مسلسل أحببتك بعد عذاب الحلقة الثالثة والرابعة والعشرون

Myapp

الحلقة الثالثة والعشرون

نظرت ريناد لوليد فكانت صدمة عمرها ان الشخص الجالس بجوارها ليس وليد انما هو خالد فنظرت لهو بصدمه و………………

ريناد:وليد مش ده أأأأ…..انت….انت ايه اللي جابك هنا

لم يرد خالد عليها وانما ظل يقود السياره ولام يعر اهتمام لكلامها…………..

ريناد:انت انا مش بكلمك انت موديني علي فين

وكذلك لم يرد خالد عليها وظل سائق السياره الي ان وصل الي فيلا غريبه علي ريناد وترجل من السياره ولف لناحيه الاخري وفتح الباب و…………………

خالد:يلا يا ريناد
ريناد بنرفزه:يلا فين انت مجنون انت جايبني فين
خالد:دي فيلتي…انزلي
ريناد بعصبيه:انت مجنون عايزني انزل معاك فيلتك لوحدنا
خالد ببرود:وفيها ايه انتي مش مراتي
ريناد بحده:لا يمكن انزل معاك هنا لوحدي

خالد وهو ينظر لبعيد ويشير بيده:ريناد ..ايه ده

نظرت ريناد حيث كان ينظر ولاكن فجأه وجدت نفسها تطير في الهواء فنظرت فوجدت نفسها بين يدي جالد حيث حملها خالد وتوجه بها الي داخل الفيلا وهي تركل بقدمها وتقول له ان يتركها ولاكنه لم يعباء لكلامها وعندما دلف الي الداخل فتح الباب ولف واغلق الباب بقدمه وفي داخل انزلها خالد بهدوء وابتعدت ريناد عنه علي الفور ونظرت له بقلق ورعب هي خائفه ان يفعل معها مثل ما فعل هاشم معه وبدات ترتجف وتترجاه ان يبتعد بينما هو ينظر اليها باستغراب وصدمه و…………

ريناد بترجي:خالد ارجوك ابعد عني…خالد انا بنت عمك متعملش فيا حاجه ارجووووك…ابعد عني ارجوك يا خالد ارجوووووك
خالد وهو يقترب منها:ريناد اسمعيني
ريناد بصراخ:خالد لاااااااااااااااااااااااا

وفجأه اغمي عليها اقترب منها خالد وجثي علي ركبتيه ووضع رأسها علي فخذه وحاول ان يفيقها واخذ يخبط علي خدودها بخفيف ولاكن لم تفق ريناد فحملها خالد بين يديه وصد بها درجات السلم ودلف بها الي احدي الغرف واحضر زجاجة عطر ورش منها علي يده وقربها من انفها وكمان وضع علي يديها وكذلك لم تفيق ريناد فادمعة عيناي خالد خوفا من ان يكون قد حدث لها شئ فانتظر ولاكن دون جدوا جلس خالد علي ركبتيه علي الارض وهو ممسك بيدها وعيناه تترقرق فيهم الدموع خوفا عليها ولاكن غلبه النوم فوضع راسه علي طرف الفراش وغاص في نوم عميق

في فلة وليد وعائلته

رجع وليد من الخارج فوجد عايده وعبيره جالس بالاسفل ومعهم عبير والدة رغد وخالد فابتسم واقترب منها وسلم عليها و……………

وليد:اذيك يا طنط جيتي امتي
عبير:لسه واصله حالا
وليد بابتسامه:حمد الله علي السلامه
عايده متسائله:اومال فين ريناد
وليد:مع خالد
عايده:مع خالد فين والساعه بقيت واحده
وليد:معاه في فيلته
عايده بصدمه:ايييه….اذاي
وليد:هقولكم

flash back>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

قبل ميعاد الفرح بيوم تلق وليد اتصال من خالد اللذي طلب منه ……………….

خالد:بقولك يا وليد عايز منك تجيب العيله معاك في شهر العسل
وليد باستغراب:نعم….ليه
خالد:انا عايز اقرب اكتر من ريناد وناوي اعمل حاجه تانيه
وليد:ودي ايه دي
خالد:عايز اليوم اللي تيجوا فيه تاخد ريناد وتخرجوا بانك هتروحوا تشتروا حاجات للبيت وكده وتسبها في العربيه وتقابلني في اقرب سوبر ماركت للفيلا وترجع انت وانا هأخدها واروح علي فيلتي
وليد:لا طبعا انا مش موافق علي كده
خالد:وليد دي اخري محاوله
وليد:يعني ايه
خالد:يعني بعد المحاوله دي اذا ريناد مقبلتش انها تكمل معايا انا هعمل اللي هي عاوزاه
وليد:استسلمت
خالد:قربت….. بعد المحاوله دي اذا فضلت ذي مهيأ انا هبعد عنها وانفزلها اللي هي عاوزاه
وليد:بس يا خالد صعب
خالد:وليد انت واثق فيا ولا لا
وليد:ايه اللي انت بتقولوا ده اكيد واثق فيك
خالد:خلاص يبقا استأمن عليها معايا
وليد:ماشي

ذهب وليد واخبر نبيل عن طلب خالد وعلي ما ينوي فعله لو هذه التجربه فشلت فوافق نبيل علي طلب خالد

عوده للوقت الحالي

وليد:هو ده اللي حصل
عايده:ربنا يهديها
عبير:ياااارب
وليد:اومال فين لين واسيل
عايده:ناموه
وليد:ورغد
عايده:قالت طلع ترتب هدومكم
وليد:طيب هطلع انام انا كمان بقا…تصبحوا علي خير
عايده وعبير:وانتوا من اهله

صعد وليد الا الاعلي ودلف الي غرفته فوجد رغد تجلس امام المرأه وتمسك باحدي فرش الشعر وتمشط شعرها نظر وليد الي ملابسها فكانت رغد مرتديه بجامه من اللون الوردي تتكون من بنطال يصل الي الركبه (برمودا) وعليه بادي حمالات مع فتحت صدر مثلثيه فدلف وليد الي الداخل وعلي وجهه ابتسامه مشرقه واقترب منها ووضع يديه علي كتفيها و………..

وليد برومانسيه:ايه الحلاوه دي
رغد بخجل:ميرسي
وليد بخبث:بقولك ايه
رغد:نعم
وليد:متيجي نلعب
رغد بعدم فهم:نلعب…. احنا لسه صغيرين عشان نلعب يا وليد
وليد:سدايني لعبه حلوه اوي
رغد متسائله ببراءه:لعب ايه دي
وليد بخبث:عريس وعروسه
رغد بخجل:هه

وضع وليد يده اسفل ركبت رغد ويده الاخري خلف ظهرها وحملها وتوجه بها ناحية السرير و………..

وليد:انتي لسه هتقولي هه دي لعبه جنان ولازم نلعبها باتقان وانا بقا بحب الاتقان

في اليوم التالي في فيلة خالد

اشرقت الشمس تعلن عن بداية يوم جديد تسللت اشعة الشمس علي وجه ريناد جعلها تستيقط من نومها ففتحت عيونها شويه شويه واخذت تنظر حولها بدون اهتمام ولاكن فجأه اعتدلت في الفراش ونظرت حوله فهذه ليست غرفتها ولاحتي غرفتها في ليلة الغردق واثناء ما هي تنظر حولها رأت خالد وهو نائم علي الارض وساند رأسه علي السرير فنظرت له وكانت تلك المره الاوله التي ترا فيها خالد وهو نائم كان شكله جذاب وملامحه تدل علي الرجوله ولاكن سرعان منفضة تلك الافكار عن رأسها وهي تتذكر ما حدث امس فصرخت فيه فستيقظ مفزوعا من نومه و……………

ريناد بصراخ:خاااااالد
خالد مفزوع وقد فاق:بسم الله الرحمن الرحيم…في ايه …انتي كويسه
ريناد:كويسه؟؟…انت عملت فيا ايه
خالد:انا مجتش جمبك بوصي لنفسك كويس

نظرت ريناد الي نفسه وتأكدت من انها ترتدي كامل ملابسها ولا يوجد فيها شئ وبعدها نظرت له بعصبيه ونرفزه و………….

ريناد بعصبيه:انت اذا تجبني هنا بالطريقه دي …انت انسان حقير وندل
خالد وهو يشاور علي نفسه:انا لو كنت حقير وندل ذي منتي بتقولي كان اودامي طول مانتي نايمه كنت عملة فيكي اللي انا عاوزه بس انا مش ممكن اعمل كده لاني …لاني بحبك ومطيقش عليكي الهواء الطاير اذاي ممكن تصدقي اني ممكن اعمل فيكي كده وانتي الهواء اللي بتنفسه …انتي مراتي يعني اسمك مكتوب علي اسمي…وابل ده كله انتي بنت عمي يعني عرضي وشرفي افهمي بقا وحسي بيا افهمي

نظرت ريناد له فوجدت الصدق في عينيه وسرحت فيهم للحظات ولاكنها اخفضة رأسها حينما رأت انها علي وشك الوقوع امام سحر عينيه و…………

ريناد وهي مخفضه راسها:انت عايز ايه يا خالد
خالد:عايزك انتي …عايز قلبك…اديني فرصه وادي لنفسك فرصه تعرفيني واعرفك…ادي لنفسك فرصه تحبيني
ريناد:الحب مش موجود
خالد:لا موجود يا ريناد بس انتي بسبب حاجه حصلتلك زمان عملتي النظريه دي في دماغك…ايه اللي حصلك زمان يا ريناد
ريناد:محصلش حاجه
خالد بنبره واثقه:لا حصل وانتي مخبيه
ريناد بحده:قولتلك محصلش حاجه
خالد:ماشي انتي حره يا ريناد خبي ذي منتي عاوزه بس انا مش يهمني…اللي يهني اني بحبك
ريناد وهي تقول الكلمه بصعوبه:وانا مبحبكش…ولا هحبك …ولا هحب حد

نهض خالد من مكانه ونظر لها بيأس نظرات عتاب و…………….

خالد بيأس:خلاص يا ريناد اللي انتي عاوزاه…انا مش هزل نفسي اكتر من كده
ريناد:يعني ايه
خالد:يعني اول منرجع القاهره تاني انا …انا …هطلقك…ارتاحتي

احست ريناد بأن هناك وخزه في قلبها ولاكنها لم تبين ونظرت له نظرات بارده و………

ريناد:يكون احسن…انا عايز ارجع الفيلا
خالد:قومي هوصلك

نهضة ريناد من علي السرير وعدلة من هندمتها وخرجت من الغرفه ولحق بها خالد وخرجوا الاثنان من الفيلا باكملها ركبت ريناد السياره وركب خالد خلف المقوده وتوجه الي الفيلا التي تقتن فيها عائلة ريناد ودلف الي الداخل فوجد الجميع مجتمعين علي سفرة الافطار فنظر الجميع اليهم فشاهدوا علي ملامحهم الحزن فصعدت ريناد الي غرفتها من دون ان تحدث احد فصعدت خلفها اسيل ولين بينما توجه وليد ناحية خالد وامسك بيده وسحبه وراءه و………..

وليد وهو يمسك بيده:تعال معايا

خرج وليد الي الحديقه وجلس هو وخالد علي احدي المقاعد و………….

وليد:ايه اللي حصل
خالد:اللي حصل حصل وانتهي
وليد بعدم فهم:يعني ايه
خالد:يعني اول منرجع القاهره هطلقها
وليد بصدمه:انت بتقول ايه
خالد:بقول اللي كان لازم يحصل
وليد:معقول يأست…وزهقت
خالد بحده:زهقت…شهرين وانا في الغلب ده ابقا زهقت…كل محاول اقرب منها بسمع كلام كأني مش جوزها ابقا زهقت….كل مقولها بحبك تقولي بكرهك ابقا زهقت…انت شايف انها حاجه متزهأش
وليد:انا مش عارف اقولك ايه
خالد:متقولش حاجه…وياريت متقولش لحد جوه لغاية مننزل القاهره
وليد مربت علي كتفه:متقلقش

نهض وليد وخالد ودلفا الي الداخل وكان خالد يحاول التصرف بطبيعيه امام الجميع ………………….

 

الحلقة الرابعة والعشرون

صعدت لين واسيل الي ريناد في الاعلي فوجدوها لابسه ملابس رياضيه وتجري بسرعه علي جهاز التريدميل تجري بسرعه جنونه فعرفوا انها ربما تكون متضايقه لانها حينما تكون متضايقه تفعل هكذا فتركها لكي تهدأ قليلا وخرجا فقابلا وليد في وجههم و……………..

وليد:هي عامله ايه جوه
اسيل:بتجري علي جهاز التريدميل بسرعه جنونيه
وليد باستغراب:غريبه …..هي مبتعملش كده اللي لما تكون مضايقه
لين:فعلا…. هو ايه اللي حصل

سرد وليد لشقيقاته ما حدث فانصدمنا بشده و……………

لين:طيب المفروض تكون فرحانه…مش خلاص حصل اللي هي عايزاه
اسيل:معقول تكون أأأ
وليد مقاطع:بتحبه
اسيل:ايوه…اكيد والا مكانتش هتبقا مدايقه كده
لين:معاكي حق يا اسيل…وليد لازم نعمل حاجه
وليد:تؤ… سيبيهم كده لغاية اما نشوف اخر عنادهم ايه….جيت ونستوني كنت جاي ليه حسام مستنيكي تحت يا لين
لين:اوك…نازله اهوه بس تحت فين
وليد:في الجنينه
لين:اوك

تركت لين اسيل ووليد ونزلت الي الاسفل ثم توجهت الي حديقة الفيلا فوجدت حسام جالس علي احدي الكراسي فقتربت منه وعلي وجهها ابتسامه عذبه و………….

لين بابتسامه:اذيك يا حسام عامل ايه
حسام بابتسامه:الحمد لله تمام انتي عامله ايه
لين وقد جلست موجهته:انا الحمد لله كويسه
حسام:طب قاعده بعيد ليه ما..تيجي تقعدي جمبي
لين بخجل:ايه اللي انت بتقوله ده
حسام:ايه بقول ايه بقول لمراتي تيجي تقعد جمبي
لين:لا مش هاجي طبعا
حسام وهو ينهض من مكانه:يعني مش هتيجي
لين وقد نهضة هي الاخري:ايوا مش هاجي
حسام وهو يقترب منها:متأكده
لين وهي تبتعد:ايوه

استمر حسام في الاقتراب من لين بينما هي اخذت تبتعد و………..

لين:حسام معتش تقرب هنروح فين كده
حسام بخبث:خلينا نشوف رجليكي هتوديكي فين

استمرت لين واستمر حسام في الاقتراب الي ان ارتضمت بظهرها بالحائط وحسام وضع يديح حولها علي الحائط لكي يحاصرها فنظرة له لين بتوتر وقد احمرت وجنتيها فابتسم حسام لخجلها واقترب منها وطبع قبله علي خدها الايسر ورجع ينظر لها فراء وجهها وهو احمر لون الدم فقترب مره اخري وطبع قبله علي خدها الايمن و……….

حسام وهو ينظر لها:اوووه…طلعتي بتحمري ذي البنات

سمع صوت من وراءه يقول:ايووووه عشان كده تقولي (وهو يقلد صوت حسام)روح انت ابعتهالي ومتجيش تاني اتاريك عاوز تستفرد بأختي

التفت حسام فراء وليد واقف ووضع يده في خسره فخجل كثيرا فهو لا يريد ان يراه وليد في مثل تلك الموقف فابتعد عن لين فجريت لين الي غرفتها في حرج مما رأه وليد بينما وقف وليد ونظر لحسام وهو يمثل العصبيه و…………..

وليد وهو يمثل العصبيه:اذاي تعمل كده دي اختي وانا لا اسمح بكده
حسام ببرود:والله دي مراتي
وليد:بردوا ميصحش
حسام بخبث:عايز تفهمني انك ابل متعمل الفرح مبستش رغد
وليد:الصراحه مره…بس كنت بصالحها
حسام:اومال جي تقطع عليا ليه متروح لمراتك
وليد:هههههههههه…طب يلا نخش للجماعه جوا

مرت اسبوع لم يحدث فيه جديد ولام تري فيه ريناد خالد لانها كانت حبيسة غرفتها وفي يوم قررت لين واسيل ان تخرجا اختها من ما هي فيه فدخلت اسيل ولين عليها وجدنها نائمه فقفزا فوقها و……………..

اسيل ولين بصراخ:رينااااااااااااااااااد
رينادبفزع:ايه..في ايه.. البيت بيولع
اسيل:قومي عاملين تحت حفلة باربيكيو
ريناد:مش عايزه انزل وقوموا انتوا الاتنين من عليا
لين:لو مقمتيش مش هنقوم
ريناد:بطلوا غلاسه وقومو
اسيل:تؤ
ريناد مستسلمه:طب قومو عشان اقوم..انا مش بحب المناهده
لين واسيل وقد نهضتا:اوك احنا هننزل وانتي حصلينا

تركت اسيل ولين ريناد ونزل الي الاسفل بينما هي دلفت الي المرحاض واغتسلت ونظرت لنفسها في المرأه وهي مستغربه من حالتها و………

ريناد لفسها ” انا ايه اللي خلاني اعمل كده واحبث نفسي في الاوضه هو مش ده اللي كنت عاوزاه ايه اللي جد انا عقلي هيجن اوووووف خليني انزل احسن “

خرجت ريناد من المرحاض وارتدت ملابسها ونزلت الي الاسفل فلم تجد احد في صالة الفيلا فدلفت الي حديقة الفيلا فوجدت الجميع وليد يهوي علي اللحم والجمع جالس علي الكراسي فنظرت في الجالسين فوقعت عيناه علي خالد جالس فنظرت له فوجدت علي ملامحه الحزن ولاكنها تنهدت وذهبت باتجاه وليد ووقفت بجواره وابتسمت له و……….

وليد:ريناد..حمد الله علي السلامه..خرجتي امتي
ريناد:هو انا كنت في سجن
وليد:لا ولا سجن ولا حاجه…طب تعالي هاوي علي اللحمه علاما اروح اجيب اطباق من جوا
ريناد:اوك

دلف وليد الي الداخل ليحضر بعض الاطباق بينما ظلت ريناد تهوي علي اللحم الي ان…………………….

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: رونا العزونى