مسلسل رحلة الحب الحلقة 47و48 والأخيرة

الحلقة 47


مع السواق و صاحب عربيه
السواق مش كان غلطان قامت مدام رانيا و ساره و ساندوا السواق جدا و كان في كمين شرطه قريب من الطريق الي كانوا مشيين فيه
جه الرائد يشوف ايه الموضوه
الرائد:لو سمحتوا السوبر جيت علي جنب و العربيه علي جنب عشان الطريق يمشي
بعد ما ركنوا اتكلم مع مدام رانيا
رانيا:اسر مش معقول
الرائد اسر:عمتو قصدي مدام رانيا
رانيا:ههههههههههههههههههههههههههههه “عشان واخدين علي بعض اوي و اسر بمثابه ابنها”
ساره/ادام الحكومه تبعنا خلاص
رانيا:لا انتي مش تعرفيه في الشغل ميعرفش حد
ساره:بس الحق معانا
بسرعه شرحوا الموقف وصالح الكل علي بعضه و خلي سواق العربيه يعتذر لسواق السوبر جيت
كانت اميرة وقفت علي باب السوبر جيت
اميرة:انزل اظبط الموضوع و لا هرب و خاف
الكل فضل يضحك
هبه:اكيد يا بنتي عرف انك نازله هرب
اميرة:ميرسي يا جماعه سيطي واسع
ساره:يلا يا ماما اطلعي
طلعوا كلهم السوبر جيت و كملوا الرحله و اول ما وصلوا
رانيا :ايمي اسنديني لاحسن حاسه اني دايخه
ايمي:سلامه حضرتك يا طنط
رانيا:احنا لما نكون في الفندق هتشوفيلي اخد ايه مش دكتوره يعني
ايمي و رانيا:ههههههههههههههههههههههههههههه
ايمي:من عنيا يا طنط
كان في استقبالهم شاب”شاب طويل باين انه شخصيه قويه و قمحي البشره عنيه سودا و شعره اسود كثيف”
“كان لابس جينز اسود عليه قميص نبيتي و كان مفتوح اول تلات زراير منه “
الشاب:اهلا اهلا برانيا هانم انا مش قولت ماما اهو قدام اعضائك
رانيا:هههههههههههههههههه
حضنته رانيا و باسته
رانيا:وحشتني يا فارس
فارس:ايه الحنان دا كله مالك احلويتي كدا ليه اسييبك كام شهر تحلوي كدا ازاي بابا سابك
رانيا:بطل بكش يا بكاش
ايمي:هههههههههههههههههههههههههه
فارس”بهمس”:مين القمر الي معاكي
رانيا:مش وقته استني يلا استقبلي باقي الاعضاء هو احنا بس الي في الجمعيه
فارس:طبعا طبعا
بعد ما دخلوا الريسبشن كانت الاوض بتتوزع
جزء الاشخاص المهمين جدا خدوا جناح كل واحد منهم ليه
اما الباقي خد اوض كبيرة
سهير:انا هطلع الجناح بتاعي لاحسن انا تعبانه
لبني”بتقليد”:انا هطلع الجناح بتاعي لاحسن تعبانه
اسماء:محسساني انه جناح فرخه هي مالها الوليه ده
ساره:عبيطه فاكره ان كل حاجه فلوس متعرفش ان احلي حاجه الصحبه
لبني:عسل وربنا بترفعي روحنا المعنويه
رانيا:فارس
فارس:نعم يا ماما
رانيا:انا عايزة ساره ببانتها جنبي بالظبط
فارس:مين ساره ده
رانيا:اسمها طنط ساره ده صديقه عمري يا فارس
فارس:ماما جناح واحد الي جنبك هو جناح عرايس
رانيا:مفيش مشكله ادهولها يا حبيبي
فارس:دا اغلي و اكبر جناح يا ماما طب اخليه ليكي انتي
رانيا:لا دا نصيبها نصيبي الي اخترته انت ليا و خلاص
“رانيا علي قد ما هي غنيه جدا بس ربنا مديها قناعه كبيرة جدا و بتحاول تعلم ابنها نفس الشئ”
فارس:الي تؤمري بيه يا ماما
وزع فارس كل المفاتيح
فارس:مدام ساره فين يا جماعه
ساره:ايوة “كان معاها ايمي و اميرة”
فارس:”في سره”:لا ده مش تاخد جناح عرايس دا الفندق كله لو عيزاه”
فارس:اتفضلي حضرتك مفاتيح جناحك
لبني:هيييييييييييييهانتي بردو هتاخدي فرخه
ساره:جناح ايه
رانيا:مش وقت رغي يا ساره يلا يلا عايزين نرتاح
كل واحد الي طلع علي اوضته و الي طلع علي جناحه
ايمي :ايه دا يا ماما ده فرنسا الي اسمها فرنسا مش فيها كدا
اميرة:اما شرم الي اسمها شرم و تضرب الغردقه بالجزمه مشوفتش فيها كدا
ساره:ناموا بقي مش مهم هو ايه المهم نرتاح
ساره”في سرها”:ميرسي اوي يا رانيا”
فعلا الكل ارتاح
بعد ساعتين
كان المفروض الكل يتجمع تحت كان باب الجناح بيخبط كانت لبنه و اسماء و باقي امهات البنات
فتحت ساره :و الله ولاد حلال كنت لسه هتصل بيكوا
دخلوا الجنح
لبني:يخربيتك دا حلو جدا
ساره:يعني هناخدوا معانا يا لبني المهم نتبسط تعالوا اقعدوا
الجناح مقسوم ان اوض النوم تتقفل عليها و الريسبشن هما كانوا قعدين فيه
نزلوا و اميرة و ايمي مش قاموا من النوم
رانيا:اومال فين البنات يا ساره
ساره:انتي متوقعه انهم هيقوموا من النوم دلوقتي دوري علي باقي البنات لو قاموا يبقي بناتي قايمين
اسماء:بعد ساعه هيقوموا انا سمعتهم اتفقوا علي كدا
رانيا:طب يلا بينا احنا عشان نتغدي
كان في الوقت دا الشباب نزلوا في فندق تاني لان الفندق دا اتحجز كله
يوسف:طب ايه
حمزة:مش طمنتني
رامز:محدش بيرد
مروان:بس انا عرفت انهم وصلوا
مراد:طب هما مش اتصلوا ليه
يوسف:بس بس بس انتوا نسيتوا ان نومهم تقيل انا ازاي مش خدت بالي
حمزة:تصدق صح زي شرم مش صحيوا غير بعدينا بتلات ساعات
مروان:بس بردو كانوا يطمننونا
يوسف:طب استني كدا احاول اتصل عليها تاني
اتصل يوسف تاني
عند اميرة
اميرة:يخربيت كدا هو الي بيتصل دا مش بيهدي”بصوت نايم”
اميرة”بعد ما ردت”:الو
يوسف:لسه نايمه صح
اميرة:اه يا يوسف تعبانه جدا
يوسف:الف بعد الشر عليكي
اميرة:امممم طب انام تاني بقي
يوسف:لا يلا فوقي كدا
اميرة:انت اتعديت من ادهم يا يوسف
يوسف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حاجه زي كدا بس يلا اصحوا كلكوا لان الشباب كلهم قلقانين عليهم و لا اقولك ارتاحوا احسن ساعتين كمان و انزلوا احنا كمان هنرتاح الساعتين دول
حمزة:احنا جيين نستريح ياض
يوسف:لازم نستريح عشان نعرف نقاوم احنا مش عرفنا ننام في الطياره
رامز:اها بسسب المطبات
مروان:يا خفه دمك
الكل فعلا نام
“بعد ساعه”
ابتدت ايمي تقوم حاولت تصحي اميرة مش رضيت دخلت خدت شاور و لبست بنطلون جينز تلجي و عليه بلوزة روز و عملت شعرها ديل حصان
ندهت علي اميرة تاني
اميرة:واخده الاذن بساعه كمان و النبي سيبيني يا ايمي
ايمي نزلت الريسبشن بتدور علي مامتها مش لاقياها
ايمي”بطفوله”:هما راحوا فين
شخص من وراها:مين دول
ايمي اتخضت بتبص وراها لقت فارس
ايمي:حضرتك ابن طنط رانيا صح
فارس:اها حضرتي ابن طنط رانيا و بلاش الاقاب ده و قوليلي فارس
ايمي ابتسمت ابتسامه خفيفه:اوكي هما فين بقي
فارس:مين دول
ايمي:الكل مامتي و مامتك و الباقي
فارس:انتي مالك و مالهم دول ناس غاووين جمعيات و كدا احنا مالنا احنا
ايمي:انا بحب اكون مع ماما عشان اميرة لسه مش صحيت و هكون لوحدي
فارس:طب تعالي نتغدي بس الاول انا هفتحلك المطعم مخصوص ليكوا عشان انتوا وصلتوا متاخر و نمتوا اتفضلي بقي معايا
ايمي:هي مامه كلت
فارس:انتي متعبه جدا
اتصل علي مامته عرف انهم خارجين من الاجتماع و هيروحوا يتغدوا قبل ما يقفل السكه كانت مامتها قدامها
جريت عليها
ايمي:انتي مش هتبطلي تنسي فونك ابدا ياربي
ساره:انا بكرهه و الله بكرهه
ايمي:بردو هتحبيه عشاني يا ماما و تخديه بعد كدا عشان اعرف اجيبك من اي مكان
الكل:هههههههههههههههه طب يلا عشان نتغدي
راحوا اتغدوا
بعد الغدا كانوا البنات صحيوا
كلهم نازلين علي المطعم علي طول
هبه:وسعوا يا جماعه انا احتمال اكل فيل
هدير:فيل ايه انا عايزة كتشير كتشير
هاجر:احترموا نفسكوا هتفضحونا
اميرة:يحلها ربونا لو اتفضحنا
يارا:هههههههههههههههه يلا بقي نقعد
ميار:زي شرم تربيزتين
اميرة:لا لا لا في هنا تربيزة تكفينا كلنا
البنات طلبوا الاكل بس كان عكس ما قالوا كان قليل جدا
هبه:احنا اتنظرنا
اميرة:دا في شرم كنا بناكل اكتر
ميار:يمكن عشان الشباب كانوا بيفتحوا نفسنا
هاجر:احتشمال
يارا:صحيح هما فين
اميرة:نزلوا في فندق تاني لان دا كان محجوز كله
البنات:طب كويس ناخد راحتنا و ننطلق
اميرة:و هيجوا علي هنا بس بالليل عشان نقعد مع بعض
البنات:يووووووووه طيب
“بعد الغدا الكل اتجمع و ايمي بقت مع اميرة و صحابها قعدين جنب ساره”
كان فيه حركه جامده في الفندق و فارس كان بينتقل من مكان لمكان
ايمي خدت بالها:هو في ايه يا طنط رانيا
رانيا:مش تقلقي دا بس عشان افتتاح فندق بتاعتنا من ضمن سلاسل الفنادق الخاصه بينا
كان الامن ساعتها داخل و انتشر في الفندق كله عشان رجال الامن الي جيين
البنات كانوا بيشربوا عصاير
هبه:اوباااااااا ايه الصواريخ ده
اميرة:يالهووووووووي هو انا ينفع اخد اتنين استبن
هدير:اي نعم مروان حربيه بس دول حاجه تانيه
هاجر:اي ياي ياي ياي ييااااااه ايه دا دا الواحد يمتع نظرة
يارا:في كدا يا جودعان يخربيت كدا
بسمه:لولا كتب كتابي كنت قومت لقطت واحد
ميار:كدا هاجر هيكتب كتابها و بسمه الله يرحمها وهبه مخطوبه و يارا قربت تتخطب و اميرة محجوزه و انا فاضيه اقوم انا بقي
هبه جابتها من قفاها:ورامز نقطعوا للقطط
ايمي:احترمي نفسك يا بت منك ليها صوتكوا عالي
هدير:ده وحاشه الاخت الكبيرة و هي معانا
ايمي:بس شايفين الصاروخ ارض جو الي عمال يؤمرهم دا يا لهووووووووووي
البنات :ايوا بقي اخيرا هههههههههههههههههههههه
الامهات:ششششششش ايه الصوت العالي دا
البنات استأذنوا مامتهم عشان يتمشوا و يشتروا حاجات
خرجوا البنات الا ايمي قعده في جنينه الفندق و هما خارجين
شخص:انت يا عم اللواء
البنات وقفوا و بصوا وراهم
اميرة افتكرت ان دا الي كان واقف ساعه الكمين
اميرة:قصدك انا
الشخص:هو في غيرك دا انتي رعبتي السواق مش كدا يا انسه
هبه:هههههههه تصدق فعلا تصدق صح
اميرة”بهمس”:امسكي نفسك يا كلبه
هبه:ايش اقدر
هدير:حسه بيكي وربنا
الشخص:انا اسر رائد في الشرطه
ووراه انا انا بقي فارس
اسر:يا ابن اللظينه
حضنوا بعض
البنات:هي الصواريخ بتتلم حولينا ليه اللهم اخذيك يا شوشو
كانت في دخله يوسف و الشباب
البنات كانوا بيهزروا و يضحكوا مع اسر و فارس
هاجر:يالهوووووووي اتفجرنا
يارا:من جهه التفجير احنا فعلا هنتفجر
بسمه:اجروا
اميرة بصت وراها لقت يوسف
اميرة:طب دا وقت التراك بتاعنا معلش يعني سلامو عليكوا
اسر و فارس:ههههههههههههه
مشيوا هما الاتنين و البنات خرجوا و جريوا و الشباب وراهم هما يجروا و التانين يجروا
حمزة:يا بت استني و حياه امي لوريكي
كل واحده اتفرقت في مكان
“عند هبه و حمزة”
هبه وصلت لطريق سد
حمزة:مش هتهربي يا قطه
هبه:انت فاهم غلط جدا علي فكرة
حمزة:اومال ايه الصح
هبه:دا دا دا ابن طنط رانيا و ابن عمه بس
حمزة:يا شيخه افتكرتهم حد غريب تعالي هنا
هبه:لا يا عم
حمزة:قولت تعالي هنا
هبه قربت منه و مرة واحده جريت من جنبه بسرعه
حمزة:يا بنت ال….. محدش يثق في بنت ابدا و جري وراها
“عند اميرة و يوسف”
يوسف:بقي كدا يا اميرة اسيبك 6 ساعات الاقيكي مع رائد
اميرة:لا دا اسر مش رائد
يوسف:بتستظرفي يا اختي
اميرة:طب خلاص انا تعبت نعمل هدنه
يوسف:ايه ياختي
اميرة:هدنه يا جو يا حبيبي يا قلبي يا قمري
قرب يوسف:يالهووي علي الكلام احلو
اميرة جريت من جنبيه
اميرة بتطلع لسانها:لولا انك قليل الادب عرفت اهرب لكن لو كنت محترم كنت لقطتني و جريت
يوسف:بقي كدا انا هعرفك ايه هو الاحترام و جري وراها
“عند مالك و بسمه”
مالك:هتقطعي نفسي يخربيتك
بسمه:طب بطل جري و انا ابطل
مالك:اقفي الاول
بسمه:من غير ما تقرب هقف
مالك:و اديني سكنت
بسمه جريت عليه و حضنته :انا مش عندي غيرك انت يا قلبي و الجري دا انا كنت بهزر معاك انت عارف انت ايه بالنسبه ليا انت روحي و قلبي و قبل دا كله جوزي
مالك:الله يخربيتك قولنا نتجوز”و نسي كل حاجه”
ضحكوا هما الاتنين
“هدير و مروان”
هدير كانت بتجري من تحت و مروان كان عايز يحصلها من فوق افتكرت انها فلتت منه
مروان حط ايده علي السور و نط ووقف قدامها
هدير:يخربيتك قرد قدامي
مروان:يعني مش مكفيكي حربيه و صاعقه و واقفه مع شرطه
هدير:الجيش و الشطه ايد واحده بقي
مروان”قرب منها”:يعني جيش و لا شرطه
هدير”بتبعد”:لا طبعا الجيش حد يكون في مثابه الجيش
مروان”و قرب|”:اومال وقفنا ليه مع شرطه
هدير:كنت بجاملهم و الله ابدا
هدير و هي بترجع كانت هتقع ومروان لحقها و كان ماسكها من وسطها
هدير:ابعد ايدك
مروان:هتقعي
هدير:لا اعدلني و ابعد ايدك
مروان:و انا مش عايز اعدلك
هدير:يا مارو ترضي انك تزعلني انا اساسا مش هفكر في حد غيرك
مروان عدلها و لسه كان هيبوسها راحت فلتت من ايديه و جريت
مروان:يا بنت الجنيه
“ميار و رامز”
ميار تروح شمال يروح شمال تروح يميم يروح يمين
رامز:كدا مش هنخلص
ميار:طب اهدي كدا و الله و الله و الله و الله ما حصلش حاجه
رامز:و كدا محصلش حاجه
ميار:محصلش لسه
ضحكوا هما الاتنين
رامز:مش عايز اشوفك مع حد ابدا فهماني
ميار:الي يشوفك و انت بتهزر مش يشوفك و انت جد كدا و انت عارف كويس اوي ان عمري ما هكون مع حد غيرك
“يارا و مراد”
يارا و هي بتجري اتزحلقت جه مراد
مراد:ذنبي
يارا رجلها و جعتها بجد فعيطت
مراد:لا لا لا مش اقدر علي كدا راح شيلها من علي الارض و حطها علي الشيزلونج
رامز:يا حنين
“هاجر و مصطفي”
مصطفي:يعني كتب كتابك يا هانم الخميس الجاي يا ام سوليفان و الاقيكي واقفه مع حد غيري
هاجر:و النبي مش قصدي
هاجر عشان جسمها رفيع بتجري من اي حته و هو مش عارف يجبها
مصطفي:عليا النعمه لو مش وقفتي لهشيلك و ارميكي في البسين
هاجر بردو مش مبطله جري
راح مصطفي مسك ايديها و و شالها علي كتفه و جي يرميها في البسيت مسكت في رقبته
هاجر:مش هترميني
مصطفي:انتي كدا يعني بتهدديني
راح ناطط هو و هي
هاجر:يا ابن المجنونه
الكل ضحك
يوسف:مش هتتكرر تاني
اميرة:و الله اساسا مش فيها حاجه دا هما محترمين جدا احنا قولنا بس اننا نهزر معاكوا وانت عارف كويس ان مفيش حاجه
يوسف:انا مش عارف انا واثق بس بردو مش عايزاكي تقفي مع حد
اميرة ضربت سلام شرطه:انت تؤمر يا باشا
يوسف:الحركه ده بتستفزني و هطلع عينك
اميرة:خلاص خلاص احنا اسفين يا ريس
ايمي اتصلت علي اميرة
ايمي:خلي بالكوا الامهات ككلها خارجه هيعملوا شوبنج لاحسن يشوفوكوا يا كلاب انا مش هعرف اداري عليكوا لغايه امتي انتي فين
اميرة:انا ورا الفندق
ايمي:بتعملي ايه يخربيتك
اميرة:كنا بنمارس رياضه الجري
ايمي:طب يلا كملوا ممارستها و اتفضلوا في الجنينه بس ياريت مش تبعدي عن عنيا شويه لاني بقلق عليكي
اميرة:متقلقيش يا بيبي
كان جه اتصال تاني و هي بتكلمها
ايمي:بسرعه و تيجي يلا سلام
قفلت معاها و فتحت الويتينج
ادهم:حبيب قلبي بيعمل ايه دلوقتي
ايمي:قعده في الجنينه و حطه ايدي علي خدي مستنيه الي هيخلص شغله
ادهم:بكرا هتلاقيني قدامك ان شاء الله
ايمي:كل دا يا ادهم
ادهم:وحشتك
ايمي:بتستغل الفرص
ادهم:اها ها وحشتك
ايمي:اكيد طبعا
ادهم:كدا انا هسيب شغلي دلوقتي
ايمي:لا خليك براحتك انا مستنياك
من ورا ايمي:الجميل قاعد لوحده ليه
بتبص وراها لقت فارس
ايمي:اهلا مستر فارس
فارس:ايه مستر ده
ايمي:انا سمعت ان الكل بيقولك كدا فقولت اقول زيهم
فارس:الكل يقول كدا الا انتي قص…قصدي ولاد طنط ساره لا علي العموم احنا مش هنتعرف دلوقتي بعد الافتتاح لينا قعده مع بعض اتفقنا
ايمي:اوكي اتفقنا
فارس:طب مش هتجزي
ايمي:ايه دا هو انا هحضر الافتتاح
فارس:اكيد طبعا
ايمي:بس انا بصراحه مش عامله حسابي علي حفلات
اميرة:و انا عملت حسابي ليا و ليكي
فارس:فيكي و الخير طول عمري بقولك عليكي عسل
هبه:و احنا يعني
فارس:الكل معزوم
كانت في دخله يوسف و الشباب
يوسف:فارس باشا هنا”فينك يا ادهم”
“فارس و ادهم كانوا مع بعض علي طول بس في تنافس في المدرسه و الكليه”
فارس:يوسف الاسيوطي هنا انا مش شوفتك هنا
يوسف:لا انا مش هنا انا في فندق تاني ما انتوا مقفلين الحجز يا عم
فارس:يا خبر احنا نقدر دا انا افضيه عشانك
فارس:ايمي مستنيكي في الحفله
باقي البنات:و احنا
فارس:و طبعا انتوا و يوسف و صحابه اهلا وسهلا بيكو
يوسف لاحظ نظراته لايمي طلع فونه و بعد شويعه
يوسف:قدامك قد ايه و تخلص
ادهم:انا يعتبر خلصت و بعمل الفينش الاخير و بقفل الشحنات
يوسف:طب كويس اوي تعالي بقي دلوقتي
ادهم:انت اكيد اتجنت انا مش نمت من ساعه ما جيت و حاسس اني مرهق جدا
يوسف:بقولك تعالي
ادهم:في ايه يا يوسف
يوسف:انت عارف مين الي بيشرف علي الفندق
ادهم:مين يعني
يوسف:فارس الجندي
ادهم:فارس بس دا كان في امريكا
يوسف:و نزل علي حظك النحس
ادهم:انا مش فاهم قصدك
يوسف:شكله معجب يا باشا
ادهم:نعم بمين باميرة
يوسف:يعني لو باميرة كنت هتصل عليك
ادهم:فهمت طب اقفل
قفل من غير و لا كلمه زياده
البنات طلعوا عشان يتحضروا
“عند اميرة و ايمي”
ايمي:ايه بقي الفستان الي جبتيه
اميرة:هما اتنين بتاع ادهم الابيض و الاسود الي كنتي ناويه تلبسيه قبل كدا بس لو كنتي عايزة تدي لاختك الغلبانه واحد منهم ايش عندي مانع خالث
ايمي:خدي الاسود لو عايزة ملكيش دعوه بالابيض
اميرة:عشان اتعمل شرايح مش كدا لا يا ستي انا معايا فستاني افتكرتك هتقدري اختك و تديني الابيض
ايمي”في سرها “:كان نفسي بس معلش يا ميرو دا بتاع ادهم
البنات اتشيكوا جدا ز كلهم تقريبا لبسوا الي الشباب كانوا مختارينه قبل كدا
“طبعا انتوا فاكرين معايا “
اميرة:يلا يا ايمي
ايمي:لا هنزل لما احضر لماما لبسها
البنات نزلوا و الشباب كانوا مستنينهم “الشباب لابسه بدل يا جماعه”
فرح يوسف و حمزة جدا لان اميرة و هبه لبسوا الفستانين بتوعهم
ايمي فعلا ساعدت مامتها و نزلت معاها و قابلت مدام رانيا بصتلها و انبهرت بيها
رانيا في سرها:انا اخترت صح انتي الي تستاهلي ابني
رانيا:ساره قوليلي صحيح هي سهير بتكرهك اوي كدا ليه
ساره:هحكيلك لما ننزل
نزلوا فعلا بس ايمي جالها تليفون
ايمي:ادخلوا و انا جيه وراكوا
كانت التليفون من صاحبه ايمي الي في فرنسا كانت بتسلم عليها و بتطمن انها استلمت شغلها و لا لأ
خلصت التليفون
“في نفس الوقت”
فارس:اهلا وسهلا يا طنط اتفضلوا يا جماعه انا حاجر التربيزة ده
رانيا:مدورش كتير هي نازله دلوقتي
فارس راح ناحيه السلم كان فعلا في نزول ايمي
انبهر بيها جدا و كانت رانيا بتضحك و من نظرة ابنها حست فعلا انه اعجب بيها
سلم عليها
فارس:ايه الجمال دا
ايمي:ميرسي هي فين ماما
فارس:كل اما اشوفك مش تسالي غير عن ماما انتي واثقه انك الكبيرة
ايمي:علي فكرة انا جيه الرحله ده مخصوص عشان خاطرها هي
فارس”و بيمثل و حط ايده علي قلبه”:اه وجعتي قلبي طب قوليها من ورايا
ايمي:هههههههههه طب لف
فارس:انتي صدقتي و لا ايه
ضحكوا هما الاتنين
فارس:تسمحيلي بقي بالرقصه ده
ايمي:انا اسفه مش برقص
شخص من وراها:غير معايا
بصوا وراهم كان ادهم واقف
ايمي بفرحه:ادهم انت مش قولت انك جي بكرا بالليل
ادهم:حبيت اعملهالك مفاجأه
ايمي:تعالي بقي اعرفك بفارس
ادهم:فارس الجندي دا غني عن التعريف
فارس:ادهم الاسيوطي نورت
ادهم:طب استأذنك اخد خطيبتي
فارس بصله بصه غريبه:خطيبتك
ادهم:اها يوم الخميس الي بعد الجاي ان شاء الله اكيد انت معزوم
فارس:اكيد طبعا
كانت في نفس الوقت ساره بتحكي لرانيا كره سهير ليها
رانيا بصدمه:نعم طب استأذنكوا يا جماعه ثواني
كانت وصلت رانيا عندهم
رانيا:انا اسفه يا فارس و الله ما كنت اعرف انها مخطوبه
فارس:اول مرة توجعيني يا ماما و لا يهمك “باسها”عن اذنك عشان اشوف باقي الناس
سهير شافت يوسف و ادهم في الحفله
سهير:ايه الي جابكوا انت مش وراك شغل هي هتعطلك من دلوقتي “قدام ايمي”
ادهم:ماما انا هستحمل كتير لكن عند ايمي مش اسمحلك تتكلمي عنها فافضل ليكي و لينا انك تلتزمي الاحترام معاها عن اذنك
ايمي فرحانه جدا لررد ادهم لمامته
راح ادهم عشان يسلم علي مامه ايمي
باس ايديها ادهم:ست الكل عامله ايه
ساره:و الله يا ابني انت الي مصبرني علي امك
ادهم:و الله يا ماما انا بحس بالحنان معاكي انتي اكتر منها
ساره:تعالوا اقعدوا جنبنا
ادهم:لا انا جي استأذنك ارقص مع ايمكي لو رفضتي خلاص
ساره:مش هرفض يا ادهم عشان عارفه انك هتخاف عليها اكتر مني
يوسف و الشباب استنوا البنات في الجنينه و قضوا وقت تحفه
سهير في الوقت دا :دا احسن وقت في الخطه انا متاكده انه مش هينام دا هيغمي عليه
و تعمدت انها تحجزله شاليه صغير علي البسين في نفس الفندق
بعد الحفله
الكل طلع عشان ينام و كان فعلا ادهم تعبان جدا راح قلع الجاكت و القميص و رمي نفسه علي السرير و نام
“اليوم التالي”
ايمي اتعودت انها تصحي بدري و سهير مش نامت اساسا عشان تكمل خطتها
ساره قلقت معاها :ايه يا ايمي رايحه فين
ايمي:مش عارفه حسه ان قلبي مقبوض
ساره:سلامه قلبك يا قلبي تعالي ننزل نتمشي شويه انا كمان مش جيلي نوم
ايمي:ياريت يا ماما انا كمان مش عارفه اقعد معاكي من ساعه ما جينا
نزلوا يتمشوا علي البسين و كانت سهير هناك
سهير:ايمي صباح الخير يا حبيبتي
ساره في سرها:ايه الحب دا
ايمي:صباح النور يا طنط
سهير:اصلي كنت عايزة اطمن علي ادهم لانه اتصل عليا بالليل و قال انه تعبان جدا
ايمي:سلامته يا طنط في اي حاجه اجبوا دكتور
سهير:لا مش للدرجه ده استأذنكوا بقي عشان اطلع ارتاح
ايمي حاولت تتصل علي ادهم و ادهم كان عامل فونه صامت و مرة واحده سمعت صوت بنت :الو
ايمي:سوري النمرة غلط اسفه
اتصلت تاني
نفس الصوت:ايه يا جماعه ايه الازعاج دا علي الصبح ادهم شوف مين يا ادهم انا تعبانه و مش قادره
ايمي اتصدمت
ساره:في ايه يا ايمي
ايمي:تعالي دقيقه معايا
راحت ناحيه الشاليه بتاعه لانها كانت متاكده انها سمعت غلط مكنتش مصدقه لقت الشاليه مفتوح
ساره:علي فكره عيب يا ايمي انتي رايحه فين
ايمي:ماما انا واحده ردت علي فون ادهم عايزة اتاكد بس
ساره:بردو غلط و عيب
ايمي دخلت لقت ادهم نايم و جنبه بنت و البنت كانت لفه دراعها عليه و حضناه
ايمي:رجعت بضهرها فادي لكسر فزة كبيرة
ادهم فتح عنيه شافها و شاف الي جنبيه
جريت ايمي ساره:في ايه يا ايمي
ادهم بيجري بس خد باله ان كان لابس بنطلون البدله بس و طرد البنت الي موجوده
ادهم:انتي مين انتي و بتعملي ايه هنا”بزعيق”
البنت:فهمته انها دخلت المكان غلط مش كانت تقصد
كانت سهير في الريسبشن و ايمي كانت بتجري خبطت فيها كانت عنيها حمرة و بتعيط
سهير فهمت ان خطتها نجحت و ابتدت تكملها
سهير:كمان مش عندك ذوق عيله بيئه و ناس بيئه مش من مستوانا و لا في يوم كنتي تحلمي بواحد زي ابني
الكلام دا كان قدام البنات و الشباب و كل الفندق اتفرج عليهم
كانت في دخله ساره
ساره:علي فكرة انا كنت مستحملاكي بس عشان ابنك بس لحد كدا و كفايه بقي
يوسف:ماما الي انتي بتعمليه دا غلط
سهير:اخرص مش كفايه كمان الصغيره الي عايزة تاخدك
ساره اتصدمت
سهير:اعملي نفسك مصدومه ياختي بترمي بناتك علي ولاد الناس الاغنياء
ساره بتبص لاميرة
ايمي:ولادك عندك اشبعي يهم
اميرة حست باهانه سهير لمامتها
اميرة:لو ابنك اخر واحد في الدنيا عمري ما هفكر فيه
كانت الصدمه للكل في دخله ادهم
ادهم:و الله يا ايمي فهمتي غلط
ساره:انتهي خلاص لا فهمنا غلط و انت فهمت غلط
خدت بناتها و طلعت

رانيا عرفتبالي حصل و امهات البنات
كلهم اتجمعوا عند ساره وكانوا بيقنعوها انها تستني
رانيا:ساره مش واحده زي ده تنتصر عليكي
لبني:انتي ياما مسحتي بيها الارض جت علي دلوقتي
ساره: صدقوني يا جماعه خلص الكلام من فضلكوا عايزة الم حاجتي و البس
رانيا:مش انتي الي هتمشي انتوا هتفضلوا قعدين هما الي هيمشوا
جيع ساره تتكلم
شاورت رانيا و قالت:و لا كلمه زياده انا الي هتكلم المرة ده
طلعت فونها اتصلت علي سهير قدام الكل :انا بكلمك و انا في جناج مدام ساره لو سمحتي لمي حاجتك انتي وولادك و مش عايزة اشوفك لا في الفندق و لا في الجمعيه الي تهين ناس محترمه مش عايزة اعرفها
سهير اتصدمت :انتي بتقولي ايه يا رانيا هانم
رانيا:الي سمعتيه انتي انسانه مش محترمه البني ادم مش بماله و لا جاهه لا باخلاقه و تربيته و بدل ما اقولك كدا قدام الفندق كله انا ست متربيه اتفضلي برا انتي وولادك
و فعلا حاول ادهم انه يكلم ايمي مش نفع و يوسف مش نفع خرج فارس و اسر و اعتذر لادهم و يوسف
فارس:انا مش فاهم حاجه و مش عارف ايه الي حصل
اسر:معلش يا جماعه انا جالي امر انكوا تسيبوا الفندق فورا سامحوني انا مش عايز اتحط في موقف زي دا
ادهم لمامته:استريحتي خلاص كدا ارتحتي لكن اقسم بالله لو ايمي مارجعتلي مش هتشوفي وشي تاني لاني واثق انك الي عمله كدا
يوسف:مش لوحدك يا ادهم عهايزة تعرفي اه بخحب بنتها التانيه و مش من دلوقتي بقالنا اربع سنين و انا الي كنت بتمني ارتبط بيها لانها مؤدبه و محترمه و مامتها عرفت تربيها لكن انتي و لا كنا بنشوفك و لا اي حاجه اهم حاجه عندك مستواكي و فلوسك اشبعي بيهم انا مش راجعلك تاني و انسي ان كان عندك ولاد
خرج يوسف و ادهم و الشباب معاهم و هي اغمي عليها
فارس و اسر جبولها دكتور و قال انها عمدها انهيار عصبي طلبوا من اختها انها تيجي تاخدها و فعلا خدتها علي المستشفي
ساره :كانت لوحدها هي و بناتها
ساره سمعت من اميرة القصه كامله بمنتهي الصراحه
ساره:انا طول عمري عندي انتوا اول حاجه في حياتي لو عايزاني انسي الموقف و نكمل انا ممكن اجي علي كرامتي عشانكوا
ايمي و اميرة:استحاله زي ما انتي عززتينا و خليتينا اغلي حاجه في حياتك انتي كمان اغلي حاجه في حياتنا كدا خلاص عمرنا ما هنقبل اهانتك ابدا
رانيا بعد ما دخلت
رانيا:انا من رائي نروح اافيله بتاعتي الي هنا هتعجبكوا اوي هي اجمل من الفندق
ايمي و اميرة:معلش يا طنط بجد احنا محتاجين نروح مش عشان الي حصل بس لحنل كمان اتخنقنا
اميرة:باين انه مش نافع لينا رحل خالص
اعتذرتلها ساره:معلش يا رانيا انا مطرة امشي
رانيا:بس انتي و البنات
ساره:صدقيني لما ارجع بيتي هرتاح
ظبطوا الشنط و كل حاجه و رجعوا طيران
اول ما وصلوا البيت
……………………………….

 

Vertical ad

الحلقة 48 والأخيرة من “رحله الحب” توته توته و خلصت الحدوده

ظبطوا الشنط و كل حاجه و رجعوا طيران
اول ما وصلوا البيت
ايمي دخلت اوضتها بسرعه فدخلت وراها اميرة و مامتها
ايمي بتعيط :انا مكنتش اتخيل ان يحصل كدا “شهقه” يعني يوم ما احب حد يعمل فيا كدا
اميرة بدموع:متعيطيش يا ايمي لا اقوي و خليكي احسن من كدا احنا كلنا حوليكي مش واحد هيعمل فيكي كدا انتي علي طول الاقوي بينا و مش اي حاجه تهزك
ايمي:بس دا جرحني و كسرني يا اميرة انا ….”شهقه”حبيته بجد ليه يعمل كدا
ساره:خلاص يا بنات قدر الله و ما شاء فعل
كان فون ايمي بيرن
ايمي:دا رقم بروفيسور جون
اميرة:طب ردي
ايمي”بالفرنسي”:الو ازي حضرتك
بروفيسور جون:كويس يا بنتي عايز اقولك ان انا الي بقيت مكان بروفيسور جاك و هو اتعزل
ايمي:مبروك كتير
بروفيسور جون:الله يبارك فيكي و عشان كدا عايزك ترجعي هنا تاني
ايمي:قصدك فرنسا
بروفيسور جون:ايوة يا بنتي تعيينك هجبهولك تاني
ايمي:بس مش هقدر اسيب ماما و لا اختي و لا تيتا
بروفيسور جون بعد تفكير:طب جيبيهم معاكي سياحه و بعد كدا استقروا هنا
ايمي:طب الفيزا و كدا هتاخد وقت
بروفيسور جون:لا مش تقلقي انا عندي معارفي هيخلصوا كل دا في اقصر وقت ممكن
ايمي:طب ميرسي اوي بروفيسور
بعد ما قفلت حكت الي حصل
اميرة:فعلا فكرة كويسه اننا نبعد
ساره:اها كويس جدا
اميرة:طب عن اذنكوا انا هدخل انام
اميرة كانت قفله فونها بسبب محاولات يوسف في الاتصال
اتصلت علي البنات من موبيل مامتها و عرفهم انها هتسافر
هاجر:يعني مش هتقدري تيجي فرحي
اميرة:معلش يا جوجو انا اسفه بس….بس مش هقدر
هدير:هتسيبينا يا اميرة
اميرة:لا مش تقلقوا هكون معاكوا علي طول
هبه:هتسافري امتي
اميرة:بعد تلت او اربع ايام
ميار و يارا:ربنا معاكي و توصلي بالسلامه
اميرة:هتوحشوني اوي يا بنات
بسمه:انتي اكتر يا قلبي
هبه اتصلت علي حمزة
هبه:الحق يا حمزة بسرعه اميرة هتسافر هي و مامتها و اختها و تيتتها و شكلهم ناويين يستقروا مش هشوف اميرة تاني يا حمزة”بعياط”
حمزة:انتي عبيطه مش تقولي كدا هي هتسافر فين
هبه:تصدق من كتر الصدمه نسيت اسالها
حمزة:حتي لو راحت اخر الدنيا هوديكي عندها
هبه:طب و يوسف
حمزة:حالته تصعب علي الكافر هو و اخوه
هبه:طب قوله يا حمزة
حمزة:اكد هقوله
بعد ساعتين الساعه 7 بالليل
كان باب البيت بيخبط
فتحت ساره لقت يوسف في وشها
ادهم:يا ماما و الله ما كنت متوقع انها تعمل كدا
ساره:هي و لا خيانتك لبنتي
ادهم:و الله يا ماما انا بحب ايمي جدا و عمري في يوم ما فكرت ابص لغيرها مش اخونها طب هي مش واثقه فيا
ساره كانت لسه هتتكلم لقت ايمي خرجت من اوضتها
ايمي:اثق فيك يعني شوفتك بعنيا و هي جنبك و انتوا الاتنين علي السرير و عايزني اثق بما اني واحده هبله ده الهبله تفهم اسمع يا بشمهندس انسي تماما انك شوفتني في يوم من الايام و ياريت مش اشوف وشك تاني و لا اسمع صوتك و احفظ كرامتك و اتفضل يا ابن الحسب و النسب اتجوز واحده من مستواك و كفايه لحد كدا بقي
قفلت الباب في وشه و هي بتعيط و مامتها خدتها في حضنها
ساره:راجعي نفسك يا ايمي هو لسه علي الباب
ايمي:صدقيني يا ماما ده انسب حاجه الموضوع اساسا مش كان ينفع من الاول
في اللحظه ده
بنظرة حزن بص ناحيه الشباك شافها و كانت مش شايفه من كتر دموعها عرفت خلاص ان هما عمره
ما هيكونوا لبعض و في نفس اللحظه هو حس بكدا نزلت
دمعه من عنيه و مكنش عايز يمشي
هي قفلت الشباك عشان تسد اخر حاجه تربط بينه و بنها
FLASH BACK
ادهم لما نزل
ادهم:يلا يا يوسف
يوسف:استني يا ادهم
ادهم:مفيش فايده
يوسف:مش هتقسي عليا انا متاكد عشان انا مش ليا ذنب
ادهم”:يعني انا الي ليا ذنب يا يوسف
يوسف:معلش يا ادهم روح انت و انا هستني شويه
ادهم:هستناك في المطار
“كانوا متفقين ان هما لو مش عرفوا يصالحوهم الاتنين هيسافروا علي المانيا و هيستقروا هناك”
طلع ادهم بعربيته و ساب يوسف
END
هو اخد العربيه و مكنش شايف قدامه و هو ماشي حاسس ان كل حاجه ضاعت منه و كان اكنه شريط ذكريات بيجري قدام عنيه لدرجه انه مخدتش باله من الطريق فعمل حادثه في عربيه نقل و العربيه طارت بس نزلت علي رمل
العربيه اتكسرت بس هو كويس مش حصله غير خدوش الناس اتجمعت حوليه
يوسف:انا كويس يا جماعه وقفولي تاكس للمطار
وفعلا راح المطار و كان ادهم قلقان عليه جدا و اتصل علي باباه و عرفوا ان العربيه اتكسرت بس حمد ربنا لما لقاه سليم طمن باباه و كانوا الشباب كلهم في المطار بيودعوهم
حمزة:علي فكرة يا يوسف اميرة يمكن تسيب مصر خالص
يوسف:بتقول ايه
حمزة:اتصلت علي هبه و قالتلها ان هما كلهم مسافريين
يوسفكفين
حمزة:هبه من صدمتها نسيت تسال بس وصتها تعرف كل حاجه و اول ما اعرف هقولك
مصطفي:كدا يا جو
يوسف:سامحني يا صاحبي كل حاجه جت كدا بس قلبي معاك و ان شاء الله هيبقي احسن فرح في الدنيا
مصطفي:الفرح من غير يوسف مش هيبقي فرح اا و هاجر اتفقنا انها تكون علي الضيق
رامز:هتسبنا
يوسف:مقدرش بس الاحوال جت عكسي
مراد:تاتي الرياح بما لا تشتهيه السفن
مالك:هتكون معانا يا يوسف لحظه بلحظه اوعي تنسانا
يوسف:انتوا بتتكلموا في ايه انتوا اصدقاء العمر
كان ادهم ساعتها خلص الاوراق و شاور ليوسف انه يجي
مروان حط ايده علي يوسف و حضنه من غير كلام و عير
يوسف:ايه يا ابني انا رايح اموت
حمزة:بعد الشر يا عم اوعي تقول كدا بس احنا ممكن نجيلك في الاجاات طالما انت مش عايز تجيلنا هتكلفنا اهو
يوسف:مش هوصيكوا يا شباب انا عارف ان اميرة اختكوا بس طول ما انا مش موجود هي في عنيكوا
حمزة:تطمني عليك
راح يوسف مع ادهم و ركبوا الطياره
و اتفرقوا الاحباب
“عند اميرة و ايمان”
ايمان بمساعده بروفيسور جون كان في اقل من اسبوع ورقها رجع فرنسا و خلصت ورق اميرة و خدتهم كلهم سياحه و سافرت علي فرنسا
استقبلهم دكتور جون و مراته في المطار كانوا عايشين لوحدهم و كانوا بيحبوا ايمي من الاول
بروفيسور جون:انا كنت عامل الدور الي فوق من الفيله بتاعتي لابني و انتي عارفه يا ايم انه مات في حادثه فالدور كله تحت امركوا
ايمي:”لا يا دكتور كفايه الي عملته عشانا مش عايزة اتقل علي حضرتك
مراته:متقوليش كدا انتي زي بنتنا و عيلتك زي عيلتنا احنا ما صدقنا نلاقي عيله احنا عايشين لوحدنا يا بنتي
و فعلا راحوا كلهم علي الفيلا طلعوا استريحوا و ابتدوا يندمجوا مع بعض و بروفيسور جون خلص الاوراق بتاعه ايمي و نقل اميرة
مرت الايام و السنين
بعد 5 سنين
اميرة اتصلت علي هبه كانت عايزة تطمن عليها
حمزة:ايوة يا اميرة
اميرة:خرجت من اوضه العمليات و لا لسه
حمزة:يا بنتي ده عاشر مرة تكلمي فيها لسه مش خرجت
اميرة:انا كان نفسي اكون جنبها دلوقتي انا هتجنن عليها يا حمزة
حمزة:طب اقفلي و انا هطمنك
اميرة:لا مش هقفل خلي الفون مفتوح معاك لغايه ما تطمن
خرجت الممرضه
الممرضه:مبروك ولد زي القمر
اميرة:يوووووة انا عايزة بنت
حمزة:وقته ياختي
اميرة:عشان تتسمي باسمي هبه قالتلي كدا لو جابت بنت هتسميه اميرة و انا لو خلفت هسمي بنتي هبه
حمزة:سبحان الله دا نفس اتفاقي انا و يوسف
سكتت اميرة فتره
اميرة:طمني علي هبه
حمزة:ام جو
اميرة:طمني يا حمزة
حمزة:لسه خارجه دلوقتي و بينقلوها اوضه تانيه اول ما تفوق هخليها تكلمك معلش هقفل عشان يوسف علي الويتنج انتوا جننتوني انا نفسي اطمن علي مراتي مش انا الي اطمنكوا عليها
نفس الحوار تقريبا كان مع يوسف
يوسف:ولد يا حمزة
حمزة:و هسميه يوسف
يوسف:حبيبي يا صاحبي
حمزة:و انت بقي هتسمي امتي حمزة مش دا وعدنا
يوسف:بطل يا حمزة
حمزة:عيش حياتك يا يوسف شوف بنت الحلال الي ربنا هيكرمك بيها
يوسف:و انت متخيل ان في بنت حلال ممكن تدخل قلبي غيرها ياريت نقفل علي الموضوع دا يا حمزة دا اتقفل عليه بقاله سنين بلاش نغبشه في الجرح عشان مش يوجعني يا صاحبي
هبه اول ما فاقت
هبه:انا جبت ايه”هبه رفضت تعرف نوع الجنين”
حمزة:كل خير
هبه:ايوة جبت ايه يعني
حمزة:كيس جوافه
هبه:ياربي عمرك ما هتتغير كانت رحله سودا وربنا
حمزة:انه واحده حكم رحلتنا كلها زي الفل
هبه:بجد يا حمزة فين النونه يا حمزة
حمزة:لا هو نونو في الواقع
جابلوها النونو قمور اوي شبه حمزة
هبه:ايه دا هو دا ابني
حمزة:لا ماجرينه من عند عم سيد البواب انتي مش شايفه الواد قرب ينطق و يقول انه ابني
هبه:مش شبهي دا شبهك انت بس
كانت في دخله باقي البنات
هدير:يا خلاثي علي العسل مكنتوش قادرين تبدروا شويه عشان بنوتي يبقي هو عريسها
مروان:انا اناسب حمزة ليه ان شاء الله هما العرسان خلصوا و لا ايه
حمزة:ههههههههههههه انت تطول
بسمه كانت داخله و كانت حامل
بسمه:لا دا اتحجز لبنتي انا
هبه:امشي ابت انتي و هي انا عمري ابدا ما اجوز عيالي منكوا
يارا:هو عشان يعني حلو شويه و عنيه عسلي هتتفردي و تتني علينا
مراد:انا عندي بنتين و عمري ما افكر اديهم لابن حمزة ابدا قال حمزة قال دا هيطلع مجنون ابن عيله مجانين ده كفايه هبه و حمزة هيربوه
حمزة:هو انا جربه للدرجه ده تصدقوا انكوا شله معفنه انا هختار بنت هاجر
كانت هاجر داخله شايله بنوته و مصطفي شايل ولد كانوا توأم
مصطفي:نعم يا اخويا انا افرط في بنتي دا انا معنديش غيرها هي و اخوها
حمزة:تصدق انك واد واطي
الكل ضحك و كان يوم سعيد جدا عليهم كلهم
“في المانيا”
ادهم كان لسه مخلص شغل فات علي مكتب يوسف
ادهم:مش يلا يا جو انا تعبت اوي انهرده و عايز اروح
يوسف كان سرحان بيفتكر لحظات بينه و بين اميرة
ادهم:جو بطل سرحان كل شئ قسمه و نصيب و اعمل زي ما بتعمل كل مرة خدلك طياره و اطلع علي فرنسا شوفها من بعيد و ارجع و انا هاجي معاك نفسي اشوف ايمي
لقوا السكيرتيره دخلت فجأه
السكيرتيرة:مستر ادهم مستر يوسف
يوسف:انتي ازاي تدخلي كدا
السيكرتيرة من غير رد فتحت التليفزيون كان في طياره هليكوبتر وقعت برجل اعمال و هو في حاله خطره قراوا الاسم طلع محمد الاسيوطي
الاتنين قاموا مخضوضين من علي المكتب
يوسف:احجزي بسرعه تذكرتين لمصر
راحوا المطار لقوا طياره لمصر قدامها يومين خدوا طياره خاصه ليهم و اول ما وصلوا مصر جريوا علي المستشفي لقوا مامتهم منهاره
بابهم في اوضه الانعاش بين الحياه و الموت
سهير بتبصلهم و كانت بتعيط و كانت بتفتكر الحوار بينها هي و جوزها قبل ما يركب الطياره علي طول
FLASH BACK
“في اوضه المكتب سهير خبطت”
محمد:اتفضلي
سهير:انت قاعد هنا و سايبني لوحدي
محمد:ايه مش لاقيه حد تنكدي عليه و تكرهيه في عيشته جتيلي انا
سهير:انت ليه محسسني بالذنب هما الي اتخذوا قرارهم مش انا الي قلتلهم يسيبونا
محمد:ما البركه فيكي انتي عارفه انهم كانوا هيسيبوا البيت لو كنتي عملتي حاجه للبنتين بس للاسف الي انتي عملتيه مش بيتغفر يا مدام عشان البنات كرامتهم و مامتهم اغلي من كل شئ و انتي عرفتي كويس ازاي تدوسي علي الجرح تعرفي هما معاهم حق مين يستحملك تكوني حماته انتي واحده متستهليش اللقب دا و لا حتي لقب ام لانك مش حسيتي ببعد ولادك الي من لحمك و دمك و خلتيهم يبعدوا عني
سهير:يووووووه انت كل يوم نفس الاسطوانه ده تقولها
محمد:هفضل اقولها لحد ما تجيب امل فيكي انا ماشي
سهير:رايح فين
محمد:في ستين داهيه ملكيش دعوه
end
في المستشفي كان ادهم بيحاول يطمن من الدكتور
الدكتور:صعب اوي ادعوله
يوسف كان واقف عند اوضه الانعاش و انهار عياط و كان بيفتكر لما باباه يقعد يتحايل عليه انه نفسه يشوفه مكنش بيرضي ينزل مصر ابدا كان باباه الي بيرحلهم المانيا
ادهم:يوسف الوقفه هنا مش ليها لازمه
يوسف:هنعمل ايه
ادهم:مفيش حاجه بايدينا غير اننا ندعيله انا هروح اتوضي و اصلي و نقرا قران و ندعي ربنا و انت كمان اعمل كدا
“في فرنسا”
هاجر اتصلت علي اميرة
اميرة:جوجو حبيبه قلبي وحشاني اخبار التوأم ايه
هاجر:كارثه يا اميرة
اميرة:في ايه حد جراله حاجه منولادك مصطفي كويس انطقي
هاجر:كلنا كويسين مش تقلقي
اميرة:اومال ايه الكارثه
هاجر:بابا يوسف وقعت بيه طيارته الخاصه و هو بين الحياه و الموت
اميرة كانت بتحب باباه جدا هي و ايمي كان ليه معزة خاصه عندها
جريت اميرة عشان تقول لايمي لقت انها لسه في الجامعه مش لقت قدامها غير تيتتها
جريت عليها و فضلت تعيط
اميرة:مش عارفه اعمل ايه يا تيتا انا قلبي واجعني اوي
تيتا اميرة:المرة ده مش انتي انا الي هعمل
اميرة:هتعملي ايه يا تيتا
تيتا اميرة:هتشوفي لما ساره تيجي
ايمي في الكليه لما سمعت بالخبر من البروفيسور لانه كان عارف كل حاجه حست ان الدنيا كلها بتلف بيها لان الراجل دا كان في منزله باباها بالظبط
معرفتش تمسك دموعها
البروفيسور جون:ايمي انا يمكن الطلب دا هيوجعني لاني مش حبك تبعدي عننا انتي و اهلك بس لازم علي الاقل تحضري اجازتك في مصر تتطمني علي كل حبايبك هناك
ايمي:حبايبي هما فين دول
البيوفيسور جون:حبايبك كتير اوي يا ايمي من ضمنهم الراجل الي وقعت بيه الطياره انا عارف انك بتحبيه جدا و دايما كنتي بتقولي ان انا و هو في منزله باباكي يعني لو حصلي كدا يا ايمي هتسيبيني
ايمي بخوف:بعد الشر عنك
جون:يبقي كدا خلاص قضب الشهر دا في مصر اطمني فيه علي كل الي هناك و ارجعي تاني و احنا هنستناكي
و هي خارجه من مكتب جون هو سند علي المكتب :و لو ان قلبي هو الي هيوجعني انا و ماريا مراتي لانك مليتي حياتنا انتي و اختك و مامتك و جدتك بس انا عارف ان قلبك مش هيرتاح غير لو نزلتي
رجعت ايمي للبيت
لقت جدتها وشها احمر
ايمي:تيتا فيكي ايه يا تيتا
الجده:مش قادره يا بنتي اتصلي علي امك حاسه اني تعبانه
ساره كانت مع ماريا في shopping هما بقوا صحاب اوي
ايمي:ماما قدامك كتير
ساره:في ايه يا ايمي
ايمي:تيتا تعبانه شويه
ساره:انا جيه فورا
و فعلا ساره و ماريا رجعوا البيت و معاهم دكتور
الدكتور اكد ان الجده حالتها النفسيه تعبانه جدا و دا اثر علي القلب و لازم تريحوها علي قد ما يقدروا
ساره:ٍايه الي تعبك يا امي اؤمريني
الجده:رجعيني بلدي يا بنتي عايزة ارجع بلدي عشان خاطري يا ساره
ساره بصت لايمي و اميره الي كانوا لسه داخلين
ساره:انا المره الي فاتت جيت هنا عشانكوا بس المرة ده لازم ارجع عشان امي رايكوا ايه
ايمي و اميرة اكنهم كانوا مستنين الجمله ده:موافقين يا ماما
حضروا نفسهم وودعهم الدكتور جون و مراته ووعدوا الدكتور جون انهم راجعين تاني
الدكتور جون كان بيسلم علي الجده
الجده:انا متشكرة اوي علي الي عملته معايا
دكتور جون:دول ولادي و اي هيريحم هيريحني
flash back
الجده:دكتور جون عايزة اطلب طلب
دكتور جون:يا خبر حضرتك تؤمريني
الجده:عاوزة ارجع بلدي يا ابني و ساره مش هترضي عشان خاطر ايمي و اميره قولي اعمل ايه
دكتور جون:مش انتي الي هتعملي انا الي هعمل اسمعيني
قالها علي موضوع التعب و اتفق مع دكتور العيله انه يقول الكلام دا
end
دكتور جون:ابقي طمنوني عليكوا و اعرفوا ان ليكوا اهل هنا اوعديني
الجده:اوعدك يا ابني
رجعوا مصر من غير ما حد يعرف
اول ما رجعوا حطوا الشنط
ايمي و اميرة استأذنوا مامتهم عشان ينزلوا
ساره:احنا لسه جايين هتروحوا فين دلوقتي
اميرة:معلش يا ماما مشاوير مهمه عشان نرتاح الايام الي جيه
مش استنوا الرد و باسوها و فتحوا الباب و جريوا
ايمي خدت العربيه بتاعتها و اميرة ركبت معاها و طلعوا علي مستشفي السلام الدولي
سالوا في الريسبشن عن مكان رجل الاعمال محمد الاسيوطي
طلعوا بسرعه لقوه في العنايه الدكتور رفض انه يدخلهم
كانت ايمي بتتحايل علي الدكتور
اميرة:علي فكرة لو مش دخلتنا هندخل غصب عنك
الدكتور:مش مسموح يا انسه
ايمي:دكتور هي جابت من الاخر برضاك غصب عنك هندخل
و فعلا بيلفوا عشان يدخلوا لقوا في وشهم حمزة مش بقي مصدق
شاور للدكتور انه يبعد
ايمي لبست لبس العنايه هي و اميرة و دخلوله فعلا كان حمزة بيبص عليهم و قد ايه هما حنين جدا علي خاله
ايمي كانت ماسكه ايديه و اميرة كانت ماسكه ايديه التانيه و كانوا بيكلموه لان هما كانوا عارفين ان الي في غيبوبه بيسمع كويس
ايمي:عمو انا عارفه انك سامعني بس بجد انت واحشني اوي انا مش قابلتك كتير بس معزتك كبيرة اوي عندي انت بالظبط في غلاوه بابا
اميرة:لا انت بابا بجد انت احن قلب حن علينا عشان خاطري مش تسيبنا احنا اول ما سمعنا جينا علي طول عشان خاطري قوم
كان يوسف داخل هو و ادهم مش بقوا عارفين يتكلموا
يوسف نزل علي ركبه:اميرة
ادهم:راح ناحيه ايمي و موطي مسك ايديها و باسها
ادهم:وحشتيني وحشتيني اوي اوي اوي
يوسف:اما انتي بقي لو اقولك وحشتيني لغايه فين مش هتصدقي
الاربعه كاناو بيعيطوا في نفس اللحظه الجهاز اشتغل و ايدين باباه مسكت ايد ايمي و اميرة و دا معناه انه ابتدا يرجع لوعيه تاني
ايمي:ادهم
ادهم:عيون ادهم
ايمي:مش وقته يا ادهم انده الدكتور بسرعه
ادهم:ليه في ايه حصل حاجه لبابا
ايمي:باباك مسك ايدي
اميرة:و انا كمان و الله اا حته استغربت و قولت متهيألي
ايمي:لا دا رجع لوعيه انا متاكده انده يا ادهم يوسف اتصرف
الاتنين جريوا علي الدكتور جابوه
الدكتور:دا لو فاق يبقي معجزه
ايمي :انا متاكده انه فاق
الدكتور بيكشف عليه لقي فعلا انه ابتدا يفوق و بيقاوم
الدكتور:يا ريتكوا جيتوا من بدري
نطق اول اسم يوسف و ادهم
جريوا عليه فضلوا يبوسوا ايديه
باباهم:هاتولي ايمان و اميرة
يوسف شد ايد اميرة وقفها جنب باباه و نفس الشئ عمله ادهم بس ادهم مسك ايمي من كتفها بس يوسف مش عايز يسيب ايد اميرة
باباهم:اوعي تمشوا تاني انتوا الاربعه لازم تقعدوا و انا هتصرف مع سهير بس و النبي مش تسيبونا انتوا لما مشيتوا و لادي مشيوا انتوا الاربعه ولادي هاتي ايدك يا اميرة و انتي كمان يا ايمان
اميرة بتحاول تشد ايدها من يوسف مش عايز يسيبها
يوسف:اديله التانيه
وفعلا مسك ايدهم كلهم في بعض و قال:ان شاء الله هنلاقي حل
كانت ساعتها سهير دخلت و شافتهم كلهم حولين جوزها و كان فاق و عرفت ان سبب فوقانه البنتين الي دخلوا عنده بس مش كانت متخيله انهم ايمي و اميرة
flash back
سهير كانت بتعيط و هي بتصلي و بتدعي ربنا انها مش هتغلط تاني و انها مسافره فرنسا مخصوص عشان تجيب ايمي و اميرة و تعتذر لساره و ربنا يقوم جوزها بالسلامه كانت خايفه من الوحده جدا لان الي كان معاها الوحيد جوزها وولادها مش كانوا عايزين يرجعولها حتي اختها سابتها هي كمان
end
كلهم بصولها و تنحوا
ايمي:معلش يا عمي مضطرة استأذن
كانت بتشد ايديها
باباهم:ليه يا بنتي كدا ليه هتوجعي قلبي تاني
في اللحظه ده ادهم مسكها جامد من كتفها:عشان خاطري يا ايمي كفايه بقي
سهير:و لو قولتلك عشان خاطري انا خليكوا هنا ينفع”و كانت بتعيط”
الكل استغرب
سهير:انا عرفت غلطتي لما بقيت لوحدي مش حوليا ولادي حتي بنتي اتجوزت و مشيت و مش رضيت تقعد معايا و راحت لاخواتها هي كمان يعني وحيده مش معايا غير ابوكوا حتي محمد مش كان طايقني انا اضايقت من الي عملته ايوة يا ايمي انا مستعده اعترفلك ان ادهم ملوش ذنب انا الي خططت لكل حاجه و لو عايزة اثبتلك هجبلك البنت موجوده هي روسيه ادهم من كتر تعبه مش كان حاسس بحاجه و انا انتهزت الفرصه ده
ايمي كانت مندهشه جدا و بتبص لادهم
ادهم:عشان تعرفي انك ظلماني و حرقتي من عمرنا 5 سنين و انتي بعيد عني انا قولتلك عمري ما هفكر في حد غيرك و لا عمري هلمس حد غرك و انا عند وعدي يا ايمي و لغايه دلوقتي يا تري لسه قلبك لادهم يا ايمي
ايمي بصت في الارض
في نفس اللحظه ده
يوسف:انا مش عندي كلام اقوله انا مش غلطت انتي الي غلطتي فيا انتي سيبتيني و وجعتيني
اميرة:ماما يا يوسف
يوسف:و انا فين من دا كله بتخديني باخطاء غيري ليه
اميرة:هرجع و اقولك ماما يا يوسف ماما اهم من حياتي كلها
يوسف:و انا فين من حياتك يا اميرة
اميرة:انت انا
يوسف:مش فاهم
اميرة:لا فاهم
محمد:كفايه عتاب يا ولاد كلنا اتظلمنا من مدام سهير و اتوجعنا منها بس نحمد ربنا ان اخيرا الضمير صحي
سهير:انا اسفه
محمد:اسفه ده مش لينا احنا انتي عارفه كويس اوي هتتقال لمين
سهير:حاضر يا محمد اا هنزل حالا هروح لمدام ساره
فعلا سهير نزلت و طلعت علي بيت ساره
اميرة:هو حل واحد عشان خاطر ماما مش تعند ادوني فون اكلم تيتا
فعلا اميرة كلمت تيتتها و فهمتها كل حاجه و تيتتها كانت مستنيه عشان تستقبل سهير
باباهم:انزلوا يا ولاد روحوا انتوا بردو لما تشوفكوا هتحن قلبها شويه
ايمي:لا مش هسيبك مش مستعديه اخسرك
باباهم:مش هتخسريني يا ايمي “كان اول مرة يقولها ايمي”
ضحكت و ابتسمت
ايمي:خلاص هما يروحوا و انا اقعد معاك
ادهم:لهو انتي متخيله اني هسيبك تاني انسي يا ماما
ضحكوا كلهم و فعلا باباهم اقنعهم انهم يرجعوا كلهم البيت و حصلوا سهير
سهير خبطت علي الباب و فتحت الجده
الجده:اتفضلي يا بنتي
سهير:مدام ساره هنا
كانت ساره خارجه من المطبخ
ساره:مدام سهير “باندهاش”
سهير:بصي انا غلطت كتير و الي هقوله دا مش سهل عليا لكن دا حقك عندي
ساره لسه كانت هتتكلم
سهير:انا اسفه يا ساره كل الي حصل دا كان من تخطيطي و تدبيري و مش جنيت منه غير بعد عيالي عني و اني بقيت لوحدي
ساره كانت لسه هتتكلم بقت في وشها ايمي و ادهم و اميرة و يوسف
شافت الفرحه في عنيهم و الخوف من قرارها
ساره سكتت شويه :كفايه انك عرفتي غلطتك و اعتذارك ليا قدام ولادي وولادك و عفا الله عما سلف
وفعلا خرج محمد من العنايه و الكل كان بيرتب لاكبر فرح للاخين و الاختين
سهير كانت طلبت من ساره ان التحضيرات تكون في الفيله ووافقت ساره
البنات حضروا كلهم بعيالهم
هبه:يخربيت كدا زهقتونا في عيشتنا بقالكوا 10 سنين تعرفوا بعض و تحبوا في بعض و متكابرين
اميرة:يا بنتي مش كدا بس لازم كل واحد كان يعرف حدوده ايه
هاجر:بس بس وجعتي قلبنا
ميار:هتدخلي عش الزوجيه ابيبي
اميرة:هو اخباره ايه صحيح
البنات:ايه دا
اميرة:عش الزوجيه
بسمه:هيييييييييح حاجه حلوه اوي انك خلاص مع حبيبك
هاجر:اها تحسي ان كل طلباتك مجابه مش محتاجه قانون
يارا:هتحسي براحه حلوة جدا لانه خلاص بقت كل حاجه مباحه و محلله
هبه:و ياااااااااه يا جدع خناق كل يوم بس يقلب بضحك في الاخر
اميرة:بس بس بس ايه هتخلوني اروح اتجوز انهرده بدل الاسبوع الجاي
هدير:بس انا عجبتني حته الخطوبه مده اسبوع ده
اميرة:دا انا عملت كدا انا و ايمي بالعافيه دول كانوا عايزين اول ما ماما وافقت يروحوا يكتبوا كتاب
هبه:علي اساس انهم مش عملوا كدا
اميرة:بس بعديها بيومين
يارا:لا فرقت
اميرة:يا ماما لو مش كنت عملت كدا كان هيرتكب جريمه
البنات:ههههههههههههههههههههههههههههههههه
اميرة:هبه هاتي يوسف اشيله
هبه:دا يتشال ازاي دا انتي في وعيك يا بنتي
اميرة:ام ظرافه دم اهلك ابنك يا هبه اقصد اكيد مش التاني
هبه:اه المصيبه ان الاتنين نفس الاسم
اميرة:و ماله الاسم ياختي
هبه:زي العسل اقدر اعترض
اميرة فضلت تلعب مع عيال صحابها كلهم كان يوسف وصل من الشغل و سال عنها و عرف انها في الاوضه المخصصه ليها في الفيله
يوسف:ماما هو انا لو عايزة اسرب صحاب العروسه اعمل ايه”بهمس”
سهير كانت قاعده مع ساره و بيتكلموا
سهير:هههههههههههههههههههه عايز ايه مش سامعه
يوسف:احنا هنبتديها كدا دا انا ابنك حتي
ساره:عايز ايه يا يوسف
يوسف:”بطريقه مسرحيه”:و لا حاجه يا باشا انا اقدر اعوز حاجه
سهير:يا سناء يا سناء
“سناء الشغاله”
سناء:ايوة يا سهير هانم
سهير همست لها انها تخرج البنات من اوضه اميرة
سناء طلعت
سناء:معلش يا بنات ممكن تساعدوني عشان حاجه العروسه جت و مش عارفه اطلعها لوحدي
البنات:اكيد طبعا
كل واحد نزلت بعيالها ما عدا هبه اميرة اصرت ان ابنها يوسف يكون معاها
اميرة:يا خلاثي انتي يا امورة ايه الحلاوه ده”و كانت بتبوسه”
يوسف:طب انا و هو نفس الاسم تيجي نبدل الادوار
اميرة اتسرعت من يوسف لانه كان واقف وراها
اميرة:يخربيتك خضتني ثم انت بتعمل ايه هنا
يوسف:شيلي الاول هذا الكائن من هنا
اميرة:ملكش دعوه بيوسف حبيبي
يوسف:طب ما انا اهو
اميرة اتكسفت اوي
اميرة:اطلع برا يا قليل الادب ازاي تدخل اوضه واحده كدا
يوسف:فين الواحده ده انا داخل اوضه مراتي فيها ايه
اميرة:لا يا بابا مش رسمي لسه في فرح
يوسف و قرب منها:هو لازم فرح
اميرة و بتبعد:اها
يوسف:طب لو قلت ان مفيش فرح هتعملي ايه
اميرة:هقتلك
يوسف:انتي بتبوظي اللحظه ليه
و قرب منها و كان لسه هيبوسها طلعت ابن حمزة في وشه خد هو البوسه
يوسف:الله يخربيت ابوك
اميرة:ههههههههههههههههه عشان تبطل قله ادب
يوسف و حاصرها بين ايده : تدفعي كام
اميرة لسه هترد كان الباب اتفتح فبعد بسرعه يوسف عنها
حمزة:يا لهوووووي كنتوا بتعملوا ايه
يوسف:اهو انت و ابنك عليك اوقات بنت جزمه
حمزة:انا طالع اخده اساسا
يوسف:و مش خبطت ليه
حمزة:خبطت كتير بس اظاهر كدا مكنتوش سمعني كنت بتحطلها قطرة و لا ايه
اميرة اتحرجت جدا و استخبت ورا يوسف
يوسف:حمزة خد ابنك اهو و استناني برا
حمزة:لا انا بقول اروح بردو انا لسه في عز شبابي مش عايز اتكسر من دلوقتي
مر يومين
ادهم:صباح الورد علي اجمل عيون
ايمي:صباح النور
ادهم:صاحيه بدري يعني
ايمي:مش هتصدق لو اقولك اني علي طول كنت بعود نفسي اصحي بدري
ادهم:اممممم بحبك
ايمي:يوووة بقي يا ادهم عيب كدا
ادهم:عيب مين و الناس نايمين
ايمي:طب ايه
ادهم:ايه
ايمي:عايز ايه
ادهم:نخرج
ايمي:لوحدنا لا عيب
ادهم:هو انا جايب بنت اختي بقول نخرج اخرج مع مراتي يا نااااااااس”بصوت عالي”
ايمي:طب وطي صوتك طيب امتي
ادهم:لو خرجتي من اوضتك اساسا هتلاقيني واقف قدامها
ايمي خرجت فعلا لقيته قدامها
ادهم:يلا بينا
ايمي:بينا ايه بس انا مش جهزت
ادهم:ليه دا حتي البرمودا تحفه عليكي
ايمي:انت قليل الادب
قفلت الباب في وشه
ادهم منى ورا الباب :طب مش تنسي تلبسي الجينز الاسود و عليه البلوزة البيضاء و فيها فيونكه من النص بيبقي شكلها حلو عليكي
ايمي فتحت الباب
ايمي:انت عرفت الطقم دا منين انا جبته في فرنسا
ادهم:هو انا مش قولتلك
ايمي:لا مش قولتلي
ادهم:متاكده اني مش قولتلك
ايمي:يوووة بقي قول يا ادهم
ادهم:اصلي كنت بزورك كل ما توحشيني من غير ما تحسي و يوسف كمان عشان يشوف اميرة
ايمي ابتسمت بخفه:للدرجه ده كنت بتحبني
ادهم:مش هقدر اوصفه بالكلام ابدا بس ممكن افعال
ايمي قفلت في وشه الباب
ادهم:ههههههههههههههههههههههههههههه هستناكي تحت
ايمي لبست الطقم الي ادهم قاله و نزلت
خرجها في كل حته لغايه ما وصلوا عن بتاع غزل بنات
ايمي:ادهم ادهم
ادهم:عيون ادهم
ايمي:عايزة غزل بنات
ادهم:نعم”بتعجب”
ايمي:غزل بنات يا ادهم
ادهم:انا قولت بنت اختي و معرفش تعالي يا ستي اجبهولك
بعد ما جبلها
ادهم:تحبي اوديكي مراجيح
ايمي:انت بتتريق عليا
ادهم:انا اقدر بس بصيلي كدا
اول ما بصتله و هي بتاكل الغزل بنات صورها و كان شكلها يضحك
ايمي:ادهم امسح الصورة
ادهم:لا
ايمي:يووووووووه بقي
ادهم:انا يتقلي يووووه كدا طب مفيش غزل بنات
كان لسه هيخده من ايديها
ايمي:لا خلاص خلاص
عدت الايام
“قبل الفرح بيوم كان يوم الاربعاء”
هاجر:انا قلبي دليلي قالي اتوكسي
اميرة:حاضر هتوكس
هبه:هههههههههههههههههههههههههه مبروك يا حبي
ميار:مستعدين
البنا:اها
كل البنات زغرطت لاميرة
اميرة:ربنا يخليكوا ليا يارب
البنات:و يخليكي لينا
كان الباب بيخبط
هبه:مين
يوسف:افتحي يا هبهب انا يوسف
هبه:لا فال وحش انك تشوفها قبل الفرح
يوسف:افتحي يا بت
هبه:بت اما تبتك بردو مش هفتح
يوسف:ام ده عقيده
سابهم و مشي
البنات جهزوا اميرة و ايمي من ماسكات و كل حاجه
ايمي:نفسي اعرف ليه دا كله احنا مش كدا كدا هنروح بيوتي سنتر
هاجر:بردو عشان النضارة تبقي الضعف
اميرة:لا فرقت
اليوم التالي يوم الفرح
كل البنات مع ايمي و اميرة في البيوتي سنتر
كل البنات لبسوا فساتين حمراء عشان يكونوا وصيفات العروستين
“فستان ايمي كان مجسم من فوق و منفوش من تحت و كب و في زخرفه بسيطه جدا “
“فستان اميرة كان تلت كم مجسم من فوق و منفوش من تحت”
يوسف و ادهم و معاهم الشباب كانوا عند كوافير الرجال
حمزة:برنس وربنا يا ادهم انت و جو
يوسف:تسلم يا كبير
مصطفي:عايزنكوا تشرفونا انهرده
مروان:من جهه كدا فانا مطمن
يوسف:غور ياض من ليه
راحوا الشباب بعربيتهم قدام البيوتي سنتر
يوسف:هما اتاخروا كدا ليه
حمزة:يييييييه انت لسه شوفت حاجه
كان ساعتها اميرة خرجت الاول و كانت ايه في الجمال
يوسف تنح اول ما شافها
اميرة:اهو مش حطيت غير كحل و روج بس زي ما طلبت مفيش حاجه لا اكتر و لا اقل
يوسف:زي القمر يا حبيبتي مع اني مكنتش عايز كدا بردو
اميرة:خلاص بقي يا يوسف
يوسف:قدامي يا قمر
ركبت معاه العربيه و صمم ان هو الي يسوق
ايمي خرجت بعديها و كانت جميله جدا
ادهم:ما شاء الله قمر
ايمي:ميرسي يا ادهم
ادهم:كنت طول عمري بحلم باليوم دا من اول مرة شوفتك فيها
ايمي:ههههههههههه و اهو اتحقق
ادهم:الحمدلله
ركبت معاه العربيه و بردو صمم ان هو الي يسوق
اول ما وصلوا القاعه الكل استقبلهم و كانت الزفه حلوه جدا و متععده الانواع في اكبر فنادق مصر 7 نجوم
في الرقصه السلو علي اغنيه اول مرة لدنيا سمير غانم و حماقي
“قبل ما اشوفك قدامي كانت الدنيا بتيجي عليا و تكسر نفسي
كان في بيني و بين احلامي مليون سد بيفصل بينا و حاجز نفسي
من اللحظه ده بقيتي معايا و انا مش هقبل اشوفك خايفه
و الجي في حياتك ويايا في حاجات تانيه اكيد مختلفه
انت الضحكه الحلوة في دنيا مبتضحكليش غير بالصدفه
لو حسيت بالبرد في ثانيه لما عنيك تحضني انا بدفا
لو نجمه بعيد هجبهالك هتكون بين ايدك في ثواني
احلمي باللي هيجي في بالك عالك قلبي دا عالم تاني”
و في اللحظه ده يوسف شال اميرة و ادهم شال ايمي و لفوا بيهم كتير
و صحابهم لفوا حوليهم و فضلوا يصقفوا جامد
بعد ما خلص الفرح
ادهم:ايمي انا كانت امنيه حياتي اني اخد عروستي و الف بيها الدنيا كلها
ايمي:هنروح فين
ادهم:الدنيا كلها يا دنيتي
ايمي:طب و الشغل يا ادهم
ادهم:لا يا حبيبتي اصل بعد كتب الكتاب انا خدت اجازة بدون مرتب لمده سنه و اتفقت مع يوسف انه يشيل الشغل و لو في حاجه يتصل بيا و كفياني كدا بقي نفسي اعيش معاكي احلي ايام حياتي انا و انتي و بس
و فعلا ايمي و ادهم سافروا
“عند يوسف و اميرة في البيت”
يوسف:نورتي بيتك يا عروستي ..
اميرة:دا نورك يا حبيبي
يوسف:استنى متدخليش
اميرة:ليه يا حبيبي
يوسف:نقرأ الدعاء ده الأول ورددي ورايا
اللهم انى اسألك خير المولج وخير المخرج .. بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى ربنا توكلنا”
هي (ابتسمت) ودخلت
يوسف:الحمد لله اخيرا الدوشه راحت وبقينا لوحدنا
اميرة:(بكسوف) : انا هدخل اغير هدومي
يوسف:بس متتأخريش
(بعد 5 دقايق خرجت لابسه اسدال الصلاة)
هوا ابتسم
اميرة: إيه مالك ؟
يوسف:اصلي لسا كنت هنادي عليكي واقولك البسيه
اميرة:ودي حاجة تفوتنى بردو دا انا حلم عمري تصلي بيا إمام
يوسف:(بابتسامه واسعة) : طيب يلا ..
وبدأ يقرأ آيات من سوره الروم .. لحد ما وصل لآية
{ﻭَﻣِﻦْ ﺁﻳَﺎﺗِﻪِ ﺃَﻥْ ﺧَﻠَﻖَ ﻟَﻜُﻢ
ﻣِّﻦْ ﺃَﻧﻔُﺴِﻜُﻢْ ﺃَﺯْﻭَﺍﺟًﺎ
ﻟِّﺘَﺴْﻜُﻨُﻮﺍ ﺇِﻟَﻴْﻬَﺎ ﻭَﺟَﻌَﻞَ ﺑَﻴْﻨَﻜُﻢ
ﻣَّﻮَﺩَّﺓً ﻭَﺭَﺣْﻤَﺔً ﺇِﻥَّ ﻓِﻲ ﺫَﻟِﻚَ
ﻟَﺂﻳَﺎﺕٍ ﻟِّﻘَﻮْﻡٍ ﻳَﺘَﻔَﻜَّﺮُﻭﻥَ} صدق الله العظيم ..
سمع صوتها و هيا بتعيط و هيا بتصلي وراه و هوا بيقرأ الآية دي .. و هوا بيدعي ربنا انه يحفظها ليه و يبارك لهم في زواجهم ..
بعد ما خلصوا ..
يوسف (فكلها طرحة الاسدال ومسح على شعرها) : إيه بس مالك بتعيطي ليه دلوقتي
اميرة:(بعياط) : اصلي فرحانة اوى
يوسف:(يضحك و يضمها ليه) : طب هوا الفرحان يعيط كدا ؟
اميرة:اصل صوتك حلو اوى .. ودعائك لربنا اثر فيا أوى .. من زمان كان نفسي اقف بين ايدين ربنا وأنا معاك .
يوسف:واخيرا امنيتنا اتحققت .. يلا بأه قومي اغسلي وشك كدا وتعالي عشان اقولك كلمه سر
اميرة اتكسفت و ضربته و طلعت تجري
يوسف:الحمد لله يا رب انك جمعتنى عليها في حلالك
و عدت السنين
في النادي
يوسف كان بيجري ورا ولد صغير مسكه من هدومه و شاله من رجليه
يوسف:انت هتعملي زي ابوك يا روح ابوك
حمزة و هبه جريوا يمسكوا الواد من ايد يوسف و كان في بنوته صغنونه جنب اميرة بتضحك
يوسف ابن حمزة:ابوثها يا بابا عايذ ابوثها يا بابا
يوسف:ياض متقولش كدا لاديك بونيه في وش ابوك
ابن مصطفي “عمر”:طب ينفع انا يا عمو
يوسف:لموا عيالكوا عن بنتي
كان ابن رامز حطله صاروخ جنب رجله و فرقع
يوسف:يا ابن الكلب تفرق ايه عن ابوك
الكل ضحك
يوسف:يلا يا اميرة
اميرة بنته:نعم يا بابا
اميرة:لغبطتي انت قصدك انه اميرة ما انا قولت من الاول اسميها هبه
يوسف:و لما اقول يا هبه حمزة يعمل فيا ايه ان شاء الله
حمزة:تصدق كانت هتبقي مشكله جامده اوي يا يوسف
يوسف:لسه تفكيرة شمال زي ما هو
ابن مروان”سيف””:و الله لاخلي بابا يحبثك
يوسف:وريني عرض اكتافك ياض لمي ابنك يا هدير
الكل ضحك و قضوا يوم جميل جدا مع بعض
تــمـــــت

 

———–———-———————-————

 الى اللقاء

بقلم الكاتبة: أميرة عادل