مسلسل رديني اليك الحلقة الثالثة والرابعة والخامسة عشر

الحلقة الثالثة عشر


في صباح يوم جديد
استيقظت جومانا مبكرا كعادتها و ارتدت بنطلون بيج ضيق و بلوزه زرقاء قصيره تصل
بالكاد لحافه البنطلون بحمالات سميكه
و صففت شعرها لتتغير طبيعته الغجريه الي شعر املس طويل و مسالم .. ثم ايقظت ملك
ذهبت جومانا بأتجاه سيارتها مع ملك لتجد عز يقف مستندا عليها
جومانا بابتسامه : صباح الخير يا استاذ عز
عز بسخريه : ما تخليها عز و خلاص و لا هي جت عليا
عقدت جومانا حاجبيها : مش فاهمه
عز : مش مهم .. راحه فين كدا
نظرت له جومانا باستقهام
عز : فضول مش اكتر
جومانا : هوصل ملك المدرسه و اروح شغلي
عز بغموض : ااه .. ربنا معاكي
غادر عز من امام سياره جومانا لتتبعه عيناها باستغراب ثم امالت شفتيها قليلا
جومانا : ماله دا
ملك : يلا يا جومانا هتاخر علي المدرسه
جومانا : اوكي يلا
صفت جومانا سيارتها امام مبني العمل الجديد الخاص بها و ذلك بعد ان اوصلت ملك لمدرستها
وصلت جومانا الي الطابق المراد و دخلت تحت انظار الموظفين لتصل الي مكتب داليا
جومانا : لو سمحتي ممكن ادخل لداليا
السكرتيره : ثواني هقولها و اجيلك
غابت السكرتيره بضع ثواني حتي اطلت من علي الباب مره اخري
السكرتيره : اتفضلي
جومانا : صباح الخير يا ديدي
داليا : صباح النور يا قمر .. هاا جاهزه للشغل
جومانا : مش قادره اقولك وحشني اد ايه
داليا بضحك : طول عمرك كدا .. كنتي سوسه كتب و دلوقتي سوسه شغل .. صحيح لسه بترقصي باليه
جومانا ببريق بعيناها : اكيييد
داليا : لازم اكيد .. ماهو بالجسم دا اكيد .. و بالجسم دا يبقي اكيد متجوزتيش و لا خلفتي
جومانا بضحك : ههههههه لا لسه
داليا : اضحكي اضحكي بكره يجيلك الي يطلع عينك زيي كدا
جومانا : احنا هنفضل نرغي .. يلا يا سياده المديره .. فين مكتبي
داليا : احم احم .. اتفضلي
قادت داليا جومانا الي احد المكاتب
داليا : صباح الخير يا شباب
كان بالغرفه شابين و فتاه
احد الشابين : صباح الخير يا مدام داليا
داليا : بصوا بقي دي جومانا هتشتغل معاكو هنا و دفعتي علي فكره .. دول بقي سيف و سليم و رنا
جومانا يدها : اهلا مدت
ثم سلمت عليهم بالتتالي ثم خرجت داليا لتتركهم سويا
تفحصتها رنا ثم قالت : هيتعبك هنا
جومانا : افندم
رنا : الكعب .. اقصد الكعب
جومانا : اهااا .. لالا انا متعوده اشتغل بيه
سيف : انتي اشتغلتي قبل كدة
جومانا : اه في مكتب نوران الحسيني
سليم : بقي في حد يسيب نوران الحسيني و ييجي هنا .. اشتغلتي هناك اد ايه
جومانا : تقريبا سنتين .. من يوم ما اتخرجت و انا بشتغل هناك
رنا : وااو .. عندك واسطه جامده ولا ايه
جومانا : لا .. بس انا بنتها
نظر لها الثلاثه بصدمه
رنا : انتي بنت نوران الحسيني .. دي ما يبانش عليها خالص .. دا انا بشوفها اصغر مني
ابتسمت لها جومانا مجامله فتابعت رنا بفضول : و سيبتيها و بتشتغلي هنا ليه
صمتت جومانا لوهله ثم اجابت بدبلوماسيه : عادي ما اتفقناش
كادت رنا ان تسالها سؤال اخر عندما قاطعها سليم
سليم : خلاص يا رنا انتي هتفتحيلها تحقيق
…………………………………………….
ساره : صباح الخير
اياد و هو يفرك عينيه : صباح النور
ساره : هديت و لا لسه زي امبارح
اياد يزفره : لا هديت
ساره : مش باين بس ما علينا .. كان مالك
اياد : مفيش
ساره : و المفروض اسكت انا كدا صح
اياد :يوووووه يا ساره هو تحقيق علي الصبح
ساره بخبث : الحق عليا كنت عايزه اطمن جومانا
نظر لها اياد بتركيز : جومانا !!
ساره : ما هي كانت هنا لما كان صوتك اااااد كدا
اياد : اااه تصدقي نسيت .. و هي سالتك عليا يعني
ساره مصطنعه البراءه : مسالتش لسه
اياد : ابو رخامتك يا شيخه .. انتي هتزليني عشان تنطقي .. انا ماشي
ضحكت ساره بصوت منخفض ثم اتجهت الي غرفتها لتغير ثيابها باخري مناسبه للجامعه
……………………………..
استيقظت ليلي كعادتها متأخره لتجد مكالمه فائته من هشام لتنتفض علي الفراش
ثم تعيد الاتصال به
عشام : الو
ليلي : صباح الخير يا هشام .. سوري و الله كنت نايمه
هشام : و لا يهمك يا حبيبتي
رفعت ليلي حاجبيها باندهاش ثم ازاحت الهاتف من علي وجهها لتتاكد من انها تتكلم مع هشام
ليلي : انت كويس يا هشام
هشام : اه يا حبيبتي الحمد لله
ليلي : يعني مش مدايق اني مردتش
هشام : ما انتي قلتي كنتي نايمه
ليلي : اه
عشام : طيب خلاص
ليلي باندهاش : بجد
هشام : اه يا بنتي .. بقولك انا هقفل بقي عشان عندي شغل
ليلي بنفس الاندهاش : سلام
اغلق هشام مع ليلي لتتغير ملامح وجهه
حسام بتعجب : في ايه يابني مالك
لم ينظر له هشام
حسام : يا هشام .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. ايه البصه دي يا بني
تحولت تعابير وجه هشام في اقل من الثانيه
هشام : بتقول حاجه
حسام : انت ملبوس يابني .. ايه البصه الي كنت بتبصها دي .. دا انا نفسي اترعبت
ابتسم هشام نصف ابتسامه بينما شرد مره اخري
اما عن ليلي فهي ما زالت مندهشه من هشام .. هي تعرف هشام جيدا .. حتما هناك امر ما
و لكنها اقنعت نفسها انه ربما تغير
ثم امسكت هاتفها و كادت تتصل بجومانا و لكنها تذكرت ما بينهما من خصام
اكد لها كبريائها ان جومانا هي المخطئه هي من تتدخل بعلاقتها بهشام .. هي من يجب عليها الاعتذار
ثم القت هاتفها مره اخري علي الفراش و غادرت غرفتها
……………………………………….
اما في مقر عمل جومانا الجديد
كانت جومانا تتسلي ببعض الاشياء التي وكلت اليها .. و لكنها بالنسبه لها ليست بالامر الجاد
جومانا بملل : رنا بتعملي ايه
رنا : بجهز لديكور مكتب هندسي هيفتح جديد
جومانا : محتاجه مساعده
رنا بمداعبه : اكيد مش هرفض هو حد لاقي
انضمت جومانا الي رنا و ساعدتها قليلا و بعد نصف ساعه كان ميعاد
الرحيل قد حان
رنا : اووووف اخيرا
ابتسمت لها جومانا ثم صمتت
سليم : يلا يا رنا عشان اوصلك .. تيجي اوصلك معانا يا جومانا
ابتسمت له جومانا بامتنان : لا شكرا معايا عربيتي
صاحت رنا : عندك عربيه .. انتي عايشه فين
جومانا بتعجب : في المعادي ليه
رنا : اووف بعيد
نظرت لهم جومانا باستفهام
فضحك سيف و اجاب : كانت فاكراكي جنب بيتها توصليها معاكي
سليم : عيله ناكره للجميل صحيح مش انا بوصلك
رنا : ما انت بتزلني يا سليم
عندما انهت رنا جملتها كانوا امام المبني لتنظر امامها
رنا بانبهار : اياد الجارحي .. واااو ..
في اقل من ثانيه كانت رنا قد انطلقت نحو اياد
رنا ببلاهه : ممكن اتصور معاك
تتبعها سيف و سليم و جومانا
انتهت رنا اخيرا من سيل السيلفي مع اياد
فنظر اياد الي جومانا : مش يلا
نظر الجميع لها باستفهام
جومانا بتوضيح : اياد يبقي جاري يا جماعه و دا سيف و سليم و رنا زمايلي في المكتب
اياد بغمزه : جارك بس
جومانا وقد اتسعت حدقتاها : ايااد
ضحك اياد : خلاص خلاص .. بس برضو نسيتي تقولي انك تقريبا خطيبتي
رنا بصياح : لالالا مش معقول .. اكتر مغني بفضله يبقي خطيب زميلتي .. واااو
سليم :هششش وطي صوتك
ضحك اياد : مش يلا بقي يا جومانا
جومانا : و عربيتي
اياد و هو يشدها من يدها الي السياره : مش مهم
جومانا : يا اياد .. استني بس .. ايااااد
قاد اياد سيارته فنظرت له جومانا بغيظ : ايه الي قولته دا
ابتسم لها اياد فظهرت غمازاته : ايه
جومانا : ازاي تقول اني خطيبتك .. انا لسه ما وافقتش
اياد : هتوافقي يا جومانا
جومانا بعند : لا مش موافقه علي فكره
اياد : يا جوجو عيب .. انتي موافقه بس بتتقلي
جومانا : متغظنيش يا اياد
اياد : هو انا عملتلك حاجه
صاحت جومانا بغيظ : اووووف
اياد بخبث : بس البت صاحبتك دي حلوه .. لا و سهل اوي اوقعها
تظرت له جومانا بغيظ مضاعف و دون ان تشعر ضربته بقبضتها في كتفه فأمسك هو بقبضتها
و هو ينظر امامه
جومانا : سيب ايدي يا اياد
اياد : تؤ .. خليها معايا
جومانا : اياد ما تهزرش
اياد و هو يدندن : بتغير عليا .. بتغير عليا
جومانا : لا مش بغير .. و سيب ايدي بقي
ترك اياد قبضتها ثم صمت ليقف بالسياره في منتصف الشارع تقريبا لتبدأ السيارات في اصدار اصواتها
المزعجه بالبوق
اياد بجديه : انزلي
جومانا : نعم
اياد : انزلي
نزلت جومانا من السياره باستغراب ليمسك اياد يدها و يقف امام السياره في منتصف الطريق
و ما زالت اصوات السيارات تصدر بطريقه مزعجه .. و لكن رؤيه شخصان ينزلان من السياره
اثار فضول الناس تقريبا ليتوقف اصوات البوق لمتابعه ما يحدت
فصاح اياد : شكرااا
جومانا باحراج : في ايه يا اياد .. انت بتعمل ايه
فصاح بها اياد : يخربيت رغيك .. خلاص.. مش هلحق اعملهالك في مكان تاني ..الطريق زحمه و هنتاخر
جومانا : في ايه انا مش فاهمه حاجه
اياد بصوت عالي : في اني بحبك و عايز اتجوزك .. و مش عايز غيرك .. كنت هطلب ايدك في مكان رومانسي .. بس لقيته مش احنا
لا .. دا مش انا و انتي .. انا بحبك بطريقتي .. بحبك و انتي عصبيه و بتكسري كل حاجه قدامك .. بحبك و انتي قليله الزوق مع الرجاله
بحبك و انتي صوتك عالي بيخلي ودني تصفر .. انا مش الشخص الهادي الي يطلب ايدك علي عشا رومانسي و ببدله سموكن .. انا و انتي كدا
انا حبيتك بطباعك الحاده المجنونه .. اتجوزيني بقي .. مش كفايه معذباني معاكي و مش راضيه تردي عليا
نظرت جومانا حولها لتجد الناس خرجت من سيارتها منهم من يصور و منهم من ينظر بحب كأنه مشهد من فيلم فرنسي
ثم توقفت عيناها علي اياد الذي جثي علي ركبتيه و فتح علبه سوداء مخمليه ليظهر خاتم بفصوص الماسيه
ثم قال بصوت دافئ مترجي قليلا : عايزك جنبي
اعاصير من المشاعر بداخلها .. مشاعر لم تحددها و لم تفهمها و لم تمر بها قبلا
لم يكن يها الا ان سالت الدموع من مقلتيها و هي تضع يدها علي فمها من الاندهاش و الصدمه
و لم تشعر بنفسها الا و هي تصرخ بنفس صوته العالي
جومانا بصوت عالي : موافقه .. موافقه طبعا

الحلقة الرابعة عشر

ثم قال بصوت دافئ مترجي قليلا : عايزك جنبي
اعاصير من المشاعر بداخلها .. مشاعر لم تحددها و لم تفهمها و لم تمر بها قبلا
لم يكن يها الا ان سالت الدموع من مقلتيها و هي تضع يدها علي فمها من الاندهاش و الصدمه
و لم تشعر بنفسها الا و هي تصرخ بنفس صوته العالي
جومانا بصوت عالي : موافقه طبعا
………………………………………………
انتهت ساره من محاضراتها اخيرا ثم خرجت مع دينا ليجلسوا بالكافتيريا الخاصه
بالجامعه .. بينما فتحت دينا هاتفها النقال لتعبث بأحد مواقع التواصل الاجتماعي
دينا باندهاش : oh my god !!!
ساره : مالك يا دينا
دينا : بجد مش ممكن
ساره : في ايه يا بنتي
دينا : بصي كدا
اعطت دينا ساره الهاتف لتشاهد فيديو اياد و جومانا و الذي شاركه احد اصدقاء دينا
علي موقع التواصل الاجتماعي
ساره باندهاش : دا اياد !!
دينا : ههههههه هو اخوكي بقي ليه في الرسمي
ساره : دي جومانا يا بنتي .. الي قولتلك عليها قبل كدا
دينا بخبث : وريني كدا .. اووووه .. ابن الايه ما يقعش الا واقف
ساره : بس مقاليش انه هيطلب ايديها
دينا : هو من امته اساسا و اخوكي بيقولك حاجه .. دا كتوم كأنك هتفضحيه في الفضائيات
شاهدت ساره الفيديو مره اخري
ساره بضحك : يا مجانين
…………………………………………………..
وصل اياد و جومانا الي البيت .. بينما كانت جومانا كل دقيقه تقريبا تنظر الي الخاتم
بيدها ثم تبتسم بحالميه
اياد بمرح : مش تقولي انك واقعه كدا و ما صدقتي اني طلبت ايدك
ضربته جومانا بقبضتها الرقيقه علي كتفه
اياد : شويه جد بقي ..
جومانا : همممم
اياد : هاتي رقم مامتك
جومانا بعبوس : نعم !! .. ليه
اياد باستغراب : هو ايه الي ليه .. امال عطلب ايدك من مين
جومانا : لا يا اياد .. انا مش عايزا اي حد فيهم يتدخل
اياد : يتدخل ازاي يعني .. دول اهلك
جومانا : اياد انت طلبت ايدي و انا وافقت .. انا لو كنت هسمح انهم حتي يحضروا فرحي يبقي عشان منظرنا مش اكتر
اياد : لا مش فاهم
جومانا : يعني كدا خلاص .. انت طلبت ايدي و مش محتاج موافقه حد غيري اصلا
اياد : انتي مجنونه .. انتي فاهمه انتي بتعملي ايه .. انتي بترخصي نفسك علي فكره .. واحد غيري كان هيفهمك غلط
جومانا : و الله دي مشكلتك بقي انا مش بضربك علي ايدك نتجوز .. لو مش عايز خلاص
اياد : يا بنتي ما انا و اهلي علاقتنا هباب مشفتهمش من 8 سنين .. و هكلمهم عشانك
عشان نبقي مع بعض ..
جومانا : مين دول الي يتحكموا في علاقتنا .. امي الي مشغوله بجوزها و لا ابويا الي من ساعه طلاقه من امي
مشفتوش غير مرتين و لا اخويا الي مبيكلفش نفسه يطمن عليا .. انت بتقنعني بأيه بالظبط
اياد : انا مش بقنعك .. انا بقولك المفروض يحصل مش اكتر
جومانا بعند : دا اخر كلام عندي يا اياد .. مش هيتدخلو في اي حاجه تخصني .. انا كبيره كفايه اني احدد مستقبلي بنفسي
اياد بزفره : ماشي يا جومانا براحتك
…………………………………………………
وصلت ساره الي المنزل بعد وصول اياد بدقائق لتجده يبدل ملابسه في غرفته
ساره : ايدووو
اياد : هممم
ساره : هطلب اكل .. اطلبلك ايه معايا
خرج اياد من الغرفه و قد اتم تغيير ملابسه : هاتيلي زيك
ساره : ماشي يا روميو
اياد : روميو !!
ساره : ههههه ايه
اياد : ايه .. انا مش فاهم
ساره : مش انت طلبت ايد جومانا
اياد : عرفتي منين
ساره بضحك : يا بني دا انتوا خدتوا نسبه شير محصلتش
اياد بتعجب : برضو مش فاهم
ساره : ههههه اصل تقريبا و انت بتطلب ايديها حد صوركوا و نزلها علي الفيس بوك
اياد : بتهزري !!
ساره : لا و الله .. و بعدين انت طالب ايدها في الشارع و وسط الناس و انت مغني معروف
طبيعي يعني يحصل كدا .. مش فاهمه انت مدايق ليه .. هو انت هتخطبها في السر
اياد : لا مش في السر .. بس كنا المفروض نتفق هطلبها من مين الاول
ساره باستغراب : يعني ايه من مين
اياد : مش عايزاني ادخل اهلها في حوار جوازنا دا
ساره : بتهزر !!.. مجنونه دي ولا ايه
اياد : للاسف مجنونه و انا مش عارف اعمل ايه
……………………………..
كانت جومانا جالسه في غرفتها وحيده .. ارادت ان تتكلم مع اي احد تستشيره في ما دار بينها هي و اياد
فلم تجد سوي ليلي فأتصلت بها
ليلي : الو
جومانا : ممكن ننسي اننا متخاصمين لغايه ما اخد رأيك في حاجه
ابتسمت ليلي علي الجانب الاخر : حصل ايه
قصت جومانا ما دار بينها هي و اياد و سألتها ان كان رأيها صحيح
ليلي : رأي ايه يا جومانا
جومانا : ركزي معايا يا ليلي
ليلي : مانا مركزه اهو
جومانا : رايي في انه ما يطلبنيش من ماما
ليلي : نعم !! هو انتي كنتي بتتكلمي جد ساعتها
جومانا بعصبيه : امال يعني بهزر يا ليلي
ليلي : ما هو تبقي مجنونه لو بتتكلمي جد .. و علي رايه انتي كدا بترخصي نفسك
جومانا : امال اخليه يطلبني من امي .. هو انا كل ما اقول انا خلصت منها تطلعلي تاني
انا بكرهها يا ليلي و مش عايزا اشوفها
ليلي : لا انتي مش بتكرهيها .. انتي بتحبيها اوي كمان .. بس انتي زعلانه منها .. زعلانه انها مكانتش
ليكي ام .. زعلانه منها انها انانيه .. انتي لو بتكرهيها مش هتتعفرتي كل ما تيجي سيرتها كدا
جومانا : يووه يا ليلي يعني انتي عايزا ايه
ليلي : عايزاكي تقولي لاياد يطلبك من مامتك .. انتي ليكي اهل .. غصب عنك و عنهم .. انتي مش لوحدك
او يتيمه عشان تتجوزي كدا من نفسك
……………………………………………..

Vertical ad

في نفس اليوم مساء
هشام : ازيك يا عمي
ابو ليلي : الحمد لله يا بني .. انت اخبارك ايه
هشام : كويس الحمد لله .. امال ليلي فين
ابو ليلي : جوه اهي .. تحب اندهالك
هشام : يا ريت
بعد عده دقائق اطلت ليلي بأبتسامتها المشرقه
هشام : ازيك يا حبيبتي
ليلي : كويسه الحمد لله
هشام : وحشتيني علي فكره
ليلي بخجل : و انت اكتر و الله .. علطول في شغلك كدا
هشام : ما انا بقي جيتلك بالحل
ليلي باستغراب : ايه
هشام : نتجوز
ليلي : نتجوز !!
هشام : اه يا ليلي .. احنا مش لسه هنعرف بعض
ليلي بتفكير : طب ليه الاستعجال
هشام : استعجال ايه .. احنا مخطوبين من 20 سنه .. ارحميني بقي
ليلي : هفكر و اشوف راي ماما و بابا و اجاوبك
هشام : و انا مستنيكي
……………………………………….
كانت جومانا جالسه مربعه قدميها و هاتفها موضوع امامها علي الطاوله و هي تنظر له بتركيز
ملك بتوجس : في ايه يا جومانا .. انتي بتبصي للموبايل كدا ليه
جومانا و كأنها لم تسمعها : اتصل و لا لا .. اتصل .. لالا .. اووف هتصل
امسكت هاتفها ووقفت امام احد الارقام الدولي و وقفت لدقيقه ..
جومانا : يوووه هتصل و خلاص
رن الرقم مره و لكنها لم تتلقي الرد فاتصلت مره اخري لتجيب السكرتيره بلغه اجنبيه
: الو
جومانا : الو .. مش دا رقم مازن العيسوي
السكرتيره : ايوه .. اقوله مين
جومانا : اخته
بعد دقيقه رد عليها من الجانب الاخر صوت رجولي بارد
مازن : ايوا يا جومانا .. في حاجه
جومانا بسخريه : لا خالص .. بس انا اختك يعني .. انا تقريبا اخر مره اتكلمنا فيها كانت من 3 شهور
مازن بملل : اخلصي يا جومانا عندي شغل
جومانا : دا العادي يعني .. المهم .. انا هتخطب .. عايزاك تبقي معايا دا لو حضرتك فاضي
مازن : امته
جومانا : هو ايه الي امته .. انتا كمان عايزه يطلبني من ماما و انت و ابويا عايشين
مازن : خلاص خلاص هتفتحيلي محضر .. عايزاني اجي امته
جومانا : و قت مانت عايز يا مازن بس يا ريت تلتزم بالمعاد و ماحرجنيش
مازن : طيب .. كلمتي بابا
جومانا : لا قوله انت .. لو مش فاضيلي هو حر
مازن : جومانا بابا بيحبنا مش زي ما امك مفهماكي .. مش هو طلب تعيشي معاه و انتي رفضتي
جومانا : اه اه فاكره .. ساعه ما كان هيجوزني واحد صاحبه كادو .. مازن و النبي ما تفتحش الموضوع دا
مازن : طيب طيب .. انا هكلم بابا و اقولك علي المعاد
جومانا : تمام
مازن : بقولك اقفلي دلوقتي عشان ورايا شغل
ثم اغلق الهاتف دون ان يتلقي ردا فأزاحت الهاتف من علي خدها لانظر له بحاجبين مرفوعين
جومانا : سلااام .. اوووف لزمته ايه الذل دا بقي
امسكت الهاتف مره اخري لتقلب في ارقام السجل لتقف عند رقم والدتها
جومانا : الو
نوران : ايوه يا جومانا .. في حاجه
جومانا : هو انا لازم يبقي في حاجه عشان اكلمكوا في ايه بقي
نورا : اكلمكوا !! تكلمينا مين
جومانا : مش مهم .. انا هتخطب
رفعت نوران حاجببها باستنكار : من نفسك كدا
جومانا ببرود : عادي مانا بعمل كل حاجه من نفسي
نوران : المهم .. يبقي مين و ابن مين .. عارفه يا جومانا لو جبتيلي جربوع من الشارع هنسفهولك فاهمه
انا بقولك من اولها اهو
جومانا بسخريه : هه .. لا متقلقيش
نوران : مين
جومانا : اياد .. اياد الجارحي
نوران : اممم .. مش بطال .. مش بتقعي غير واقفه .. طالعه لمامتك
جومانا : انا هقفل سلام
اغلقت جومانا الهاتف ثم القته علي الاريكه و صاحت : اوووف .. اووووف بجد يعني
نهضت جومانا من مكانها لتتجه الي المطبخ لتجد ان بعض الاشياء تحتاج الي التنظيف
لترتدي المريول و تضم شعرها الي الخلف و تبدا في التنظيف
عندما يقاطعها صوت جرس الباب .. لتتجه جومانا ناحيه الباب لتفتح .. و تجد ايادوامامها
الذي كان يبتسم لها ابتسامه واسعه و التي محت ببطي من علي وجهه
اياد : انتي ايه الي لابساه دا
تنظر جومانا الي ملابسها لتجد هوت شورت من اللون الازرق و بلوزه بي1اء و بالطبع فوقهم مريول المطبخ
جومانا ببلاهه : ايه
اياد : انتي هتستعبطي .. ازاي تفتحي الباب كدا .. افرضي كان حد تاني
جومانا : برضو مفهمتش .. فين المشكله
اقترب منها اياد بشده لتختلط انفاسه بأنفاسها
اياد : اخر مره اشوفك بحاجه قصيره كدا .. فاهمه
جومانا بتبعثر : اوك
ابتسم اياد و تابع : يلا غيري و انا هستناكي مع ساره في البيت
جومانا : هنروح كلنا فين
اياد : مش كلنا .. انا و انتي بس
جومانا : ايوه هنروح فين
ابتسم اياد و هو ينظر اليها من اعلي الي اسفل : هناكل ايس كريم
جومانا بفرح : بجد
ضحك اياد : كنت مراهن نفسي علي فكره
جومانا : علي ايه
اياد : انك بتحبي الحاجات التافهه بتاعت البنات دي ..
………………………………….
نوران و هي تجلس امام التلفاز مع باسل
نوران : سوري يا حبيبي كنت بكلم جومانا .. ايه الي فاتني من الفيلم
باسل مصطنعا عدم الاهتمام : و لا يعمك يا حبيبتي .. كانت عايزا ايه
نوران بلامبالاه ؛ عادي جايلها عريس .. و عايزاني معاها
تخضب وجه باسل باللون الاحمر
ياسل : و هي موافقه
نوران : اه .. و دي غريبه .. تلقيها حبيته
باسل بصوت مكتوم : اها
نوران : مالك يا حبيبي
باسل : مفيش .. مفيش يا حبيبتي

الحلقة الخامسة عشر

ليلي : صباح الخير يا هشام
هشام : غريبه .. كنت متوقع اتصل و تبقي نايمه
ليلي : لا ما انا صحيت بدري عشان لما تكلمني ابقي صاحيه
هشام : طب كويس .. عايز اشوفك
ليلي : مش انت عندك شغل
هشام : اه .. بس هخلص كمان ساعه
ليلي : كويس .. نتاقبل فين
هشام : ممكن في كافيه ….
ليلي : اتفقنا
………………………..
نوران : باسل .. يا باسل
باسل بنوم : ايييه
نوران : يلا عشان نروح عند جومانا
استيقظ باسل ثم قال بأنتباه : ليه في حاجه
نوران : اه نسيت اقولك
باسل : ايه
نوران : مازن ابني و بابا جومانا جايين انهاردا
باسل : ايوا برضو مفهمتش … احنا هنروح دلوقتي ليه
نوران و هي تمت شفتيها : انت عايزهم يشمتوا فيا .. و يقولو سايباها عايشه لوحدها و مش عارفه تاخد بالها منها
باسل بملل : حاضر حاضر .. هييجوا امته
نوران : بكره الصبح
انتفض باسل من مكانه : طب ما نبات عندها و خلاص … يعني بدل ما نروح و نرجع تاني
نوران بتوجس : لا و نبات ليه .. نبقي نروح الصبح و خلاص هو هنسافر يعني
باسل بارتباك يحاول يداريه : كان قصدي عشان منفضلش رايحين جايين
…………………………
استيقظت جومانا مبكرا كالعاده علي الرغم من كون اليوم اجازه رسميه .. ثم ارتدت ملابس رياضيه
مكونه من تيشرت اسود بحمالات رفيعه و بنطلون برمودا ضيق و عصقت شعرها للخلف
ثم نزلت الي الاسفل لتقابل زوجه البواب
زوجه البواب : صباح الخير يا ست جومانا
جومانا : صباح النور .. لقيتي البنت الي قلتلك عليها
زوجه البواب : اه .. و هتيجي كمان ساعه تنضفلك البيت
جومانا : ماشي .. شكرا
تركتها جومانا ووضعت سماعات هاتفها و اخذت تجري لما يقرب من النصف ساعه ثم عادت الي المبني
لتقابل اياد امام العماره
اياد باستغراب : ايه مالك .. انتي عرقانه كدا ليه
جومانا : كنت بجري
اياد : ليه
جومانا : رياضه يا اياد .. انت رايح فين
اياد بقله حيله : رايح اجيب شوكلاته بالبندق
جومانا ببلاهه : نعم
اياد : ساره مش هتدخلني البيت من غيرها
ضحكت جومانا بصوت عالي
اياد : هشش اسكتي .. اطلعي اطلعي بدل ما تاخدي برد
جومانا و هي لا تزال تضحك : حاضر
اياد بغيظ : بطلي ضحك
جومانا و هي تحاول كتم ضحكاتها : كيوت اوي ساره
اياد : يا سلام ياختي .. صحيح ليكي في الشوكلاته
جومانا : لا
اياد : امال اجبلك ايه معايا
جومانا : ايس كريم بالفراوله
اياد بغمزه : فراوله يا فراوله .. كنت عارف علي فكره
جومانا باستغراب : مش فاهمه
اياد :بعدين بعدين
تركها اياد و غادر بينما راقبته هي و هو يبتعد لتستيقظ علي صوت زوجه البواب
زوجه البواب : انسه جومانا .. دي رانيا الي هتعملك البيت .. بنت خالي لسه جايه من البلد .. نضيفه اوي و هتعجبك
نظرت جومانا الي المدعوه رانيا لتجدها فتاه في 20 من عمرها
جومانا بابتسامه : صباح الخير يا رانيا
رانيا بانبهار وهي تنظر لجومانا : صباح النور يا ست هانم
جومانا : تعالي معايا
………………………………………
وصلت ليلي الي المكان المحدد لتجد هشام جالس يعبث في هاتفه المحمول
ليلي : هشام .. ازيك
هشام : الحمد لله .. عامله ايه يا حبيبتي
ليلي بفرح : كويسه الحمد لله
هشام : تعرفي انك وحشتيني جداا
ليلي بخجل : و انت اكتر .. عامل ايه في الشغل
هشام : لا ما هو احنا مش هنتكلم في الشغل اكيد
ليلي : هههههه امال عايزنا نتكلم في ايه
هشام : انا و انتي .. قررتي ايه
ليلي : في ايه
هشام : في قرار جوازنا
ليلي : انا ..
هشام : هااا
ليلي ؛ انا موافقه يا هشام
زفر هشام براحه و نظر لها نظره لم تستقبل معناها و لكنها لم ترتاح لها علي اي حال
…………………………..

صعدت جومانا مع رانيا الي طابقها .. لتفتح الباب لتشتم رائحه شيء يحترق .. لتصاب بالفزع و تتجه الي المطبخ و يتبعها رانيا
جومانا : ملك !! .. بتعملي ايه
ملك ببرائه : بعمل اوملت
امسكت جومانا المقلاه لترمي ما بها بالسله و ترميها في الحوض
جومانا بعتاب : مش قلتلك يا لوكا متدخليش المطبخ و تلعبي فيه ابدا .. و خصوصا و انا مش هنا
ملك : كنت عايزا اعملك الفطار
قبلتها جومانا من وجنتيها ثم قالت
جومانا : تسلميلي يا حبيبتي .. روحي انتي غيري لبسك الي اتوسخ دا و انا هعمل الاوملت
غادرت ملك لتبقي جومانا مع رانيا
جومانا : بصي يا رانيا .. انا عايزاكي تنضفيلي الاوضتين دول و تعملي الريسبشن و بس
رانيا : انتي تؤمري حضرتك
كادت جومانا ان ترد الي ان قاطعها صوت الجرس .. لتجد ان ملك قد فتحت الباب
اياد : صباح الخير يا لوكا .. فين جومانا
جومانا : انا هنا
اعطاها اياد الايس كريم
اياد : ايس كريم بالفراوله لاحلي فراوله
ملك بعبوس : انا مخاصماك .. و انا ؟؟
اياد : و انا اقدر انسي حماتي برضو
ثم اعطاها اياد شوكلاته بالبندق مثل ساره
ملك بفرح : شوكلت !! .. الله
جومانا بابتسامه : ميرسي يا اياد
اياد بغمزه : انت تؤمر يا قمر
تركتهم ملك و غادرت
جومانا : هتعمل ايه النهاردا
اياد : عندي تسجيل بليل .. لغايه بليل بقي .. هخرج مع صحابي
جومانا بتمعن : هتخرجوا فين
اياد : يا بنتي احنا الصبح .. بصي اقلقي لو عخرج معاهم بليل
رفعت جومانا حاجبيها : يا سلاااام
امسكها اياد من وجنتيها : وحياه عبدالسلام
جومانا : اياااد !! بجد لو عرفت انك قابلت حد من الناس دي تاني .. هتبقي بزعل
اياد : متقلقيش
جومانا : مش قلقانه .. انا واثقه فيك
اياد : طب بصي .. انا همشي دلوقتي عشان ما اتاخرش عليهم
جومانا : انت فطرت ؟
اياد : لا بس شربت قهوه
جومانا : علي فكره انا هخليك تبطل القهوه علي الصبح دي
اياد بابتسامه : يا واد يا مسيطر
جومانا بغرور مصطنع : ايوا طبعا
اياد : يخربيتك هتأخريني .. انا ماشي
جومانا : باي
غادر اياد لتغلق جومانا الباب خلفه و تلتفت لتجد رانيا تقف خلفها و علي وجهها ابتسامه بلهاء
جومانا بجديه : رانيا !! .. في حاجه ؟؟
رانيا بارتباك : اااا .. لالا مفيش
جومانا : طب ممكن تبدأي بقي
بدأت رانيا في تنظيف الغرف للضيوف بينما كانت جومانا جالسه بالريسبشن علي حاسوبها المحمول
تتمم بعض الاشياء الخاصه بالعمل و هي تشرب عصير البرتقال الخاص بها

……………………………………………
وصلت نوران الي بيت جومانا .. لتتفحص البيت بدقه .. و كان ذلك بعد مغادره رانيا
نوران : حلو البيت
جومانا ببرود : ميرسي .. تشربوا ايه
نوران : برتقان
باسل بخبث : قهوه
اومأت جومانا برأسها
ليتابع باسل : مسكره
جومانا : نعم
باسل ببرائه مصطنعه : سكر زياده يعني
احضرت جومانا ما طلبه باسل و نوران
نوران : جومانا .. مشاكلنا ابوكي و اخوكي ميعرفوش عنها حاجه
جومانا : متقلقيش
نوران : و يا ريت ما يحسوش .. انا هجيلك لما ييجوا اسلم عليهم .. حاولي تبقي لطيفه معايا
جومانا بسخريه : متقلقيش هعاملك اداهم كأنك احسن ام
…………………………………..
في اليوم التالي كانت جومانا قد طلبت اذن من العمل لتستيقظ علي صوت المنبه في الخامسه فجرا
لتستقيم علي سريرها بكسل عندما تسمع رنين الجرس
لتتجه الي الباب بخطوات غير متزنه و تفتح الباب
اياد : انتي لسه نايمه ؟؟
جومانا : لا صحيت اهو
اياد : طب يلا البسي بقي عشان ما نتأخرش .. فاضل علي طيارتهم ساعتين
اومأت جومانا برأسها بكسل ليضحك اياد بشده
جومانا : بتضحك ليه
اياد بضحك: شكلك فظيع علي فكره
جومانا بتذمر : بس بقي متتريقش
كتم اياد ضحكته ثم تابع : طب يلا عشان تلبسي
بعد ما يقرب من النصف ساعه كانت جومانا قد ارتدت فستانها وردي اللون يصل الي ركبتها
بالكاد .. بحمالات سميكه .. ضيق من الاعلي ليتسع من الاسفل .. و تركت شعرها الغجري العنان و ارتدت حذاء وردي ذو كعب عالي
جومانا : يلا
اياد : ايه القمر دا يا ناس
جومانا : طول عمري اصلا
اياد بهزار : تصدقي انا غلطان اني بجاملك
جومانا بغضب طفولي: بتجاملني !!.. يا سلام .. علي فكره الفستان حلو جدا
اياد : خلاص خلاص يخربيت الي يزعلك .. يلا بينا
ركبت جومانا السياره بجانب اياد
جومانا : اياد هو اهلك هييجوا امته
اياد : امي بكره و ابويا بكره بليل
جومانا : انت مقلتليش خلتهم يبجوا ازاي .. علي حسب كلام ساره هما علطول مشغولين
اياد بخبث : لا دا تكتيك يا بنتي .. اتصل ببابا و اقوله تعالي ف هو يقولي لا مشغول
فأعمل نفسي اتقمصت و اقوله ماما كان معاها حق و احنا منهمكش .. ف هو يعند و ييجي و مع امي نفس النظام
نظرت له جومانا بذهول : انت بجد عملت كدا
رفع اياد كتفيه ببساطه : مكانوش هييجوا غير ب كدا
جومانا بضحك : احيانا بحس انك طفل
ابتسم لها اياد بصمت لتتابع هي
جومانا : بتحبهم
اياد : طبعا مش اهلي .. بس الحكايه اني عرفت اخر علاقتنا فين
جومانا : مش فاهمه
اياد : يعني مش هكدب علي نفسي و اقول بكرههم .. بس في نفس الوقت علاقتنا فاتره مش بالقوه الي المفروض تبقي عليها
فهمتي
جومانا : تقريبا
…………………………………
وصل كلا من جومانا و اياد الي المطار لينتظروا بضع دقائق حتي ظهر مازن اولا بهيئته الانبقه فهو اكبر من جومانا بعام واحد ..
وسيم .. فقد ورث جمال والده و ووالدته .. مرتديا بدله سوداء .. بينما تبعه والده رجل في 50 من عمره تقريبا .. لا يظهر عليه سنه ابدا
سلمت عليهم جومانا ببرود .. و كان ذلك البرود متبادل .. و عرفتهم علي اياد .. عامله مازن بغرور و تكبر و اضطر اياد ان يتحمله
بينما كان والد جومانا اكثر غرورا و تكبرا .. نظر اياد الي جومانا ليجدها تنظر له بتأسف ليبتسم لها مطمئنا اياها
والد جومانا : عامله ايه مع مامتك يا جومانا .. يا ريت تكون تستاهل انك تسيبيني انا و اخوكي عشانها

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: هند مصطفى محمد