مسلسل مع إيقاف التنفيذ

الحلقة الاولى والثانية من مسلسل مع إيقاف التنفيذ للكاتبة خلود خالد

الحلقة الاولى والثانية من مسلسل مع إيقاف التنفيذ للكاتبة خلود خالد
أزيكم عاملين إيه؟؟
أنا جاية أحكيلكم حكايتي عشان يمكن تستفادوا منها
أعرفكم علي نفسي بقي..
أنا نجوي, عمري حاليا 27 سنة, لكن وقت بداية حكايتي كان عمري 18 سنة يعني أولي جامعة(كلية تجارة)
رومانسية جدا و دايما بدور علي الحب و نفسي أتخطب و أتجوز زي كل البنات و طول عمري بحلم أعيش قصة حب زي اللي بشوفها في الأفلام و الروايات و هتتعرفوا عليا أكتر لما حكايتي تبتدي..
كاميليا: أمي العزيزة, ربة منزل, و دايما شايفة أن النت و الموبايل حاجة وحشة و بتدعي علي اللي أخترعهم “أصلهم واخدين كل وقتي و مش بساعدها أبدا” أمي كل همها أن تربيني أنا و أخويا و تعلمنا عشان نكون حاجة كويسة و نقدرننفع نفسنا فيما بعد,, والدي متوفي و دخلنا كله مقتصر علي معاش بابا و نصيبنا من إيراد الأرض اللي عمي بيبعتهولنا كل أول شهر..
حمزة: أخويا الكبير, كلية حقوق, حلمه يبقي محامي مشهور و دايما عصبي جدا بس طيب و حنين و بيخاف علينا جدا, دايما بيقول لأمي أن هو عايز يشتغل لكن هي دايما تمنعه و ترد دايما برد واحد بس” ركز في دراستك و لما تخلص أعمل اللي أنت عايزه”
مريم: صاحبتي الوحيدة,, أكتر من أختي,, دايما مع بعض لدرجة أن الناس بتغلط في أسمائنا
أسيبكم بقي مع حكايتي و هشوفكم لما تخلص و أعرف رأيكم إيه..
********************
الساعة 8 الصبح المنبه بيرن.. تررررن تررررن
الأم : قومى يلا يا زفتة هتتأخرى على الكليه
نجوي: كليه ايه اللى هتأخر عليها مفيش طوابير خلاص يا ماما
الأم: قومى يلا طيب افطرى يا لمضة
نجوي: حاضــر أهووو قوومت
حمزة: ايوه يا عم لا مريله ولا بهدله من تانى و هتعمللنا كبيرة بقي
نجوي: أنا شايـفة إنك تسكت وتروح تلبس عشان توصلني معاك
الأم: إنتـوا من الصبح هتتجـادلوا إرحمـونا
نجوي: زومة هتوصلنى بالعربية صح
حـمزة: أمرى لله ما هو كده كده فى طريقى أو مش طريقى هوصلك
نجوي: حبيب قلبي 

 و
بعدين ما أحنا في جامعة واحد أصلا 
الأم: ما تخلصي يا بت عشان متأخريش أخوكي,, و أنت يا حبيبي تعالي أفطر
نجوي: دلعي فيه كمان دلعي
حمزة: روحى إلبسـى بقي بس بسـرعة بلاش وقفة المرايات دى
**دخلت نجوي غرفتها بسرعة قبل ما تتهزق علي الصبح عشان التأخير و أتصلت بمريم
مريم: ألو
نجوي: أيوه يا زفته
مريم: أعوذ بالله يا شيخة الناس بتقول صباح الخير
نجوي: بقولك إيه أنجزي ياختي عشان نلحق أول محاضرة
مريم: حااااااضر أقفلي بقي
نجوي: أوك بس أعملي حسابك حمزة هيوصلنا
مريم: حمزة!!
نجوي: أيوة ياختي حمزة
مريم: ماشي سلاااام
************************
فـى بيـت مريم
الأم : أيه دا صاحيه لوحدك يعني تتحسدي
مريم : أحم لا انا منمنتش اصلا
الأم : ليه إن شاء الله
مريم: اول يوم كليه بقي ياماما
الأم: مـاشي
بس ايه دا كمـان
مريم : في ايه تـااني
الأم : ايه كل الهدوم اللي انتي مطلعها دي
مريم : ماهو ياماما أول يوم كلية بقي و بفكر ألبس إيه
الأم : طب شووفي هتلبسي ايه وخلصي
مريم : مـأأشي حاضر
ويلا ياست ماما أخرجي عشان البس بقي عشان نجوي هتقتلني
“وتخرج مامتها لـ تكمل مريم نفس الحيره ف انها هـ تلبس ايه فـ اول يوم كليه ”
_______________________

في مكان تاني خالص بيصحي مصطفي من النوم و بيلاقي مامته و باباه بيتخنقوا كالعادة
مصطفي: هو كل يوم أصحي علي خناقة
الأم: قول لأبوك اللي كل يوم يرجع متأخر و سكران و حاجة زفت
الأب: أحترمي نفسك بدل ما أمد إيدي عليكي
يسبهم مصطفي و يدخل غرفته و يشوف هيلبس إيه لأول يوم جامعة
ـــــــــــــــــ ستوووووووب ــــــــــــــــــــــ
مصطفي: 18 سنة, أولي تجارة, مع نجوي و مريم في الكلية, دنجوان عصره “زي ما بيسميه أصحابه”,, مش بيسيب بنت إلا لما بيعاكسها و أرتبط ببنات كتيرررر جدا و شايف أن هو كده
بيسلي نفسه..
حسن: والد مصطفي, رجل أعمال, مادي جدا, حياته بتتلخص في شغل و سهر و بس..
ماجدة : الأم, سيدة مجتمع, يهمها مظهرها و بس,, كل علاقتها بأبنها تتلخص في أن تعطيه فلوس و خلاص ,, كل يوم بتتخانق مع جوزها عشان خايفة حد يشوف منظره و هو سكران لأن ده هيأثر عليها..
ـــــــــــــــــ بــــاك ـــــــــــــــــــــــــ
يلبس مصطفي و ينزل ياخد عربيته و يتصل بأصحابه و يتفق معاهم هيقابلهم فين بالظبط
بيوصل مصطفي الجامعة و بيقعد يستني أصحابه و عمال يتفرج علي البنات و يتريق و يعاكس لحد ما أصحابه وصلوا,, سلم عليهم و قعد و بعدين صاحبه بدأ يكلمه..
صاحبه: إيه يا عم الدنجوان قاعد ساكت ليه؟؟
مصطفي: أبدا أصل مش شايف واحدة تستاهل
صاحبه: هههههههه ما تقول أن خايف تتحرج
مصطفي”بغرور”: لا يا شاطر يبقي أنت لسه معرفتنيش كويس
صاحبه”بضيق”: طيب مادام كده بقي أنا هختار واحدة و هنشوف أنت هتعمل إيه
مصطفي: ههههههههههه معنديش أي مانع
صاحبه: طيب ماشي
و يشاور صاحبه علي بنت ماشية مع صحبتها
*******************
وصلت نجوي و مريم الجامعة و معاهم حمزة
حمزة: نجوي كليتكم اللي هناك دي
نجوي: حاضر يا ميزو
حمزة: مالكيش دعوة بحد أنتي و مريم
نجوي: حاضر
حمزة”بيوجه كلامه لمريم”: مريم أنتي روحتي فين؟
مريم:ــــــــــــ
حمزة”بصوت عالي”: يا مررررررررررريم
نجوي واقفة بتضحك علي منظر مريم
مريم: نعم يا حمزة
حمزة: يا بنتي بقالي ساعه بكلمك
مريم: معلش مركزتش
حمزة: ماشي يا روما
نجوي: هنمشي أحنا بقي
حمزة: ماشي.. لما تخلصوا كلموني
و مشي حمزة علي كليته و البنات دخلوا كليتهم,,
نجوي: إيه يا بت يا مريم الناس دي كلها
مريم: ههههههه الجامعة بقي يا أوختشي
نجوي: و مال ياختي البنات لبسين كده ليه و إيه الهباب اللي علي وشهم ده
مريم: هههههههه يا بت أسكتي عندنا محاضرة
نجوي: طيب ياختي أتفضلي أمشي
نجوي و مريم ماشيين شافت مريم شلة ولاد واقفين و بيشاوروا عليهم
مريم: نجوي العيال اللي هناك دول بيشاوروا علينا
نجوي: سيبك منهم ولا حد يقدر يعملنا حاجة
مريم: طيب يالا ندخل المحاضرة
*****************
وصل حمزة كليته و قعد مع أصحابه و بيدور علي يوسف(صاحبه)
حمزة: محدش شاف يوسف يا جدعان
علي: أهو يوسف هناك أهو يا عم كنت أفتكرت ربع جنيه
يقرب يوسف عليهم و يسلم علي كل واحد فيهم
حمزة: هنقضيها سلامات ولا إيه
يوسف: خلاص يا عم أنت هتاكلنا
حمزة: أيوه هاكلك لو محضرناش المحاضرة,, أنت عارف كليتنا تقيلة إزاي و بعدين دي أخر سنة و عايز أخلص بقي و نفسي أبقي محامي مشهور 
يوسف: ههههههههه أهي كلها طموحات و أماني
حمزة: طيب أتنيل أمشي بقي و بكرة تشوف
****************

مريم و نجوي داخلين بسرعة عشان يلحقوا المحاضرة خبطت نجوي في ولد
نجوي: أنا أسفة جدا
و مسكت إيد مريم و دخلت المدرج و قعدت
دخل الدكتور و المحاضرة أنتهت و كانوا فاهمين كويس جدا
و في خلال المحاضرة كانت نجوي واخدة بالها من ولد مركز معاها جدا,, بصتله بإستحقار و هما خارجين من المحاضرة,, و بدأت تكلم مريم
نجوي: بت يا مريم كان واحد مركز معايا جامد أوي
مريم: هههههههه أحنا أبتدينا
نجوي: قصدك إيه يا بت
مريم: تعالي نقعد في الكافيتريا اللي هناك دي عشان لسه في ساعة بريك
نجوي: ماشي
****************
مصطفي خارج من المحاضرة و أصحابه معاه و واحد منهم أتكلم
الصاحب: ههههههههههه البت بصتلك بصة حرقتك و أنت واقف
مصطفي”بعصبية”: و الله ما هتعدي من تحت إيدي و هتشوف
الصاحب: هههههههههه طب أهدي يا دنجوان
مصطفي: طب و الله لأنا ماشي و سايبكم
و مشي مصطفي و أصحابه وراه بينادوا عليه و هو مش بيرد عليهم و دخل الكافيتريا شافهم قاعدين أتجرأ و بدأ يقرب منهم و أصحابه بيتابعوه بنظرهم..
***********
مريم: يا ستي أنتي متضايقة ليه دلوقتي تلاقيه معجب ولا حاجة
نجوي: يالهوووووووي
مريم: في إيه يا بت!!
نجوي: الواد جاي علينا أهو
مريم: طيب أثبتي لما نشوف عايز إيه
قرب عليهم مصطفي و وجه كلامه لنجوي
مصطفي: صباح الخير
نجوي/مريم:ـــــــــــــــ
مصطفي: أنا بكلمك علي فكرة
مريم: و أحنا مش عايزين نرد عليك
مصطفي: ليه يعني ده أحنا حتي في كلية واحدة
مريم: يا عم أنت عايز إيه علي الصبح,, هو كل واحد داخل الجامعة يفتكر أن كل البنات واقفين طوابير عشان يتكلموا معاه..
نجوي: خلاص يا بنتي يلا عشان المحاضرة
و تمشي مريم و نجوي في إتجاه المدرج و الموقف اللي حصل محتل كل تفكير نجوي..
***************
خرج حمزة و يوسف من المحاضرة و خرجت معاهم بسمة
( بسمة دي واحدة بتحب حمزة أول ما دخلوا الجامعة و هو حس بكده بس دايما يقولها أنتي زي نجوي أختي,, لكن هي مصممه أن تخليه يحبها)
بسمة: ياااااه الدكتور رخم أوي
يوسف: و المادة تقيلة أوي ربنا يستر و نعدي
حمزة: خايف ياخويا يبقي تذاكر
بسمة”بمياصة”: هو أنت فاكر كل الناس زيك ولا إيه
يوسف: قصدك إيه يعني
بسمة”بإبتسامة مستفزة”: لا ولا حاجة
حمزة: طيب يا يوسف أنا همشي بقي عشان نوجا زمانها خلصت هي و مريم
يوسف: مااااشي يا كبير أشوقك بكره
حمزة: ماشي..سلاااااااام
الحلقة الثانية..
خرج حمزة و يوسف من المحاضرة و خرجت معاهم بسمة
( بسمة دي واحدة بتحب حمزة أول ما دخلوا الجامعة و هو حس بكده بس دايما يقولها أنتي زي نجوي أختي,, لكن هي مصممه أن تخليه يحبها)
بسمة: ياااااه الدكتور رخم أوي
يوسف: و المادة تقيلة أوي ربنا يستر و نعدي
حمزة: خايف ياخويا يبقي تذاكر
بسمة”بمياصة”: هو أنت فاكر كل الناس زيك ولا إيه
يوسف: قصدك إيه يعني
بسمة”بإبتسامة مستفزة”: لا ولا حاجة
حمزة: طيب يا يوسف أنا همشي بقي عشان نوجا زمانها خلصت هي و مريم
يوسف: مااااشي يا كبير أشوقك بكره
حمزة: ماشي..سلاااااااام
****************
أتصل حمزة بنجوي و بلغها أن هو مستنيها في الكلية,, خرجت نجوي و مريم من المدرج
نجوي خارجة من المدرج شافت مصطفي فضلت مركزة نظرها عليه و هو كمان مركز معاها
مريم: أنتي بتبصي علي مين يا نجوي
نجوي: بشوف حمزة فين
مريم: اممممم حمزة
نجوي: في إيه يا بت
مريم: أصل حمزة واقف في إتجاه تاني خالص ههههههههههههه
نجوي: احــم احـــم
مريم: هههههههههه
وصلوا البنات لحمزة و بدأ يتكلم معاهم
حمزة: أزيك يا مريم
مريم: الحمدلله
نجوي: طيب و بالنسبة ليا إيه النظام
حمزة: احــم.. أنتي نوجا حبيبتي
حمزة: هاا إيه أخبارأول يوم دراسة
نجوي: قصت له ما حدث بدون أن تخبره بموضوع مصطفي
مريم”بصوت واطي”: أنتي ليه مقولتيش علي الواد بتاع الكافيتريا؟؟
نجوي: أسكتي يا بت
حمزة: أنتوا بترغوا في إيه
نجوي: لا أبداااا عادي
حمزة: طيب
******************
مصطفي قاعد مضايق من الطريقة اللي مريم و نجوي أتكلموا بيها معاه
و بقي مصمم أكتر من الأول أن يكسب الرهان مع صاحبه
مشي من الجامعة من غير ما يكلم حد من أصحابه و ركب عربيته و روح
ماجدة”الأم”: مالك يا صاصا مضايق ليه
مصطفي”بضيق”: أنا قولتلك مليون مره أنا بكره كلمة صاصا دي
الأم: طيب خلاص مالك في إيه؟؟
مصطفي: و أنتي من أمتي يعني بتسألي؟؟
الأم: ما ترد كويس و متنساش أن أنا أمك
مصطفي: مش ناسي و مافيش حاجة
و يسبها مصطفي و يطلع علي غرفته..
******************
وصل حمزة و نجوي البيت و دار الحوار التالي
حمزة: السلام عليكم
الأم: و عليكم السلام يا حبيبي
الأم: ها يا موكوسة عملتي إيه النهاردة
نجوي: يا ماما إحترميني شوية أنا بقيت في جامعة
الأم: جامعة إيه يا أم جامعة
نجوي: بالله عليكي ما تكملي 
كل ده حمزة واقف بيتفرج و بيضحك
نجوي: و أنت بتضحك علي إيه؟؟
حمزة: هههههههههه بضحك عليكي هههههههههههه
نجوي: أنا همشي بدل ما أتشل
و دخلت نجوي غرفتها و كالعادة قعدت علي النت
***************
تاني يوم الصبح مريم و نجوي ماشيين مع حمزة و مصطفي واقف قدامهم و عينه علي نجوي و عمال يفكر يا تري مين اللي معاها ده..
دخلوا كلهم علي المحاضرة و مصطفي معملش حاجة غير أن هو مركز مع نجوي
**و أثناء المحاضرة**
مريم”بصوت واطي”: نجوي هو الواد مركز كده ليه
نجوي: واد مين!!
مريم: أوعي تبصي عليه,, ده الواد بتاع الكافيتريا
نجوي: بتقولي مين؟؟
مريم: في إيه يا بت وشك بقي 100 لون كده ليه
نجوي: لا لا أبدا
و أثناء ما هما بيتكلموا شاور عليهم الدكتور و قال
الدكتور: البنتين اللي بيتكلموا هناك دول,, لو مش عايزين المحاضرة أنتوا ممكن تخرجوا
هنا مكان علم مش مكان للكلام مع أصحابنا
مريم”بإحراج”: أسفين يا دكتور
**أنتهت المحاضرة و مريم و نجوي خارجين من المحاضرة و نجوي غضبانة جدا و ماشية بسرعة راحت خبطت في بنت
البنت: ما تحاسبي يا أنسة
نجوي: مشوفتكيش,, و سابتها و مشيت
البنت: إيه قلة الذوق دي
مريم: أحنا أسفين
البنت: حصل خير بس دي مش طريقة يعني
نجوي: ما قالت أسفين نعملك إيه يعني
مريم: في إيه يا نجوي أنتي اللي غلطانة,, متزعليش يا….
البنت: أسمي أميرة
مريم: متزعليش يا أميرة
أميرة: حصل خير
مريم: أنتي سنة أولي؟؟
أميرة: أيوه
مريم: طيب تعالي نقعد في الكافيتريا و نتعرف بقي
************
حمزة و يوسف و بسمة قاعدين في الكافيتريا و مستنين أصحابهم
بسمة بقولك إيه يا زوما,, هي مين مريم دي؟؟
حمزة: و أنتي مالك 
يوسف”محاولا تلطيف الجو”: ليه عندك عريس عايز عروسة
بسمة: ده إيه خفة الدم دي
يوسف: هههههههه عارف عارف
بسمة: أنا غلطانة أن بتكلم معاك 
يوسف: أنتي زعلتي؟؟
بسمة”بإبتسامة”: لأ مزعلتش 
يوسف: معندكيش دم 
بسمه: أنا قايمة أمشي
يوسف: ههههههههه طيب خلاص خلاص,, مريم دي صاحبة نجوي أخت حمزة
بسمة: اممممم مااااشي
حمزة: خير في حاجة ولا إيه؟؟
بسمة”بزعل من طريقته”: مافيش حاجة يا حمزة,, عن إذنكم أنا همشي
حمزة: ماشي مع السلامة
يوسف: يا بنتي أستني شوية
بسمة: أشوفكم بكره إن شاء الله
يوسف: ليه كده يا حمزة
حمزة: ليه إيه بالظبط؟؟
يوسف: أنت ليه بتعاملها المعاملة الجافة دي,, ما أنت عارف أنها بتحبك!!
حمزة: أنت جاوبت علي نفسك أهو..
أنا همشي بقي أشوف نجوي و مريم المفروض عندهم بريك دلوقتي و هرجعلك كمان شوية عشان المحاضرة
يوسف: ماااشي
*************
وصل حمزة كلية تجارة و أتصل بـ نجوي..
نجوي: ألو
حمزة: أيوه يا نوجا.. أنتي فين؟؟
نجوي: أحنا في الكافيتريا
حمزة: طيب أنا جاي
وصل حمزة عند نجوي و قرب منها و سلم عليها و علي الموجودين
حمزة: مين الأنسة
مريم: دي أميرة
حمزة: دي معاكوا في سنة أولي
مريم: أيوه معانا.. بص أنا هحكيلك و قصت له ما حدث
نجوي: بس بس الله يخربيتك إيه راديووووو
أميرة: ههههههههههه
حمزة”بضحك علي طريقة مريم الطفولية”: فهمت يا روما
مريم : 
حمزة: أنتي غلطاااانة يا نجوي
نجوي”بخجل”: فعلا.. متزعليش يا أميرة
أميرة: مش زعلانة خلاص,, أحنا بقينا أصحاااب 
“تليفون حمزة بيرن”
حمزة: ألو
يوسف: أنت فين يا عم أنا زهقت من القاعدة لوحدي
حمزة: هههههههه طيب تعالي أنا في كافيتريا **** في تجارة
يوسف: أوك
*****************
مصطفي قاعد مع أصحابه و بيدور بعينه علي نجوي
صاحبه: هههههههه إيه يا عم مصطفي فين البنت اللي قولتلك عليها
مصطفي”بضيق”: ما تستني يا عم شوية
صاحبه: ههههههه قال دنجوان قال هههههههههه
مصطفي: ما تحترم نفسك
صاحبه: خلاص يا عم متزعلش ههههههههه
مصطفي”بصوت عالي”: أنا قايم داخل المحاضرة
و مشي من غير ردهم
***************
“يوسف بيقرب علي حمزة”
يوسف: حمزة أزيك
حمزة: أزيك إيه يابني ما أنا كنت معاك 
يوسف”بإحراج”: إيه الغلاسة دي
نجوي: ههههههههه معلش يا يوسف
يوسف: و ربنا أنتي أجدع من أخوكي
حمزة: بس يالا 
يوسف: طيب ما تعرفونا 
نجوي: دي مريم أنت عارفها طبعا و دي أميرة
يوسف: أزيكم يا بنات
مريم/أميرة: الحمدلله
يوسف قاعد و عينه علي نجوي بس محدش لاحظ نظراته
نجوي: طيب يا حمزة أحنا عندنا محاضرة دلوقتي
حمزة: ماشي يا ستي أتفضلوا
“بيمشي البنات في إتجاه المدرجات و حمزة و يوسف في إتجاه كليتهم”
*******************
مصطفي قاعد في المدرج و مضايق جدا من أصحابه و مضايق أكتر أن مش شايف نجوي
بيركز نظره في إتجاه الباب,, شاف نجوي و مريم و أميرة داخلين
أبتسم لا إراديا أول ما شاف أميرة معاهم و قام من مكانه بسرعه و قرب منهم و وقف قصادهم
مريم: خير يا أستاااذ
“تجاهل مصطفي كلامها و بيبص لأميرة”
أميرة: هههههههه أزيك يا درش
مريم: أنتي تعرفيه؟؟
أميرة: أيوه ده يبقي …………
و نكمل الحلقة القادمة

زر الذهاب إلى الأعلى