مسلسل أحببتك بعد عذاب الحلقة التاسعة والعاشرة

Myapp

الحلقة التاسعة

نزلت ريناد واسيل من علي السلم وسمعوا صوت التهنيئه لوليد مما جعل اسيل تسأل بفضول

اسيل بفضول:في ايه بتبركوا لوليد ليه
وليد مازحا:بسم الله الرحمن الرحيم هما بيطلعوا امتي
اسيل ساخره:هه هه هه خفه ذي اختك ريناد
ريناد:نعم هو انا كلمتك عشان تغلطي ولا انتي بتجوري شكلي
اسيل:لا يا حبيبتي انا مقولتش حاجه
ريناد:بحسب

تذكرت اسيل ما كانت تسال عنه فسالت مره ثانيه

اسيل:صحيح مقولتوش ليه بتبركوه لوليد
نبيل:اصل وليد قرر انوا يتجوز
اسيل بفرح:بجد اخيرا بقا نطقت
وليد بتعجب:انتي اصلا عارفه انا هخطب مين
اسيل:عارفه من غير متقول
وليد وهو يمط شفيفه:ومين بقي يا ام العريف
اسيل غامزه:رغوده
نبيل:داحنا اخر من يعلم بقا وانت بتحبها من زمان
وليد:احم …..متسمعش كلام الهبله دي يا بابا
نبيل غامزا:يا واد عليا برده
وليد:ههههههههههههه بصراحه يا بابا من زمان اوي وانا بحب رغد بس هي كانت صغيره فاستنيت اما كبرت شويه وبعدين اديني قررت اهوه بس والنبي يا بابا انا عايز الفرح في ظرف شهر واحد
نبيل بذهول:لا مش كده لازم تصبر شويه علي الاقل لازم نجهز
وليد:يا بابا الموضوع كله لقمتين جاتوه وفستان وبدله ومعروف نهايتهم بتبقا ايه
نبيل ضاربه علي راسه بخفه وبعصبيه:عيب اخواتك قعدين
وليد بسخريه:اخوات مين …..دول….. دول يودوني البحر ويجبوني عطشان وحده كل ما عريس يتقدملها لازم يخرج بعاها مستديمه والتاني عملالي فيها ام الجمال والرقه كلها
ريناد واسيل مع بعض في نفس واحد:علي الاقل احسن منك
وليد محاوله اغاظتهم:برضوه مجانين
ريناد محاوله استفزازه:سيبنا من المجنونه وخلينا في الهبله
وليد باستفسار:هبلة مين
ريناد:خطبتك
وليد:بت متقوليش عليها هبله
اسيل:ايوا صحيح يا ريناد دي مش هبله
وليد وهو يشير بيده:شوفتي الادب اتعلمي منها
اسيل مكمله:دي رئيسة المجانين كلهم
وليد وهو ينهض:اوووف انا احسن حاجه امشي من هنا بدل مرتكب بدل الجريمه جريمتين

خرج وليد من المنزل متجه الي شركته بينما كان الجميع يضحك علي طريقة المزاح اللذي دار بين وليد وشقيقاته ثم بعد ذلك استاذنت اسيل لكي تذهب الي رغد ولكن عايده اوقفتها

عايده:اسيل استني احنا كده كده هنروح بليل
اسيل بترجي:والنبي يا ماما تسيبيني اروح
نبيل:خلاص يا عايده سيبيها تروح
عايده وهي تنهض:ماشي روحي وانا كمان هقوم اكلم عبير

نهضة عايده لكي تحدث عبير والدة رغد في الهاتف وتخبرهم بزيارتهم لها اليوم فرحبت عبير بذلك وقالت انهوا منزلهم يشرفوا وقت ما يحبوا اغلقت عايده الهاتف واخبرة الجميع برد عبير وكانت الفرحه بأديه علي وجههم تركت اسيل الجميع وذهبت لمنزل ابنت عمها رغد حينما وصلت طرقت جرس الباب ففتح لها خالد وعلي وجهه ابتسامه صافيه

خالد بابتسامه:اسيل اذيك
اسيل بابتسامه:الحمد لله

ثم اشار لها بيده لكي تدلف

خالد وهو يشير بيده:اتفضلي

دخلت اسيل الي الداخل ثم الي غرفة الصالون وجلست وجلس خالد لكي يتحدث معها قليلا بعد ان امر الخدم ان يخبروا رغد بأن اسيل هنا ثم بدا وليد في الحديث

خالد:عامله ايه يا اسيل
اسيل:تمام وانت
خالد:انا تمام

ثم سال بفضول

خالد بفوضول:اومال فين ست الارفانه من نفسها
اسيل:في البيت هتيجي معانا بليل صحيح انت عرفت اننا هنيجي عندكم بليل
خالد:عرفت بس بصراحه انا حسس انوا في حاجه الزياره العائليه دي وراها حاجه اوعوا تكونوا جاين تخطبوني لريناد
اسيل بخبث:هااا …اشمعنا ريناد بقا
خالد بتعلثم:أأأ …اصل ….اصل لين ومخطوبه وانتي لسه صغننه فقولت جايز جاين تخطوبولي ريناد
اسيل:طب متعشمش نفسك اوي في ريناد لانك هتخسر
خالد باستغراب:ليه يعني
اسيل:اصل ريناد بعيد عنك كل ما يتقدملها عريس لازم يخرج من عندها عنده عاها مستدينه
خالد باستغراب كبير:نعم اذاي
اسيل:اقولك حكاي العريس بتاع امبارح مثلا

سردت اسيل لخالد ما فعلته ريناد مع العريس اللذي تقدم لخطبتها مما كان بمحمل الدهشه علي خالد وبعد ان انهت اسيل من حكاية ما حدث تعالت قهقهات خالد علي جنان ريناد

خالد:هههههههههههههههههههههههه يخربيت كده دي بتخترع اساليب لتطفيش
اسيل:شوفت بقا

وفي تلك الاثناء دخلت رغد الي الداخل واتغربت من صوت الضحكات العاليه لهم فتملكها الغرور

رغد بفضول:في ايه بتضحكوا علي ايه كده
اسيل:اصل يا ست رغد ريناد كان جايلها عريس و…..
رغد مقاطعه:وطبعا كالمعتاد طفشته وطلعت سلسفيل اللي جابوا
خالد بدهشه:ايه ده انتي عارفه بالحكايه دي
رغد:يا بني ريناد علطول كده اي عريس يتقدملها يكون ده مصيره
اسيل مؤيده:صح
رغد:بس تعرفي يا اسيل اللي انا مستغربه منه انها ماكنتش كده من وهي صغيره
خالد بتسائل:اذاي يعني هي مش كده من البدايه
اسيل:لا ريناد دي لما كانت في الثانوي كانت زي النسمه كانت رقيقه جدا وانيقه اوي في لبسها وكانت بتعشق الحب والرومانسيه لاكن لما سافرت انا ورغد لما كانت رغد بتتعالج من المرض اللي كان فيها ولما رجعنا لاقينا ريناد اتغيرت خالص معادتش ريناد اللي كنا نعرفها حاولنا نعرف ليه بس كان ردها عادي مفيش حاجه ولغاية دلوقتي انا مستغربه من اللي هي فيه
خالد باستغراب وحيره:غريبه الحكايه دي

ثم اكمل بحب وعلي وجهه علامات الحب

خالد:انا برده بقول الجمال البراءه والرقه دي لايمكن تكون كانت شخصيه فاظه كده من وهي صغيره دي حاجه تانيه غير البنات اللي شوفتهم ابل كده حاجه كده ذي……

اسيل ورغد مقاطعين:هييييييه

انتبه خالد انهوا كان يتحدث امام اسيل ورغد التي كانتا تنظراه اليه بخبث

رغد بخبث:انت بتحب ريناد ولا ايه يا خالد
اسيل بلؤم:لا مش بيحبها دا بيعشقها
خالد بتعلثم:لا مش كده بس أأأأأ
اسيل بابتسامه:ياعم متنكرش بقا وقول لان واضح
خالد مستسلم:ايوا بحبها اوي ومش من دلوقتي من اول مره شوفتها ي عيد ميلاد رغد
رغد باستغراب:وانت شوفتها امتي في عيد ميلادي

خالد:اصل (وقص خالد لرغد اسيل ما حدث معها)

رغد وقد تذكرت شيئا:ايوا عشان كده كانت خارجه من الاوضه وكان واضح ليها التوتر

اسيل:طيب سيبونا من اللي حصل في الحفله دلوقتي وانت يا خالد دلوقتي لو اتقدمت ليها هيكون مصيرك ذي اللي قابلك فهتعمل ايه

خالد بجديه:انا عارف ان الموضوع هيبقا صعب بس انا لايمكن اسيبها مهما حصل وهفضل وراها واول حاجه لازم اعرف ايه اللي حصل وخلاها كده بس بعد ميكون ارتباطنا رسمي بس محتاج مساعدتكم هتسعدوني
اسيل:انا مستعديه اعمل حاجه عشان خاطر ريناد
رغد:انا كمان معاك بس انت ناوي علي ايه
خالد:هقولكم احنا هنعمل ………………………….

في شركة وليد

اتجه وليد الي مقر الشركه الي ان وصل ترجل من سيرته ودخل الي مقر الشركه فقام الجميع لتحيته ثم بعد ذلك توجه الي المكتب الخاص به ودلف الي داخله وبدا في مباشرة عمله الي ان استاذنت السكرتيره لكي تدلف فسمح له ودلفت السكرتيره الي الداخل

السكرتيره:استاذ وليد في واحد بره عاوز يقابلك بيقول انوا مندوب شركة الشافعي
وليد وهو ينظر للورق اللذي امامه:طيب دخليه

توجهة السكرتيره الي الخارج واخبرة المندوب بان وليد ينتظره في الداخل وقف المندوب ودلف الي داخل مكتب وليد فنهض وليد لتحيته ثم اشار له بالجلوس ولاكن لم يعرف وليد لما عندما يرا وليد هذا المندوب لا يطمئن ابدا وهو من الاساس لا يطمئن لهذه الصفقه من الاساس ، بدا المندوب في محادثة وليد

المندوب:استاذ وليد انا اسف اني جيت لحضرتك من غير ميعاد
وليد بابتسامه مصطنه:لا ابدا دا مكتبك تشرف في أي وقت
المندوب:طيب انا كنت جاي لحضرتك اعرف اذا كنت قريت الملف بتاعنا ولا لا
وليد بجديه:في الحقيقه انا لسه مرجعتوش وان شاء الله هراجعه وابعتلك بس سيب رقمك عند السكرتريه
المندوب وهو ينهض:اوك مع السلامه
وليد وقد نهض هو الاخر:مع السلامه

خرج المندوب من عند وليد ووقف في الكوليدور اللذي ينتهي بالخروج من الشركه واخرج هاتفه واتصل باحد الاشخاص

المتصل:ها … عملت ايه
المندوب:لسه برده مداش المعاد شكله شاكك في حاجه
المتصل بعصبيه:انا مليش في ده كله انت تعمل اللي قلتلك عليه احسنلك والا انت عارف انا ممكن اعمل ايه
المندوب بخوف:حاضر هحاول
المتصل:وابقي كلمني وقولي عملة ايه

اغلق المندوب الهاتف وهو يقول ياريت وليد يعطي ميعاد الرحله بسرعه وخرج من مقر الشركه واستقل سيارته وخرج بها سايرا في الطرقات ومر النهار وجاء الليل استعدت العائله الكريمه لذهاب للفيله


الحلقة العاشرة

استعدت العائله لكي تذهب الي فيلة رفعت الحداد لطلب الزواج لوليد من رغد خرج الجميع من الفيلا واستقلوا السياره للذهاب وعند الوصول الي الفيلا ترجل الجميع من السيارات وقام وليد بقرع جرس الباب ففتح لهم خالد وعلي وجهه ابتسامه صافيه ورحب بهم ودعاهم للدخول وعيونه تبحث عن ريناد بينهم فوجدها واخذ ينظر اليها طول الوقت بعد لحظات دخلت عبير وحيت الجميع ووراءها خادمات تحمل صواني الضيافه وبعد قليل بدا نبيل في الحديث

نبيل:احنا جاين النهارده يا ست عبير نخطب رغد لوليد
عبير بنبره تحمل نوعا ما من الفرح:والله احنا لو دورنا ليها عليس عريس مش هنلاقي ليها احسن من وليد بس انت مش شايف انها لسه صغيره علي الارتباط
عايده:عبير يا حبيبتي وليد ابنكم وانتوا عرفينوا كويس وكمان هو ورغد متربين سوا واذا كان علي تعليمها وليد عمره مهيمانع علي انها تكمل تعليمها فمتقلقيش هي طول عمرها ذي بناتي وانا النهارده جايه وطلبها لابني
خالد:بس يا طنط لازم ناخد رأ العروسه الاول
عايده:طبعا لازم ناخد رايها بس الاول وليد ليه شرط
خالد متسائل:وايه الشرط
عايده:وليد عاوز جواز علطول
خالد باستغراب:اذاي يا طنط مش لازم قفترة خطوبه الاول
وليد موضح:خالد فترة الخطوبه بتتعمل عشان يتعرفوا علي بعض انما انا ورغد وعارفين بعض كويس ومتربين سوا هنضيع وقت ليه
خالد بابتسامه:دانت مستعجل اوي
وليد ضاحكا:هههههههههههههههه

نهض خالد عن مقعده ونظر اليهم وقال بجديه:انا هروح اخد رايها ونشف

سار خالد باتجاه غرفة شقيقته ودخل اليها وهو يبتسم لشقيقته الذي يتضح عليها السعاده

خالد بابتسامه:واضح انك مبسوطه مش كده
رغد:انا لا عادي
خالد بغمز:عليا برده يعني مش عارفه العيله جاي النهارده ليه
رغد بخجل:بصراحه اسيل قالتلي النهارده وهي هنا
خالد بخبث:وانتي ايه رايك
رغد بخجل وقد اخفضة راسها:الراي رايك انت وماما
خالد:خلاص انا اصلا مش موافق فهروح اقولهم اني مش موافق
رغد بسرعه:طب ليه مش موافق
خالد بغمزه:يعني موافقه اهوه

اومأت رغد برأسها بالموافقه

خالد بحنان:بتحبيه يا رغوده
رغد:اوي يا خالد ومش من دلوقتي من زمان من لما كنا صغيرين
خالد بابتسامه:خلاص انا هروح ابلغهم بموافقتك بس لازم تبقي عارفه انوا هيبقي جواز علطول مفيش خطوبه
رغد بصدمه:نعم ….طب ليه
خالد موضحا:هو بيقول ان هو عارفك وانتي عارفاه كويس فمفيش داعي لتأجيل
رغد:طيب انا موافقه

قبل خالد راس شقيقته واكمل

خالد بحنان:ربنا يسعدك يا حبيبتي

ابتسمت رغد لشقيقها وبعد ذلك توجه خالد الي الخارج ونزل علي الدرج ودخل غرفة الصالون وهو يبتسم

خالد بابتسامه:العروسه موافقه

عايده بفرح:الف مبروك………لولولولولولولولي
نبيل بنبره سعيده:الف مبروك يا جماعه
عبير:الف مبروك يا وليد
وليد بنبره سعيده:الله يبارك فيكي يا حماتي
خالد مازحا:مبروك يا وليد اخيرا هتجوز ومين اختي اخر حاجه كنت اتوقعها انك تجوز بعد ماضيك الاسود
وليد بعصبيه:ماضي ايه يا اخويا انت هتفضحني من غير سبب
خالد وهو يدعي الحزن:اخص عليك يا وليد انا وش ذلك
وليد:دانت ذالك وشه
نبيل:خلاص يا ولاد انتوا عاملين ذي ناقر ونقير ليه كده
وليد:هو اللي بدا ……المهم سيبونا من خالد دلوقتي انا عايز اشوف عروستي
نبيل وهو يلكزه علي كتفه بخفه:ولد
وليد:ايه يا بابا مش من حقي اعد معاها ولا ايه
خالد وهو يدعي التفكير:ممممممممم افكر
وليد:خلص يا عم والا والله اردلك كل اللي بتعمله لما ربنا يكرمك وتخطب
خالد وهو ينظر لريناد:قريب ان شاء الله

لم ينتبه الجميع الي نظرة خالد لريناد الا اسيل فقد والتي فهمة معني كلامه ولاكن قطع الصمت وليد وهو يقول

وليد:روح بقا نديلي خطيبتي واوعدك اول ما اتأهل انت ورايه علطول
خالد بابتسامه:خلاص يا عم كالتني حاضر رايح

خرج خالد من غرفة الصالون وتوجه لغرفة شقيقته ودعاها لكي تنزل للاسفل فنزلت معه وادخلها الصالون وكان راسها مطاطي الي الاسفل وكان وليد ينظر اليها ولم يرفع عينيه عنها ابدا فقطع الصمت خالد بقوله

خالد:ايه رايكم نخرج بره في الجنينه
نبيل:اه والله فكره حلوه
وليد:ماشي يلا نخرج

خرج الجميع الي الجنينه وبداوا في الحديث والمزاح وبعد ذلك استاذن وليد الجميع لكي يسير مع رغد قليلا فوافق الجميع واخذ وليد رغد وساروا قليلا الي ان ابتعدوا عن الجميع بالقدر الكافي فبدا وليد في الحديث

وليد:انا مش مصدق ان حب عمري هيبقا معايا وانتي مبسوطه ذي
رغد بخجل:اكيد مبسوطه
وليد بحب:ان شاء الله هسعدك ومش هبخل عليكي بأي حاجه

لم تتكلم رغد واكتفت فقد بابتسامه

اذ خالد يتحدث مع رغد وكانت هي تجيب باشياء بسيطه فعزرها وليد وعرف انها ربما خجلانه منه وانته اليوم علي كده وفي اليوم التالي استيقظ خالد من نومه واخذ شور وارتد ملابسه وخرج من منزله متجهه الي شركة عمه وهو عاقد العزم علي فعل ما يدور في راسه ومهما حدث لن يتخلي عن ريناد ولن يتركها تكون لاحد غيره وسوف يجعلها تحبه رغم انه يعلم ان الموضوع بغاية الصعوبه ولاكنه لن ييأس ابدا من ان يحصل علي حبه الوحيد وعند وصل الي مقر الشركه ترجل خالد من سيارته ودخل الي الشركه من الداخل ثم توجهه بعدها الي مكتب عمه وقابل السكرتيره

خالد:ممكن اقابل نبيل بيه لو سمحتي
السكرتيره:في ميعاد
خالد:لا بس قوليلوا خالد رفعت الحداد
السكرتيره:حاضر يا فندم اتفضل استريح وانا هبلغه

جلس خالد علي احد المقاعد الجليديه بينما دلفت السكرتيره الي الداخل لكي تبلغ رب عملعا بحضر شخص ما بالخارج فسمح له بالدخو فخرجت السكرتيره واخبرت خالد بان يدلف الي الداخل فنهض خالد عن المقعد الجليدي ودلف الي الداخل فنهض نبيل لتحيته ثم اشار له بالجلوس فجلس خالد وبدا في الحديث

خالد:بصراحه يا عمي انا كنت جايلك وطالب من طلبين
نبيل:اؤمرني يا بني دانت ابن الغالي
خالد:ده العشم يا عمي بصراحه الطلب الاول اني عايز اخد شريكات ولدي اشتغل فيها وعاوز اضم شريكاتي مع شريكات وليد وحسام ونعمل مجموعه اسمها 3 brothers وبكده اقدر اتعلم كيفية الشغل منهم واقدر اكتسب خبرات
نبيل:بس انت يا خالد دارس هندسه ايه اللي يخليك تدخل مجال انت مش عارفه
خالد موضحا:بصراحه يا عمي انا درست هندسه شان خاطر امي كانت عوزاني مهندس وبابا كان نفسه اني اشتغل معاه في الشركات بتاعته وانا بكده اكون حققت حلم امي وجه الوقت اني احقق حلم ولدي
نبيل باعجاب:ربنا يوفقك يا بني ووليد وحسام اعتقد مش هيمنعوا…طيب وطلبك التاني ايه
خالد:بصراحه يا عمي انا جاي طالب منك ايد ريناد
نبيل باستغراب:ريناد…..انت عارف يا خالد انت ابني انا مش اعز عنك حاجه بس ريناد أأأأ
خالد مقاطعا:مش محتاج توضح يا عمي انا عارف اللي بتعمله في العرسان رغد واسيل قاللولي بس انا عايز اقول لحضرتك اي ان كان اللي حصل مع ريناد وخلاها تبقا كده اللي انا مش عارف ايه هو اني بقول لحضرتك اني انا هخليها توافق عليا ومتقلقش عليها انا والله بحبها وانت مربيني وعارفني كويس
نبيل:طبعا يا بني ومش هياخدها اعز منك بس هتتعب معاها
خالد:عارف يا عمي بس مبدايا كده انت معندكش مانع
نبيل:لا طبعا يا حبيبي انا موافق طبعا
خالد:شكرا يا عمي

واخذ خالد يتحدث الي عمه في امور عديده

في شركة وليد

كان وليد غارق في الورق اللذي امامه فثمت امرا ما يشغله وشغل كل تفكيره

وليد في نفسه ” انا مش عارف قلبي مش مطمن للثفقه دي ليه وحاسس انوا في حاجه بتبعدني عنها مش عايز اوافق عليها بس لو رفضت هيبقا ايه سبب رفضي ليها وليه لغاية دلوقتي مشوفتش صاحب الشركه دي اووووووووف مش عارف دماغي هتنفجر من كتر التفكير “

قطع عليه تفكيره دخول السكرتيره تنباه بحضور حسام الي المكتب وطلبه لرؤيته فاخبرها بان يدلف فخرجت السكرتيره وبعد لحظات دخل حسام الي الداخل ولاحظ انزعاج وليد فجلس وساله عن سبب انزعاجه

حسام:مالك يا بني في ايه
وليد:اصل يا حسام في واحد جالي من كام يوم وطلب مني اني اطلع جروب من الشركه عاندي وقالي ان هو مندوب شركه اسمها الشافعي
حسام:طب ودي فيها ايه
وليد:المشكله اني مش مطمن لصفقه دي مش عارف ليه ومن ساعة ماجات الصفقه وانا مشفتش صاحب الشركه دايما المندوب هو اللي بيقابلني وبيتحجج ان صاحب الشركه مسافر
حسام:وده كمان عادي ممكن يكون مسافر برده….علي العموم ابقي ابعتلي ملف الصفقه وانا هبقا اسأل عن الشركه دي ارد عليك
وليد:ماشي….بس انت كنت جاي ليه
حسام:بصراحه انا جاي عشان بكلم لين من الصبح موبايلها مقفول وكمان مش موجوده في الشركه
وليد:لين في المطار في جروب هيسافر وهي بتطمن ان كل حاجه مظبوطه وبتخلص الاجراءت ليهم فمتقلقش
حسام:ماشي اما تيجي ابقي قولها تكلمني ضروري ماشي
وليد:اوك حاضر
حسام وهو ينهض:طيب اقوم امشي انا بقا
وليد مالسه بدري يا حسام
حسام:معلش عشان وايه شغل
وليد:اوك براحتك مع السلامه

خرج حسام من المكتب بينما ظل وليد ايضا في حيرته لا يعرف لماذا هو قلق بشأن الصفقه دي

وليد ” مش عارف ليه مش مطمن يارب سعدني “

ad id=”4333″]

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: رونا العزونى