مسلسل أحببتك بعد عذاب الحلقة الثالثة والرابعة عشر

Myapp

الحلقة الثالثة عشر 

اشارت اسيل الي خالد اللذي لم تهتز له شعره ولم تغب ابتسامته عن وجهه فتعجبت اكثر اليه وقرر نبيل وعايده واسيل الخروج من الغرفه بأكملها وبعد خروجهم اخذت ريناد تنظر لخالد بنظرات مفزعه ومخيفه ولاكن خالد كان يبتسم لها فقد فقررت ان تنفذ خطة السكينه معه فأمسكت ريناد بالسكينه في يدها واخذت تقترب من خالد وهي تنظر بخبث بينما هو لم تتبدل الابتسامه الي ان وصلت ريناد عند خالد وضعت السكينه علي رقبته فنظر اليها بحب و….

خالد بابتسامه:ايه ده انتي بتعملي ايه
ريناد بنبره مخيفه:ماسكة السكينه وحاطها علي رقبتك هكون هعمل ايه هاقتلك طبعا
خالد بابتسامه:طب ما تيالا

ذهلت ريناد من رد خالد وفغرت فاهها في دهشه

ريناد بدهشه:هاااا
خالد:بقلك يلا اقتليني

وقف خالد واخذ يقترب من ريناد وهي تتراجع للخلف

خالد وهو يقترب:ماتيلا …ايه رجعتي في كلامك……يلا اقتليني يلا

ظلت ريناد تتراجع الي الخلف وخالد يتقدم الي ان اصطدمت بالحائط فمد خالد يدها لكي يحاصر ريناد و…….

ريناد:ايه اللي بتعمله ده ابعد
خالد:بوصي بقا يا حلوه عشان نبقا علي نور انا وانتي دلوقتي كاتب كتابنا هيبقا اخر الاسبوع ده مع حسام ولين
ريناد بصدمه:نعم يا روح خالتك
خالد ببرود:تؤتؤتؤ بلاش غلط ومينفعش يا ريناد تشتمي جوزك كده
ريناد:جوز مين جوزي انا ولا جوز جزمه عشان ابقا فاهمه
خالد:جوزك انتي طبعا
ريناد بعصبيه:لا طبعا مش موافقه
خالد بثقه:هتوافقي
ريناد بعصبيه اكثر:قولتلك مش موافقه ولا هوافك ابدا
خالد بنبره مستفزه:وده مين اللي هيسمحلك متوافقيش
ريناد:انت اصل أأأأأ

قطع عليهم حديثهم دخول نبيل الفاجئ فابتعد خالد عن ريناد علي الفور و….

نبيل بابتسامه:ها يا ولاد ايه الاخبار
خالد:وافقت يا عمي
نبيل بعدم تصديق:بجد يا ريناد
ريناد:انا أأأأأ…..اااااااااه

خبط خالد قدم ريناد بقوه فتأوهت من الالم فاستغل خالد الفرص و….

خالد بسرعه:شوفت يا عمي اهي وافقت اهي

ذهلت ريناد مما فعله خالد اما عينيها فنظرت الي والدها وكانت سوف تعترض فرأت ملامح السعاده والفرح علي وجهه والدها فقررت الا تتحدث وتفسد فرحته

نبيل بفرح:بجد انا فرحان اوي ليكم يا ولاد
خالد:ممكن يا عمي نعمل كتب الكتاب مع حسام ولين
نبيل بابتسامه:وليه الاستعجال ده
خالد:خير البرعاجله يا عمي
نبيل:ماشي انا موافق مبروك يا ولاد
خالد:الله يبارك فيك يا عمي

قضي اليوم علي ذلم خرجت ريناد من غرفة الصالون وهي لا تستوعب ما حدث لتو فهي سوف تخض نفس التجربه مجددا ففي وجهة نظرها كل الرجال سواسيا وكلهما لا يهماهم الا مبدادئ دنيئ من البنات وهي تفكر في ما حدث قابلت اسيل في وجهها

اسيل:ها طفش
ريناد بغيظ:لا كاتب الكتاب اخر الاسبوع
اسيل وهو تدعي الصدمه:بتكلمي جد يعني انتي وافقتي
ريناد:لا موافقتش الواد ده هو اللي بلافني
اسيل وهي تدعي الزهول:اوووه طب هتعملي ايه
ريناد بتنهيد:هشوف ….. انا هطلع الوقتي دلوقتي انام وبعدين ابقا افكر

صعدت ريناد الي غرفتها وهي تفكر فيما حدث وفيما سوف يحدث وتتخيل الحياه مع خالد في حين تابعتها اسيل بحيره فهي لاتعلم ما سبب الحزن اللذي يظهر عليها بعد ما يتقدم لها عريس وترفضه

اسيل في نفسها ” لو اعرف بس مالك وليه كل ما يتقدملك عريس يظهر الحزن علي وشك بعد ما يمشي “

تنهدت اسيل بحيره وصعدت الي غرفتها هي الاخري وفورا صعودها دلف وليد الي الفيلا فقابل نبيل والده في وجهه فابتسم له ورد نبيل له الابتسامه

نبيل بنبره فرحه:اقولك خبر يفرحك
وليد بفضول: ايه يا بابا
نبيل:ريناد خالد اتقدملها وهي وافقت
وليد بعدم تصديق:معقول ريناد توافق مش مصدق
نبيل:ده اللي حصل
وليد:يظهر عرفت اخيرا ان تفكيرها كان غلط
نبيل:باين كده لا وكمان هيعملوا كتب كتابهم مع لين وحسام اخر الاسبوع
وليد بتعجب:هو كتب كتابهم اخر الاسبوع وانا اخر من يعلم
نبيل بتوضيح:لا حسام لسه قافل معايا بعد مقالي علي الميعاد يظهر انوا مستعجل اوي وخالد كمان مستعجل

ثم صمت نبيل لبرهه وفجاءه تذكر شياء ونظر الي وليد وتحدث

نبيل:صحيح يا وليد خالد جالي النهارده وقال انوا عايز يضم شركتك مع شركته وشركة حسام
وليد باستغراب:بس خالد يا بابا دارس هندسه ليه يدخل مجال مش فاهم فيه
نبيل:بيقول انوا كان والده بيتمنا انوا يشتغل معاه في الشريكات بتعته ووالدته كانت عايزاه يبقا مهندس
وليد:اها فهمت يعني هو عايز يحقق امل الاتنين
نبيل:بالظبط كده ها ايه رايك بقا
وليد:والله يا بابا انا عن نفسي معنديش مانع ولو حسام رضا هنحقق نتيجه جامده جدا
نبيل:وحسام لسه قافل معايا وهو كمان وافق وايد كمان
وليد:وانا معنديش مانع وممكن نبدا من بكرا

وبالفعل قاما وليد وخالد وحسام بانضمام شركتاهم مع بعضهم
Princess Rona
Princess


الحلقة الرابعة عشر

قاما وليد وخالد وحسام بانضمام شركاتهم مع بعضهم واثبتوا كفاءه عاليه جدا كما اكتسب خالد الكفاءه الجيده من وليد وحسام واخذ يدير معهم الشركات ويكتسب الكثير من الخبرات

قبل كتب الكتاب بخامسة ايام استيقظة ريناد في الصباح لذهاب الي جامعتها مع اسيل وارتدت جيبه من اللون الاسود تصل الي اعلي الركبه كما ارتدت بلوزه علاقي من اللون الابيض مجسمه ولها فتحة صدر مثلثه ارتدت حذاء دو كعب عالي من اللونين الابيض والاسود وقامت بفرد شعرهاء وراءها انسدل علي ظهرها كان شكلها راقي وانيق وتوجهت الي غرفة اختها اسيل فكانت قد جهزت هي الاخري وارتدت بنطال اسكيني من اللون الزهري واعلاها قميص من اللون السكري واردت فوقها جاكيت من اللون الاسود وارتدت كعب من اللون الزهري وعقصت شعرها الي الخلف علي هيئة ذيل حصان واسدلت بعض الخصلات علي وجنتيها ونزل تلك الاختين الي الاسفل فقابل في وجههم عايده فابتسما لها وابتسمت لهم و……………

عايد:ريناد متنسيش انوا بعد متخلصي جامعه هتروحي انتي ولين واسيل عشان تجيبوا فساتين كتب الكتاب
ريناد بعدم مبالاه:يعني ايه لازمة الاستعجال انا مش عارفه
عايد بنبره مغتاظه:ياااااني يا خواتي في في الدنيا عروسه متروحش تجيب فساتين لكتب كتابها وكمان مش مديه اي اهتمام للموضوع
ريناد وقد فاض بيها الكيل:خلاص يا ماما انا اسفه حاضر هروح معهم مبسوطه كده ممكن بقا نمشي عشان اتاخرنا علي الجامعه
عايده:ماشي روحي

خرجت ريناد واسيل واستقلت كلا منهم سيارتها وتوجهوا الي الجامعه بمفردهم فرغد قد قدمت اعتزار هذه السنه لكي تحضر الي حفل زفافها الذي اقترب وفورا وصلهم الي مكان الجامعه ترجلت كلتا الفتاتين ودخلا الي داخل الجامعه وكل واحده توجهت الي محاضرتها وبعد ان انتهت المحاضره الاوله تجمعت اسيل مع ريناد واخذوا يتحدثوا في بعض الامور الا ان لاحظا تجمع من البنات بمكان ما بالجامعه فاستغرابا كثيرا و……….

اسيل باستغراب وهي تنظر الي التجمع:هو في ايه……. ايه تجمع البنات اللي هناك ده
ريناد باستغراب اكبر:انا عارفه

ثم شاهدوا فتاة تقترب منهم وعلي وجهه علامات الفرح و……….

داليا:شوفتوا مين هنا
اسيل مازحا:مين يكونش حسن الرداد بنفسه عشان يكون عنده التجمع ده
داليا نافيه:حسن الرداد مين دا احسن بكتير من حسن الرداد
ريناد بتساءل:هيكون مين يعني
داليا:دا خالد الحداد

صدمة كلا من ريناد واسيل لما سمعاه وفغرتا فاههم من الذهول

ريناد واسيل:هااا
داليا:تعالوا نسلم عليه
ريناد:ليه هو كان مين يعني عشان نسلم عليه
داليا:بقولك خالد الحداد يعني اجمل شاب في مصر
اسيل متسائله بفضول:ليه يعني
داليا بحماس:دا عامل حتة جروب علي الفيس بوك ومنزل عليه صور ليه ولعضلاته وايه مقولكيش البنات هتموت وتكلمه والنهارده صادفنا انوا جه هنا وكل البنات اتجمعت حواليه بس مش عارفه ايه اللي جابة هنا
اسيل وهي تنظر لريناد:اهااا
ريناد ببرود:طب واحنا مالنا انا مش فاهم يعني مازيه زي اي شاب
داليا:ذيه ذي اي شاب مين انتي مش شايفه الجمال اللي قدامك اووووف يخرابي علي عضلاته

لم تدري ريناد لما شعرت بالغيره من كلام داليا عن خالد وجماله ولاكنها لم تريد ان تظهر ذا لاكن سرعان ما نفضت تلك الافكار عن راسها وتصرفت بعدم مبالاه ثم لمحت ريناد واسيل وداليا خالد وهو يتقدم ناحيتهم فاخذت ريناد كتاب واخذت تنظر فيه و………

داليا باستغراب:ايه ده بوصوا دا جاي علينا هو يعرف حد فينا ولا ايه

عندما وصل خالد عندهم ابتسم ابتسامه ساحره و…………..

خالد بابتسامه:صباح الخير يا ريناد صباح الخير يا بنات
اسيل:صباح النور

ثم نظرت اسيل الي داليا وقالت ………

اسيل:داليا تعالي معايا عايزاكي في موضوع
داليا باستغراب:موضوع ايه ده
اسيل وهي تسحبها من يدها:تعالي معايا بس

ابتعدت اسيل واخذت داليا معها كي تترك المجال لكيهما بالتحدث وفورا ذهبانهم نظرت ريناد الي خالد بانزعاج بينما هو بادرها بنظرات الرمانسيه و………

خالد بابتسامه:ايه مفيش صباح الخير
ريناد بانزعاج:انت جاي ليه
خالد:جاي اشوف مراتي
ريناد:متحلامش ومتعشمش نفسك لاني مش هبقا مراتك
خالد ببرود وثقه:وده مين اللي هيسمحلك متبقيش مراتي
ريناد بعصبيه:يا بني انت في حد مصلطك عليا
خالد:ايوا في
ريناد:طب قولي مين هو عشان اترجاه يبعدك عني
خالد بحب:قلبي
ريناد:والنبي بطل الاسطوانه دي عشان انا مش بصدق الكلام الاهبل ده
خالد:ماشي يا ريناد بكرا الايام تسبتلك انوا مش كلام اهبل ….عن اذنك انا ماشي

فاعطها ظهره لكي يمشي ولاكنه التفت لها مره اخري وتخذ ينظر لما هي مرتدياه

خالد:علي فكره اللبس ده معتش يتلبس تاني فاهمه انا مش ععايز حد يشوفك بيه

ثم صار بعيدا ولم يطيها فرصه لكي ترد وكانت هي مزهوله ومنزعجه منه خرج خالد من الجامعه وتوجهه الي سيارته وقادها الي الشركه وهو يفكر كثيرا فحالة ريناد غريبه ليسة كما يحكي عنها رغد واسيل من قبل انها كانت عاشق للحب والرومانسيه ولاكن الان هي ليست كذلك فه يكاد يموت ليعرف ما سبب حالة ريناد تلك الي ان وصل الي مقر الشركه وترجل من سيارته ودلف الي الداخل فوقف الجميع لتحيته الي ان وصل الي مكتب وليد فسمع صوتا عالي فيها وسمع حسام وهو يعلي صوته علي وليد بعصبيه و………….

حسام بعصبيه وهو يضرب علي المكتب بيده:اذاي تدي ميعاد الرحله من غير مجمع المعلومات عن الشركه دي انت مش كنت بتقوا انك مش مطمن لها
وليد:قولتلك بعد منتا ما مشيت المندوب جالي وفضل يلح لغاية ما اديته المعاد
حسام بعصبيه اكثر:انت هتجنني اذاي تدي الميعاد من غير متقابل صاحب الشركه دي

في تلك الاثناء دلف خالد اللي الدخل ونظر الي كليهما باستغراب

خالد:في ايه مالكم بتزقوا كده ليه
حسام بانزعاج:من سي وليد اللي ممكن يودي نفسه في داهيه
خالد متسائل:ليه ايه اللي حصل

سرد حسام لخالد ما حدث وما قال له وليد عن تلك الصفقه مع عائلة الشافعي واللذي لم يطمئن لها وليد ابدا ولم ينتظر حتي يجمع حسام المعلومات عن هذه الشركه بل اعطي المعاد حتي انه لم يرأ صاحب تلك الشركه

خالد:بصراحه يا وليد انت غلطان كان لازم تستنا شويه
وليد بانزعاج:اهو اللي حصل بقا ومعتش في راجعه
حسام بعصبيه:عنيد من يومك انا رايح اشوف اللي ورايا

في محل لبيع فساتين الزفاف وفساتين السواريه كانت ريناد ولين واسيل ينتقي الفساتين المناسبه لتلك المناسبه بينما ريناد كلما احضروا لها فستانا ادعت انهوا لم يعجبها مما ازعج اسيل ولين

لين:يا بنتي دا عاشر فستان تشوفيه وتقولي مش حلوا
ريناد بضجر:يوووه يا لين مهو مفيش حاجه عجباني
لين:طيب شوفي انتي عاوزه ايه وخلاصينا

نظرت ريناد حولها فةقعت عينيها علي مجموعة فساتين فأخذت تبتسم بخبث وهي تتذكر كلام خالد لها في الجامعه فقررت ان تشتري من تلك المجموعه

ريناد وهي تسير بيديها:انا عايز من المجموعه دي
السيل ولين بصدمه:نعععععععععم
لين:انتي اتجننتي انتي هتلبسي من دي
ريناد:ايوا وان كان عاجبكم والا كده والا مفيش كتب كتاب

اسيل:بس أأأ
لين مقاطعه:خلاص يا اسيل سيبيها تعمل اللي هي عاوزاه هي حر معاه

في مكان ما خارج الحدود المصريه

في مكان ما تفوح منهوا رائحة الخمر ورائحة الذنوب الكبائر كان هاشم يجلس وبيده الاوله كاس من الخمر وباليد الاخر يمسك بصورة ريناد واسيل بيده

هاشم هو ينظر لصورة ريناد:بقي هتتجوزي يا ريناد ماشي براحتك بس انا عاندي اللي احلا منك

ثم نظر الي صورة اسيل واخذ يبتسم في خبث

هاشم بخبث:قريب اوي هتبقي ملكي يا اسيل واذا مكانتش ريناد تبقا اختها وهو ده اللي هيحرق قلبها

ثم اخذ يطلق ضحكات شيطانيه و……………………

 

ad id=”4333″]

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: رونا العزونى