مسلسل “علشان بحبك أنا” الحلقة الثامنة

الحلقة الثامنة

عمر ومنار روحو البيت وكانو مبسوطين واتفقو ان كل واحد فيهم يحافظ على مشاعر الثاني وميحولش يضايقه

عمر كان مبسوط انه بدء يرتاح لمنار ومنار كانت طايرة من السعادة رغم ان علاقتها بعمرزي ما هي

 

منار:عمر انت مبتكملش رسالة الماجستير بتاعتك ليه

عمر: انا خلاص قربت اخلصها فضلي حاجة بسيطة

منار:هههه تحب اساعدك

عمر :ههه طبعا ما حضرتك بقى معيدة في الجامعة انا من بكرة ان شاء هكمل فيها

منار ط.يب تصبح على خير

عمر:وانتي من اهله

عمر كان صاحي طول الليل يفكر في منار وفي رقتها وادبها اول مرة يفكر في منار من غير ما مروة تيجي في تفكيره

 

تك تك تك

منار:عمر اصحى ياعمر يالا انا راحت علية نومة ومسمعتش المنبه يالا الساعة تسعة

عمر نط من سريره :معقول طيب ثواني وهكون جاهز

ممار:خلاص انا هنزل انا اخد تاكسي وانت روح على شغلك على طول

عمر :لا لا رايحة فين لازم اوصلك

منار وهي مبسوطة :حاضر

 

عدى اسبوعين ومنار وعمر علاقتهم احسن من الاول بيتكلمو مع بعض ومنار بتساعد عمر في الرسالة كانت منار مبسوطة اوي اوي وعمر كمان

عمر :منار يالا قومي البسي

منار :ليه احنا خارجين

عمر:انا عازمك على سينما النهاردة وبعدها هنطلع نتعشى في المكان اللي تحبيه

منار:لا شعوريا نطت من الكرسي :بجد

عمر وهو بيضحك:اه ياستي بجد

منار وهي مبسوطة:وايه المناسبة

عمروهو مبتسم بخبث:يعني عشان مساعدتك ليه في الرسالة وشوية الابحاث اللي هطلبها منك اليومين الجايين دول

منار:ههههههه رشوة يعني

عمر :هههه ايوة بالظبط كدة يالا بقى عشان منتاءخرش

منار :ثانية واحدة وهكون جاهزة

 

عمر:ها يستي تحبي تدخلي عربي ولا اجنبي

 

منار:اجنبي

عمر :طيب ثواني اشوف فيه فيلم اجنبي ايه

اه الاعلان اهو
The Fault in Our Stars)

عمر:ها ايه رئيك

منار :شكله حلو ماشي

عمر:طيب تعالي نجيب فشار

منار:ههههههه عايزني اشبع يعني وتضيع عليا عزومة العشا

عمر:ههههههه لا انا مرجعش ابدا في كلامي

دخل عمر ومنار الفيلم منار في الاول كانت مش قادرة تركز في الفيلم بسبب وجود عمر جنبها لكن الفيلم كان حلو اوي فشدها كان فيلم رومانسي

وحزين منارمن غير ماتحس نزلت الدموع من عنيها كان البطل والبطلة صعبان عليها اوي

عمر كمان كان مبسوط بوجود منار جنبه كان حاسس انه بيتشد اوي لمنار لرقتها وطيبتها وادبها حتى شكلها كل حاجة فيها كانت عاجباه ومن غير

ما يفكر مسك ايدها وحطها بين ايديه

 

منار اتجمدت مكانها حست كائنها في عالم تاني اول مرة عمر يمسك ايدها حتى ايام الخطوبة مكنش بيعمل كدة ولا هي اساسا كانت هتسمحله

منار قلبها بيدق جامد نسيت السينما والفيلم بس كانت مركزة في ايدها اللي بين ايدين عمر

 

عمر كان مبسوط اوي وايدين منار بين ايديه حس انه قلبه بدء يدق لمنار

 

خلص الفيلم وخرج عمر ومنار وراحو مطعم منار كانت في قمة السعادة نسيت كل سنين حياتها اللي اتعذبت فيها بحبها لعمر ونسيت كلامه ليها يوم

فرحهم نسيت كل دة بلمسه واحدة من عمر

 

عمر :ههههه مكنتش اعرف ان قلبك خفيف كدة هههه طول الفيلم بتعيطي

منار:هههههه ماهو الفيلم كان نكد بصراحة

عمر:خلاص المرة الجاية نروح حاجة كوميدي

منار وهي مبسوطة:هههههه احسن برضه

 

خلصو عشا وهما في الطريق كانو مبسوطين اوي

عمر :منار طلعي الفلاشة اللي في الدرج شغليها

منار:فيها ايه اغاني

عمر:”ايوة اغاني قديمة بحب اسمعها وانا سايق بالليل

منار :ماشي

فتحت منار الدرج كانت شايفة الفلاشة لكن عملت نفسها بتدور عليها عشان تشوف الدبله دورت ملقتهاش حست براحة ان عمر شالها عشان

ميضيقهاش

منار:وادي ياسيدي الفلاشة هشغلها

عمر:عندك عبد الحليم وفيروز ونجاة وام كلثوم هاتي اللي يعجبك

منار:امم…….انا بحبهم كلهم خلاص هجيب اي رقم عشوائي هههه وانا وحظي

 

سألتك حبيبي لوين رايحين…

خلينا خلينا وتسبقنا سنين….

اذا كنا ع طول..التقينا ع طول..ليش منتلفّت خايفين

انا كل ما بشوفك..كأنّي بشوفك لأول مرة حبيبي…

انا كل ما تودعنا..كأنّا تودّعنا لاخر مرة حبيبي…

قلي ..حكيني ..نحنا مين..وليش منتلفت خايفين…

 

منار وهي بتسمع كانت حاسة بسعادة غير طبيعية وتفتكر مسكة عمر لايديها وبتسأل نفسها ياترى عمر بدء يحبني ولا كل دة تعود مش اكتر

 

عمر كمان كان سرحان وبيسأل نفسه هل فعلا بدأت احب منار طيب هل ياترى هي كمان بدأت تحبني ولا تعود مش اكتر

عمر:منار

منار:ايوة

عمر:ممكن اساءلك سؤال ؟

منار:طبعا اتفضل

عمر:امم………عمرك حبيتي قبل كدة؟

منار اتفاجئت بالسؤال مبقتش عارفة ترد على عمر تقوله ايه لو قالت اه هيسائلها مين وهي مش عايزاه يعرف مشاعرها قبل ما تتأكد من مشاعره

منار:لا

عمر بص لمنار وحس انها مش بتقول الحقيقة

منار:شكل ماما وفاء لسه صاحية دي واقفة في الشباك اهي

عمر:لا استني كدة متهيألي مش ماما اه دي لبنى وبتشاورلنا

منار:خير يارب

 

عمر:خير يالبنى فيه حاجة وماما فين

لبنى:خير ياعمر بس طنط فادية تعبت شوية وماما عندها

منار وهي مفزوعة :ايه …ماما مالها ايه اللي حصل؟

لبنى:مفيش حاجة يامنار اطمني هي بس ضغطها علي شوية ودلوقتي كويسة بس هي مرضيتش تخليني اتصل بيكي

 

منار:انا نازلة رايحالها

عمر:استني يامنار انا جاي معاكي

 

منار:ماما حبيبتي سلامتك الف سلامة ايه اللي حصل

فادية:الله يسلمك ياحبيبتي انا الحمد لله بقيت كويسة

وفاء:ياستي امك بقالها مدة بتزن عليا نجيب فسيخ لغاية ما واحد صاحب عمك محمود جه من اسكندرية وجايب لنا معاه سمك وجمبري وفسيخ انا

قولت لامك من هنا وشبطت قالتلي هاتيه وتعالي كلنا ولسه بنشرب الشاي لاقيتها تعبت نزلنا المستوصف اللي جنبنا واداها حقنة وكتبلها ادوية وجينا

 

منار:بقى كدة ياما مش الدكتور منبه عليكي متكليش مالح عشان الضغط عندك دايما عالي تقومي تاكلي فسيخ

فادية :اعمل ايه كنت همووت عليه يالله الحمد لله

عمر:سلامتك ياطنط الف سلامة

فادية:الله يسلمك يابني متحمرمش منك

منار:هو مازن لسه في العين السخنة مع اصحابه مش كان هيجي النهاردة

فادية :فعلا كان بيقول هنروح الخميس ونيجي السبت بس اتصل بيا النهاردة وقالي هاجي بكرة الصبح

وفاء:طيب تصبحي على خير يافادية اما اقوم اروح بقى عشان محمود زمانه جاي من برة

فادية :وانتي من اهله ياوفاء بس المرة الجاية لو جالك فسيخ هاتيه وهاتي الحقنة وتعالي

وفاء:ههههههه لا خلاص توبة يلا سلام عليكم

منار:عمر انا هبات هنا مع ماما يمكن تتعب بالليل

فادية:لا يامنار ازاي روحي مع جوزك

وفاء:لا يافادية متباتيش لوحدك واهو جوزها ينام معاها هنا حتى عشان يبقى معاكو راجل لو احتاجتو حاجة يالا تصبحو على خير

 

فادية :يالا خدي جوزك يامنار وادخلو نامو وهاتيله تريننج من بتوع مازن

 

منار ساعتها اكتشفت المشكلة انها وعمر هينامو مع بعض في اوضة واحدة طيب ازاي بس مش هينفع غير كدة لو خلت عمر ينام في اوضة مازن

مامتها هتاخد بالها وتساءلها ليه كل واحد فيهم نايم في اوضة

منار وهي بتكلمك نفسها”وبعدين يامنار ايه العمل.”

 

منار:خد ياعمر البس تريننج مازن دة اظن هيطلع مقاسك

عمر:طيب هغير فين؟

منار ووشها في الارض:في اوضتي اهي اتفضل

عمر دخل الاوضة وغير هدومه وهو مبسوط انه هينام في اوضة منار كان متخيل انها هتنام مع مامتها عشان تاخد بالها منها

 

 

 

منار:عايزة حاجة تاني ياماما

فادية:لا ياحبيبتي تسلميلي روحي بقى عشان تنامي

منار وهي بتحاول تداري ارتباكها:ااانا هنام معاكي هنا عشان ابقى متطمنة عليكي

فادية:يبنتي هو انا في بلد تانية دانا في الاوضة اللي جنبك يالا بقى متتعبنيش

تك تك تك

عمر:ادخل

منار بكسوف:احم…. اصل ماما اصرت اني…..منمش معاها وفالتلي اجي انام هنا

عمر بابتسامة:هههه اتفضلي اعتبريها اوضتك بالظبط

منار:بص اختار حاجة من الاثنين هههه انا ديموقراطية يااما تنام على السرير وانا انام على الكنبة يااما انا انام على السرير وانت على الكنبه هي

عموما مريحة

عمر وهو بيبص لمنار بخبث:طيب مفيش اختيار ثالث

منار فهمت قصد عمر ووشها احمر ومكنتش عارفة تعمل ايه

 

عمر بيحاول يلطف الجو شوية لما لقى منارا ارتبكت ومش عارفة تتصرف

عمر:قوليلي يامنار ايه كمية الكتب دي

منار :اصلي بحب القراءة جداا خصوصا الروايات

عمر:وبتقرأي لمين بقى ممكن اشوف

منار وهي بتقعد على كرسي المكتب:اه طبعا

بص ياسيدي دي مجموعة توفيق الحكيم ودي مجموعة نجيب محفوظ ودي مجموعة عبد الحميد جودة السحار ودول بقى روايات اجنبية مترجمة

عربي ارنست هيمنجواي الكسندر دوماس شكسبير يعني كوكتيل

عمر:امال ايه الالبوم دة؟ممكن اتفرج عليه

منار وهي بتضحك ممكن بس من غير تريقة

عمر :ههههه هحاول

منار مسكت الالبوم وعمر واقف جنبها وهي بتقلب في الصور دة ياسيدي بابا الله يرحمه ودي انا

عمر:تصدقي انتي شبه باباكي جداا

منار :فعلا كل قرايبنا بيقولولي كدة ودة مازن ودول اعمامي

عمر مكنش سامع باقي كلام منار كان واقف جنبها وايده على الكرسي اللي هي قاعدة عليه والايد التانية على المكتب اول مرة يبقى قريب منها اوي

كدة واول مرة يحس انه عايز ياخدها في حضنه

 

منار حست بقرب عمر منها اتوترت ومبقتش قادرة تكمل فرجة على الالبوم

منار بصوت واطي:طي..ب انا هقوم بقى اروح الحمام واغير هدومي

عمر مكنش عايزها تقوم لكن حاول يسيطر على مشاعره ناحيتها:احم ماشي

 

منار خدت هدومها من الدولاب وراحت تغير هدومها

 

عمر حاول يسلي نفسه على ما تيجي منار واخد رواية من المكتبة لقا ورا الكتاب مفتاح صغير قال لنفسه اكيد دة مفتاح الدفتر اللي في الدرج

اتردد لحظة عشان ميقتحمش خصوصياتها لكن مقدرش يقاوم انه يعرف اكتر عن منار

فتح عمر الدفتر

“ايه كل كلام الحب دة ياترى لمين الكلام دة يامنار” جاب اخر صفحة كتبتها منار كان تاريخها قبل خطوبتهم باسبوعين كاتبة انها لسه بتحبه ومش

هتقدر تنساه ابداا

حاول يقلب في الصفحات عشان يعرف اسمه لكن منار كانت بتخبط على الباب

تك تك تك

منار:ممكن ادخل

عمر بسرعة قفل الدفتر ورجعه مكانه هو والمفتاح

منار:عمر

عمر:ايوة يامنار ادخلي

عمر حس ساعتها انه مجرروح حس انه اتخدع في منار مكنش قادر يبصلها

منار لاحظت توتر عمر:عمر فيه حاجة

عمر:لا مفيش حاجة تصبحي على خير انا هنام على الكنبة

منار:ماشي

 

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقة القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقة القادمة

بقلم الكاتبة :موناليزا

حقوق النشر محفوظة لموقع وصفحة مدام طاسة والست حلة

نبذة عن الكاتب

أدمن 1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *