مسلسل أحببتك بعد عذاب الخامسة والسادسة عشر

Myapp

الحلقه الخامسة عشر 

مرت العديد من الايام وات اليوم المنتظر يوم عقد قران حسام علي لين وخالد علي ريناد كان منذ الصباح الباكر الفتيات الثلاثه في البيوتي سنتر لكي يعدوا انفسهم لليوم ولاكن كانت اسيل ولين ينظران لما تفعله ريناد باستغراب كبير وكانت ايضا مصففة الشعر مستغربه من ما تطلبه ريناد منها فهي تطلب اشياء غير متناسق مع بعضه ابدا و…..

المصففه:تحبي اعملك اي نوع مكياج
ريناد:عاوزه مكياج اوفر
المصففه:بس اسمحيلي ابدي راي انتي يليق عليك المكياج الهادئ يناسب بشرتك اكتر
ريناد بحده:انتي تعملي اللي انا عاوزاه وبس
المصففه بحرج:حاضر….طب تحبي اي تسريحه
ريناد:عايز ويفر
المصففه باستغراب:زي مانتي عايزه

كانت اسيل علي يقن انه سوف تحدث مصيبه عندما ياتي خالد ويرا ريناد هكذا و………

اسيل بخوف:اكيد في مصيبه هتحصل النهارده
لين بتوتر:معاكي حق ….. بقولك ايه متكلمي خالد تقوليلوا
اسيل وهي تشير بيدها:جبتي التايهه مانا من الصبح باكلمه وهو قافل موبايله
لين:ربنا يستر

ثم جاءت مصففة اخر للين وبدات في اعدادها هي الاخري

في فيلا خالد الحداد

كان كلا من خالد وحسام ووليد سويا يقوما بتجهيز الكثير من الاشياء وكانوا يمزحون كثيرا و………

وليد مازحا:اخيرا هتخشوا القفص برجليكم
حسام:عقبالك يا عم وليد بس انت تختلف عننا لانك هتبقا نهائي
وليد:اوروا بقا
خالد بنبره سعيد:لا احنا مش بنار احنا بنق وبنحسد …..عي الاقل انت يا حسام ووليد مش هتتعبوا لاكن انا هاا
حسام مازحا:من كل قلبي ربنا معاك انت داخل معركه جامده
وليد وهو يدندن:كان بدري عليك عليك بدري
خالد بتهكم:مهوا اللي ايده في المايه مش ذي اللي ايده في النار……يعني يارب يوم ما احب احب واحده مجنونه مكانش يومك يا خالد
حسام:ههههههههههههههههههههههههههههه خلاص يا معلم متشيلش الهم كده فوك بقا

في تلك الاثناء دخلت رغد عليهم وشهقت عاليا فالتفت الجميع اليها ورمقروها بنظرات باستغراب فرسمة علي وجهه ملامح الصدمه و……

رغد وهي ترسم ملامحة الصدمه علي وجهها:مين خالد اخويا وفين في اوضة في الفيلا وع مين مع شباب يالا العار
والشنار

ضحك الجميع علي مزاح رغد فاقترب منها خالد ورفع كف يده وامسك باذنها ولواها علي الخفيف و……

خالد مازحا:انا قولتلك كام مره متشهقيش

رفعت رغد كفيها اخذت تعد عليهم و……

رغد ببراءه:يجي 800 مره كده

ذاد خالد في لوي اذنها فتاوهت من الالم و……..

خالد بنبره مارحه:ولسه ذي مانتي
رغد متالمه:اااااي …….خالد سيب ودني

اقترب وليد من خالد ورغد وازاح يديه من علي اذن رغد ونظر اليه بتحذير و……..

وليد بتحذير:خالد لو سمحت محدش يقرب من خطيبتي غيري

اتسعت عيناي رغد فقد ادركت انها كانت تتحدث بجنون اما وليد اللذي لم يعد ابن عمها فحسب بل سوف يصبح زوجها عن قريب فتوترت رغد كثيرا فاستغرب الجميع وادرك خالد انها ربما تكون متوتره لانها تحدثت بجنون امامه فابتسم ابتسامه واسعه تحولت مع الوقت لضجكات عاليه مما جعل رغد تتوتر اكتر وتتحدث بتعلثم و……….

رغد بتعلثم:انا….انا كن…كنت ….جا…جايه…عشان…اقو…لكم…ان…العر…بيات….هت…كون….جا…هزه…علي الساعه 8

وفرت رغد من امامه راكده بطريقه جعلت الجميع يضحك عليها لجنانها و…….

خالد مازحا:ربنا يعينك علي جنانها
وليد بابتسامه:علي قلبي ذي العسل
خالد وحسام:ههههههههههههههههههههههههههه يا عم الرومانسي

قطع عليهم كلامهم صوت موبايل خالد وهو يرن فاخرجه من بنطاله ونظر في شاشته وابتسمه في سعاده وخرج من الغرفه واجابه عليه و……

خالد بنبره سعيد:اهلا باللي ناسينا
المتصل:اذيك يا خالد عامل
خالد:انا تمام يا معلم مش تبركلي يا عم ادهم
ادهم بابتسامه:صحيح الف مبروك يا خالد ربنا يتمم بخير عليك
خالد:الله يبارك فيك بس كان نفسي تحضر
ادهم باسف:انت عارف اني مش بنزل مصر خالص من ساعة أأأأ
خالد:يا ادهم متوقفش حياتك انت لسه في عز شبابك كمل حياتك من تاني
ادهم بحزن:حياتي بعد سيلين ملهاش معني وعلي العموم انا نازل مصر بعد ست شهور
خالد:بجد وايه اللي غير رايك
ادهم:والله بابا هو اللي اصر عليا اني انزل لاني مامتي تعبانه
خالد بابتسامه:تيجي بالسلامه يا معلم
ادهم:الله يسلمك اسيبك بقا الوقتي
خالد:ماشي يا ادهم مع السلامه
ادهم:مع السلامه يا خالد

انهي خالد مكالمته ودلف الي الداخل لكي ينهي مع الجميع باقي التجهيزات

وانتهي النهار واتي الليل واستعد حسام وخالد ووليد وكانوا بكامل اناقتهم ونضارتهم حيث ارتد

حسام حله من اللون الاسود ومن الاسفل ارتد من الاسفل قميص من اللون الابيض مع ببيون وارتدا بنطال من اللون الاسود ايضا وارتدي ساعه من اللون الفضي الامع وقاما بعمل شعرها علي الطريقه الكلاسيكيه وكان انيقا جدا

بينما خالد ارتدا حله من اللون الاسود ومن اسفله ارتد من الاسفل قميص من اللون الاسود وايضا بنطال من اللون الاسود وارتدي ساعه من اللون الاسود الامع وقاما بعمل شعره علي الطريقه الكلاسيكيه الرائعه وكان جذابا جدا ومحط انظار للجميع

نزل حسام وخالد الي الاسفل وخرجا من الفيلا باكملها واستقل كل منهم سيارته واتجه نحوه مركز التجميل لكي يحضر عروسه بينما ظل وليد ليشرف علي التجهيزات في فيله خالد وحينما وصل خالد وحسام ترجل كل منهم من سيارته ووقف ينظر عروسه الجميله ان تخرج

بينما في مركز التجميل

حينما سمعت الفتيات صوت بوق السيارت توترت لين واسيل كثيرا بينما ريناد تعاملت ببرود تام و…….

اسيل بتوتر:بقولك يا لين انا هخرج وادخل حسام الاول وتمشي انتي وهو ابل الكارثه متحصل
لين:ماشي

دلفت اسيل الي خارج السنتر فقابلت خالد وحسام وعلي وجههم ابتسامه مشرقه بينما هي علي وجهها علامات التوتر فلاحظ كلا منهم ذالك و…….

حسام بابتسامه:ها يا اسيل العاريس خلصوا
اسيل برقب:هو من نحية خلصوا فهم خلصوا بس انا بقول حاجه لازم تتعمل
خالد مبتسم باستغراب:حاجة ايه

نظرت اسيل الي حسام ونظرت اليه و…..

اسيل بتوجس:انا بقول يا حسام انك تدخل وتاخد لين وتمشي الاول
خالد باستغراب:ليه يعني
اسيل بخوف:والله من الافضل انك تشوف بنفسك يا خالد
خالد:يبقا اكيد عملت كارثه ذي عاويدها…..خلاص خش انت ياعم حسام وخد عروستك وامشي
حسام:اوك

دلف حسام الي السنتر ليتفاجئ بحوريه امامه تلك الحوريه التي ملكت كيانه كانت لين في اجمل حالاتها حيث ارتدت فستان من اللون الابيض كان مجسم عليها الي الركبه ثم بعدها يتسع علي قليل وكان يذدان الفستان من اعلي بفصوص من الالماس الابيض كانت فتحة الصدر مثلثيه كما لفت خصلتين من شعرها الي الخلف بدبوس من الالماس وارتدت تاجا فوق راسها من الالماس الابيض فكانت جميله جدا

اقترب منها حسام وامسك بيديها وتابط بها ثم دلف الي خارج السنتر وفتح الاباب الامامي لعروسته لكي تركب ثم دار حول العربيه وركب امام عجلة القياده وقادها الي الفيلا

بينما خالد حينما راي حسام قد ذهبه فاقترب من المدخل ودلف الي الداخل ولكنه تفاجئ بريناد امامه وما هي فاعله في نفسها و…………………..

 


الحلقه السادسة

دلف خالد الي الداخل ولكنه تفاجئ بريناد امامه وما هي فاعله في نفسها وفي شكلها حيث كانت ترتدي فستان من اللون الوردي بالكاد يصل الي الفخذ ومجسم حيث ابرز تفاصيل جسدها كما انه عاري الصدر والكتفين مع فتحة ظهر كبيره تصل الي اخر الظهر فكانت تبدو مثيره جدا في هذا الفستان وكذالك قامت بالاصراف في وضع مساحيق التجميل حيث كان مكياجها اوفر وتسريحة شعرها علي الطريقة الويفي نظر اليها خالد وفغرا فاهه امامها وذ1هل لما هي فاعل بنفسها فكان يظن ان تفعل اي شئ الا هذا لذا حتقنت الدماء في عروقه وتملكته العصبيه الشديده و……..

خالد بعصبيه:ايه ده يا هانم
ريناد ببرود:ايه رايك حلو صح
خالد بعصبيه اكتر:دا زفت اوعي تقولي انك هتروحي كده
ريناد:sure
خالد:انت مجنونه مينفعش تروحي كده دانتي أأأ استغفر الله اقولهالك اذاي …..اذاي تروحي بالي انتي مش لابساه ده مينفعش
ريناد بعدم مبالاه:so what
خالد بنرفزه:صوتوا عليكي بدري يا شيخه
ريناد بحده:نععععم

اخذ خالد نفس عميق وزفره كي يحافظ علي هدوءه ثم نظر اليها وتحدث بهدوء كي يحسها علي تغير ما هي فاعلا بنفسها و……..

خالد بمهدانه:يا بنتي الله يهديكي قومي غيري الفستان ده
ريناد بعناد:لا
خالد:يا بنتي قومي غيريه وبطلي عناد
ريناد بعناد اكثر:لا انا هروح كده والا مفيش جواز
خالد وقد فاض به الكيل:خلاص اولعي

ترك خالد ريناد وابتعد عنها قليل وهو يزفر في ضيق ويفكر في حل لتلك المعضله وبعد وقت توصل لحل يمكن ان يكون مجنون ولاكن لايتخطا نسبة جنان ريناد فاخرج هاتفه وابتعد عن ريناد بكثير واتصل بنبيل لكي يخبره بما حدث وفور علم نبيل بهذا اقترح عليه ان ……….

نبيل:طيب لو تقدر تجيب موافقتها علي الجواز وتخلي الشيخ يسمعها علي التليفون وتقول انوا انا وكيلها ساعتها نقدر نكتب الكتاب ولازم برده نجيب الامضه بتاعتها علي الورق
خالد وقد اخذ يفكر في شئ:ممممممممم….طيب انا عندي حل بس لازم اما ارن عليك يا عمي ترد بسرعه
نبيل:ماشي متقلقش هرد علطول
خالد:ماشي سلام دلوقتي يا عمي
نبيل:مع السلامه يا بني

اغلق خالد الهاتف وعاد مجددا الي ريناد ووقف امامها واخذ يمثل الضيق عليها و……

خالد بضيق:لسه برده راكبه دماغك ومش عايزه تلبسي حاجه غير دي
ريناد بعناد:لا مش هغيره

اخرج خالد الهاتف من جيبه وادعه انه يتصل علي احد الماذين ولاكن في الحقيقه كان يتصل بنبيل و……

خالد وهو يخرج هاتفه:طيب انا هتصل بمأذون يجلنا هنا وهنكتبه هنا

كان نبيل كان رد علي الهاتف وفتح الاسبيكر حتي يتمكن الماذون من سماع ريناد اجابت ريناد علي خالد و…….

ريناد:لا طبعا مينفعش لازم بابا يبقا وكيلي
خالد بخبث وهو يدعي عدم السمع:بطولي ايه
ريناد ببراءه:بقولك لازم بابا يبقا وكيلي
خالد وهو يدعي الضيق:خلاص انت حره بقا

ترك خالد ريناد مجددا وطلع الي الخارج وهي كانت مستغربه من خروجه كل دقيقه ولاكن كانت تقول ان الامر لا يهمها و…..

خالد هاتفيا:كده تمام يا عمي
نبيل:تمام يا خالد وانا جايلك في السكه نكتب الكتاب بس لازم يكون بعيد عنها وبذكائك بقا تمضيها علي الورق ده
خالد:ماشي يا عمي

اغلق خالد الهاتف مجددا مع نبيل واخذ يفكر في حل لتلك المعضله كيف سيدع ريناد تمضي علي تلك الاوراق دونا علمها

خالد في نفسه ” اذاي امضيها من غير متأخد بالها “

وبينما هو منشغل في التفكر رأي احدا الفتيات التي يعملنا في السنتر فخطرت في باله فكره وبعدها وصل عمه ومعه المأذون فقابله خالد واخذاه في مكان بعيد في السنتر بينما الشيخ اعطي الورق لريناد حتي توقع فأخذه خالد وتوجه الي احدي الفتيات اللذي يعملنا في السنتر و…….

خالد:بعد اذنك يا انسه ممكن خدمه
الفتاة:ايوا يا فندم في حاجه

اخرج خالد من جيب حافظة النقود واخرج منها حفنه من المال ليست قليله واعطاه الي الفتاة و……

خالد وهو يعطيها المال:معلش عاوز منك خدمه
الفتاه وهي تأخذ المال:أمري يا باشا
خالد:عاوزك تعملي …………………
الفتاة:من عنيا

اعطي خالد الورك للفتاة التي ذهبت باتجاه ريناد وعلي وجهها علامات الخوف والرعب فاستغربت ريناد من ذلك و……..

الفتاة وهي تمثل الرعب:يا هانم الاستاذ اللي كان معاكي طلب البوليس لينا
ريناد باستغراب:نعم ….طب ليه
الفتاة:اصل قال ان احنا اللي اجبرنا حضرتك تلبسي لبس ذي ده وهو طلب لينا البوليس عشان كده
ريناد:بس انا لبست الفستان ده من نفسي محدش اجبرني
الفتاة وهي تمد لها الورق:لو سمحتي وقعي علي الورق ده
ريناد بتساءل:ورق ايه ده
الفتاة:دي اقرارات من حضرتك انك انتي اللي لبستي ده بنفسك وانوا محدش فينا اجبرك
ريناد وهي تمد يدها لتأخذ الورق:طيب هاتي انا همضيلك عليه

اخذت ريناد الورق ووقعت عليه وهي تظن انها اقرارات ولاكن لا تعلم انها كانت تمضي علي عقد زواجها من خالد وفورا انتهاءها من الامضاء امدت الورق الي الفتاة التي اخذته وابتعدت عنهوا واعتطه لخالد اللذ1ي فرح كثيرا ان حلمه قد تحقق وسوف تصبح ريناد حبيبته ملكه للابد …………..

ad id=”4333″]

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: رونا العزونى