مسلسل أحببتك بعد عذاب الحلقة الأولى والثانية

Myapp

المقدمة:

حينما يأتي الحب بعد كبرياء….

حينما يأتي الحب بعد لعبة القط والفأر….

حينما يأتي الحب بعد إجبار علي الزواج من أجل شخص عزيز….

هكذا يأتي الحب بعد عذاب………

الحلقه الاولي

اشرقت شمس تعلن عن بدء يوم جديد تعلوه نضوج الورد ونضوج ثلاثه من البنات اخوات

في احد الفيلال الخاص بالاغنياء والتي تتميز بالاثاث الفخم والشكل الراقي الجميل تصحوا الام من نومها لكي توقظ بناتهات وذهبت الي غرفه ما و……………

الام بنبره حنونه:اسيل حبيبتي اصحي يلا عشان الجامعه
اسيل بنوم:ماما سيبيني شويه عاوزه انام
الام بامكنبره شبه امر:بطلي دلع بقا وقومي
اسيل وقد بدات تفيق:حاضر يا ماما قايمه اهوه

خرجت الام من غرفة اسيل وتوجهة الي غرفه اخر ثم دلفت الي الداخل و…………

الام بنبره حنونه:ريناد…… ريناد اصحي يلا في جامعه
ريناد:انا اصلا صاحيه يا ماما

خرجت الام من غرفة ريناد ثم توجهت الي غرفه اخري ثم دلفت الي الداخل

الام بنبره حنونه:لين….. اصحي يا حبيبتي يلا عشان شغلك
لين:حاضر يا ماما قايمه اهوه

خرجت الام من غرف الفتيات وتوجه الي صالة الفيلا

(اسيل نبيل الحداد هي فتاه تبلغ من العمر 19 سنه تتميز بالبراء والوجه الملائكي والعيون الخضراء الواسعه والبشره البيضاء الصافيه والقوام الممشوق الشعر الاسود الحرير الذي يوصل الي الخصر تدرس في كلية هندسه اسيل تحب اخواتها كثير)

(ريناد نبيل الحداد هي غتاه تبلغ من العمر 20 سنه تمتاز بالعيون الزرقاء والبشره البيضاء الصفره والوجه المستدير وجسم الملكان والشعر البني الغامق الذي يوصل لنصف الظهر تدرس في كلية طب وتحب اخواتها كثيرا)

(لين نبيل الحداد هي فتاة تبلغ من العمر 24 سنه تتميز بالبشره الخمريه وجسم العارضات العيون العسليه والشعر الكستنائي يوصل لنصف ظهراها تتميز لين بقوة الشخصيه والحده مع الاخرين ولاكنها طيبة القلب وتحب اخواتها كثيرا)

عند الام تحت كانت تامر الخدم باعداد الافطار لابناءها الي ان سمعت صوت ياتي من خلفها فاللتفتت اليه

……… :صباح الخير يا ماما
عايده بنبره حنونه: صباح الخير يا وليد انت صحيت
وليد بابتسامه:ايوا يا ماما اومال فين المجانين بتوعنا
عايده بنبره شبه جاده:لسه مصحياهم دلوقتي……. اومال انت مش رايح شركتك
وليد بجديه:لا رايح اهوه

ثم سمع وليد صوت ياتي من الخلف
لين بنبره عاديه:وليد استنا عشان توصلني
وليد باستغراب:طيب متروحي بعربيتك
لين بجديه:اصل عربيتي عاوزه تتصلح وعاوزه صيانه
وليد بابتسامه:ماشي ياست اسيل يلا بينا

(وليد نبيل الحداد شاب يبلغ من العمر 27 سنه يتميز بالعيون السوداء والوجه الدائري والشعر البني الغامق الكثيف والبشره الخمريه ويمسك فرع من غروع شركات والده)

وتوجهه كلا من لين ووليد الي عملهم ثم نزل بعدهما اسيل وريناد الي اسيل

اسيل وريناد بابتسامه:صباح الخير يا ماما
عايده بابتسامه:صباح النور يا حبايبي يلا تعالوا افطروا

جلس الفتيامتيات لكي يتناوله افطارهم وبعد عدة دقائق سمعوا صوت موبايل ريناد ليعلن عن وصول اتصال امسكت ريناد بهاتفها وقامت بالرد علي هاتفها ثم جاء اليها صوت فتاة تسرخ

الفتاة بصراخ:ريناااااااااااااد انتوا لسه في البيت
ريناد بمزح:براحه حرام عليكي وداني عاوزاها
الفتاه بانزعاج:انتي بتهزري يلا يا ريناد هنتاخر علي الجامعه
ريناد بجديه:خلاص يا رغد جاين اهوه خلاص
رغد:خلاص باي
ريناد باي

(رغد رفعت الحداد تكون ابنت عم لين وريناد واسيل ووليد فتاه طيبه جدا تتميز بالعيون العسليه والبشره الخمريه وجسم الملكان والشعر البني الفاتح يوصل علي كتوفها وتدرس ادارة اعمال)

خرج اسيل وريناد من الفيلا وتوجهه الي رغد ابنة عميهم والتقوا بيها وتوجهوا جميعا الي الجامعه وعندما وصلوا جميعا ترجلا كلا الفتيات وذهبت كل واحده الي محاضرتهم

اسيل:انا هروح بقا علي محضرتي
ريناد:وانا كمان ولما نخلص نتقابل في الكافتيريا اوك
رغد:اوك
وذهبت كلا منهما الي محاضرتهما

في شركة الحداد

ذلفت لين الي مدخل الشركه وكل من في الشركه قاما لتحيتها ثم بعدها توجهة الي مكتبها ودلفن اليه فقامت السكرتيره لكي تحيها
السكرتيره بابتسامه:اذيك يا فندم
لين بابتسامه:اهلا يا ريم ايه جدول النهارده
ريم بجديه:في اجتماع كمان نص ساعه
لين بنبره جاده:طيب وعلي اما يبدا الاجتماع هاتيلي ملف صفقة شركة اوسكار
ريم بنبره عاديه:حاضر يا انسه لين

تركت لين السكرتيره ودلف الي مكتبها وبعد عدة دقائق استاذنت لين بالدخول فدخلن لين وهي تحمل ملف صفة شركة اوسكار فاخذته منه لين وخرجت السكرتيره وجلست لين لكي تراجع ملف تلك الصفقه وبعد مرور نصف ساعه دلفت ريم الي الداخل لكي تبلغ لين ببدء الاجتاع و…………

ريم بخفوت:انسه لين الاجتاع جاهز
لين وهي تنهض عن مقعدها:طيب يلا

خرجت لين متوجها الي غرفة الاجتماعات حينما وصلت دلفت الي الداخل فقام كلا من موجود لتحيتها فجلست وبداوا في مناقشه بعض الامور

في شركة وليد الحداد
دلف وليد الي مقر الشركه ووقف كلا من في الشركه لتحيته ثم بعد ذلك توجه الي مكتبه فقامت السكرتيره لتحيته
مريم بخفوت:صباح الخير مستر وليد
وليد بجديه:صباح النور الاجتماع جاهز
مريم بجديه:جاهز يا مستر وليد واحنا في انتظار حضرتك
وليد بنبره شبه امره:طيب يلا

ثم توجه وليد لغرفة الاجتماعات وبدا في مناقشة الامور

في شركة لين الحداد

في غرفة الاجتماعات

لين بعصبيه:يعني ايه الجروب مينفعش يسافر في المعاد
موظف ما بخفوت:والله يا هانم في مشاكل تمنع صغر الجروب
لين بغضب:مشاكل ايه بقا وجاي تقولي دلوقتي ولسه فاضل اسبوع علي سفر الجروب
الموظف بحزر:يا فندم والد حضرتك هو اللي قال نلفي الرحله لان في مشاكل
لين بامر:طيب الاجتماع كده خلص يلا كل واحد علي شغله

وقامت لين وتوجهت الي مكتبها ةهي في قمة عصبيتها وفي تلك الاثناء رن موبايلها…………..


الحلقة الثانية

قامت لين وتوجهت الي مكتبها وهي في قمت عصبيتها وفي تلك الاثناء رن موبايلها فاجابت علي الفور

لين بجديه:الوه
نبيل بنبره هادئه:لين تعاليلي حالا علي مكتبي
لين بنبره عاديه:حاضر يا بابا جايه اهوه
نبيل:طيب مع السلام
لين:مع السلامه يا بابا

توجهت لين الي مكتب والدها نبيل لكي تقابلها ثم دلفت الي مكتبه ثم تكلمت

لين بنبره هادئه نوعا ما:اذاي يا بابا تلغي الرحله من غير متقولي
نبيل بهدوء:يا حبيبتي في مشاكل تعطل سفر الجروب ده ولو سافر هتحصل مشاكل كتير اوي
لين وقد بدات تهدا:مشاكل ايه دي
نبيل بجديه:في نقص في الاتوبيسات وكمان الرحله اللي طلعه بعد شهرين دي اخدت كمية اتوبيسات كبيره والاتوبيسات اللي موجوده في المعرض لسه بيتعملها صيانه فهيبقا خطر علي الوفد السياحي انوا يسافر
لين بنبره عاديه:اصدك رحلة شركة اوسكار
نبيل بهدوء:ايوا وعلي ما اظن انوا في معاد النهارده مع مدير الشركه النهارده
لين بجديه:ايوا يا بابا وانا كنت لسه براجع الملف بتاع الشركه دي بس لسه بادري علي المعاد لسه ساعه
نبيل بحنان:طيب يا حبيبتي تعالي نفطر الاول وبعدين ابقي روحي المعاد
لين بهدوء:حاضر يا بابا بس انا هحتاج عربيتك اروح بيها لغاية مودي عربيتي تتصلح ويتعملها صيانه
نبيل بنبره عاديه:ماشي يا لين انا طلبت الفطار ويلا بقا عشان نفطر
لين وهي تجلس:يلا يا بابا

وبعد ان انتهت لين ووالدها من الافطار حتي ودعت لين والدها وخرجت واستقلت سيارة والدها متجهه الي شركة اوسكار لكي تقابل مدير تلك الشركه

في جامعة القاهره
خرجت اسيل من المحاضره وتوجهة الي الكافيتريا حيث ينتظرها كلا من رغد وريناد وهي متجهه الي هناك بدون قصد خبطت في احد شباب الجامعه بدون قصد فرفعت اسيل وجهه لكي تنظر وتعتذر منه
اسيل باعتذار:انا اسفه مكنتش اقصد
الشاب معاكسا:اوبا هو في كده ولا يهمك يا قمر اخبط براحتك
اسيل بانزعاج:متحترم نفسك عيب عليك داحنا زملاء في جامعه واحده
هاشم بخبث:معاكي حق بس مش من واجب الزملاء برده انهم يتعرفوا علي بعض
اسيل بنبره متوعده:تصدق انوا انت معاك حق من واجب الزملا انهم يعرفوا بعض بس من واجب الزملا برده انهم يحترموا زمايلهم زي اخواتهم ومن واجب الزملا انهم يلموا نفسهم بدل منا اللي هلمهم بنفسي وانا دلوقتي بكلمك بالذوق بدل مستعمل العنف معاك
الشاب باستهزاء:يا واد يا شرس يعني يا حلوه هتعملي ايه
اسيل متوعده:انا مش بقول انا بنفذ علي طول

ثم رافعت اسيل يده وفاجأته بصفعه قويه علي وجهه نظر هاشم الي اسيل نظرات غاضبه ومتوعده التمت الجامعه وجاء علي اثر الدوشه ريناد ورغد ثم نظروا الي الشاب
ريناد بغضب:احنا مش هنخلص من الحكاية دي بقا يا هاشم ولا ايه
رغد بنبره منزعجه:انت ايه عاتق أي بنت في الجامعه من عاميلك دي
هاشم بعدم اكتراث ليهما:والله انا حر واعمل اللي انا عاوزه
ثم التفت الي اسيل وقال
هاشم متوعد:وانتي احترسي مني اوي لاني هعمل الي ميخطرش علي بالك
تركته اسيل وذهب وهي لا تكترث الي كلامه ولحقت بيها ريناد ورغد متوجهين الي الكافيتريا واسيل في قمة غضبها وجلسنا كلتا الفتيات ثم بدات ريناد بالحديث

ريناد بنبره هاذئه:ها تحبي تشربي ايه عشان تهدي شويه
اسيل وقد بدات تهدا:انا هاخده موكا
ريناد:طيب خلاص اهدي بقا
اسيل بنبره عاديه:خلاص هدية اهوه
في تلك الاثناء سمعوا صوت موبايل رغد يعلن عن وصول اتصال فنظرت رغد الي شاشة الموبايل فابتسمت واجبت علي الهاتف بسرعه
رغد بنبره فارحه:خالود حبيبي اذيك
خالد بنبره حنونه:اذيك يا رغوده يا هبله عامله ايه
رغد منزعجه:هبله ال وانا اللي اقول ان فرنسا هتغيرك اتريها نيلتك اكتر
خالد متفاجئ:نيلتني بزمه دي منظر بنت بتدرس ادارة اعمال
رغد بتهكم:يعني انت اللي منظر مهندس كمبيوتر اوي
خالد:علي العموم انا كنت عايز اقولك اني نازل مصر بعد شهر
رغد بفرح:بجد والله انا فرحانه اوي
خالد:ربنا يفرحك دايما رغوده انا مطره اقفل عشان وراي شوية ورق بخلصهم
رغد بنبره حنونه:حاضر يا حبيبي مع السلامه
خالد بنبره حنونه:مع السلامه يا حبيبتي
ثم اكمل بمزح:ومتنسيش تسلميلي علي فريق الثلاثاء المرح ورئيسهم
رغد ضاحكه:ههههههههههههه حاضر
ثم اغلقت رغد هاتفها ونظرت الي البنات بنبرة فرح
رغد بنبره فارحه:بعد شهر خالد هيجي
اسيل بابتسامه:بجد ربنا يجيبه بالسلامه
رغد مازحه:خالد بيسلم علي فريق الثلاثاء المرح ورئيسهم
ريناد بانزعاج:بصراحه كده اخوكي ده دم تقيل وسخيف اوي
رغد مازحه:كالعاده والسنه ريناد وخالد ذي مهما نائر ونئير بس المهم ان خالودي خلاص جاي
ريناد بتهكم:طيب ياختي انتي وخالودك
وواصله الثلاث فتيات حديثهم ونسي امر توعد هاشم لهم

في شركه اوسكار
وصلت لين الي مكان الشركه وترجلت من السيار ودلفت الي مقر الشركه ثم الي مكتب السكرتاريه فقامت لترحب بيها
غاده بجديه:اهلا يا انسه
لين بجديه:اهلا بيكي
غاده بنبره شبه جاده:أي خدمه اقدر اقوم بيها
لين بجديه:ايوا في معاد مع مدير الشركه
غاده بتساءل:وحضرتك مين
لين بنبره عاديه:لين الحداد
غاده وهي تشير الي مقعد جلدي:طب اتفضلي حضرتك انتظري هنا شويه
لين باجابيه:حاضر

ذهبت لين وجلست علي المقعد الجليدي ودلفت السكرتيره الي داخل مكتب المدير وبعد عدة دقائق خرجت السكرتيره الي لين المنظره

غاده بجديه:اتفضلي يا فندم مستر حسام في انتظارك
اومأت لين براسها بايجابيه ثم نهضت عن مقعدها الجليدي ودلفت الي الداخل فوقف حسام لتحيتها ثم اشار علي مقعد لكي تجلس عليه فجلست لين وبدا حسام في بدء الحديث
حسام:انسه لين تحبي تشربي ايه
لين هاززه راسها بالنفي:لالا مفيش داعي
حسام باصرار:لا والله مينفع لازم حضرتك تشربي حاجه
لين:ممكن برتقان
حسان بابتسامه:اكيد طبعا

رفع حسام سماعة الهاتف وطلب اثنين من عصي البرتقال ثم نظر مره اخري الي لين التي بدات في الحديث عن العمل
لين بديه:حضرتك كنت عملت عقد مع شركتنا انك عاندك جروب كبير عاوزه يطلع من شركتنا
حسام بنبره جاده:ايوا فعلا ده حقيقي وانا كمان بعت ميعاد الرحله اللي عاوزه يطلع فيها
لين بنبره جاده:ايوا ومعاد الشفر بعد شهرين
حسام نافين:لا لا معاد السفر اللي بعاد شهر
لين بتاكيد:لا يا استاذ الورق اللي جالي انوا المعاد بعد شهرين
حسام بغضب:بس انا معاد رحلتي بعد شهر اذاي تخلوها بعد شهرين ده اسمه استهتار وعدم احترام للموعايد
لين محاوله ان تبدوا هادئه:والله مش زنبي ان موظفين حضرتك مهملين في شغلهم وانهم مش بيظبطوا ملفاتهم كويس ابل ميبعتوها التقصير مش عاندي عند موظفين حضرتك
حسام بغضب وقد نهض عن مقعده:انتي اذاي بتكلميني كده دانا حسام الصياد يا حلوه يعني نتعدل مع بعض بدال ملغي الصفقه كلها
لين بثقه وقد نهضت هي الاخر:اذا كنت انت حسام الصياد فأنا لين الحداد وعنك انت ملتغيهاش انا بنفس اللي بلغيها بصراحه الناس اللي ذيك كده شركتنا متشرفهاش انها تتعامل معاه

خرجت لين من المكتب وهي تتوعد لحسام في حين ظل هو مشدوهان من ما حدث للتو
حسام في نفسه “ايه الكائن الغريب اللي كانت هنا دي بس هي متقدرش تلغي الصفقه اذاي تفوت فرصة التعامل مع شركتي”

بينما توجهت لين الي مقر شركتها ودلفت الي الداخل ثم الي مكتبها وامسكت بالقلم وكتبت بعض الاشياء ثم اخرجت الحاسوب الخاص بها وكتبت اميل ما ثم ضغتط علي زر ما وبعد لحظات دلفت السكرتيره

ريم:ايوه يا هانم
لين:الفايل اللي عندك ده تبعتيه لجميع فروعنا علي مستوي الدول العربيه كلها والايميل ده يتبعت لجميع شركات السياحه في مصر وشركات اللي نعرفهم في الدول العربيه التانيه
ريم وهي تنظر للورق باستغراب:حاضر يا لين هانم
خرجت ريم من المكتب تاركه لين وراءها

لين”ابقي وريني بقا يا استاذ حسام هتعمل ايه عشان الجروب بتاعك يسافر”

في جامعة القاهره

كانت الفتيات يحضرنا انفسهم لذهاب
اسيل وهي تنظر في ساعة يدها:يلا كده هنتاخر
ريناد بتعب:اه انا كمان تعبت اوي النهارده
رغد وهي تنهض:خلاص يلا بينا

خرج الفتيات من الجامعه لكي تستقل كل واحد سيارتها ولاكن كانت المفاجاه حينما وجدت كل فتاة ان اطارات السياره فارغه

اسيل باستغراب:هو ايه اللي حصل
ريناد بدهشه:احنا مش كنا داخلين وهما كانوا كويسين
رغد بحيره:مش عارفه طب خلاص تعالوا نتمشي انا اصلا نفسي امشي
ريناد:اوك يلا بينا

ذهبت الثلاث فتيات في الشارع وكانوا يتحدثون في عدة امور ولاكن فجاه توقفت امامهم سياره وترجل منها ثلاث شباب في البدايه لم يعرفوهم الفتيات ولاكن عندما امعنوا النظر فيه حتي شهقوا ……………….

(يا نرا مين هما الشباب دول وايه الورق اللي كتبته لين والايميل اللي بعتته لشركات)

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: رونا العزونى