان لبسها بسيط جدا وهبطو للاسفل حين رأي نور فيروز نظر اليها لبرهة ثم الي حبيبته انها اجمل لديه لكن ماذا عن الغيرة لعلها تعترف وترحم قلبه !
كان يقف بجاذبية مستندا علي سيارته السوداء ويرتدي بنطال اسود وتيشرت باللون الرمادي مثل لون عيناه الساحرة وخلع نظارته الشمسية
فيروز بأعجاب:شايفة الواد الجامد ده ابو عيون شبه القطط هو احنا رايحين ناحيته ولابيتهيالي
توته بحنق:لا رايحين و ده نور هيوصلنا عشان عربيتي عطلت
فيروز بأحراج:اوبس توته سوري
توته بضيق:هفك لوري اتلمي احسن لك
فيروز بجدية:توته اسفة والله ماكنت اعرف انه هو
توته بضحك: عارفة انك متعرفيش مافيش مشكلة ونظرت لنور الذي ينظر لفيروز متعمداً واكملت حتي الان واقتربو..
نور مبتسماً:مقولتليش ان صاحبتك ليها اصول غربية اتشرفنا يا—
فيروز بأحراج وضيق:فيروز
نور:اسم جميل شبه صاحبته
توته بحنق:يلا سعادتك في طيارة وليها معاد
فيروزبجدية:شكرا واسفين هنتعبك معانا
نور بأبتسامة:لامتقوليش كدا ياجميل تعبك راحة صمتت فيروزاكمل نور تحبي تقعدي قدام اصلها مكنتش عاوزة تقعد قدام
فيروز بحنق وخوف (يالهي هذا المجنون يسكب الزيت علي نارها الحارة)لاهقعد ورا وصعدت للخلف وقالت توته وهي تنظر له بضيق وانا هقعد ورا جنبها..
قال معترضاً:هو انا سواق ولا ايه؟
توته بملامح باردة:لومش عاجبك هاخد تاكسي
نور وهو ينظر لفيروز:لاعاجبني اوي تاكسي ايه ده انتو تتخطفو..وصعدو للسيارة
امسكت فيروز يد صديقتها التي اوشكت ان تنهي زجاجة المياه من فرط ضيقها ونظرت لها بمعني ان تهدئ قليلاً ولكن نور مصر علي مضايقتها
نور:فيروز انتي مرتبطة او مخطوبة؟
اغمضت تالين عيناها يالك من وقح حقاً لكن رد فيروز اهدئها والجمه فقد قالت بصرامة شديدة
انا اسمي انسة فيروز وده شئ ميخصكش انتبه لاسلوبك معايا كويس يا استاذ..اعتذر نور واكمل الطريق في صمت..في المطار
فيروز ببكاء:هتوحشيني اوي اوي
توته ببكاء:وانتي كمان يا فراولتي اول ماتستقري تكلميني وعلطول واهم حاجة دراستك
فيروز:حاضر ياحبيبتي لسة باقي وقت علي الطيارة هو هيستناكي ولا هيروح
توته بغضب:مش عاوز يروح
ابتسمت فيروز وقالت:شكله بيحبك اوي
توته بعصبية:ده وقح منين بيحبني ويعاكسك!
فيروز:هو قاصد يخليكي تغيري افهمي
توته بهدوء:سيبك منه انا بعرف اتعامل معاه يلا روحي عشان تلحقي واحتضنتها حضان حار بكي فيه كلاً منهما وعادت توته وهي تمسح دموعها
نوربقلق:انتي بتبكي!حد عملك حاجة؟
توته بضيق:لا مش ببكي خليك في حالك يلا نروح
اغتاظ نور من ردها ولكنه موقن انها تكذب وقرر ان يكمل لعبته في الطريق
ولكن تري ماذا سيكون رد فعل تالين؟!

الحلقة 31
في طريق العودة قرر نور اكمال لعبته
نور بترقب:صحبتك رايحة عشان اهلها في لندن صح؟
توته بغضب:لامسافرة بعثة دراسية ومصرية ومش مرتبطة
كتم نورضحكته وقال:بجد!اصلها حلوة جدا
قالت وهي تضغط علي زجاجتها من شدة الغيظ:عاجباك للدرجاتي؟!
نور:اه اوي تنفع لوسام
نظرت له نظرة نارية انه يتلاعب بأعصابها وكانو قد وصلو فقالت بعصبية:لوسام ولا ليك؟!
ولم تعطيه فرصة للرد وخرجت من السيارة وذهبت للمنزل وخرجت للحديقة فهي تحتاج للهواء ضحك نور بشدة علي حالها وذهب ورائها رآها بين الاشجار واقترب
وقال مبتسماً:انتي بس مضايقة ليه؟
كانت هدأت قليلاً وقالت:واضايق ليه هي مش عاجباك! خلاص اتكل علي الله
قال نور بحب:طاوعك قلبك تفكري كدا !
توته بحنق:واللهي من الي شوفته يا باشمهندس انا مش غبية …بدأ نور يقترب منها
وقال بحب:لاغبية عشان انا مش عاوز غيرك ولا بشوف غيرك
اضطربت تالين لدي قربه وبدأت تتراجع الي ان صدمت بأحد الاشجار
وقالت بصوت متحشرج:ااانت كككداااب وكادت تذهب..
لكن نور منعها واضعاً يده علي الشجرةوقال بنبرة عاشقة: صدقي اي كذبة الا حبي ليكي
احست هي بدقات قلبها تزيد وبسرعة لدي قربه وحديثه فأخفضت رأسها وحاولت ان تجمع الاحرف ولكنها ابت ان تخرج..رفع نور وجهها واخذ يتأمله ونظر الي عيناها تلك الاعين السوداء التي آسرته
وقال بهيام:انا قولتلك اني هكسرلك عندك ده ثم نظر الي فمها الكرزي وخارت قواه فقبلها قبلة اخذت انفاسها قبلة يبث بها لها كل عشقه التي تمنعه راحلاً معها لعالمه الخاص الذي لايحتوي علي احد سواهم ولم يعد منه الابعد ان ابتعدت تالين بشدةنظر لها وجدها تلتقت انفاسها بصعوبة و وجهها تلون باللون الاحمر ليس خجلاً بل غضبا احس بحماقة فعلته وماسوف تجنيه عليه من مشاكل
قال وهو يبتلع ريقه:تووتته انااا
لم تشعر تالين بحالها حين سمعت صوته فقد التفت اليه و وصفعته صفعة قوية ملتهبة تلقاها علي خده وقالت بغضب جامح:انت ايه هاه انا اقولك انت ايه؟ انت واحد وقح ومش محترم متعرفش يعني ايه ادب بس الحق مش عليك لوحدك الحق عليا كمان اني وقفت معاك والحق عليا عشان اتنيلت حبيت واحد زيك انت فاكرني ايه هاه انا فعلاً كنت ابتديت احبك بس بعد عملتك السودة دي عرفت قد ايه انت ضعيف اهنيك انت وقعت من نظري للابد الكلام معايا متحملمش سااامعني ورحلت الي غرفتها سريعاً
هو كان يتحسس موضع صفعتها وقال بضيق:ايه الي انا هببته ده مكنش لازم اعمل كدا خالص ليه الغباء ده ازاي اعمل كدا ازاي مقدرتش اسيطر علي نفسي دي عمرها ماهتسامحني دي اصلاً كانت بتتلكك عشان تبعد عني اكيد مش هتعديها خالص وزفر بضيق وشعر بالاختناق فخرج الي البحر فهو صار مثلها يحكي معه..
في غرفة تالين كانت في قمة ثورتها من الغضب كانت تدور بالغرفة ذهاباً وايابا ًازاي يعمل كدا ازاي سمحتله اصلاً ذهبت للمرآة وتحسست شفتاها وقالت بغضب غبي! انا هربيه انا هبعد خالص عنه عشان يتأدب خلاص انتهي وكمان مش فاضل كتير ونمشي وانكبت علي ابحاثها لكي لا تفكر كثيراً..
مرت ايام عديدة ونور لايري بها تالين واصبح حزين للغاية لايعرف كيف يصالحها ف لو اراها وجهه لصفعته مرة اخري اما هي مازالت ساخطة عليه لا تسمح للصدفة ان تجمع بينهم فقط تفكر في دراستها وابحاثها فقد اقترب امتحانتها وحين تقترب فترة الامتحانات كما قالت بروج قبل تعسكر تالين في غرفتها فهي لاتتنازل عن ان تكون من اوائل الجامعة اما في لندن تألقمت فيروز قليلاً وكونت دائرة معرفة قليلة للغاية لكنها مازالت تتوتر حين تدخل ذالك المبني الجامعي الرائع بحق و ذات يوم وهي تدخل في توتر اصطدم بها شخص ما واسقط ادواتها
(الحواربالانجلش بس اناهكتبه بالفصحي)
الشخص:المعذرة– ورحل
تحدث فيروز بالعربية وقالت بغضب:قلة ذوق والله يخبطني وسوري عرفت هي ليه بتضايق من سوري اوووف وكانت تجمع ادواتها اما عنه فقد استدار وظل ينظر لها
فيروز بأرتباك:المجنون ده بيبصلي ليه كدا الاحسن امشي ورحلت الي محاضرتها جلست ولم يكن الدكتور قد اتي بعد..بعد قليل دلف نفس الشخص
فيروز:يادي النيلة نفس الشخص وكمان هيدرس لنا
قالت صديقتها التي تعرفت عليها والتي تدعي جاسيكا:ما الخطب يا فيروز؟! ماذا تقولين لا افهمك
قالت فيروز:لاشئ جاس لاشئ
تفقد الشخص المكان ووجدها تلك التي تتميز بالعيون التي تشبه بحر العسل واتسعت بسمته وقال بوقار: صباح الخير جميعاً انا المعلم الخاص لتلك المادة وادعي وسام!!!

ياتري ايه هيحصل بين وسام وفيروز؟
وتفتكرو الامور انتهت بين نور وتالين؟!

مقالات ذات صله