ترفيهمسلسل عشق بلا قيود

مسلسل عشق بلا قيود الحلقة الحادية والثانية والأربعون

الحلقة 41


قاعدين التلاتة ودنيا وريان قاعدين عمالين يهزروا ويتكلموا
ولوجين قاعدة متغاظة لاحظت دنيا فقالت تدخل معاها ف حوار
دنيا : لون شعرك جميل يا لوجين
لوجين : ميرسى
دنيا : بس لون شعرك الحقيقى احلى دة
ريان بصلها معناها مش قولتلك
لوجين فهمتة
لوجين : اصل انا بحب التغير
دنيا : اها التغير حلو بس انت ف طبيعتك احلى

/> لوجين : وانت ف الصناعة احلى
ريان حاول يشوشر ع الموضوع : ها احم احم تعالو نطلب اكل
لسة ريان بيقوم لقى الباب بيتفتح
شريف فاكرينة صاحب ريان
شريف : رررااااامممىىى
ريان : شريف يخرب عقلك
وجرى عليه وقعدوا يحضنوا بعض
شريف : وحشتنى يابن اللذينة
ريان : وانت كمان ادخل
لوجين : مش تعرفنا
ريان : اه طبعا دة صديقى وحبيبى شريف … شريف دنيا صديقتى
شريف وبيسلم عليها : اهلا وسهلا
دنيا : اهلا بيك
ريان : لوجين ااااا…
شريف مقاطعا : لالالا متقولش لوجين ياض لوجين اااااا
ريان بضحك : ايوة ايوة ههههههه
شريف : اه يابن اللذينة … ازيك يا انسة لوجين
لوجين مستغربة اوى : الحمدلله اهلا بيك
شريف وهو بيقعد : دة فى حاجات حصلت كتير وانا مش موجود
ريان : حاجات كتير اوى هبقى احكيلك … بص تشرب اية ؟؟ ولا اقولك احنا بصراحة جعانين
هطلب اكل
شريف : طب وع اية ماتيجى نروح مطعم احلى
دنيا : انا راى كدة برضو
ريان وبيبص للوجين : هااا
لوجين : ماشى
ريان : خلاص ماشى يلا بينا
ووخرجوا وراحو مطعم قريب من عند العيادة
……….
امير حس بالذنب وقال يدخل يصالحها بس متردد
وخد خطوة ورجع تانى وبعدين قام وخبط ع الباب وفتح ودخل
امير بتردد : شيماء انااا….
شيماء : ………
امير : انا اسف يا شيماء متزعليش
شيماء : ماشى
امير : البسى يلا
شيماء : لا انا خلاص مش عايزة اروح
امير : لسة زعلانة ؟
شيماء : لا … احضرلك العشا ؟؟
امير : ممممم انا ممكن اساعدك وانت بتعملية
شيماء بفرحة : بجددد ماشى
وقامت وهى مبسوطة ودخلت المطبخ وامير بيساعدها
…….
بعد ماروح اسما
روح بيتة اكيد هههههه
سميحة : مالك اية يا اسلام
اسلام : مفيش يا تيتة
سميحة : طيب انا عايزاك ف موضوع
اسلام : قولى يا تيتة
سميحة : عايزاك تفاتح اسما ف موضوع الفرح
اسلام : اشمعنا يعنى
سميحة : عايزة افرح بيك قبل مااموت ياسلام
اسلام وبيبوس ايدها : بعد الشر عليكى يا تيتة
سميحة : انا مش هفضل عايشالك كل العمر يا اسلام … عشان خاطرى كلمها تانى
اسلام : حاضر يا تيتة هكلمها تانى
وخلصوا كلام ودخل اوضتة ورمى نفسة ع السرير وعمال يفكر
زهق من ككتر التفكير جاب الجيتار بتاعة وقعد يغنى بقا
لية البشر فاكرين
ان القلوب قادرين
ع العشق والاحلام مع انهم مساكين
رايحين لفين مع مين؟؟ عايشين ومش عايشين
سؤال يا اهلى وناسى هو احنا بنى ادمين ؟؟
فتحنا طاقة امل سدوا بالف جدار
والخيبة راكبة جمل
ف ليل مالهوش نهار
لو يوم نطقنا نموت ولو سكتنا عار
……
ف المطعم
بيتكلموا وهم بياكلوا
شريف : بص يا عم انا كنت هسافر اصلا بس
وبص لدنيا : رجعت ف كلامى
ريان : ممممم كنت هتسافر فين ؟
شريف : انا كنت هروح استراليا بس خلاص بقا مصر بقت احلى
ريان لسة هيتكلم لقى موبايلة بيرن بيبص ف الموبايل
ريان : كح كح كح كح
لوجين بخضة : ريان مالك … خد ماية
وخد ماية وشررب
دنيا : اكيد حد جايب ف سيرتك
شريف : انت بتصدقى ف التخاريف دى ؟
دنيا : لا والله بس اهو كلام بيقولوة
وموبايلة رن
شريف : ماترد يا رامى
ريان بصلة وسكت
شريف مفهمش نظرتة
لوجين : هو ف حاجة ؟
ريان : لا يا حبيبتى مفيش
لوجين : طب ماترد … ولا اقولك هات ارد انا
ريان بسرعة : لالا خلاص انا هرد
وقام وقف وبعد شوية ولوجين متابعاه
ريان : عايزة اية يابت انت ؟
ديما : وحشتنى
ريان : ربنا يخدك سيبينى ف حالى
ديما : ماانت متحلمش انى هسيبك اصلا
ريان : لية ان شاء الله
ديما : اهو كدة انت داخل مزاجى اوى
ريان : يابنتى انت معندكيش كرامة
لوجين لاحظت انة متعصب قامت وراحتلة
لوجين : ف حاجة يا ريان
ريان : ها لا مفيش يا حبيبتى … دة واحد طلب رقم غلط
وخدها وراحوا قعدوة تانى
ريان قاعد سرحان ولوجين وشريف ودنيا عمالين يتكلموا
لوجين خدت بالها
لوجين : ريان … ريان
ريان : ها ايوة يا حبيبتى
لوجين : مالك ؟
ريان وبيحاول يبتسم : مفيش يا قلبى
لوجين بعدم تصديق : ماشى
دنيا : مش كفاية كدة انا عايزة انام
ريان بسرعة : اه وانا كمان
شريف : خلاص يلا بينا
ودفعوا الحساب وطلعوا
شريف : بقولك اية ماتخلينى اوصل دنيا
ريان بصلة وابتسم : اشمعنا يعنى
شريف : بطل رخامة
ريان : ماشى
ريان : بقولك يا دنيا شريف هيوصلك بعربيتة عشان انا رايح مشوار
دنيا : لالا مفيش داعى انا هروح
شريف : لا والله ميصحش احنا بليل
دنيا : خلاص اوكية
وركبت عربية شريف ومشيوا
ولوجين وريان ركبوا العربية
لوجين : مشوار اية اللى انت رايحة ؟
ريان : مش رايح انا بقولها كدة
لوجين : لية ؟؟
ريان : شريف شكلة وقع ف حب دنيا وعايز يوصلها
لوجين : ااااااه … بص بقا انا سيباك عشان كنا قدام الناس قولى مالك ؟
ريان : مفيش حاجة يا حبيبتى هيكون ف اية ؟
لوجين : كنت فل واول ماجالك المكالمة شرقت وبعدين مكنتش عايز ترد
ولما انا قررت ارود اتخضيت وخدت منى الموبايل ورديت بعيد وبعدين من ساعتها وانت سرحان كدة
ريان : يا حبيبتى مفيش اى حاجة من اللى بتقولى علية دة انا تمام اهو
لوجين بزعل : ماشى يا ريان براحتك
ريان بيحاول يضحكها : خدى هنا بقا كنتى بتغنى تقولى اية … لما تشووفك عينى اية
لوجين ابتسمت : عارف حبيبى وانا شايفاك
وسمعاك بنسى كل الدنيا معاك … حابة نفسى عشان حباك … حاسة انى بدات اعيش
ريان : لالا جميلة
لوجين : ايوة ثبتنى
ريان : هههههههههه
……..
دنيا : متشكرة اوى يا استاذ شريف
شريف : لا استاذ اية احنا نرفع الالقاب
دنيا : ماشى يا شريف
شريف : ايوة كدة … قوليلى تعرفى ريان منين ؟
دنيا : اتعرفت علية واحنا ف انجلترا
شريف : هو ريان سافر انجلترا ؟
دنيا : اااه واتعرفنا هناك هو لسة جاى من كام يوم
شريف : اااااااااه … عايز اسالك سؤال لو مفيهاش رزاله يعنى
دنيا : اتفضل
شريف : انت مرتبطة ؟
دنيا : لاء
شريف : ولا بتحبى
دنيا : اتطمن انا ولا مرتبطة ولا مخطوبة ولا بحب
شريف بابتسامة عريضة : طب كويس واله
دنيا : نعمم ؟
شريف : لا ولا حاجة … هو انت عندك اخوات
دنيا وشها قلب وسكتت
شريف : انا اسف خلاص مش عايز اعرف
دنيا : لا ابدا بس انا الموضوع دة بيدايقنى شوية
شريف : خلاص انا اسف معلش
دنيا : شريف ممكن توقف العربية هنا
شريف : لية ف حاجة ؟
دنيا : من فضلك وقف هنا
شريف : حاضر
ووقف العربية ودنيا نزلت منها وراحت وقفت قدام البحر ودموعها محبوسة
شريف مستغربها اوى ونزل ووقف جمبها
شريف : انا مقصدش والله
دنيا : لالا انت ملكش ذنب ف اى حاجة
شريف : طب لو انت مدايقة كدة متشليش ف نفسك لو عايزة تحكى انا سامعك
دنيا : بجد هو ممكن متقولش لحد
شريف : اه طبعا ولا حتى ريان هيعرف حاجة ؟
دنيا : انا معنديش مشكلة مع ريان … بص انا هحكيلك
وبصت للبحر وكملت عشان انا بجد اتخانقت
شريف : احكى
دنيا وباصة للبحر : انا معنديش اهل
شريف : ايية ؟
دنيا كملت وهى باصى للبحر : عارفة انك هتقول علية قليلة الادب عشان معندهاش اهل
ولبسى وخروجى بليل
شريف : لا…..
دنيا مقااطعا : من فضلك سيبنى اكمل … كنت ف يوم قاعدة وجالى تليفون ان بابا وماما اتوفوا
ساعتها هم كانوا جايين من السعودية … وخلصوا العمرة … بصراحة انا انهارت
وكنت هموت فيها … كان عندى اخ اكبر منى ب4 سنين … قولت هياخد باله منى
لقيتة مستحملش الصدمة … وقعد يشرب وصحابة علموة الشرب والحقن والهروين
من كتر مابيشرب وخد جرعة زيادة … مات وسبنى لوحدى
عمى عندة فيلا ومبسوط زينا … قرر ياخدنى معاة اعيش معاهم … انا ف الفترة دى
كنت بحب ابن عمى بس جيت ف مرة وكرهتة … كنت عايشة عندهم … وف مرة
لقيتة جاى الاوضة بليل وعايز يغتصبنى … طبعا انا صوتت والبيت كلة اتلم … بس محدش صدقنى
اللى يقولى انت اللى جبتية … وعمى يقولى انت اللى حاطة عينك علية … وهو يقولى
وانا هبصلك انت دى حطالى حاجة فالعصير … طبعا انا مستححملتش … وسيبت البيت
ومحدش يعرف لغاية دلوقتى انا فين … ولغاية دلوقتى … عاايشة ببورث بابا وماما … عندى فلوس كتير
مش بعمل اى حاجة ف حياتى … غير السفر والخروج … هى دى كل حكايتى
شريف بتنهيدة : يييييييييااااااااه كل دة حطاة ف قلبك وكاتمة
دنيا وبتمسح دموعها : الحمدلله الحمدلل
شريف : اقولك حاجة ؟
دنيا وبصتلة : قول
شريف : انا حياتى شبة حياتك
دنيا : ازاى
شريف : انااا برضو معنديش ولا اب ولا ام … بس الفرق اللى بينى وبينك … ان انا عندى اخت … بس متجوزة
وعندها بنت ع فكرة شبهك اوى
دنيا بابتسامة : شبهى انا
شريف : اه عنيها زيك وشعرها نفس لون شعرك
دنيا : طب انا عايزة اشوفهاا
شريف : هى مش ف مصر … بس انا عندى صور ليها … استنى هجبلك صور ليها
وطلع موبايلة وفتح كذا صورة
دنيا : ماشاء الله دى قمورة اوى … هى اسمها اية
شريف : دارين
دنيا : الله اسمها حلو اوى … اية دة كمان حروف اسمها شبهى
شريف : تصدقى ماخدتش بالى
دنيا : هههههه سبحان الله
شريف : دنيا
دنيا : نعمم ?
شريف : انا شكلى حبيتك
تنحتلة وهى مصدومة وساكتة
……
شيماء وهم بياكلو : امير
امير : نعم
شيماء : شكرا
امير باستغراب : شكرا ع اية ؟
شيماء : شكرا عشان سمحتلى ادخل ف حياتك
امير : هو انت اتغيرتى بجد ؟
شيماء : انت شايف اية ؟
امير : بصراحة الواحد مش يثق فيكى
شيماء : ليك حق لازم متصدقنيش … بس انا بكرة هثبتلك انى اتغيرت فعلا
امير : هتعملى اية ؟
شيماء : هتشوف
امير : بخاف من الكلمة دى
شيماء : هههههههه لا متقلقش
………
تانى يوم
لوجين ف الشركة بتشتغل الباب خبط
لوجين : اتفضل
بتبص لقت شيماء داخلة ومبتسمة
لوجين قامت وقفت
لوجين : جاية تانى لية يا شيماء هتاخدى منى اية تانى ؟
شيماء : مش جاية اخد منك حاجة … انا جاية اقولك انى اسفة ع كل حاجة عملتها وحشة معاكى
لوجين باستغراب : انت اللى بتقولى كدة ؟ … متحاوليش تضحكى علية مش كفاية بعتالى واحد يموتنى
شيماء : انا غلطت وهحاول اصلح الغلطة دى
لوجين : متحاولييش يا شيماء انا مش هيضحك علية تانى انا خلاص فهمت الاعيبك
شيماء رايحة ناحية لوجين
لوجين : متقربيش … متقربيش لاما والله اتصل بالامن يجى يطردك
شيماء بدموع محبوسة : يا لوجين انا عارفة انى غلطت وغلطت كتير كمان
بس انا جاية اصلح اخطائى وطالبة منك تسامحينى
لوجين : انت مش طبيبعة اكي واخدة حاجة … ولا عايزة تقتلينى
شيماء بدموع : والله والله مش معايا حاجة انا اتغيرت يا لوجين … من ساعة ماكلمتينى وانا عندك
وانا اتغيرت اقسم بالله كلامك دخل جوة عقلى وقلبى ومش رادى يروح كلامك لازق
حسيت ساعتها انى كنت وحشة اوى اوى وانك منكتيش بتعملى معايا حاجة وحشة
انا مذنبة وعارفة بس بحاول مش هخسر حاجة … وانت مش هتخسرى حاجة لو جربتى … ارجوكى يا لوجين
……….
دنيا نايمة ع السرير ودموعها
وبتفتكر
فلاش باك
دنيا : ايييييييية ؟
شريف وهو بيبصلها : زى ماسمعتى
دنيا : لالا دة مش حب
شريف : امال اية ؟ وبعدين انت مش قولتى مش مرتبطة
دنيا : ايوة
شريف وهو باصص للبحر : امال مدايقة لية ؟
دنيا : شريف احنا لسة متعرفين ع بعض من ساعتين
شريف : هو الحب بالوقت
دنيا : لالالا انت مججنون دة اسمة جنان
وسابتة ومشيت
شريف بصوت عالى : والله مش جنان انا حبيتك
دنيا رجعلتة تانى
دنيا : ارجوك بلاش اشفاق
شريف : انا مش باشفق عليكى والله انا حبيتك
دنيا بدموع : شريف انا عارفة انك ادايقت عشان حكيتلك موضوعى وزعلت علية
فقولت اقولها كدة واتجوزها واكسب ثواب
شريف : اية اللى انت بتقولية دة لا طبعا انا بقولك اللى جوايا دلوقتى
دنيا بدموع وحاطة ايديها ع ودنها : بااااااااااااس مش عايزة اسمع حاجة
ومشيت
شريف بصوت عالى : طب استنى اوصلك
مسمعش منها رد ومشيت
باااااااااك
مسحت دموعها وقررت تروح لريان

 

الحلقة 42
دنيا راحت لريان ف العيادة وفتحت الباب وهى بتعيط
ريان : دنياا…مالك ؟؟
دنيا بعياط : ريان انا مخنوووقة انا ههموووت
ريان : لية كدة بعد الشر … تعالى
وخدها وقاعدها ع الشازلونج
و………
………
ف الشركة
الباب بيخبط
ادهم : اتفضل
لوجين دخلت ومعاها شيماء
ادهم بيبصلهم وساكت
لوجين : بابا شيماء كانت جاية تعتذرلك
شيماء : انكل ادهم … انا اسفة جدا
ادهم : اسفة ع اية يا شيماء
شيماء : اسفة ع كل حاجة عملتها … اسفة عشان بعتت واحد يموت….
لوجين : اها احم احم
وبصتلها فهمت شيماء ان لوجين مش قايلة لحد عن الموضوع دة ودة خلى لوجين تكبر ف نظر شيماء
لوجين : بص يا بابا اللى حصل حصل واحنا هنتفح صفحة جديدة … مش كدة يا شيمو
شيماء بابتسامة : كدة يا لوجى
لوجين : خلاص يا بابا كدة احنا اهل وعشرة
ادهم بص لبنتة ومبتسم وفتح دراعاتة : تعالو يا بنات
وجريوا واترموا ف حضن ادهم
ادهم : انتو بناتى … وربنا يعلم يا شيماء انت زى بنتى بس اللى انت عملتية خليتنى زعل منك اوى
شيماء بدموع : انا مش هعمل اى حاجة تزعلكوا تانى
لوجين : اية دة انت هتعيطى لالا كدة نو
وحضنتهاا وشيماء عمالة تعيط
لوجين : خلاص بقا يابت انت
ادهم : لو حبيتى ترجعى للشغل تانى انا موافق
شيماء : لا يا انكل انا مرجعتش عشان الشغل والله
ادهم : انا عارف
شيماء : لوجين انا لازم اروح مشوار تانى عن اذنكوا
ادهم : اتفضلى
لوجين بصت لباباها ومترددة
ادهم : قولى يا لوجى عايزة تقولى اية ؟
لوجين : هو يعنى انا كنت عايزة اقول يعنى…
ادهم مقاطعا : لا
لوجين باستغراب : لا ع اية ؟
ادهم : ع الطلب اللى هتطلبية منى دلوقتى
لوجين : طب واية هو الطلب
ادهم : عايززة تروحى لريان مش كدة
لوجين : والنبى يا بابا دة هم ربع ساعة وهروح انا اصلا خلصت
ادهم : لا يا لوجين كفاية انك روحتى امبارح من غير مااعرف
لوجين : عشان خاطرى
ادهم : ااستغفر الله العظيم … انا قولت لا يعنى لا متخلنيش اخد منك الموبايل
لوجين : لالا خلاص
وطلعت جرى وقفلت الباب
…….
عند ريان
الباب بيخبط
ريان : اتفضل
شييماء دخلت وقفلت الباب وراها
ريان : شيمااء ؟!
شيماء : ازيك يا دكتور
ريان : الحمدلله … عندك خطة جديدة
شيماء : هههه لا
وطلعت من الشنطة خط جديد وحطتهولة ع المكتب
ريان : اية دة ؟
شيماء : زى مانت شايف … خط جديد
ريان بتريقة : انا اسف معلش مكنتش اعرف انة خط … ايوة يعنى جايباة لية ؟
شيماء : ريان انا عايزاك تفهمنى براحة … انت لازم تاخد الخط دة وتحطة ف موبايلك وترمى الخط بتاعك
ريان باستفهام : لية ؟
شيماء : عشان انا اديت رقمك لواحدة صحبتى وهى عايزة تلعب عليك
ريان بصدمة : ايييييية ؟
شيماء بتنهيدة : بعد ماانت نزلت من عندى اخر مرة … كنت عايزة اعمل اى حاجة عشان انتقم منك … ساعتها
الشيطان لعب ف دماغى وافتكرت ان كان لية واحدة صحبتى عايزة رقمك وهتموت عليك … روحت اتصلت بيها واديتها رقمك وعنوان العيادة
ريان : هه طب وانا لو غيرت رقمى … هغير عنوان العيادة كمان ؟
شيماء : اسمعنى بس هى اسمها منة حاول تبعدها عنك دى مش ساهلة … انا جيت اصلح الغلط اللى عملتة
ريان : انت كلك اخطاء يا شيماء تصلحى اية بس
شيماء : ريان … انا توبت والله العظيم توبت واتغيرت وبحاول ع قد مااقدر اصلح اللى انا عملتة فيكو
ريان : هو الانسان بيتغير ف يوم وليلة … كفاية اللى عملتية
شيماء : والله يا ريان انا عارفة انى غلطت بس انا لما روحت وكلمت لوجين … لقيت نفسى وحشة اوى وكل كلامها صح فكرت كتير … وفكرت كمان اقول لامير ع اللى انا بعملة … بس ف لحظة حسيت انة هيكرهنى اكتر وانا مش عايزاه يكرهنى انا حبيتة بجد
ريان خخد بالة من عنيها انها عايزة تعيط وانها فعلا اتغيرت
ريان : خلاص يا شيماء انا مش زعلان منك كل اللى عايزة منك تروحى تتصلحى مع لوجين وارجعوا اخوات
شيماء : انا لسة جاية من عندها واتصالحنا وكلة تمام
ريان بفرحة : بجددددد
شيماء : اها
وقامت وقفت
شيماء : همشى انا بقا … وع فكرة انا خدت رقمك الجديد
……..
اسما قاعدة وبتتفرج ع التليفيزيون
لقت موبايلها بيرن وكان اسلام طبعا
اسما : الو
اسلام : من غير مناقشة هعدى عليكى بعد ربع ساعة الاقيكى جاهزة
اسما : استنى بس هنروح فين ؟
اسلام بهزار : الو الو الشبكة واقعة بتقولى حاجة الو لما نتقابل بقا يا حبى سلام
اسما : سلام
وقامت اختارت طقم وخدت شاور ولبست
……..
بليل
لوجين قاعدة ف اوضتها سمعت حد بيقول بهمس
بس بس بس لوجين
لوجين قامت وقفت وراحت ناحية البلكونة وبصت لقت
ريان واقف وماسك ف الشجرة
لوجين : ريييييييييييييان ؟؟
ريان : وطى صوتك يخربيتك
لوجين : انت اية اللى جابك وطلعك كدة هههههههه
ريان : هيهيهيه اضحكى اضحكى … كنت هتقفش
لوجين : لية ؟
ريان : طلعت ف الشجرة اللى قدام اوضة باباكى ومامتك وعمال انادى ولما ببص لقيتها مامتك نزلت جرى
لوجين : ههههههههه
ريان : اسكتى بقا وطى صوتك
لوجين : حاضر خلاص انت طلعت ازاى دة الثور عالى عليك ؟
ريان : عشانك اعمل اللى ميتعملش يا حبيبتى … خدى دة
لوجين : واو وررررررد تحفة يا حبيبى … فكرتنى بروميو وجوليت
ريان : مش اوى كدة … انا قولت انك وحشتينى فقولت اجى اشوفك
لوجين : ربنا يخليك ليا
ريان : يلا اقراى الكارت
لوجين : Ich will mit dir mein Leben zu leben
ريان : مممم يعنى اية بقا
لوجين بابتسامة : يعنى انا عايز اعيش باقية حياتى معاكى
ريان : اية دة يا حيدر لحقت تحفظ الغنيوة
لوجين بصوت عالى : ههههههههههههههههههه
ريان : يا خرااااااااااااشششششششى … انا همشى بسرعة
وحط رجلة ع جذر من الشجرة وطلع مكسور وهوووووووووب وققققققققققع
لوجين بخضة وبصوت واطى : رياااان … رياان
ريان وحاطط ايدة ع جمبة : ااااااااااه … ادخلى انت يا حبيبتى مفيش حاجة
لوجين : هههههههههههههههههههه
ريان قام جرى بسرعة ونط من فوق الثور وخلع
ولوجين لسة واقفة بتضحك ع منظرة
……
اسلام جة وخد اسما وخرجوا
وهم ماشين قابل ناس كتير اوى واللى اتصور معاه واللى اتكلموا معاة وكدة
اسلام : فكى بقا
اسما بزعل : مش معقول كدة يا اسلام انا مبقتش عارفة اخرج معاك زى الاول
اسلام : يا حبيبتى مااحنا خارجين اهوو والدنيا تمام
الشخص : اييية دة اسلام ياسر المطرب الجديد
اسما بصتلة : اهوو اتفضل
اسلام : ايوة انا اهلا بيك
الشخص : بجد اانا مش قادر اصدق نفسى
اسلام : الله يخليك ويارب الالبوم يجعجبكم
الشخص : الا عاجبنى دة عاجبنى وهموت علية وانت صوتك واحساسك روعة
اسلام : ربنا يخليك يااا … اسمك اية ؟
الشخص : احمد … اسمى احمد … لو تسمح بس ممكن تمضيلى هنا
اسلام : تمام
ومضالة واستاذن احمد ومشى
اسما : اهو عمال تقول مش عارف اية ؟
اسلام : خلاص تعالى نقعد ف المطعم دة قبل مااحد يجى تانى
اسما : يلا يلا بسرعة
……
ريااان بيمشى ووهو بيعرج ع رجلة ومش قادر يمشى خبط ف واحد وهو ماشى
ريان : اانا اسف جداا
الشخص : ولا يهمك
ومشى ريان لغاية ما وصل عند شريف
فتحلة شريف ودخل
شريف : مال رجلك يابنى
ريان بعد ما قعد : وقعت عليها ااااااه مش قاادر
شريف : وقعت ازاى
ريان : وقعت من ع الشجرة
شريف باستغراب : شجرة ؟ …. وانت اية اللى طلعك ع الشجرة
ريان : كنت عايز اشوف لوجين روحتلها فوق الشجرة واديتها ورد
شريف : هيييييييح يا سيدى ع الرومانسية
ريان : اجرى ياض هاتلى تلج رجلى وارمة
شريف : طيب يا عم بس متذوقش
وراح جابلة تلج وجة
وبيعملوا رجلة
ريان : اااااااه براحة يابنى خف ايدك دى
شريف : ههههه مااانت اللى عاملى فيها روميو وطالعلى فوق الشجرة اشرب بقا
ريان : اخرص … هروح لامى كدة ازاى
شريف : لا انت هتبات معايا انهاردة
ريان : ان شاء الله
شريف : بس اية بقا ورد وحركات
ريان : اخمس ف وشك
شريف : لية يعنى تكونش فاكرين نفسكوا روميو وجوليت بجد
ريان : لا بس ممكن ننزل قصة قريب هتبقى اسمها رامى ولوجين
شريف : ههههههههه
………
لوجين ماسكة الورد وعمالة تشم فية وهى فرحانة وماسكة الكارت
نزلت وجابت فازة وحطت فيها شوية ماية وجواها الورد وطلعت براحة عشان محدش يحس بيها
وحطتها ع الكوميدينو ومسكت موبايلها تتصل بريان
………
ف مكان مااااا
ديما قاعدة ع كرسى كبير وحاطة رجل ع رجل
دخل واحد وقال
الشخص : اهلا اهلا بالست ديما
ديما : عملت اللى اتفقنا علية
الشخص : ايوة طبعا
ديما : فين هوو ؟
الشخص وادالها موبايل
الشخص : اتفضلى يا ست ديما
ديما : حس بيك وانت بتسرقة
الشخص : لا طبعا يا ديما هانم
ديما : جدع
ومسكت الموبايل وبتففتحة لقيتة فية باسورد
ديما : حد يعرف يفك الباسورد دة ؟
الشخص : ايييوووة انا اعرف اعمل اى حاجة فاى حاجة
ديما بتفكيير : استنى كدة
وقالت تجرب اسم لوجين باسورد وبالفعل جربتة ولقيتة فتح
ديما بضحك : هههههههههههه دى احلوت اوى
ولقت الموبايل بيتصل وطبعا لوجين فكرت ديما لثوانى وقالت
ديما بدلع : الوووو
لوجين : مين معايا ؟
ديما : انا ديما انت مين ؟؟
لوجين بصدمة : ديماااا … لو سحمت ممكن اكلم ريان ؟
ديما ببرود : حاضر اول ما يخرج من الحمام هقولة يكلمك اصلة بياخد شاور … انت مين بقا عشان لما يطلع اقولة
ثوانى كدة
وبصت ف شاشة الموبايل ورجعت كلمتها تانى
ديما : المغفلة هههههههه
لوجين : نعممممم
ديما : سورى اصلك متسجلة باسم المغفلة
لوجين : انت كدابة فين ريان ؟
ديما ببرود : مش قولتلك ف الحمام بياخد شور … ثانية واحدة
وبتتكلم بصوت عالى وبدلع : ايووووة يا بيبى عايز الشامبوووة … حاضر هاجى اجيبهولك يا حبيبى
ورجعت كلمت لوججين تانى : سورى بقا يا مغفلة اصلة عايز الشامبووة سلام
وبعد ما قفلت
ديما : هههههههههههههههههههههههههههههههههه لعبتها صح
الشخص : الله اكبر اية الدماغ دى
مسكت الموبايل وفتحت جهات الاتصال وغيرت الاسم من لوجين الى المغفلة
وقفلت الموبايل وسلمتة لواحد
ديما : خد يا ابراهييمم … خلى الموبايل دةة معاك … ف واحد هيتصل هتقولة ان الموبايل دة لقيتة امبارح بليل وانت ماشى وجيت عشان تتصل وترجعة لصاحبة لقيتة بالباسورد فاستنيت صاحبة يتصل بية وترجعهولة
ابراهيييم : حاااضر يا ديما هاانم
شخص تانى : ولية محروش انا يا ست ديما
ديما : يا غبى انت اللى اتخبطت فية لو ظهرتلة وشك تانى هيعرف انك سرقتة بالاصد
الشخص : يالهوووووووى ع الدماغ … بالمناسبة يا ست ديما … انا كان ليا عندك 5000 جنية
ديما بغضب : اوووف فاكرة فاكرة قولتلك هديهوملك بكرة متقعدش تصدعنى
الشخص : ماانت كل يوم تقوليلى بككرة بكرة وبقالنا شهرين اهوو ومخدتش حاجة
ديما : انت بتكلمنى انا كدة ؟ …. انت متعرفش انا مين غور امششى من قددامى
………
اسلام واسما قاعدين ف المطعم
اسلام : بصى بقاا انا كنت جاى اتكلم معاكى ف موضوع الجواز
اسما باستغراب : جواز ؟
اسلام : اااه بصى احنا نتجوز بقا ونستقر
اسما : ماشى … بس مش المفروض تكلم بابا وامير ف الموضوع دة
اسلام : انا عارف بس انا قولت اشوفك موافقة الاول ولا لا
اسما بكسوف : ماشى يعنى
اسلام : ماشى اية ؟
اسما : موافقة
جة واحد وقال بصوت عالى
الشخص : اية معقول … يا جدعاااااااااااااااان اسلام ياسر اهووو
لقو الناس كلهم جريوا وراحوا ناحيتو وعمال يتكلموا كلهم ف وقت واحد
والاتنين مصدومين من المنظر وبيبصلو لبعض
ههههههههههههه
اسلام : بقولك اية … يلالالالالالا نهررررربب
وقاموا جريوا هم الاتنين وهم عمالين يضحكوا

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: إيمان ضانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى