مسلسل تالين الحلقة 32و33و34 للكاتبة:سلمى الزهيري

الحلقة32 و33


عودة لمصر انتهت تالين من الجزء المخصص مذاكرته لهذا اليوم شعرت بالملل والتعب ماذا عن تناول كوب من الشاي بالنعناع في الهواء الطلق
لابد وانه نائم ولن اراه وذهبت للمطبخ اعدت الشاي وخرجت للحديقة وجدت وسام جالس يتأمل السماء في شرود
توته بأبتسامة:سيدي ياسيدي الي واخد عقلك!
انتبه وسام وقال:هاه لاولاحاجةانتي جيتي! اقعدي وحشتني رخامتك
ضحكت وجلست وقالت:تعرف احلي حاجة عملتها في حياتك انك عرفتني مكان النعناع قبل ماتمشي
قال وهويغمزلها:اي خدمة..
ابتسمت وقالت:ليه مندهتش عليا اجي اقعد معاك
وسام:محبتش اعطلك عن المذاكرة
توته بعدم تصديق:محبتش تعطلني ولاعاوز تقعد لوحدك..صحيح قولتلي انك عاوزني
قال بأبتسامة:لاعادي اه كنت عاوز اتكلم معاكي
قالت بتشويق وبسمة:احكي كلي اذان صاغية
وسام بتردد:انتي ونور ايه الي حصل بينكم؟!
قطبت جبينها في عدم رضا وارتشفت رشفة من كوبها وجمعت هدوئها وقالت بثبات وهدوء
:محصلش حاجة يستحسن متشغلش بالك بالموضوع ده تمام؟!
وسام بقلق:بس ياتوته انا
قالت بنبرة حنق وغضب خفيف:مبسش يا وسام لوسمحت مش عاوزة كلام في الموضوع ده
وسام بريبة من ملامحها تلك:طيب خلاص
هزت رأسها ورسمة بسمة هادئة علي وجهها
انسي ماشي بدون زعل..قولي صحيح اخبار بنات لندن ايه مافيش واحدة وقعتك ياعم
ابتسم لسؤالها فقد اختصرت عليه المسافة وقال بشرود: ياعم! لابنات لندن ميكلوش معايا المصري لايعلي عليه ياا ستي
توته بمرح:ياسلام!مصري وسرحان لاكدا خطر
وسام بتوتر:ماهو اصل انا كنت يعني عاوز اتكلم معاكي في كدا
توته بضحك:ايواااا قول كدا مش وحشتيني وحشتني رخامتك مش داخلة عليا الحوارات دي خالص
وسام بغيظ ومرح:لاوالله انتي عندك شك انك وحشتيني لما سافرت احب اكده ليكي بعد الغلاسة دي مش كدا يعني واحدة عليا دع انا زي اخوكي بردو
ضحكت تالين بشدةوقالت:خلاص خلاص احكي
روي لها وسام عن فيروز وماحدث معها وعن شعوره حين يراها ولكنه لم يذكر اسمها وهي تسمع والبسمة لا تفارق وجهها
قال بعد تنهيدة طويلة:تعرفي انا نفسي اسقط في العملي اوي
توته بسرعة:ايه الجنان ده بعد الشر ليه كدا
وسام بشرود: عشان افضل اشوفها
قالت بفرح:ياسلام للدرجاتي شكلك غرقت
وسام بتعجب:غرقت ازاي؟؟
توته بأبتسامة:غرقت في بحر الحب ياوسام
ابتسم وقال:لحد وقت قصير كنت فاكر اني فاهم يعني ايه حب بس بعد ما شوفتها اكتشفت اني معرفش حاجة عنه ايه الحب اصلا !ً ده حاجات كتير اوي بالاضافة انه شئ جميل اوي في رأيك ايه هو؟!
ابتسمت بعذوبة وقالت:بالنسبالي الحب زي البحر ممكن نغرق فيه واحنا مش حاسين واكملت بنبرة ضيق وشبه حزينه ولما بنحاول نطلع منه بنغرق اكتر ده طبعا بالنسبة لي..كان يستمع لها بأهتمام شديد ولاحظ حزنها لكنه لم يعقب فهو يخشي ان يغضبها وعاد يفكر في فيروز والدراسة
فقال:عندك حق انه بحر وانا غرقت في بحر عسل عيونها..اكمل بنبرة متوترة بس الدراسة انا علطول حاططها في اولاوياتي ومش عارف موضوعها ده اخره ايه بصراحة خايف
ابتسمت انه يفكر مثلها ويصعب عليها نصحه لكن يجب ان تنصحه لعله ان يقتنع بما لم تستطع ان تقنع به نفسها قالت بهدوء وثقة:بالنسبة للدراسةاعتقد انك تقدر اوي علي الاتنين وانت كمان مش باقي لك كتير كلها اقل من سنة انما انا لسة سنتين سيب الكلام ده لحد زيي اما عنها وعن اخر الامور معاها عليك تصبر لأن مع الايام كل حاجة بيبان لها ملامح
قال وسام بأرتياح:عندك حق في كل كلمة انا كنت محتاج لكلام زي كلامك ده اوي متشكربجد
توته بأبتسامة:مافيش شكربينا وافتكر ان انا دايما موجودة بس حالياً انا في عداد النايميين وضحكت
ضحك وسام وقال:لافصيلة جدا كان في جو اخوي جميل كدا يلا امشي تصبحي علي خير
توته وهي تنهض:ماشي ياخويا وانت من اهل الجنة..بينما هي راحلة كان هو متجه للحديقة ورأته واقف عند الباب اختفت بسمتهاونظرت له بأحتقار كالعادةوضيق بالغ اماهو كان يتألم لانه سبب اختفاء بسمتها ولنظرتها له ايضاً وكانت اعين وسام تراقبهم وهمهم قال محصلش قال..رحلت وذهب نور وجلس مع وسام
وسام:هببت ايه؟ انطق بسرعة عملتلها ايه؟
نور بضيق:ماتهدي علينا مش ناقصاك وبعدين هي الي اختك ولا انااا
وسام:انجز انتو الاتنين اخواتي انطق
كاد يتحدث ولكن اتي لوسام مكالمة هامة
فقال:نور معلش دي مكالمة مهمة هخلصها وراجع مش هتأخر بأذن الله معلش
نور برضى:ولايهمك روح لشغلك ونتكلم بعدين
ذهب وسام وتحدث في الهاتف وانشغل في بعض الاعمال والابحاث التي انهكته وجعلت النوم يتمكن منه بسهولة اما نور تركه ينام وذهب لغرفته ونام بصعوبة..
في صباح اليوم التالي…
استيقظت وادت فرضها وذهب للمظبخ وجدت وسام
توته:ايوا بقي والله زمان صباحك بيضحك بأذن الله
ضحك وقال: وياكي ياعسلية هتعملي ايه انا بعمل الفطار؟
توته:كنت هفطر واطلع اجري شوية …
ودخل نور :صباح الخير ممكن افطر معاكو
وسام بترقب:صباح الخير يلا اقعد
قالت بحنق:غيرت رأيي انا هجري واما ارجع هفطر كدا احسن.. عبس وجهه نور وهمت بالذهاب لكن اوقفها وسام:اقعدي بلاش شغل عيال
قالت بغضب:مش انا الي عيلة ومش هقعد ياوسام
وسام بجدية:لاده واضح انه محصلش حاجة هاه!
ياله من صباح لن يمرؤ علي خير
قالت بأنفعال:وسام قولتلك متتدخلش في الموضوع ده ونظرت له واكملت مش هتتبسط ابدا
وسام بثقة:انا اعمل الي يعجبني لان الي بيعجبني هو الصح وانا مش قاعد لكم كتير وكمان متعودتش اسمع من طرف واحد من فضلك اقعدي
جلست علي مضض وقالت بضيق:وادي قاعدة
قال وسام:احكي يانور ايه حصل؟
انكس نور رأسه للاسفل فهو المخطئ

اما هي قالت بأستهزاء:ماتقوله يامحترم عملت ايه انا متأكدة مش عاوز تقوله عشان لما يعرف هيعمل اكتر من الي عملته
وسام مهدئاً:اهدي كفايا ماتتكلم يانور
توته:لا مش كفايا ابدا
وسام:مهما حصل يتصلح
لم يحتمل وانفجر قائلاً:انا بوستها يا وسام…
ياتري هيكون رد فعل وسام ايه؟!
وياتري في امل يتصالحو ولامافيش؟!

الحلقة 34
صعق وسام بشدة مما قاله اخيه لم يستوعب ان اخيه قد يفعل شئ كهذا وقال بعدم تصديق وريبة
اهدي هو غلط انا عارف بس السماح خليكي رؤوفة شوية كل ده عشان باسك من خدك
قاطعه نور قائل بقلق:ووساام مكنتش من خدها
ضحكت هي بسخرية وقالت:لا شجاع
اما وسام فقد غضب بشدة من اخيه وامسكه من ياقته وقال بغضب شديد عمرك ماكنت وقح وندل ازاي تعمل حاجة زي كدا مش عشان هي قاعدة معاك في نفس البيت ياغبي يا..
اما هي تفاجئت وذعرت من وسام وذهبت لتخلص نور منه في خوف اللعنة علي ذالك الحب !
توته بذعر:وسام هدي نفسك انا قولتلك متدخلش في الموضوع
وسام بغضب:انتي بتتكلمي ازاي؟
توته:انتو اخوات متدخلونيش بينكم ونا اعرف اتصرف كويس ومينفعش العنف ده سيبه بقي ياخي
وسام:اخوات!انا اخويا ميعملش حاجة كدا
نفض نور ياقته من يد وسام وقال بغضب: ابعد كدا هو عشان ساكت لك اسمعوني زعلك انتا وهي مش هيجي حاجة جنب زعلي من نفسي انت مضايق وحقك تزعل مقولناش حاجة بس زعلك مش هيجي حاجة جمب زعلي واظن انت اكتر واحد عارفني كويس وانتي؟!
قاطعته بغضب:انا ايه انساني خالص افضل ليك
نور بحزن:كفايا ياتوته انا عارف اني غلطان وانتي حقك تزعلي وضربتيني بالقلم ومقطعاني وكل ماتشوفيني تحتقريني انا..
قاطعته في غضب:انتا كمان ليك عين تتكلم اومال كنت عاوزني اعمل ايه يا محترم احاوط رقابتك بأيدي وانت بتبوسني وافتح لك بعدها اوضتي ليه قالولك عني اهلي معرفوش يربوني لا يا استاذ انا اهلي ربوني كويس وعرفوني ان في حدود بينا وبين الاشخاص لازم تتحط حتي لو كانو الاشخاص بنحبهم حين سمع اخر جملتها دب الامل ارضه من الداخل اما هي التفتت لوسام الذي كان مذهول للغاية اجل هو يعلم ان كل هذا ليس بالهين عليه ولكننه مخطئ ولكنه تعاقب كثيرا والاهم انه معترف كاد يتحدث لكنها قالت:
اظن الموضوع منتهي يا وسام وارجو انه ميتفتحش تاني مش عاوزة مشاكل خلي الكام شهر الي قاعدينهم يعدو علي خير ورحلت لغرفتها
كان وسام مشفق عليه ونفس الوقت غاضب منه فقال بلوم:ليه عملت كدا يانور اديك خسرتها
نور بحزن:والله عارف اني غلطان وندمان لحظة ضعف بس محدش مش بيغلط عارف انه مش مبرر بس انا مش هسيبها انا مخسرتهاش انا عارف وحاسس انه لسة في بقايا في قلبها كاد يرحل ورائها لكن امسكه وسام:رايح تهبب ايه تاني ؟
التفت نور له وقال بأصرار:كفايا بعد بقي يا وسام كفايا مش قدامها غير انها تصالحني مش هسيبها تمشي من هنا اصلاً قبل مانتصالح بالذوق او بالعافية بس انت ادعيلي ورحل
اما وسام اتسعت عيناه عجباً من كلام اخيه وقال بقلق:ربنا يستر ومتتعقدش اكتر
ظل يطرق باب غرفتها دون رد لما لا تفتح لوكنت مكانها لمللت من الطرق وتذكر انها قالت سوف تركض علي البحر فذهب سريعاً للبحر واخذ يركض ويبحث عنها ولكن لم يجدها لم ييأس وظل يبحث الي وجدها ذات الشعر المنكوش تركض بغضب جامح فذهب اليها
نور وهو يلهث: الله يخليكي اسمعيني
تفاجئت من وجوده وقالت بأنفعال:مش هسمعك وابعد عني احسن لك وليا
نور برجاء:يا توته انا
قالت بحدة:اسمي ميطلعش من بوئك ده باين عليك مش هتسبني في حالي انا راجعة ورحلت
التقط انفاسه و رحل خلفها
وهو يقول بأصرار:توته استني بس لازم تسمعيني
اكملت سير ثم وقفت علي الطريق وقالت :
قولتلك قبل وبقول تاني انت واحد وقح وضعيف وانا كنت ابتديت احبك بس انت– ولم تكمل جملتها حيث ان نور صرخ عاليا بأسمها وركض اليها ودفعها بقوة ووقف هو يتلقي السيارة القادمة
كانت دفعة قوية لكنها قامت بفزع ومختلة التوازن واقتربت منه ورأته وتجمع الناس و صرخت بصوت عالي:نوووووور لاااااااااا ثم.. فقدت الوعي

مقالات ذات صله