طرق الحماية من القولون العصبي ..والعلاج منه

545a42df8c7180e7808be861414c447b

علاج القولون العصبي وطرق الحمايه منه

545a42df8c7180e7808be861414c447b

مشكلة القولون العصبي هو اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة (القولون)  ويسبب عادة التشنج وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك , و هو حالة مزمنة و تحتاج إلى علاج على المدى الطويل . على الرغم من أن علامات وأعراض القولون العصبي تختلف عن التهاب القولون التقرحي وداء كرون التي تعتبر من أمراض التهاب الأمعاء , الا انها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم .

عدد قليل من الناس يعانون من متلازمة القولون العصبي ويكون لديهم علامات وأعراض شديدة , الا ان بعض الناس يمكن أن يتحكموا في الأعراض من خلال التحكم في النظام الغذائي وأسلوب الحياة , والبعض الآخر يحتاج الى الدواء والمشورة الطبية .

الأعراض :
علامات وأعراض القولون العصبي يمكن أن تختلف من شخص لآخر ، وغالبا ما تشبه تلك الأمراض الأخرى , ومن الأعراض الأكثر شيوعا هي :
•    آلام في البطن و التشنج
•    الشعور بالتضخم
•    الغازات
•    الإسهال أو الإمساك نوبات بالتناوب في بعض الأحيان من الإمساك والإسهال
•    مخاط في البراز
بالنسبة لمعظم الناس فإن القولون العصبي يكون عندهم عبارة عن حالة مزمنة ، على الرغم من أنه من المرجح أن تكون هناك أوقات تكون فيها العلامات والأعراض سيئة أو تختفي تماما .

عند زيارة الطبيب :
في الولايات المتحدة 1 من أصل 5 من  البالغين لديه علامات وأعراض متلازمة القولون العصبي ، والكثير منهم يكون لديهم أعراض تتطلب المساعدة الطبية , و من المهم إذا وجدت أي تغيرات في الأمعاء غير طبيعية , فإنه يمكن أن تشير إلى وجود حالة أكثر خطورة مثل سرطان القولون , لذلك يجب زيارة الطبيب على الفور .

الأعراض التي قد تشير إلى وجود حالة أكثر خطورة تشمل ما يلي :

•    نزف مستقيمي
•    آلام في البطن تزيد ليلا
•    فقدان الوزن
طبيبك قد يكون قادر على مساعدتك في إيجاد طرق لتخفيف الأعراض وكذلك استبعاد بعض امراض القولون مثل مرض التهاب الأمعاء وسرطان القولون , كما ان طبيبك يمكن أن يساعدك على تجنب المضاعفات المحتملة مثل الإسهال المزمن .

الأسباب :
لا يعرف بالضبط ما الذي يسبب متلازمة القولون العصبي ، ولكن مجموعة متنوعة من العوامل تلعب دورا في ذلك , حيث تصطف على جدران الامعاء طبقات من العضلات التي تنقبض وتسترخي في إيقاع منسق لأنها تحرك الطعام من المعدة من خلال الأمعاء إلى المستقيم .
إذا كان لديك أعراض القولون العصبي ، قد تكون التقلصات أقوى وتستمر لفترة أطول من المعتاد ، مما يسبب الغاز، والإنتفاخ والإسهال , أو قد يحدث العكس ، مع ضعف التقلصات المعوية يبطأ مرور المواد الغذائية والتي يؤدي إلى الإمساك .

بعض المثيرات التي تختلف من شخص الى أخر , يمكن أن تؤدي إلى أعراض الإصابة بالقولون العصبي , ولكن ليس كل الاشخاص يعانون من هذه الحالة ويستجيبون لنفس المحفزات وتشمل الأسباب الشائعة التاليه :

1. الأطعمة : الحساسية من بعض الغذاء يمكن ان يسبب متلازمة القولون العصبي , حيث ان  هناك الكثير من الناس الذين يصابون بأعراض أكثر شدة عندما يأكلون أشياء معينة . وهناك مجموعة واسعة من الأطعمة التي تسبب ذلك ومنها : الشوكولاته والتوابل والدهون والفواكه والبقوليات، والملفوف، والقرنبيط، والبروكلي، والحليب والمشروبات الغازية .

2. الإجهاد : معظم الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي تظهر عليهم الأعراض عن التوتر والإجهاد والقلق  التوتر، وكذلك الضغط اليومي قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض .

3. الهرمونات : النساء أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي , و يعتقد الباحثون أن التغيرات الهرمونية تلعب دورا كبيرا في هذه الحالة , حيث تجد ان العديد من النساء تظهر لديها العلامات والأعراض خلال فترات الطمث .

4. أمراض أخرى : أمراض مثل التهاب المعدة والأمعاء يمكن أن تؤدي إلى القولون العصبي .

عوامل الخطر :
كثير من الأشخاص لديهم علامات وأعراض متلازمة القولون العصبي ، ولكن هناك أشخاص يكونون أكثر عرضة للإصابة وهم :
•    الشباب تحت سن 45 سنة .
•    الإناث .
•    تاريخ عائلي للقولون العصبي , حيث تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين في عائلتهم أفراد يعانون من هذه المشكلة يكونون اكثر عرضة للإصابة به .
•    وجود مشكلة صحة و عقلية , مثل القلق، والاكتئاب، واضطراب في الشخصية .

المضاعفات :
الإسهال والإمساك من علامات متلازمة القولون العصبي ، حيث يمكن أن تسبب البواسير , و بالإضافة إلى ذلك ، إذا كنت تتجنب بعض الأطعمة ، قد لا تحصل على ما يكفي من المواد المغذية التي تحتاج إليها ، مما يؤدي إلى سوء التغذية .
من المضاعفات الأكثر شيوعا التي تحدث بسبب القولون العصبي انه يؤدي الى  الإحباط أو الاكتئاب والاضطراب النفسي .

التحضير لموعدك مع الطبيب :
عليك تحديد موعد مع طبيبك إذا كان لديك أعراض القولون العصبي , وطبيبك قد يحيلك إلى أخصائي في اضطرابات الجهاز الهضمي (المعدة والأمعاء) للاختبار على نطاق أوسع .

ما يمكن القيام به :
كتابه أي أعراض تعاني منها , حتى لا تنسى أي اعراض حتى اذا كانت لا تتعلق بالجهاز الهضمي .
كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية ، بما في ذلك أي تغييرات أو ضغوطات أخيرة في حياتك , ويمكن لهذه العوامل التي تلعب دورا رئيسيا على شدة الأعراض .
تقديم قائمة من المعلومات الطبية الأساسية ، بما في ذلك أي مشكلة صحية تعاني منها , و أي أدوية و فيتامينات و مكملات غذائية كنت تتناوله .
العثور على أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء الذين يمكنهم أن يأتوا معك إلى الفحص ، إذا كان ذلك ممكنا , لأن الشخص الذي يرافقك يمكنه أن يساعدك على تذكر ما تريد أخبار به الطبيب .

كتابة الأسئلة التي تريد أن تسألها لطبيبك , ومن هذه الأسئلة :
ما هو القولون العصبي ؟
ما هي الأسباب التي تؤدي الى الإصابة بالقولون العصبي ؟
ما الاختبارات التشخيصية التي تحتاجها ؟
ما هو العلاج الأفضل لهذه الحالة ؟
هل هناك أي آثار جانبية لهذه العلاجات ؟
هل هناك أي تغييرات في أسلوب الحياة , يمكن أن يساعد على تقليل الأعراض ؟
لدي ظروف صحية أخرى , كيف يمكنني علاجهما معا ؟
هل الحالة لدي تعتبر مزمنة ؟
كم تتوقعون من الوقت حتى أتحسن مع العلاج و الرعاية الذاتية ؟
بالإضافة إلى هذه الأسئلة التي كنت تريد سؤاله عن أي شيء اخر لا تتردد في طرحه .

ما يمكن توقعه من الطبيب :
من المرجح أن يطلب منك الطبيب إجابات على عدد من الأسئلة , ومن الأفضل ان تكون مستعد للرد عليها لإختصار الوقت , ومن هذه الأسئلة ما يلي :
ما هي الأعراض التي تعاني منها ؟
متى بدأت تلاحظ هذه الأعراض ؟
هل الأعراض تأتي وتذهب أم مستمرة ؟
هل حاولت فقدان الوزن ؟
هل لاحظت أي دم في البراز ؟
هل من العلامات والأعراض القيء ؟
هل من العلامات والأعراض الحمى ؟
ما هو نظامك الغذائي اليومي المعتاد ؟
هل سبق أن تم تشخيص أنك تعاني من حساسية الطعام أو عدم تحمل اللاكتوز ؟
ما هي الأدوية التي تتناولها ، بما في ذلك الفيتامينات، والأعشاب، والمكملات الغذائية ؟
هل لديك أي تاريخ عائلي من اضطرابات الأمعاء أو سرطان القولون ؟

الاختبارات والتشخيص :
تشخيص متلازمة القولون العصبي يعتمد إلى حد كبير على التاريخ الطبي الكامل والفحص البدني
معايير التشخيص :
هناك عده علامات جسدية لتشخيص القولون العصبي , ومن معايير التشخيص ما يلي :
معايير روما :
وفقا لهذه المعايير، يجب أن يكون لديك بعض العلامات والأعراض قبل أن يشخص الطبيب أنك تعاني من متلازمة القولون العصبي , أهمها آلام في البطن وعدم الراحة تدوم ثلاثة أيام على الأقل شهريا  وصعوبة التغوط ، تغير في اتساق البراز .
معايير حراسيه :
تتركز هذه المعايير على ألم أثناء التغوط، وجود حركات غير مكتملة للأمعاء ، ومخاط في البراز وتغييرات في قوام البراز , واذا وجدت كل هذه الاعراض يكون هناك احتمال كبير للإصابة بالقولون العصبي .

بعض العلامات و الأعراض التي تشير إلى الحاجة إلى إجراء اختبارات إضافية :
•    بعد سن 50
•    فقدان الوزن
•    نزف مستقيمي
•    حمى
•    الغثيان أو القيء المتكرر
•    آلام في البطن خصوصا وقت الليل
•    الإسهال المستمر الذي يوقظك من النوم
•    فقر الدم الذي يكون بسبب انخفاض الحديد

اختبارات إضافية :
قد يطلب منك الطبيب اختبارات مثل تحليل البراز للتأكد من الإصابة أو من وجود مشاكل في قدرة الأمعاء على الامتصاص , و يمكن الخضوع لعدد من الاختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى .

اختبارات التصوير :

1. التنظير السيني المرن :
يعتمد هذا الاختبار على فحص الجزء السفلي من القولون بإستخدام  أنبوب مضيء (منظار سيني).

2. تنظير القولون :
في بعض الحالات، خاصة إذا كان العمر فوق 50 عاما أو أكثر أو لديك علامات أخرى لحالة ربما أكثر خطورة ، فإن طبيبك قد يقوم  باختبار تشخيصي يستخدم فية أنبوب مرن صغير لفحص طول القولون

3. الأشعة السينية (التصوير الشعاعي) :
في بعض الأحيان يستخدم الأطباء الأشعة السينية للحصول على صورة من القولون.

4. التصوير المقطعي المحوسب (CT) المسح الضوئي :
الأشعة المقطعية تنتج صور الأشعة السينية للأعضاء الداخلية , و مسح CT على البطن والحوض قد يساعد في تشخيص الطبيب .

5. سلاسة الأمعاء : في هذا الاختبار يتم ملء الأمعاء الغليظة بسائل (الباريوم) وتتبع حركته من خلال  الأشعة السينية .

الاختبارات المعملية :

1. اختبار عدم تحمل اللاكتوز :
اللاكتيز هو انزيم ينتجه الجسم لهضم السكر الموجود في منتجات الألبان , و إذا لم يتم إنتاج هذا الإنزيم ، قد يكون هناك مشاكل تؤدي الى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي ، ويشمل أيضا ألم في البطن والغازات والإسهال , و لمعرفة ما إذا كان هذا هو سبب الأعراض لديك ، قد يطلب الطبيب منك إجراء اختبار التنفس أو يطلب منك تجنب الحليب ومنتجات الألبان من النظام الغذائي لعدة أسابيع .

2. اختبارات التنفس :
طبيبك قد يقوم بإجراء اختبار التنفس للتأكد من حالة فرط النمو الجرثومي ، و الذي يؤدي الى انتقال البكتيريا من القولون إلى الأمعاء الدقيقة ، مما يؤدي إلى الانتفاخ وألم البطن والإسهال , و هذا النوع أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الأمعاء أو الذين لديهم مرض السكري أو بعض الأمراض الأخرى التي تبطئ عملية الهضم .

3. اختبارات الدم :
مرض السيلياك و هو حساسية القمح والشعير التي تؤدي إلى أعراض وعلامات مثل متلازمة القولون العصبي , و اختبارات الدم يمكن أن تساعد على استبعاد هذا الاضطراب , و الأطفال الذين يعانون من القولون العصبي لديهم خطر أكبر لأمراض الاضطرابات الهضمية , و إذا شك الطبيب أن لديك مرض الاضطرابات الهضمية ، يقوم بإجراء التنظير العلوي للحصول على مسحة من الأمعاء الدقيقة .

4. اختبارات البراز :
إذا كنت تعاني من الإسهال المزمن ، قد يقوم الأطباء بفحص البراز للتأكد من وجود البكتيريا أو الطفيليات .

العلاجات والأدوية :
لأنه ليس من الواضح ما الذي يسبب متلازمة القولون العصبي ، فإن العلاج يركز على تخفيف الأعراض حتى تتمكن من العيش بشكل طبيعي قدر الإمكان .
في معظم الحالات ، يمكنك التحكم في أعراض متلازمة القولون العصبي عن طريق التحكم في الإجهاد وإجراء تغييرات في النظام الغذائي وأسلوب الحياة , و ايضا محاولة تجنب الأطعمة التي تسبب الأعراض , وشرب الكثير من السوائل والحصول على قسط كاف من النوم .

التغييرات الغذائية :
1. تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات مثل البقوليات , وإذا كانت تعاني من الإنفاخ بشكل متكرر ، فإن طبيبك يطلب منك تناول بعض المأكولات مثل الخضراوات – وخاصة الملفوف والبروكلي والقرنبيط – والفواكه الطازجة وشرب المشروبات الغازية .
2. القضاء على الجلوتين , حيث أظهرت الأبحاث أن بعض الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي يتوقف لديهم الإسهال إذا توقفوا عن تناول الجلوتين (القمح والشعير ).

الأدوية :

1. مكملات الألياف : تناول مكملات الألياف، مثل السيلليوم أو الميثيل مع سوائل قد تساعد في السيطرة على الإمساك , كما ان الألياف يتم الحصول عليها من الغذاء , إذا لم تلقى أي تحسن فإن الطبيب قد يصف ملين مثل حليب أكسيد المغنيسيوم أو البولي ايثيلين جلايكول .

2. الأدوية المضادة للإسهال : الافراط في تناول الأدوية مثل سيبروفلوكساسين  يمكن أن تساعد في مكافحة الإسهال , و بعض الأدوية مثل الكولسترامين , وكوليستيبول , و كوليسيفيلام  يمكن أن تؤدي إلى الانتفاخ .

3. الكولين والأدوية المضادة للتشنج : هذه الأدوية مثل هيوسيامين  وديسيكلومين ، يمكن أن تساعد على تخفيف تشنجات الأمعاء المؤلمة , وهي تستخدم أحيانا للأشخاص الذين يعانون من نوبات الإسهال ، لكنها يمكن أن تفاقم الإمساك ويمكن أن تؤدي إلى أعراض أخرى، مثل صعوبة التبول .

 

4. الأدوية المضادة للاكتئاب : اذا كنت تعاني من أعراض الألم أو الاكتئاب ، فإن الطبيب يصف لك أدوية مضادة للاكتئاب أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) , وهذه الأدوية تساعد على تخفيف الاكتئاب وكذلك منع نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الأمعاء .

5. المضادات الحيوية : بعض الأعراض تكون نتيجة فرط نمو البكتيريا في الامعاء وتحتاج علاج بالمضادات الحيوية .

نمط الحياة والعلاجات المنزلية :

في كثير من الحالات ، يمكن لبعض التغييرات البسيطة في النظام الغذائي وأسلوب حياتك تساعد على علاج أعراض القولون العصبي , على الرغم من أن الجسم قد لا يستجيب على الفور لهذه التغيرات ، الا ان العلاج يكون على مدى طويل وليس مؤقت ، والحلول هي :

1. الألياف :

اذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي ، فإن الألياف تساعد على الحد من الإمساك ، ولكنها يمكن أن تسبب الغازات والتشنجات , لذلك أفضل علاج ان يتم تقليل كمية الألياف في النظام الغذائي على مدى أسابيع , و أمثلة الأطعمة التي تحتوي على الألياف : الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقول , و إذا كانت العلامات والأعراض لا تزال هي نفسها فإن من الأفضل أخبر طبيبك .
بدلا من تناول الألياف التي تسبب الغازات والإنتفاخ , يمكن تناول مكملات الألياف ولكن يجب شرب الكثير من الماء كل يوم للحد من الغازات والانتفاخ والإمساك .

2. تجنب الأطعمة المشكلة

 إذا كان هناك بعض الأطعمة التي تجعل الأعراض أسوأ يجب تجنب تناولها , ومن هذه الأطعمة الشوكولاته والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية ، والأدوية التي تحتوي على مادة الكافيين، ومنتجات الألبان، والمحليات الخالية من السكر مثل السوربيتول أو المانيتول .

3. إذا كانت الغازات مشكلة بالنسبة لك 

فإن الأطعمة التي قد تجعل الأعراض أسوأ تشمل الفاصوليا والملفوف والقرنبيط والبروكلي , و الأطعمة الدهنية أيضا قد تكون مشكلة بالنسبة لبعض الناس , وكذلك مضغ العلكة يؤدي إلى ابتلاع الهواء ، مما يسبب المزيد من الغازات .

4. تناول الطعام في أوقات منتظمة 

عدم تخطي وجبات الطعام ، ومحاولة تناول الطعام في الوقت نفسه تقريبا كل يوم للمساعدة على تنظيم وظيفة الأمعاء , و إذا كنت تعاني من الإسهال , فإن تناول وجبات صغيرة تشعر بتحسن , ولكن إذا كنت تعاني من الإمساك فعليك تناول كميات أكبر من الأطعمة الغنية بالألياف التي تساعد على تحريك الطعام خلال الأمعاء .

5. إذا كنت تعاني من تعصب اللاكتوز 

 عليك استبدال الحليب بمنتجات اخرى أو استخدام منتج انزيم للمساعدة على هضم اللاكتوز , وكذلك استهلاك كميات صغيرة من منتجات الألبان أو دمجها مع غيرها من الأطعمة قد تساعد أيضا في بعض الحالات .

6. ممارسة الرياضة بانتظام : 

ممارسة الرياضة تساعد على تخفيف الاكتئاب والتوتر، وتحفز تقلصات طبيعية للأمعاء ، مما يساعدك أيضا على الشعور بشكل أفضل , وإذا كان لديك مشاكل طبية أخرى ، عليك مراجعة الطبيب قبل البدء بأي برنامج رياضي .

7. استخدام الأدوية المضادة للإسهال : 

يمكن تناول الأدوية المضادة للإسهال ، و استخدام أقل جرعة قبل تناول الطعام ب 20 إلى 30 دقيقة ، خاصة إذا كنت تعرف أن الغذاء المخطط لتناوله من المحتمل أن يسبب الإسهال .
على المدى الطويل ، يمكن لهذه الأدوية أن تسبب مشاكل إذا كانت لا تستخدم بشكل صحيح , وإذا كان لديك أي أسئلة حول هذه الأدوية ، عليك مراجعة الطبيب أو الصيدلي .

الطب البديل :
العلاجات الغير تقليدية قد تساعد على تخفيف أعراض القولون العصبي :

1. الوخز بالإبر : وجد الباحثون أن الوخز بالإبر يساعد على تحسين أعراض القولون العصبي .

2. الأعشاب : النعناع يعتبر من الأعشاب المضاد للتشنج الطبيعي الذي يريح العضلات الملساء في الأمعاء , حيث أن النعناع يساعد على علاج أعراض القولون العصبي ، ويمكن تناول مكملات النعناع المتوفرة في الصيدليات , وعليك مراجعة الطبيب للتأكد من أنها لن تتفاعل أو تتداخل مع أدوية أخرى .

3. التنويم المغناطيسي : التنويم المغناطيسي قد يقلل من آلام البطن والانتفاخ , حيث يساعد على الاسترخاء و استرخاء عضلات البطن .

4. البروبيوتيك : البروبيوتيك هي البكتيريا الجيدة التي تعيش في الأمعاء وتوجد في بعض الأطعمة مثل اللبن الزبادي والمكملات الغذائية , ومن المقترح إذا كانت تعاني من أعراض القولون العصبي ، فإنه قد لا يكون لديك ما يكفي من البكتيريا الجيدة , لذلك عليك إضافة البروبيوتيك لتساعد على تخفيف الأعراض .
وتشير الدراسات الحديثة أن البروبيوتيك قد يخفف من أعراض القولون العصبي، مثل ألم في البطن، والانتفاخ والإسهال .

5. ممارسة الرياضة ، واليوغا والتدليك العادي، و التأمل : يمكن أن تكون كل هذه الطرق مفيدة لتخفيف التوتر, و يمكنك أن تأخذ دروسا في اليوغا والتأمل في المنزل باستخدام الكتب أو أشرطة الفيديو .

التأقلم والدعم :
الذين يعيشون مع متلازمة القولون العصبي معرضون لعدد من التحديات اليومية التي قد تكون مؤلمة أو محرجة ، ويمكن أن يكون لها تأثيرا خطيرا على حياتك , و هذه الاقتراحات قد تساعدك على التعامل بشكل أكثر سهولة :
1. معرفة الكثير من المعلومات عن القولون العصبي : التحدث مع طبيبك ، والبحث عن معلومات إضافية من على شبكة الإنترنت من مصادر موثوقة مثل المعاهد الوطنية للصحة، وقراءة الكتب والنشرات.
2. التعرف على العوامل التي تؤدي للإصابة بالقولون العصبي : هذه خطوة رئيسية للسيطرة على متلازمة القولون العصبي

طرق الوقاية من القولون العصبي :
يمكن لأي شخص يعاني اضطراب الجهاز الهضمي أن يشعر بالقلق , ولكن إذا كان لديك أعراض القولون العصبي ، فإنه يؤدي الى مشاكل مرتبطة بالتوتر مثل آلام البطن والإسهال , وهناك العديد من الطرق التي تساعد على منع أو تخفيف الأعراض :

1. الحصول على المشورة : في بعض الحالات يمكن للطبيب النفساني أن يساعدك على الحد من التوتر من خلال النظر في كيفية الاستجابة للأحداث ومن ثم العمل على حل أي مشكلة تواجهك .

2. الارتجاع البيولوجي : هذه التقنية للحد من التوتر تساعدك على تخفيف حدة التوتر في العضلات وإبطاء معدل ضربات القلب .

3. تمارين الاسترخاء التدريجي : هذه التمارين تساعدك على استرخاء العضلات في جسمك  , و تبدأ من خلال شد العضلات في قدميك ، ثم التركيز على التخلص من التوتر , والحفاظ على استرخاء عضلات الجسم ، بما في ذلك في العينين و الرأس .

4. التنفس العميق : السماح بالتنفس ببطئ للحفاظ على استرخاء عضلات الحجاب الحاجز

5. تدريب الذهن : تساعد هذه التقنية في الحد من التوتر الذي يساعدك على التخلص من الهموم والإكتئاب .

6. تقنيات أخرى : القراءة، ولعب ألعاب الكمبيوتر أو الإسترخاء في حمام دافئ .

مصدر المعلومات : موقع ثقف نفسك

نبذة عن الكاتب

أدمن 1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *