مسلسل رديني اليك الحلقة السادسة والسابعة والثامنة

الحلقة السادسة


اما عن اياد فقد كان جالسا في بيته يفكر في خطوته التاليه مع جومانا عندما اتاه اتصال من اخته
اياد : ايوا يا ساره
اتاه صوت ساره الباكي : الحقني يا اياد
انتصب اياد في مكانه و قال بصوت مرتبك : في ايه يا ساره مالك
ساره بنحيب : انا في القسم .. ..
اياد : نعم !!!
ساره بغضب باكي : انت لسه هتندهش .. تعالي خدني
اياد و هو يلتقط معطفه بسرعه : حاضر حاضر جايلك
وصل اياد الي القسم بسرعه .. ثم طلب من العسكري ان يسمح له بالدخول .. و ما ان دخل اياد
الي المكتب حتي هرعت اليه ساره و اختبئت في احضانه خائفه
اياد و هو يربت علي كتفيها : هشششش .. اهدي
الظابط بغضب : انت يا استاذ .. تحبوا اجبلكوا شجره و اتنين لمون ( ثم ضرب بيده علي الطاوله)
الظابط : انت في القسم احترم نفسك بدل ما ادخلكوا انتوا الاتنين التخشيبه
ما ان سمعت ساره صوته العالي حتي تشبثت اكثر بمعطف اياد و تنحب بقوه اكبر
اياد : خلاص اهدي يا ساره .. اهدي و اعدي
و ساعدها اياد ان تجلس علي الكرسي المقابل
اياد : ممكن حضرتك .. اعرف هي هنا ليه
اشار الظابط الي شابين يقفان بالخلف : شايف الاتنين الي ورا دول
نظر له اياد باستفهام
الظابط : كانوا بيضربوا بعض عشان الانسه .. شايف خلقتهم عامله ازاي .. كانوا هيموتوا بعض
نظر اياد الي اخته بتمعن بينما نظرت هي اليه
ساره : و الله يا اياد و الله ما اعرفهم
اياد : مش دلوقتي يا ساره .. لما نمشي من هنا
نظر اياد الي الشابين بتمعن .. فأحدهما يبدو غير مريح الشكل .. اما الاخر فهو لا يبدو كذلك
و كان ينظر اليه بفضول شديد كأنه يسأله ” انت مين”
انهي اياد الاجرائات المطلوبه و اصطحب اخته من القسم و خرجوا .. بينما كانت ساره لم تتوقف عن النحيب بعد
زفر اياد : خلاص يا ساره اهدي بقي
ساره بصوت متقطع : و الله يا اياد ما عملت حاجه
اياد : هششش .. عارف يا حبيبتي اهدي بقي
ساره : مش عايز تعرف الي حصل
اياد : لما تهدي ابقي احكيلي
ساره : لا .. بص انا كان عندي محاضرات النهارداا لوقت متاخر فخرجت من الكليه
متأخره .. ففي واحد منهم كان عمال يرخم عليا و لما مردتش عليه مسك ايدي و شدني و لان
الوقت كان اتاخر في الكليه مكانش في حد حواليا .. بس بعدين الولد التاني دا جه و ضربه
ف الولد الاول قام مطلع مطوه من معاه و كان هيموتوا .. فأنا اكيد مكنتش هسمح لواحد يتاذي بسببي
فضربت الولد الي معاه المطوه بالشنطه بتاعتي في دماغه .. علي ما حد حس و بعت الامن و الامن
اتصل بالشرطه و جيت هنا
نظر لها اياد و ضمها الي صدره : طب اهدي اهدي محصلش حاجه
ساره : هو الولد الي ساعدني دا هيبات هناك
زفر اياد : حاضر يا ست ساره .. هكلم المحامي يروحله و ميخرجش من غيره
ساره بسرعه : بجد .. طب ابقي قوله انه الي اسمه وليد مش التاني
اياد و هو يرفع حاجبيه : و عرفتي منين ان اسمه و ليد مش انتي متعرفيهوش
ساره بتمهل : ماهو .. ماهو .. اصل انا امبارح كنت هخبطه بالعربيه و اتخانقت معاه .. بس و الله والله
معرفه غير كدا
اياد : اممممم .. خناقاتك كترت .. و دي حاجه مش حلوه
نظرت له ساره بعينيها العسليتين و هي تبتسم من وسط دموعها
اياد :هههههه خلاص عفوت عنك .. بس الله يخربيتك دا انتي فزعتيني فزعه .. في حد يتصل بحد
يقوله الحقني انا في القسم .. طب مهديلي الاول
ساره بغيظ : اه سوري .. اصل اول مره ادخل القسم .. المره الجايه هبقي اقولهالك براحه
………………………………………………..
اما عن جومانا فقد هبطت الي الاسفل و استفسرت عن اقرب هايبر ماركت و ذهبت بالفعل و تبضعت بالاشياء التي تريدها
ثم عادت الي المبني مره اخري لتجد هاتفها يرن
جومانا : ايوا يا لولا
ليلي : لولا .. شكل مزاجك رايق
جومانا : فوق ما تتصوري ..
ليلي : دا كله عشان نقلتي
جومانا : علي الاقل خلصت من الي كنت بشوفه هناك
بينما كانت جومانا تتحدث مع ليلي اصطدمت بشخص ما .. فوقعت شنطه المشتريات علي الارض
جومانا : ليلي اقفلي دلوقتي و هكلمك بعدين
اغلقت جومانا مع ليلي ثم جثت علي ركبتيها تجمع ما تبعثر منها و قالت دون ان ترفع وجهها
جومانا : سوري ما اخدتش بالي
ابتسم الشخص : ولا يهمك يا انسه جومانا
نظرت جومانا الي الاعلي ثم ابتسمت ابتسامه صغيره
جومانا : استاذ عز !! .. عامل ايه
ثني عز ركبتيه ثم بدأ يجمع معها ما تناثر علي الارض
عز : كويس الحمد لله .. عرفت انك نقلتي هنا .. مبروك
جومانا بمجامله : الله يبارك فيك
عز :ايه رأيك ف الشقه
جومانا :حلوه خالص .. ابقي اشكرلي استاذ اياد تاني مره
عز : هتبداي في شقه اياد امته
جومانا : مش عارفه والله يا استاذ عز بس غالبا هكلم استاذ اياد بكره نحدد المعاد
عز : ممكن طلب صغير .. بلاش استاذ عز دي .. انا لسه صغير و الله .. دا ممكن تلاقي بينا الفرق
تلت ولا اربع سنين
ابتسمت له جومانا ببرود : ان شاء الله
التقط عز برودها ثم قال مغيرا الحديث : طب عن اذنك انا هطلع لاياد
جومانا بتسرع : استاذ اياد مش فوق
نظر لها عز باستفهام
لتجيب بتلعثم : اصل انا خبطت عليه كنت عايزا تلج
عز بتعجب : تلج !!
جومانا : مبعرفش اشرب مايه سخنه .. المهم امه مردش يبقي اكيد مش موجود يعني
عز .: اهاا تمام … انا هروحله البيت التاني
جومانا بفضول : هو عنده بيت تاني
عز بتفحص : اه بيت باباه .. عايش فيه مع اخته
جومانا بارتباك : اا ااه ماشي
غادر عز المبني بينما وقفت هي و ضربت جبينها بكف يدها : غبيه .. ما يولعوا ف بعض
انا مالي .. اووف
اما عن عز .. فهو كان يعلم ان اياد ليس بالاعلي و متاكد من ذلك .. و لكنه اراد ان يراها
و يحاول تخفيف رسميه حديثها معه ..
…………………………………………………………
اما عن ليلي .. فبعد ان اغلقت الهاتف مع جومانا .. نظرت الي خلفيه هاتفها .. لتجدها صوره تجمعها مع هشام
فلقد اشتاقت اليه حقا .. اشتاقت الي شجارهم و غيرته و تحكمه بها .. و اشتاقت الي عقابه القاسي
رغم انها تعرف ان اسلوب تعامل هشام معها غير صحيح و لكنها تحبه .. تحبه كما هو و لكنها طمعت ببعض التغيير
فأبتعد عنها ..اشتاقت اليه بشده .. ما زالت خائفه .. فهي تعلم ان تركها له لن يمر مرور الكرام
ما زالت تنتظر العقوبه .. اخذت تبكي شوقها اليه و تألم قلبها بدونه .. لعنت تلك اللحظه التي تخلت فيها عنه
…………………………………………………..
فتحت جومانا باب البيت
جومانا : لوكاااا
ملك من داخل غرفتها : ايوا
جومانا : بتعملي ايه
ملك : بقرأ مجله ميكي
جومانا : ههههههه .. ميكي !! .. طب تعالي يلا عشان تاكلي
اقبلت ملك علي جومانا
ملك : جبتيلي معاكي اييه
جومانا مصطنعه الجديه : مجبتلكيش حاجه .. انتي كنتي عايزا حاجه
ملك بحزن : يوووه يا جومانا انتي نسيتي
ابتسمت لها جومانا بمرح : بهزر بهزر .. خدي يا ستي الشوكلاته اهي
ملك بصخب : شوكلاته
جومانا : متاكليش كتير ..
قاطعتها ملك : عشان سناني و عشان بطني متوجعنيش .. و عشان اعرف اتعشي
جومانا : شطوره
ملك : شفتي انا حافظه ازاي
……………………………………… …….
في صباح اليو التالي
استيقظت جومانا في معادها المعتاد و ذهبت الي الاوبرا كعادتها و لكنها لاول مره مرتاحه البال
فأنعكس ذلك علي رقصها ايضا .. فقد كانت تتحرق بحده اقل الي حد ما
بعد انتهاء التدريب
المدرب : احسنتي يا جومانا .. استمري
ابتسمت له جومانا بشكر .. و غادر جميع زملائها و المدرب
بينما ظلت هي بتلك الصاله .. ثم نهضت من مكانها و شغلت موسيقاها و اخذت تتمايل برشاقه علي
انغامها بحركات محسوبه و معروفه
انتهت جومانا اخيرا من الرقص … فأغلقت الموسيقي و اتجهت خارج الدار و ركبت سيارتها
و قادتها بسرعه الي البيت .. استغرق منها وقت اطول و لكنها لم تهتم
جومانا : لوكا انتي صاحيه
ملك بخمول : لا
جومانا : هههههههه .. طب ماشي .. بس بقولك .. هسيبك شويه صغننين خالص و هرجعلك
ملك : ماشي
تركت جومانا شقيقتها و اتجهت الي دولابها و ارتدت فستان نبيتي ساده ضيق و يصل الي ما قبل ركبتها بقليل ذو حمالات سميكه و تركت لشعرها
العنان و اىتدت حزائها الاسود
و ركبت سيارتها السوداء و تلقت اتصال من سكرتيرتها
جومانا : ايوا يا نيرمين
نيرمين : صباح الخير يا انسه جومانا
جومانا : صباح النور
نيرمين : كنت متصله عشان اقول لحضرتك .. ان مدام نوران عايزاكي
جومانا : ليه
نيرمين : مش عارفه يا فندم
جومانا : شغل يعني ولا عادي
نيرمين : لا معنديش فكره
جومانا : ماشي تمام يا نيرمين
اغلقت جومانا الهاتف ثم انطلقت الي مكتب امها
وصلت جومانا المكتب و بعد عده طرقات سمحت لها نوران ان تدخل
نوران :ادخل
جومانا : كنتي عايزاني
نوران : اه .. خلصتي شغل مع اياد الجارحي
جومانا : لا لسه .. فاضلي ابدأ في البيت
نوران : طب خلصيه بسرعه عشان عندك شغل تاني
جومانا : شغل تاني !!
نوران : اه حد طالبك بالاسم
جومانا : اه تمام
نوران متصنعه عدم الاهتمام : عامله ايه في البيت الجديد انتي و اختك
اشرق وجه جومانا : الحمد لله مرتاحين جداا
نوران و هي رافعه حاجبيها : و دا عرفتيه من يوم واحد
جومانا : متقلقيش علينا .. بجد البيت كويس جداا
نوران : تمام ..
جومانا : انا همشي بقي و هكام استاذ اياد
نوران : تمام
خرجت جومانا من مكتب والدتها لتقف امام الباب و تضرب ارقام اياد و تتصل به
في تلك اللحظه دلفت ساره الي غرفه اياد
ساره : ايااااااااد .. يا ايااااااد
اياد بنوم : ابو زنك يا شيخه
ساره : قوم بقي
اياد : ليه .. اصحي بدري ليه فهميني
ساره :كدا .. دا الصحي
قطع حديثهم صوت رنين هاتف اياد .. فألتقطته ساره في يدها
ثم نظرت الي الشاشه و ابتسمت و رفعت حاجبيها
ساره : فراوله !!! .. انت مصاحب واحده اسمها فراوله
انتفض اياد من مكانه و خطف الهاتف من يد اخته
اياد : الو
جومانا : ايوا يا استاذ اياد .. اسفه لو كنت بزعجكك
اياد : لا مفيش ازعاج ولا حاجه
جومانا : طب انا كنت عايزا ابدا بالشغل في البيت .. ممكن حضرتك تقولي ابدأ امته
اياد : بصي الوقت الي يريحك
جومانا : شكرا .. طب انا كنت عايزا المفتاح
اياد : ماشي تمام .. هعدي عليكي و نروح مع بعض
جومانا : اوك تمام
اياد : انسه جومانا !!
جومانا : ايوا
اياد : مرتاحه ف البيت
جومانا : ايوه شكرا مره تانيه
اياد : هو انا عملت حاجه
اغلق اياد مع جومانا … ليجد ساره تنظر له بخبث
ساره : لا لا لا مش مصدقه نفسي .. اياد بيقول حضرتك و انسه و الحاجات دي
انا اندهشت الصراحه
اياد بضحك : لزوم الشغل يا بنتي
ساره : و انا الي فاكراك توبت
اياد بسخريه : ليه حبيت مثلا !!
ساره : مثلا
اياد بضيق : غوري يا بت من هنا .. امشي .. ال احب قال
ساره : بكره تحب يا حبيبي .. و تقع زي الجردل و تلاقي الي تلمك عشان انا تعبت
اياد : و الله !!!… لا ياختي متحلميش .. مش اياد الجارحي
ساره : بكره نشوف
……………………………….
ارتدت ساره فستانها الوردي القصير المزركش بلابيض ووضعت احمر شفاه وردي اللون و ارتدت حذائها الرياضي
وصلت ساروه الي جامعتها و رأت دينا صديقتها واقفه في احد الزوايا و لكنها لم تنتبه لها .. فأقتربت منها ساره
عندما سمعت صوت ينادي بأسمها
الشخص : انسه ساره
نظرت ساره الي الشخص لتجده وليد .. ذلك الشاب الذي كادت تصدمه بسيارتها و دافع عنها اليوم
الماضي
ساره : استاذ وليد … اذيك
وليد : هو حضرتك معانا في هندسه !!.. اول مره اشوفك
ساره : و انا كمان برضو
وليد : هو انتي في سنه كام
ساره : في سنه 2
وليد : و انا في رابعه
ساره : هتتخرج السنادي .. يا بختك
وليد بضحك : لا مش يا بختي اوي يعني
ساره : ههههههه .. صحيح كنت عايزه اشكرك عشان امبارح
وليد : عيب عليكي .. اي حد مكاني كان عمل زيي
ساره : و مع ذلك شكرا ليك برضو .. و سوري لو كنت سبب ف انك تدخل القسم
وليد : يبقي انا الي شكرا عشان بعتيلي المحامي
ساره : العفو
وليد بفضول : هو مين الي جالك امبارح دا
كادت ساره ان تجيبه و لكن دينا قد انتبهت لها
دينا :سااااره
ساره : ايوا يا دينا ( ثم نظرت له) عن اذنك لازم امشي
غادرت ساره
وليد :ايه الرخامه دي .. معرفتش يبقي مين .. يييه
…………..
اما عن جومانا فقد وصل اياد قبلها و انتظرها بالخارج و اتت هي وصعدوا معا و دخلوا
الي شقه اياد و كان المخبر يتبعهم ليتأكد من ظنونه و قد كان له ذلك
المخبر بالهاتف : ايوا يا حسام باشا
حسام : ها في اخبار
المخبر : دخلت مع الراجل الي قلتلك عليه يا باشا بيته
حسام : تمام .. ماشي
………… …….

المخبر بالهاتف : ايوا يا حسام باشا
حسام : ها في اخبار
المخبر : دخلت مع الراجل الي قلتلك عليه يا باشا بيته
حسام : تمامم اوييي .. ماشي
اغلق حسام الهاتف مع مخبره الذي اختاره لمراقبه جومانا
و اتجه مسرعا خارج مكتبه و اتجه الي مكتب هشام
حسام بسرعه : هتيجي معايا ولا اروح لوحدي
هشام باستغراب : اجي معاك فين
حسام : البت الي قلتلي عليها
هشام : ايوا مالها
حسام : في شقه دلوقتي مع واحد
رفع هشام حاجبيه باندهاش : بتهزر .. جومانا !! .. جومانا الي هيا جومانا
حسام انت متاكد انها هي مش واحده شبهها و انت ملخبط مبينهم
حسام : انت لسه هتندهش يلاااا
هشام : جاي جاي استني
ركب هشام و حسام احد العربات ما يطلق عليها بوكس و معه بضعه عساكر
……………………………..
دخلت جومانا الي البيت و نظرت حولها باستنكار
جومانا و هي رافعه حاجبيها : هو البيت جميل .. او كان جميل
ثم اشارد باحد اصبعها في المكان : هو ايه الي حصل .. لو قلتلي انك انت الي عملت كدا صدقني ههرب دلوقتي
ضحك اياد : اول مره اشوفك بتهزري .. مزاجك كويس
جومانا : اه .. البيت الجديد فادني كتير ..
اياد : هو انتي يا بنتي هربانه من اهلك و لا متخانقه معاهم ولا حكايتك ايه
نظرت له جومانا لدقيقه ثم قالت مغيره الموضوع : تحب ابدأ الشغل من امته
ثني اياد طرف شفتيه بتفهم : اممممم بتغيري الموضوع .. عموما يا ستي قلتلك تقدري
تبدأي وقت ما انتي عايزا
جومانا : تمام .. هكلم العمال و لما ييجوا نقدر نبدأ
اياد : انا قلتلك انا عايز ايه ف البيت بالظبط
جومانا : متقلقش
اياد : تحبي تشربي ايه
جومانا : ممكن نسكافيه
اياد : تمام
غادر اياد الي المطبخ .. بينما هي اخذت تلف في المكان لتفكر في كيفيه تصليح هذا المنزل المدمر
و لكنها لاحظت بعض المتعلقات النسائيه في بعض الاماكن .. فلوت شفتيها في تعجب
ثم امسكت هاتفها و هاتفت العاملين ليتجهزوا للعمل الجديد
اياد :النسكافيه
التقطت جومانا الكوب من يد اياد
جومانا : شكراا
…………………………………
وصل حسام و هشام اسفل المنزل بينما دهش البواب منهم .. و توقع انهم لربما اتوا من اجل
اياد .. فهو علي الاغلب لديه امرأه الان .. لربما قد استيقظ ضمير احد هؤلاء السكان
البواب بفضول : خير يا باشا
حسام بجفاف : فين بيت اياد الجارحي
البواب بسعاده : اخيرا يا باشا
حسام بخشونه : ما تخلص يا راجل انت
البواب : السابع يا باشا .. الدور السابع شقه 4
اسرع حسام و هشام و من معهم
بينما كانت جومانا تتفتل في البيت و هي تشرب كوبها و يتبعها اياد
سمعوا صوت طرقات عاليه علي الباب بعلو افزعهم
جومانا : في ايه
اياد : مش عارف
لم يتمهل حسام و من معهم و كسروا الباب و دخلوا ليجدوا اياد و جومانا يقفوا في الريسبشن المتدمر بشده
و ينظرون لهم بزهول
بينما صدم هشام و حسام لانهم لم يجدوا موضع شبهه .. حتما موقفهم ليس جيدا
اياد بغضب : في ايه ؟؟
حسام بارتباك حاول بداريه : انتوا بتعملوا ايه هنا
اياد باستنكار : نعمممم .. انت جاي في بيتي تسألني بعمل ايه
حسام بسخريه : سمعتك سبقاك يا باشا .. و بعدين انت و ست لوحدك في البيت بتعملوا ايه .. بتغيروا الديكور
اياد : ايوه
حسام : نعم !!
اياد : بنغير الديكور .. زي ما انتا شايف البيت متدمر و دي مهندسه ديكور .. شوف الصدف
افاقت جومانا من زهولها اخيرا حينما لمحت هشام فصاحت
جومانا : هشااام !! .. مش تقولي ان انت فيها
نظر لها هشام : اوعي تكوني فاكراني مصدقك انك هنا عشان تغيري الديكور .. ايه هتغيروه لوحدكوا
تقدمت جومانا من هشام ووقفت امامه علي بعد خطوات بسيطه : انت مالك ؟؟
هشام بصياح : نعم ياختي
جومانا بصوت عالي مفزع : اطلع بره .. برررره .. انت انسان مريض .. صدقني هبعدها عنك
مش هسمحلك تدمرها يا هشام فاهم .. انت عارف اني مبخافش .. انسان متخلف مريض
استفزت جومانا هشام بشده حتي انه رفع يده ليصفعها علي وجهها و لكن قبضه اخري تمنعه
اياد بصوت حاول ان يجعله باردا : مش عيب . مش عيب يا باشا ترفع ايدك علي وحده ست
وصل هشام لدرجه عاليه من الغضب .. فنظر نحو عساكره و صاح فيهم
هشام : اقبضوا عليهم
حسام بصوت واطي : هشام .. مفيش شبهه
هشام : بقلكوا اقبضوا عليهم
ثم ازاح اياد من طريقه و همس لجومانا
هشام : هعرفك مين هو هشام الرويعي يا جومانا .. هوديكوا في داهيه انتوا الاتنين .. لو مفيش
جنايه .. هخترعلكوا جنايه
علي عكس توقعه ابتسمت له جومانا ببرود : لا انت الي نسيت .. ( ثم اكملت بترفع ) انا جومانا العيسوي .. فاهم
جومانا العيسوي .. مش انت الي تهددني ..
ثم تراجعت بضع خطوات للخلف مصدره صوت شامخ بحذائها ذو الكعب العالي .. ثم نظرت لاياد و قد لانت ملامحها
جومانا : سوري يا اياد مكنتش احب اني ادخلك في حاجه زي دي
اياد : انت مجنونه و انتي فكرك اني كنت هسيبك تروحي لوحدك
ثم تقدمت جومانا هشام الغاضب بجنون و حسام المندهش و العساكر
ثم قالت بنظره تبدو ضعيفه و لكنها تحمل المكر : مش يلا يا هشام
تقدم هشام ثم امسكها من ذراعها بقسوه و جذبها نحو المصعد
نظر لها هشام بغضب .. فهو يمقت جومانا بشده .. يكرهها .. شديده الترفع و الكبرياء لم تخاف منه و تكرهه .. يكرهها فهي
تجعله يشعر بالضغف بالعجز امامها .. دائما تجعله يشعر انها الاقوي .. و ذلك ليس بشعور يتقبله هشام
و خاصه لو من امرأه
وصلت جومانا و اياد الي المخفر .. كانت هادئه بشده .. مما اثار تعجب اياد .. انها لا تخاف
اليست من تلك الفتيات الرقيقات التي تبكي .. اليست مثل ساره مثلا
كانت جومانا بمظهرها ملفتا للانتباه بشكل ما .. فهي فتاه جميله بفستان قصير و كعب عالي و شفاه قرمزيه
في المخفر !! .. دلف حسام الي مكتبه للتحقيق معهما بشكل رسمي و تتبعه اياد
حقق حسام مع اياد و الذي ادلي بأقوله ان جومانا مهندسه الديكور المسؤوله عن تغيير ديكور بيته و طلب منه التأكد من مكتب نوران
الحسيني لو اراد .. كما انه قال ان العمال كانوا علي وشك المجيء ان لم يداهموهم هم
اما عندما حان دور التحقيق مع جومانا فقد طلب اياد ان يتواجد معها و بالطبع كان متواجد هشام و حسام
و ادلت بأقولها المطابقه لاقوال اياد و تأكد حسام من صحه المعلومات التي ادلي بها
ثم تمتعت قليلا بنظره الحرج في اعين حسام و و الغضب في اعين هشام
حسام : احنا اسفين يا جماعه واضح ان حصل سوء تفاهم
جومانا : حضرتك خلصت
حسام باستغراب : ايوا
جومانا و قد ربعت يدها اما صدرها ثم قالت بقوه : طب تمام .. انا كنت عايزا ارفع قضيه علي الظابط هشام الرويعي بتهمه التهجم عليا و اظن دا
كان قدامكوا و كمان بتهمه الادعاء و محاوله تلفيق قضيه و اظن دا كمان كان قدامكوا
نظر لها حسام بصدمه حتما حتما ان رفعت هذه القضيه ستؤثر علي مهنه هشام
حسام : نعم !!
جومانا و هي تتقدم من هشام الذي احمر وجهه من الغضب : قلتلك متلعبش معايا
بينما كان ينظر لها اياد بفته مفتوحه .. من تلك ؟؟ .. انها حقا مجنونه ..
هشام : انتي بتهدديني
نظرت جومانا لاظافرها المطلبه باللون القرمزي ثم اخذت تعبث بها
جومانا : لالا يا هشام متقولش كدا .. (ثم اقتربت منه ووجهت نظرها اليه ) بص انا شايفه
انك تعتذر و يا سامحتك يا لا .. هبقي اشوف
هشام : جومانا .. متلعبيش لعبه مش قدها
جومانا بصوت انثوي : عيب عليك يا هشام .. دا انا بنت محمود العيسوي .. مكالمه واحده .. واحده بس
اقدر انهي بيها مستقبلك في المستنقع دا و انت معملتش حاجه .. ما بالك بقي انك قبضت علي جومانا العيسوي و هي معملتش حاجه
لا و كمان بتهددها .. ادمرك .. صدقني ادمرك
كاد هشام ان يفتك بها لولا تدخل حسام للتفرقه بينهما و سمح لاياد بأصطحابها للخارج
خرجت جومانا من مكتب حسام لتتنفس الصعداء ليخرج زفيرا متقطع من التوتر
اياد بضحكه : ايوا انتي كدا طبيعيه .. شكلك خايفه
نظرت له جومانا بسرعه كأنها تساله : عرفت ازاي
اياد : ههههههههه باين من عنيكي .. تصدقي انا خفت منك جوه
ابتسمت جومانا بتوتر : ممكن نمشي من هنا
اياد : يلا … ممكن اقولك حاجه
نظرت له جومانا بتساؤل
اياد : اوعي تتحدي راجل بالشكل دا تاني .. صدقيني محدش هيسكتلك .. هيحطك في دماغه
جومانا بسخريه : ايه عايزني .. اعد اعيط و اتحايل عليه يخرجني .. انا علي حق يبقي مش هخاف .. مش انا الي حد يهزمني
…………………….. …….
اما بداخل مكتب حسام
حسام : هي بتتكلم كدا ازاي .. هو مين ابوها .. مين محمود العيسوي دا اساسا .. بنت مين يعني
هشام بزفره : ابوها محمود العيسوي وزير الخارجيه السابق و دلوقتي راجل اعمال في النمسا و امها نوران الحسيني بنت المستشار
المرحوم يوسف الحسيني
حسام : يا نهار اسود .. يا نهار اسود .. ليها حق تتنك عليك .. طبيعي تتنك
هشام بغضب هادر : هي فاكرا نفسها مين دا انا افعصها تحت رجلي .. البت دي طول عمري بكرهها .. شايفه نفسها
و بتتنك علي خلق الله ..
حسام : اهدا كدا يا هشام .. دي فعلا لو قدمت بلاغ هنروح في داهيه .. بص انا رأيي انك تعتزر منها
نظر له هشام نظره احرقته و خرج من المكتب بغضب صافعا الباب خلفه
وصل اياد و جومانا الي باب العماره فنظر لهم البواب بزهول و كأنه يقول : انتوا لحقتوا
فلم تعره جومانا انتباه و ركبت المصعد و تبعها اياد حتي وصلو الي
طابقهم .. ففتحت جومانا الباب و تلتفت لاياد : شكرا و اسفه لو كنت عملتلك مشاكل
اياد : و لا يهمك
ليصدر صوت من شقه جومانا
ملك : جوجييي .. كنتي فين
جومانا : متقلقيش يا حبيبتي جيت اهو
وصلت ملك الي الباب ثم نظرت لاياد باستفهام
جومانا : لوكا دا عمو اياد انا بعمله بيته و جارنا في البيت الي جمبنا دا
ثم اشارت الي الشقه المجاوره .. ثم اكملت
و دي ملك اختي
لوح اياد بيديه لملك فلوحت له هي الاخري لتدخل
جومانا : انا هدخل .. باي
اياد : جومانا !!
جومانا : هاا
اياد : مفتاح البيت .. اا .. عشان الشغل يعني
ابتسمت له جومانا ثم التقطت المفتاح لتدخل و تغلق الباب
اما عن اياد فقد نزل من المبني و ركب سيارته و رحل الي بيته المشترك مع ساره
………………………………
كانت ساره تعبث بهاتفها علي موقع التواصل الاجتماعي عندما فوجئت بطلب صداقه من وليد
نظرت ساره لطلب الصداقه قليلا .. لاول مره تتردد .. علي الرغم من انها تقبل طلبات زملائها
في الجامعه .. الا انها شعرت انه مختلف هذه المره .. و لكنها قبلته في النهايه
ثم وجدته متاح .. انتظرت بضع دقائق عله يبدأ معها الحديث فلم يبدا .. فلم تهتم .. و لكن حادثها هو بعد ذلك
وليد : انتوا البنات عليكوا حاجات غريبه .. ليه احنا الي دايما نبدأ الكلام
ضحكت ساره ثم ردت : كدا .. انتوا الي تجولنا مش احنا الي نروحلكوا !!
طال الكلام قليلا بيت وليد و ساره حتي قطعه قدوم اياد
اياد بتعب : مساء الخير يا سوو
ساره بعد ان انتبهت له : اياد .. مالك شكلك تعبان
اياد : مش قادر اقولك تعبان ازاي .. اوووف
ساره و قد تركت الهاتف و جلست بجانبه ثم و ضعت يدها علي جبينه
ساره : حرارتك عاديه .. ايه الي بيوجعك
اياد : متقلقيش .. ارهاق بس
ساره : طب نام
اومأ لها اياد رأسه : انا هروح انام .. تصبحي علي خير
ساره بقلق : و انت من اهله

اما عن ساره فقد شردت قليلا ليخرجها من شرودها صوت هاتفها يعلن عن قدوم رساله
لتفتح هاتفها و تعبث به من جديد
……………………………………………

Vertical ad

في اليوم التالي
كانت جومانا قد استيقظت مبكرا قليلا .. لتشرب كوب العصير الخاص بها
ثم قررت ان لا تذهب للاوبرا اليوم .. و قررت ان تخرج للجري علها تبعثر ما في عق
و قررت ان تخرج للجري علها تبعثر ما في عقلها من افكار متشابكه
و بعد ما يقرب من النصف ساعه من الجري عادت الي البيت و اعدت الفطور لاختها
ثم ارتدت سلوبت من الجينز و تحته بلوزه مزركشه ثم عصقت شعرها للخلف
ثم خرجت من البيت ووقفت امام منزل اياد .. ثم وضعت المفتاح و ادارته
لتقف بالداخل ما يقرب من الربع ساعه .. عندما اتي العمال و بدأوا بالعمل
اما عن اياد فقد استيقظ مبكرا بعض الشيء .. و جلس علي سريره قليلا .. لتدخل عليه ساره
ساره : ايه دا انت صاحي
لم يرد عليها اياد فقد كان شاردا
ساره : اياااااااد .. انت يا بني
التفت اليها اياد
اياد : هاا
ساره : هو ايه الي ها .. سرحان في ايه
اياد : ساره هو لو انتي كنتي مع واحد ف بيت و بتشتغلوا و اتقبض عليكوا هتعملي ايه
ساره : و يتقبض علينا ليه
اياد : مثلا لما الناس شافتك ف بيته قهمتك غلط
ساره : اهااا .. يالهوووي .. دا انا هخرب الدنيا عياط .. يا بني انت لما قلت يتقبض عليكي قشعرت
اياد بخفوت : امال هي ازاي مخافتش
ساره : بتقول حاجه
اياد : لا
ساره : طب يلا عشان نفطر
اياد : جاي وراكي
اما عن اياد فقد نهض من فراشه و ذهب اللاستحمام و بعد ان خرج
غير ملابسه و خرج للفطور مع اخته
بعد ان انتهت ساره من فطورها غيرت ملابسها الي فستان ازرق اللون قصير
ثم ركبت سيارتها الي الجامعه .. كانت تقف في الفراغ امام كليتها و تنظر يمينا و يسارا حتي
وليد : ساااره
التفتت له ساره
ساره : اذيك يا وليد
وليد : انا تمام و انتي
ساره : انا كويسه
اشار وليد الي الكافتيريا ثم قال
وليد : ما تيجي نشرب حاجه
اومأت له ساره برأسها
وليد : مالك سرحانه ليه
ساره : اياد مش كويس .. حاسه فيه حاجه
وليد بضيق : هو يقربلك ايه
ابتسمت ساره : عيلتي كلها .. اخويا
ابتسم وليد قليلا ثم قال
وليد : ايه الي مدايقه
ساره : المرادي مش فاهماه .. اول مره مفهموش .. سرحان و بيسال اسئله غريبه
وليد : و هتعملي ايه
ساره : مش عارفه ……….. لا عارفه .. انا هكلم عز يروحله
ثم امسكت هاتفها و اتصلت بعز
عز : ازيك يا سوو
ساره : ازيك يا زوز .. بقولك انت كنت مع اياد امبارح او شفته
عز : لا .. ليه
ساره : مش عارفه .. شكله غريب كدا .. ممكن تكلمه انت يمكن يقولك
عز : حاضر .. اكيد
اغلق عز مع ساره الهاتف لينظر امامه ليجد جومانا تأمر العمال بفعل كذا و كذا
تتحرك بسرعه و رشاقه من هنا لهنا .. تتصرف بجديه و احتراف
عز بهمس : اسف يا اياد .. المرادي مش هسيبهالك

الحلقة السابعة

عز : ازيك يا سوو
ساره : ازيك يا زوز .. بقولك انت كنت مع اياد امبارح او شفته
عز : لا .. ليه
ساره : مش عارفه .. شكله غريب كدا .. ممكن تكلمه انت يمكن يقولك
عز : حاضر .. اكيد
اغلق عز مع ساره الهاتف لينظر امامه ليجد جومانا تأمر العمال بفعل كذا و كذا
تتحرك بسرعه و رشاقه من هنا لهنا .. تتصرف بجديه و احتراف
عز بهمس : اسف يا اياد .. المرادي مش هسيبهالك
ثم قال بصوت عالي : جوماناااا
انتبهت له جومانا : استاذ عز .. ازيك
عز : الحمد لله كويس .. شايف انك بدأتي شغل
جومانا : هو المفروض كنا نبدأ امبارح بس اتأخرت شويه .. هو في حاجه
عز : حاجه ايه مش فاهم
جومانا : يعني حضرتك جيت كنت عايز حاجه .. اقصد يعني في حاجه
عز بضحك : بس بس فهمتك .. لا يا ستي مفيش حاجه قلت اجي اطمن عليكي
اومأت جومانا برأسها : انا كويسه الحمد لله
عز : طب تمام .. لو عوزتي اي حاجه كلميني .. ممكن
جومانا بملامح استغراب : اه ماشي .. ممكن
ثم التفت جومانا لتكمل عملها .. بينما عز لم يجد ما يقوله فغادر
عندما كان عز واقفا امام سيارته اتصل بأياد
عز : انت فين يا بني
اياد : في البيت
عز : مش هتخرج
اياد : لا لا مش عاوز انهاردا
عز : طب متنساش ان في تسجيل بكره
اياد : اه ماشي تمام .. ما تيجي
عز : نعمل ايه ..
اياد : اي حاجه نلعب بلاي استيشن اي حاجه يعني
عز : لا لا انا ورايا كام حاجه كدا عايز اعملهم
اياد : ماشي براحتك ..
عز : سلام
اياد : سلام
كاد عز ان يركب سيارته عندما ناداه البواب
البواب : عز بيه .. يا عز بيه
التفت عز الي البواب : ايوا يا عم صبحي
البواب : هو اياد بيه خرج
عز : خرج منين مش فاهم
البواب : اصل يا باشا البوليس جه خدوا هو و الست الجديده الي هنا
عز : جومانا !!!
البواب : ايييوه هي ست جومانا
نظر عز للفراغ امامه ثم التفت الي البواب
عز : طب تشكر يا عم صبحي .. همشي انا
البواب : سلام يا باشا
……………………………………. ……….
في مده لا تزيد عن اسبوع و نصف كانت جومانا قد انتهت تماما من بيت اياد
بينما قد كان اياد يحاول التقرب لها بطرقه الخاصه .. كانت احيانا تستجيب و احيانا لا تستجيب
و لكن ما اصبح هو متأكدا منه .. انه شكل شيئا له معني بالنسبه لها
اما عن عز .. فقد كان يحاول التقرب منها بسرعه .. مما جعلها ترفض ذلك التقرب بأي شكل كان
فعز ليس بخبره اياد فيما يخص النساء عموما
انتقل اياد بشكل مؤقت الي الشقه المجاوره لشقه جومانا .. مما اغضب ساره
اما عن والده جومانا فقد اشتاقت لبناتها رغم انها تخفي ذلك فهي كانت تحدث جومانا يوميا تقريبا
و تطلب منها ان تحدث ملك .. اما عن ملك فقد بدأت الدراسه و كانت بدأت تذهب الي مدرستها الجديده يوميا
و ليلي .. فقد اشتاقت لهشام كثيرا كثيرا .. فعلي الرغم من خصاله السيئه فهي تحبه .. فهو حب طفولتها و مراهقتها
و شبابها ايضا .. و قد جن جنونها عندما علمت ما دار بينه و بين جومانا و لكن طمأنتها جومانا
انها لم و لن تقدم اي شكوي و ذلك خاطرا لها .. و لكن ان تعرض لها مره اخري فلن تلومها .. كانت ليلي متأكده
ان هشام لن يترك جومانا بحالها .. فالحياه بالنسبه له جولات .. ان كانت هي قد كسبت في الجوله الاولي
فله هو الثانيه
……………………………………………………
في صباح احد الايام
جومانا : لوكااااا .. يلا يا لوكا عشان مدرستك
ملك بنوم : مش قادره يا جومانا .. ممكن ما اروحش
جومانا : لا مش ممكن و يلا بقي عشان ما تتأخريش
ملك بأمتعاض : حاضر حاضر
استيقظت ملك و اغتسلت و سرحت شعرها و ارتدت ملابسها في حين
كانت جومانا تعد الفطور و ( الدينر بوكس ) تناولت جومانا عصيرها اليومي و تناولت ملك الفطور
ثم نهضوا لتوصل جومانا ملك الي مدرستها صم تتجه الي تمرين الباليه حيث انه تبقي بضع ايام فقط علي ميعاد حفلتها
و بعد ما يقرب من الساعه و النصف اتجهت جومانا الي سيارتها تقودها الي المنزل
صعدت جومانا الي المنزل لتغير ملابسها الي بنطلون اسكيني ضيق من اللون البيج و فوقه بلوزه ستان
ذات اللون البني و عصقت شعرها الي الخلف بتوكه .. ثم اتجهت الي الاسفل
كانت تعبث بهاتفها تبحث عن اسم نيرمين سكرتيرتها و عبرت الشارع دون ان تنتبه حينما
صدمتها سياره و لكن ليست بشده
الفتاه التي في السياره : يا نهار اسود يا نهار اسود
ثم نزلت من سيارتها لتساعد جومانا علي النهوض
الفتاه : انتي كويسه
جومانا : اهدي اهدي انا كويسه اهو
الفتاه بتوتر : انا اسفه و الله
جومانا : الغلط عندي انا الي كنت ماشيه و مش باصه علي الطريق
الفتاه : طب اخدك علي المستشفي
جومانا بابتسامه : لا لا انا كويسه
ثم اتجهت جومانا الي سيارتها و اتجهت الفتاه الي المبني لتجد اخيها امامها
اياد : ساره !!
ساره بتوتر : ايااااد
اياد : مالك في ايه
ساره : انا خبطت واحده بالعربيه
اياد : يخربيت مصايبك يا ساره .. علي الصبح كدا
ساره : لا لا ما هي كويسه
اياد : يا شيخه
ساره : اه و الله
اياد : بت انتي ابقي ركزي بعد كدا و انتي بتسوقي ياما مفيش عربيه انتي فاهمه
ساره : حاضر .. (ثم نظرت اليه بتمعن ) انت رايح فين علي الصبح كدا
اياد : رايح النادي شويه .. انتي جايه ليه
ساره و هي تمت شفتيها : دي كلمه تقولهالي في وشي كدا
اياد : اخلصي
ساره و هي توسع عينيها و تمسك رسخه بيدها : اياد خودني اعيش معاك و النبي و النبي
اياد : بت قولتاك ميه مره متبصليش البصه دي
وسعت ساره في عينيها اكثر فبدت مثل القطه التي من الصعب رفض طلبا لها
اياد بزفره : يوووووه .. خدي نسخه من المفتاح اهو
ساره بصياح : يس يس يس
ثم اخذت تقفز في مكانها بمرح
فأمسكها اياد : اهدي بقي متفضحيناش
…………………………………………………………
وصل هشام الي مكتبه .. كاد ان يفتح الباب حتي رجع خطوتان للخلف ثم ذهب الي مكتب حسام
هشام : حس .. صباح الخير
كان حسام شاردا مما اضطر هشام ان يناديه مره اخري
هشام : حسااااام
حسام : هاا
هشام بدهشه : هااا ؟؟ .. هو في ايه ..اعترف
نظر له حسام لدقيقه ثم قال : لا لا مفيش حاجه
هشام : انت هتخبي عليا ولا ايه .. في ايه
حسام : ما هو بصراحه خايف من رده فعلك
هشام : اخلص
حسام : انا بفكر اتقدم لواحده معجب بيها
هشام : و دي حاجه وحشه مبروك يا حس
حسام : ماهو ماهو …
هشام مقاطعا : هي مين بقي
حسام : اااا … ااااا .. جومانا
نظر له هشام لوهله ثم انقض عليه و امسك بتلابيب بدلته الرسميه
هشام : سمعني تاني كدا
حسام : في ايه يا هشام هو انت الي هتتقدملها و لا انا
هشام : البت دي اسمها لوحده بيعصبني .. تقوم انت تتجوزهالي و ابقي خلقتي في خلقتها
حسام : يا ابني انت شفتني اتقدمت و لا هي وافقت
ترك هشام تلابيب قميص حسام
هشام : تصدق صح .. هي نفسها هترفضك
حسام : ليه يعني
هشام : عشان واحده معقده مبتقبلش الرجاله و ثانيا و الاهم انك صاحبي
حسام : مش مهم هجرب
نظر له هشام بغيظ ثم غادر صافعا الباب خلفه بقوه
حسام : الله يخربيتك
…………………………………..
وصلت جومانا الي مقر عملها .. ثم اتجهت الي مكتبها و جلست فيه لما يقرب من الربع ساعه حينما استدعتها امها
نوران : اتفضل
جومانا : حضرتك طلبتيني
نوران :ايوه .. انتي طبعا خلصتي ديكور بيت اياد الجارحي
جومانا : اه و كمان حطيت الفلوس في حسابك
نوران : انا كنت قلتلك ان في فيلا تانيه عايزاكي تخلصي عشانها صح
جومانا : ايوه
نوران : انا اديتها لحد من زمايلك
جومانا : اه .. اوك بس انا كدا هفضل من غير شغل
نوران : لا .. في واحد عايز يعمل ديكور لمكتب هيفتحه جديد عايزاكي تعمليه انتي
جومانا : اوكي تمام .. عايزا العنوان و الرقم
اعطتها نوران ما يلزمها من معلومات
نوران : عامله ايه انتي و اختك
ابتسمت جومانا : كويسين جدا .. و انتي عامله ايه
نوران : انا كويسه .. مش انا و باسل هنتطلق
جومانا بفرح : بجد !!
نوران : مالك فرحتي كدا ليه
جومانا و هي تظبط انفعالاتها : هاا .. لا مفيش
نوران : شور
اومأت جومانا برأسها : طب هتطلقوا ليه
احتارت نوران اتخبرها ام لا و لكن
جومانا : خانك صح ؟؟
اومأت نوران برأسها .. فقد كان سهلا علي جومانا التوقع
……………………
بعد ان انتهت جومانا من العمل ذهبت الي مدرسه ملك لتصطحبها الي البيت و في الطرق اتصلت بليلي
جومانا : لولا
ليلي : كدا مبتسأليش عليا خالص
جومانا : مش بفضي خالص و الله يا لولا
ليلي : مليش دعوه صالحيني
جومانا : هههههههه .. انا متصله عشان كدا اساسا
ليلي بفرح طفولي : هتعمليلي ايه
جومانا : تعالي اتغدي معانا
ليلي : لا الله الغني .. انا لسه صغيره
جومانا : كدا يا ليلي مش انا صاحبتك و المفروض تدعميني كدا
ليلي : ادعم مين يا ماما .. انتي حاله ميؤوس منها
جومانا : بقي كدا يا ليلي .. اقولك متجيش انا مش عايزه اشوفك اساسا
ليلي : بصي انا هجيلك بس هجيب اكل من بره معايا .. تمام
جومانا : تمام
……………….. ……. . ………
اما عن ساره فقد انتهت من اخذ بعض من ملابسها ووضعتها في احدي حقائب السفر ثم ذهبت الي منزل اخيها
دخلت ساره المنزل لتنبهر من ديكوره الجديد .. ثم اختارت احدي الغرف لتفرغ بها حقيبتها .. ثم اتصلت بأخيها
ساره : ايدو .. انت هتتاخر
اياد بصوت خافت : ان قلتيلي ايدو دي تاني هقطع لسانك
ساره : ههههههههه اخلص بقي .. هتتاخر
اياد : لا هسلم علي الشباب و امشي
ساره : اوك .. هطلب اكل علي ما تيجي
اياد : ماشي
اغلقت ساره مع اخيها ثم اتصلت بأحد المحلات وطلبت (الاوردر)
في نفس الوقت اتصلت ليلي و هي بالتاكسي بأحد المطاعم و طلبت الاوردر
وصلت ليلي الي منزل جومانا و جلسوا ما يقرب من النصف ساعه منتظرين الاوردر
جومانا و هي تمت شفتيها : ايه التاخير دا انا جعانه .. مش كنت عملت الاكل انا
ليلي : بقولك ايه .. انا لسه صغيره .. مش عايزا اموت
جومانا : بت انتي انتي صاحبتي يعني تشجعيني مش تحبطيني كدا
ليلي : مانا لو شجعتك هتسوقي فيها و تفتكري نفسك الشيف شربيني
ضحكت ملك بطفوليه
جومانا بغيظ : عجبتك اوي يعني
ملك : ماهو الصراحه انتي اكلك وحش اوي
جومانا : ان كان عاجبك
رفعت ملك يدها بطفوليه و استسلام
…………………………..
اما عن اياد فقد عاد الي البيت و قبل جبين ساره ثم دخل و اخذ حمامه
دق جرس البابين في وقت واحد
فتحت جومانا و ساره الباب في وقت واحد
نظرت جومانا الي ساره بأستفهام
ساره بابتسامه : ايه دا .. انتي
جومانا : انتي الي خبطيني الصبح صح
ساره بأحراج : اه
جومانا و هي تشير بأصبعها : هو مش دا بيت اياد
ساره : اه انا ساره اخته
ابتسمت لها جومانا اخيرا ثم قالت : و انا جومانا

قاطعهم موظف الديلفري
الموظف : في اوردر بأسم جومانا العيسوي و اوردر بأسم ساره الجارحي
اخذت كلا من ساره و جومانا الاوردر الخاص بهم ثم دخلت كلا منهم الي بيتها
ساره : ايدوووو
اياد : ايه يا زفته
ساره بغمزه : حلوه جارتك دي
اياد بابتسامه بلهاء : جومانا
ساره و هي تقلده : ايوه جومانا
ساره : هو ايه الحوار

الحلقة الثامنة

قاطعهم موظف الديلفري
الموظف : في اوردر بأسم جومانا العيسوي و اوردر بأسم ساره الجارحي
اخذت كلا من ساره و جومانا الاوردر الخاص بهم ثم دخلت كلا منهم الي بيتها
ساره : ايدوووو
اياد : ايه يا زفته
ساره بغمزه : حلوه جارتك دي
اياد بابتسامه بلهاء : جومانا
ساره و هي تقلده : ايوه جومانا
ساره : هو ايه الحوار
اياد : حوار ايه يا عبيطه .. بقولك ايه انا جعان يلا بقي
ساره : بقي كدا .. بتخبي عليا يا ايدو .. ماشي مردودالك
……………………………..
اما عند جومانا
جومانا : بنات الاكل جيه
ملك : اخيرااااا
ليلي : كنتي واقفه ترغي مع مين
جومانا : دي ساره اخت اياد
ليلي بنبره تعرفها جومانا : هو بقي اياد حاف كدا
نظرت لها جومانا ثم زفرت ووضعت كفها علي وجه ليلي و ازاحتها
جومانا : امشي من هنا
ليلي :ههههههه خلاص خلاص سكت
في صباح اليوم التالي كانت جومانا تشرب الكول عصيرها اليومي في الشرفه .. حتي فوجئت بصوت في الشرفه المجاوره
… : صباح الخير
نظرت له جومانا بفرع ثم هدأت وقالت
جومانا : صباح النور
اياد : ههههههههه سوري خضيتك
ابتسمت له جومانا و لم تعقب
اياد : صاحيه بدري ليه
جومانا : انا كل يوم بصحي في المعاد دا
اياد : بدري كدا !! .. ليه شغاله فراش
ابتسمت له جومانا : لا بيبقي عندي تدريب و بعدين بوصل ملك المدرسه و بعدين بروح الشغل
اياد : تدريب ايه
جومانا : باليه
اياد : واااو .. انتي بتتكلمي جد ولا بتشتغليني
ضحكت جومانا ثم تابعت : و الله برقص باليه .. ايه مش باين عليىا
اياد : الصراحه لا
جومانا : ليه بقي
اياد : انتي بتشربي ايه دا الاول
جومانا : عصير برتقان
و لان الشرفتين ما كان يفصلهما سوي سور حديدي قصير و مفرغ .. اخذ اياد الكوب من يد جومانا
جومانا بدهشه : العصير بتاعي
اياد بمرح : خلاص اتصادر .. هاتي لنفسك غيره
جومانا : لا انا عايزا بتاعي
اياد بنبره مترجيه : ساره نايمه .. هاتيلك انتي واحد تاني .. ايه البخل دا
ابتسمت له جومانا : طب استني ثواني
بعد دقيقه عادت جومانا الي الشرفه
ثم نظرت لاياد فأكمل هو
اياد : كنتي سألتيني ليه .. صح
اومأت جومانا برأسها دون ان تتكلم فتابع اياد
اياد : بصي يا ستي .. اولا المعروف عن بتوع الباليه دول .. امممم .. رخمين و باردين و بسكويتات كدا
ضحكت جومانا فنظر لها اياد
جومانا : ههههههههه سوري سوري كمل
اياد : انتي مش كدا .. مثلا علي حسب ما حسيت .. انتي قويه و جديه كدا … امممم بس
جومانا : ملوش علاقه علي فكره
اياد بمزاح : لالا اراهنك انك افشل واحده فيهم
جومانا : يا سلاااام .. انت متأكد بقي
اياد : يا بنتي صدقيني .. انا كنت اعرف بنات بيرقصوا باليه .. هما شبه بعض انتي مختلفه عنهم
جومانا : هههههههههههه .. نتراهن
اياد بضحك : نتراهن .. بس هعرف ازاي
جومانا : انا عندي حفله بكره في الاوبرا .. تعالي
اياد : ماشي .. رغم اني متأكد اني الي هكسب
قاطعهم صوت ساره ات من الداخل
ساره بصوت ناعس : ايدوو .. ايااااد
اياد : ايه يا بنتي
ساره و هي تدخل الي الشرفه
ساره بنوم : ايه دة جومانا .. ازيك
ابتسمت جومانا : الحمد لله .. صباح الخير
ساره بمشاكسه : صباح النور عليكي يا قمر
ضحكت جومانا ثم قالت : عن اذنكوا انا هصحي ملك
ساره : هو اذا حضرت الشياطين ذهبت الملائكه ولا ايه
جومانا : ههههههههه لالا انا بس هصحي ملك عشان ما تتأخرش علي المدرسه
دخلت جومانا بينما نظرت ساره الي اياد و قد وضعت يدها تحت وجنتها
ساره : همممم .. مش هتحكيلي بقي يا ايدو
اياد بغيظ : امشي من قدامي عيله فصيله
دخل اياد الي البيت ليسمع ساره .
ساره : بقي كدا يا ايدو .. ماشي .. مسيرك يا ملوحيه تيجي تحت المخرطه
التفت اليها اياد ثم اقترب منها
ساره : ايه
امسكها اياد من طرف بلوزتها ثم رفعها قليلا
اياد : ايه الي انتي قلتيه دا .. جبتيها منين دي
ساره بمشاكسه : من دينا صديقتي
ياد باستنكار : صديقتك .. كتك نيله عليكي و علي صحابك .. في بنت المفروض انها رقيقه تقول ملوخيه و مخرطه
ساره : فيها ايه بس يا ايدو
اياد : انتي عارفه لو امك سمعتك هتعمل فيكي ايه .. انتي الي هتدخلي تحت المخرطه
ازاحت ساره يد اياد : بس بقي اوعي .. عايزا اروح الكليه
اياد : خودي هنا .. و الفطار
ساره و هي تهرول نحو غرفتها : اعمل لتفسك
……………………………………….
استيقظت ليلي من نومها ثم نظرت الي شاشه هاتفها .. عله اتصل بها او راسلها و هي نائمه
تلك عاده لازمتها منذ فراقهم .. و لكن نتيجه تلك العاده كانت واحده دائما .. لا شيء
خرجت من فراشها و اتجهت نحو الريسبشن لتجد والدتها و شقيقتها
ليلي : صباح الخير
منه : صباح النور يا حبيبتي
ليلي : انتي مروحتيش الشغل ليه
منه بعدم اكتراث : عادي كسلت النهاردا .. صحيح كنت عايزا اقولك حاجه
ليلي : هممم
منه : الشركه الي بشتغل فيها عليزا مترجمه ..ايه رأيك
ليلي : قصدك اشتغل يعني .. لالا
منه : لا ليه .. الي كان بيمنعك قبل كدا هشام .. و دلوقتي هشام بح .. يبقي اشتغلي
ليلي : مش عارفه
منه : فكري و قوليلي .. بس ممكن بسرعه .. عشان ميلاقوش حد بدالك
الام : فكري يا ليلي .. حتي تخرجي من الجو دا .. تشوفي ناس و يشوفوكي
ليلي : يعني انتي موافقه
الام : و موافقش ليه
ليلي : حاضر .. هفكر و اقولك
منه : تمام .. بس زي ما قلتلك متتأخريش
ليلي : تمام
……………………. … ……………..
دخل حسام الي مكتب هشام
حسام : لسه زعلان مني
نظر له هشام دون ان يعقب
حسام : في ايه يا بني .. هو انا قلتلك اني قايم اتجوزها بكره .. و بعدين انت الي هتساعدني
هشام : يا بجح .. و عايزني كمان اساعدك
حسام : يا عم ما انتي صاحبي .. لازم تساعدني
هشام : اسف .. انا لا يمكن اشترك في الجريمه دي
حسام : ليه بقي .. اخلاقها مش كويسه يعني
هشام : اخلاقها ممتازه الصراحه .. انا اعرفها من ساعه ما كانت ليلي في ابتدائي .. عشان كدا اتصدمت لما قلتلي شقه و راجل و بتاع
حسام : طب اهو .. امال في ايه بقي
هشام : يا بني جومانا مجنونه .. عنديه و قويه لدرجه تغيظ
حسام : ما دي حاجه كويسه
هشام : كويسه في ايه .. انت ترضي ان مراتك تتحداك بالشكل دا
حسام : اكيد لا .. بس هي اتحدتك لما انت غلطت فيها .. بمعني اصح مش بتسكتلك .. و دي حاجه كويسه .. زي ما بيقولو ست ب 100 راجل
هشام : و ليه بقي تتجوز ست ب 100 راجل .. ما تتجوز انت الست بدل ما تتجوز ال 100 راجل
حسام باستغراب : مش فاهم
هشام : قصدي انك بتتجوز عشان تلاقي ست .. ست محتاجاك .. مش بتتجوز واحد زيك زيه .. بيعرف يتصرف
حسام : انت غلط يا هشام .. انت عايز الضعيفه عشان تمارس عليها قوتك
انما انا لا .. انا عايز القويه عشان لما انا اضعف يبقي جنبي الي اتسند عليه
هشام بسخريه : و الله .. علي اخر الزمن هنتسند علي الستات
حسام : طريقه تفكيرك غلط علي فكره
هشام : يا بني انا عايز افهم .. ان جومانا مش محتاجه راجل في حياتها .. بتشتغل و و بتمارس موهبتها و بتاخد بالها من اختها .. الراجل ملوش مكان في حياتها
حسام : عادي نخلقله مكان
هشام : لا بص انا لو فضلت اتكلم معاك من هنا للصبح مش هتفهم .. قابلها و اتعرف عليها و هتفهم انا اقصد ايه
ها عايز تعرف عنها ايه
حسام : كل حاجه .. و من غير تحيز يا هشام .. قول كل حاجه بأمانه
……………………………………….
استأذنت جومانا من امها انها لن تذهب الي الغمل اليوم لانها سوف تكون مشغوله بعرض الغد
ثم اوضلت ملك الي مدرستها و ذهبت الي تدريبها
عرض الغد هو الاميره النائمه .. من احدي اجمل و اروع رقصات الباليه التي من الممكن ان تشاهدها
استغرق تدريب الرقصه ما يقرب من الاربع ساعات تخللها نصف ساعه راحه .. كانت جومانا لها الرقصه الاساسيه
فقد كانت هي الراقصه الرئيسيه .. فعلي الرغم من عدم اختلاطها بزملائها الا انها افضلهم و اكثرهم احترافا
المدرب : انا مبسوط جدا يا جومانا انك حسنتي اسلوبك
ابتسمت جومانا للمدرب فتابع هو
المدرب : انا عايزك تكسري الدنيا بكره .. مش هقبل اداء اقل من دا
جومانا : متقلقش حضرتك
المدرب : انا شايف انك تحاولي تريحي رجلك لغايه بكره .. لان بكره اليوم طويل
اومأت جومانا برأسها ثم غادرت .. كانت تشعر نفسها مرهقه .. فقررت ان تستريح بأحد الكافيهات المجاوره
بعد ما يقرب من النصف ساعه غادرت جومانا الكافيه و اتجهت الي مدرسه ملك لتصطحبها الي البيت
………………………………………………..
ذلك اليوم .. هو اكثر يوم به محاضرات لدي ساره .. خرجت ساره من مبني المحاضرات مرهقه بشده
فوجدت امامها وليد
ساره : وليد !!
وليد : عارف ان النهاردة اطول يوم عندك محاضرات و قلت استناكي عشان محدش يدايقك
زي المره الي فاتت
ساره : شكرا اوي يا وليد
وليد بعتاب : عيب بقي
ساره : انت مخلص محاضراتك من امته
وليد : مش من بدري
ساره : من امته يعني
وليد : من 3 ساعات كدا
ساره بدهشه : بتهزر … من 3 ساعات .. و استنتني !!
وليد : كله فداكي يا برنسس
رفعت ساره احدي حاجبيها ثم قالت : و الله
وليد : علي فكره انا مش بعاكس
ساره : امال
وليد :لا بصي الصراحه انا بعاكس
ساره : هههههههه يا سلام
وليد : اه و الله ..
ساره : طب همشي انا بقي و ابقي عاكسني يوم تاني
وليد : دا الموضوع عجبك بقي
ساره بجديه : نعم !!
وليد بتوتر : و الله ما اقصد .. انا كنت بهزر
ساره : هههههههههه يالهوووي عليك بتصدق بسرعه
ابتسم وليد ثم وضع كف يده في ظهر رقبته
وليد : يا بنت الايه .. لا بس دخلت عليا
ساره : بطل عطله بقي عايزا امشي
وليد : اتفضلي
……………………………………………………
اتي يوم حفله جومانا .. و قد اعطت جومانا اياد تذكره له هو و ساره و لكن ساره طلبت تذكره اضافيه لوليد
و اعطت تذكره بالطبع لامها و ملك و ليلي
ساره : يلا يا وليد بقي
وليد : يا بنتي باليه ايه الي اروحه
ساره : انت مش هتروح عشان باليه .. انت هتتعرف علي اخويا
وليد : ليه
ساره : عشان انا اخويا عارف كل صحابي .. فلازم يتعرف عليك
وليد : طب ليه باليه
ساره : يعني .. اقرب فرصه
وليد : هو اخوكي ليه في الباليه و الحاجات الحمضانه دي
ساره باستنكار : حمضانه !! . جاهل
وليد : اصل بصراحه اول مره اشوف واحد بيحب الحاجات دي
ساره بخبث : لا ماهو مش رايح عشان الباليه .. هو رايح عشان الي بترقص الباليه
وليد بأبتسامه بلهاء : رايح يشقط .. يا ابن الايه
ساره بصدمه : يشقط !!!! .. بقولك ايه انت مش هتتعرف علي اخويا .. احنا كفايه اوي لحد هنا
وليد و هو يتبعها : يا ساره .. انتي يا بت .. خودي يا بت
توقفت ساره : بت اما تبتك
وليد : يالهوي يا ناس .. عيله عيله يعني
ساره : اخلص هتيجي ولا لا
وليد : خلاص هاجي .. يخربيت الي يزعلك يا شيخه
……………………………………………………….
كان اياد يتمم بعض الاعمال الخاصه به حيث انه يسجل احدي اغانيه للالبوم القادم و بعد ان انتهي ترك عز و عاد الي منزله
و لكنه طرق باب جومانا اولا
لتفتح له ملك
ملك : اياااد
اياد : ازيك يا لوكا .. امال جومانا فين
ملك : جوه .. تعالي
اياد بأستفهام : اجي ؟؟ .. اجي فين ؟؟
ملك ببساطه : جوه
رفع اياد كتفيه ثم نظر لملك
اياد بتحذير : افتكري انك انتي الي قولتيلي ادخل
تتبع اياد ملك الي الداخل
جومانا من الداخل : مين يا لوكاا
ملك : دا اياد
خرجت جومانا من غرفتها و هي ترتدي بنطلون غريب الشكل و فوقه بلوزه سوداء بحمالات
و هي واضعه ماسك البن علي وجهها .. و شعرها ملفوف بكرات
اياد بضحك : ههههههههههههههههههههههههههه .. انتي ايه الي عملاه في نفسك دا
نظرت له جومانا بغيظ : انت ايه الي جابك هنا اساسا
اياد و هو يشير الي ملك : هي الي دخلتني
ملك : لالا يا جومانا هو الي دخل
نظر لها اياد بصدمه ثم تمتم
اياد : واطيه
جومانا بصراخ : اياد .. متقولش الحاجات دي قدام ملك عشان بتلقط
اياد : خلاص خلاص فرعتيني .. انا رايح بيتي بكرامتي .. سلام
جومانا : سلامم
دخلت جومانا الي غرفتها و غسلت وجهها ثم كوت شعرها بمكواه الشعر و ارتدت ملابسها العاديه .. بينما اخذت معها فستان العرض و فستان اخر تلبسه بعد العرض
بدأ الحفل و اررتدت جومانا فستانها الابيض القصير من خامه الدانتيل الذي يشبه فستان الاطفال الصغيره و لكن علي
هيئه فستان لراقصه باليه
بدأ العرض و كانت جومانا هي من افتتحت العرض و كانت ترقص بأنسجام و انسيابيه تلفت العين فورا لها .. يصدقون دورها .. فهموا قصه العرض من بعض الحركات المدروسه التي ادتها بأتقان هي و زملائها ..
كان وليد جالسا بجانب ساره
وليد : انا مليت
ساره : ليه دا جميل جدا .. ركز ركز
نظر لها وليد بأحباط لينظر الي اياد ليجده مركزا بشده في العرض و بجانبهم فتاه و طفله
وليد : ساره .. هو اخوكي متجوز
ساره : لا ليه
وليد : امال مين الي جنبه دول
ساره : دي ليلي صاحبه جومانا و ملك اخت جومانا
وليد : جومانا مين
ساره : هوقولك بعد العرض .. سيبني اركز بقي
انتهي العرض اخيرا
لتذهب جومانا الي غرفه تغيير الملابس .. لتبدل فستانها الي فستان اخر اسود ستان وبدون حمالات و يصل الي فوق الركبه
و اطلقت لشعرها المكوي الناعم العنان ليصل الي ما بعد خصرها بقليل و وضعت احمر الشفاه القرمزي ووضعت الماسكرا لتشرق عيناها بلون البحر و تصبح اكثر وضوحا
كان اياد يقف مع ساره و ليلي و ملك حينما اطلت عليهم جومانا و وضعت يدها علي كتف اياد
جومانا : كسبت الرهان يا كزانوفا
التفت اليها اياد لينبهر بمنظرها فتلك المره الاولي التي يراها بلبس غير رسمي
استفاق اياد اخيرا ثم تابع : لو كل الخسارات زي دي انا موافق
جومانا بضحك : مبتذل اووي
ثم نظرت لساره : ازيك يا سوو .. ايه رأيك في العرض
ساره : هو العرض دلوقتي احلي .. الله يخربيتك يا جومانا غطيتي عليا
امسكت جومانا ساره من وجنتيها : و انا اقدر برضو .. بس ايه العسل دا
ثم نظرت لوليد بأستفهام
فتابعت ساره : اه انا لسه كنت بعرف وليد علي اياد .. دي بقي يا وليد جومانا جاره اياد
مد وليد يده بأنبهار الي جومانا فسلمت عليه جومانا و لكنه لم يفلت يدها فضربته ساره علي يده و نظرت له بغيظ
فأستعاد وليد توازنه ثم قال : سوري سوري
ليقطع حديثهم صوت
….. : جومانا
التفتت جومانا الي مصدر الصوت لتختفي ابتسامتها

 

———–———-———————-————

ونكمل في الحلقات القادمة ماتنسوش تعلقوا علي الحلقة في صفحة مدام طاسة والست حلة

 الى اللقاء في الحلقات القادمة

بقلم الكاتبة: هند مصطفى محمد